أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - المستنخبون البررة..!؟














المزيد.....

المستنخبون البررة..!؟


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 1886 - 2007 / 4 / 15 - 11:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أظرف ما يراه البني أدم السوري في هذه الأيام الاستنخابية المباركة، تلك الصور الملونة التي ترفرف في سماوات الأمكنة، وهاتيك اللافتات المحلِّقة التي تحمل أقوى العبارات التي يزفها المرشّحون الاستنخابيون للإعلان عن استقلاليتهم المستقلة، وحياديتهم المحيّدة، فمعظمهم كما يدعي بائع بقدونس مسترزق وهو مسترشح عن فئة القروض البنكية الميسّرة مع أن القروض هذه الدورة غير مضمونة، كانوا منذ نعومة أظفارهم، أي قبل أن تكون هناك منظمة لدول الحياد الايجابي، حياديين أصيلين بالمرة.. ومستقلين جلنخ.! وهم، أي الربع المسترشح، يؤكدون في هذا الكرنفال التنكري على استمرار حياديتهم وعدم انحيازهم لأيها طرف أو محور أو تجمع أو تكتل أوما شابه ذلك من منغصِّات العيش المستدام.. ولكن، حين سألت الأنسة ـ أم علي ـ أحد هؤلاء المستقلين الحياديين عن أي شيء هو مستقل ولماذا لا يكون منحازاً مثلاً لجيرانه في الحارة على الأقل نطَّ من فوق شاربه المشذَّب قائلاً: وما خصني بالأحزاب والمنظمات والسياسة والبتاع وجع الرأس هذا..!؟ المهم الحين كم هوية عندك.؟ أم علي كما عرف عنها إبان الأزمات القومية وبخاصة المصيرية منها، لا تتوقف أيضاً عن الهذيان والردح كلما حلَّت مناسبة من هذا النوع المفرح.! وسبق أن تحدثت في كتابها العتيق: فن الاستنشاق وعبير الاسترقاق عن المواسم الانتخابية في سورية الثورة حيث وكيف يصبح جميع الأفندية المسترشحين أبناء بررة للشعب، وخدام ـ غير تلك العصفورة التي وقعت في الجورة ـ مخلصين له أيما إخلاص..! ومستعدين لأن يغسلوا قدميه على مدار سبعة وعشرين ساعة في اليوم الانتخابي الحاسم، ومن قال إن غسل قدمي الشعب عيب.؟ وبالطبع فإن مثل فرصة الغسول هذه لا تعوَّض وذلك لأنها لا تحل مرة ثانية إلا بعد انقصاف عمر المجلس الكريم .! لذلك، تشكِّل الانتخابات فرصة نادرة وساحرة تتيح للشعب المستلقي بشرف أن يتنعم برؤية كل هذا العدد من الأبناء الأوفياء والخدام النجباء وهم يدورون من حوله وقد اجتاحتهم انفلونزا الكرم والكياسة.. وهذا الوباء يبقى سارياً لأيام طوال تسبق الاستنخاب فكيف لا يفرفش شعبنا، ويقرمش، ويدخن المعسّل، وقد أزف وقت انجلاء الهموم وانزياح الغيوم..!؟ والأهم من كل ذلك وتلك هو ( هكاكا ) السيل من العواطف الجرارة المشتعلة التي تنشب على حين غرة بين القوم وصفوة القوم.. وبين الدون والما دون حيث يحل بين جميع المكونات الواقف منها والنائم، منتهى التعايش الطبقي، وشرنقة الوئام الوطني، وما خلا ذلك من مصطلحات يعتاش عليها في مجتمعات اليباس والموات اللذيذ أهل اليسار سلباً وأهل واليمين إيجاباً وبحبوحة.! أما الجبهات التقدمية، والتجمعات الديموقراطية، والتحالفات الخلبية، فحدث ولا حرج يا حيا الله.! لكن، أكثر ما يثير استهجان ـ أم علي ـ في هذا الموسم العامر هو أن الفطاحل الصحفجيين في الجورنالات المحلية، وكتاب ( الكلا كلا ) في الشوالات الخارجية، وأصحاب الكرامات السياسية وعنوانهم البريدي نحنا وبس قرب وشوف، أنهم جميعاً يقبضون المسألة جد بجد فيظرطون كتابات طيلة أيام الاسترقاق وما قبلها وفيها ما هب ودب عن الأسباب الوجيهة التي تقف حجر عثرة في طريق الانتخابات لأن تكون انتخابات.. وفي طريق المجلس في أن يكون مجلساً.. وفي طريق النواب لأن يكونوا نواباً..! ولأن الذين ينتخبون أو ينتحبون لا يقرأون تلك التظريطات بل يستمعون مرغمين للمحلِّلين الفضائيين وهم يفصفصون بزر الظاهرة الاستنخابية في البلدان العربية ناقصة موريتانيا باعتبار أنها أصبحت دولة مارقة ولم تبق على نهج الإخوة النشامى، فإن برنامج سوبر ستار هو الرابح الوحيد وهذا الادعاء على ذمة أم علي ما غيرها.!
ونظراً لطول لسان ـ أم علي ـ في هذه الدورة الاستثنائية و التي تحلّ في أصعب الظروف، وأحلك الأيام، فإن صاحب الحزب الجد ـ أبو وحيد ـ قرر طردها من الحزب شر طردة وبخاصة أنه اكتشف أنها تحفظ عن ظهر قلب أسماء كافة النواب اللبنانيين، وبعض النواب المصريين، وبضعة نواب أردنيين، في حين أنها عجزت دائماً عن ذكر أسماء ثلاثة من النواب المحليين وهذا هو فقر الدم الوطني بعينه كما ينعته الرفيق المعلم الذي لم يسلم بدوره من طول لسانها فسرعان ما كالت له تهمة العمالة..! وأنه مدعوم من حراس الليل، والنهار، والأفواه والأرانب.. وأن رصيد الحزب من المقطّر والمخمّر صار من عندهم..! وأنه لذلك صار ( يكلكل ) من دون حسيب ولا رقيب ..!
و لأن و ربما خير ضارة قد تكون نافعة، فإنه من الطبيعي والمؤمل أن هذه الطردة قد تشكِّل فرصة سانحة لأن يصبح عدد أعضاء الحزب الفلاني في المدينة المسيوطة ثلاثة بالتمام والكمال..! هذا إذا لم يسبقه الحزب الحليف في التجمع المنيف ويجذبها لعنده فيرتفع رصيده هو من الأعضاء لا حليفه ليصبح أربعة لا يغلبهم غلاب وعين الحاسد تبلى بالعمى.! وهكذا يكون أمام الرفيقة ـ أم علي ـ بعد طردها من حزب الكلكة للمرة العاشرة أن تتغنج، وتتبختر رافعة راية الدلال وأن تتفرغ للتنظير على خلق الله الذين لم تعد تعنيهم كما هو واضح للعيان كل تنظيرات الأستذة والهشك بشك يعني التفلسف..! و بالطبع لها أن تصرّ على البقاء في خانة الحياد والاستقلالية أسوة بالذين تطاولت عليهم ذات ليلة كلكاوية والحمد لله رب العالمين آمين.!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,818,742,335
- مجلس الشورى الليبرالي..!؟
- زمن العداوات القبلية..!؟
- فن الصفاقة والإست حقاق..!؟
- القمة ولسان أم علي..!؟
- حديث العرافين..!؟
- براءة اختراع سورية..!؟
- محكومون بالأمل..!؟
- انتخابات دايت..!؟
- العبودية المقدسة..!؟
- موقع الحوار المتمدن.. وتسونامي الإعلام..!؟
- العقل عورة الرجل العربي..!؟
- خر.. بر* الشيخ أبو درع.. والديموقراطية التلفيقية..!؟
- الرسول ( صلعم ) يتمشى في القاهرة..!؟
- حين يقلق الأوباش..!؟
- الشرف لمرة واحدة..!؟
- العميانيون الجدد..!؟
- النصر الإلهي..!؟
- الرأي العام بين الجاذبية والمصداقية..!؟
- الليبرالية بين جاذبية المصطلح وإشكالية المضمون..!؟
- العلم والعمل والتغيير المستحيل..!؟


المزيد.....




- بعد أربعين عاماً.. هل تذكرون -غارفيلد-؟
- ماكرون يوبخ صبياً قال له: -كيف حالك مانو؟-
- كيم جونغ أون يزور الصين بعد أسبوع على قمة سنغافورة التاريخية ...
- الانتخابات التركية: -الزعيم القوي- أردوغان في مواجهة خصوم شر ...
- ميركل وماكرون يمهدان الطريق لحزمة إصلاحات حول الهجرة ومنطقة ...
- أمريكا تمنح تركيا طائرات F-35 رغم معارضة الكونغرس
- المريخ يقترب من الأرض في ظاهرة نادرة الحدوث!
- ألمانيا وفرنسا تدعوان إلى إنشاء مجلس أمن خاص بالاتحاد الأورو ...
- ميركل وماكرون: تحدي الهجرة يتطلب ردا أوروبيا مشتركا
- الروبوت -الكلب- يستعرض قدراته الفريدة!


المزيد.....

- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - المستنخبون البررة..!؟