أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المهدي السقال - خلف الصمت














المزيد.....

خلف الصمت


محمد المهدي السقال
الحوار المتمدن-العدد: 1886 - 2007 / 4 / 15 - 11:14
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة

متثاقلا يخترق المساء فضاء الغرفة الموحشة ، ينسحب آخر بصيص من الضوء المنعكس على الجدار ،
فأراني أتعقب انسلاله من عيني مستعجلا ترْكي وحيداً في متاهة الليل ،
أبدأ في عدِّ ما تبقَّى للحظة قلبي من الجنب الأيمن إلى الأيسر ، كم أكابد انتظار العملية المضنية ،
أجاهد عصر الألم في صمت ، بينما تواصل " أمينة " حملي من الأسفل لاكتمال نصف الدائرة ، المحطة الوسطى استلقاءُُ على الظهر ، قبل أن تحشر يديها من تحتي ثانية ، كي يستقيم تحول وجهي إلى الجدار ،
تدثرني ، ثم تودعني بكلمة تصبح على خير، وهي تعلم أني أمضي الليل إلا أقله ، صاحيا أكتم أنينا لا يفضحه إلا إغفاء يذهب بوعيي إلى حين ،
تتركني لهواجس عزلتي متفردا مع أنيني المحاصر بالرهبة في البوح ، فريسة شك في استمرار احتمالها آهاتي المتقطعة بين مثلث هذه الزاوية الباردة ، ألقيت نظرة عجلى على الساعة الحائطية ،
- بدأ النهار يقصر .
لم أشعر بوجودها واقفة بالباب ،
تبيَّنْت أنها ساهمت في انحسار الضوء المتبقِّي ،
أجبتُها بالإثبات ، لاتجاه حركة رأسي إشارة معلومة لديها ، تكتفي بالردّ عليها بالصمت كعادتها في الأيام الأخيرة ،
- ساعة الدواء .
ونظرت إلى ما تبعثر من علب فوق المائدة ، لم تعد " أمينة " تجد عناءً في اعتماد الترتيب الموصوف منذ شهرين ،
أتابعها وهي تصفف تنظيم التناول ، فأشعر بتلصصها على ابتسامتي المتعبة ، لم أعد أقرأ في عينيها ذلك الارتياح الأول ، أحاول أن أقدر حجم مقاساتها معي ، بعد ظهور هذه البثور بأنحاء جسمي ،
ألح الطبيب على تقليبي في الفراش كل خمس ساعات .
- و إلاَّ ، فإن المتبقي من كساء للعظم الهش ، سرعان ما سيأخذ في التعفن .
تسلل بصيص من ضوء ينجر من خلف ظلها المتهادي ، كسر الصمت الملفوف في غلالة الغروب رنين جرس المنبه بالقرب من جنبي الأيسر ، هذه المرة بكرت أيضا في اللحاق بي ، وسوس لي الشيطان أنها تستعجل التخلص من محنة المرهم الذي تبقى رائحته عالقة بيديها لساعات ،
- كيف الحال اليوم ؟
و تتحرك بداخلي رغبة الشكوى لها من مرارة الإحساس بالانهزام، لكنني أستدرك ميلي إلى جعلها أبعد عن هذا السديم الذي أسبح فيه بغير جناحين ،
يكفيها ما هي فيه من عنت مع تشنج الأطفال ، لم تعد الإمكانيات كافية لتلبية المطالب المتزايدة ، ولولا ما قالت إنها تستقدمه من بيت أهلها ، لكان الحال توقف ، صرت عبئا آخر ، غير أنها ظلت تمني نفسها بالآتي ،
بعد وصولي بأيام ، حدثتني بما يروج في الحي ، يشاع أن ضحايا سنوات الرصاص ، سيتوصلون قريبا بتعويضات ملية مهمة عن أضرار الاعتقالات التعسفية ، سقطت عشر سنوات كالجمر في بركة آسنة ، و ماذا يعوض العمر الذي ضاع بين أيدي الجلادين الأموات منهم و الأحياء ؟
تعرف أنني أتهيب من لحظة القلب إلى جنبي الأيمن ، تراود الفراغ بين جسدي واللحاف ، لا أحس ، ثم يبدأ الشعور بالألم مع أول لمس لأسفل الظهر ،
- أمامك خمس ساعات للراحة .
تنسحب بتوأدة ، فيسري بأعماقي وقع خطوها والوجه للجدار ، هل غمغمت بشيء ؟
كثيرة هي الأشياء التي يمكن أن تحدث نفسها بها ، من جرَّب مواجهة الجدار عاجزا عن أدنى حركة ، يعرف أن بياضه يستحيل في عينيه إلى هوة عميقة سوداء .

*******
محمد المهدي السقال
المغرب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,930,217,372
- اعترافات عاشق من زمن الرصاص
- المحاكمة
- المسألة الأمازيغة /من الأصل إلى القضية
- العراف
- ملحق حول :ممارسة النقابات للإضراب تعبر عن دكتاتورية عدوانية ...
- - أفول الليل -يوميات من سنوات الرصاص
- حكاية وزير مرتعب
- لعنة - بن لادن
- العرافة
- فراغ من زجاج
- الإضراب
- المسألة الأمازيغية العد العكسي
- حكايتي مع السيد المفتش
- رقصة الكلاب
- قراءة في عنوان مقالة* ممارسة النقابات للإضراب تعبر عن دكتاتو ...
- مشروع تركيب إيقاعي من الطويل والبسيط
- رائحة المرأة و الشيطان
- العار
- عبث اللحاق
- من مزامير داوود الأولى في بغداد


المزيد.....




- العثماني يلزم أعضاء حزبه بعدم الرد على تصريحات الطالبي العلم ...
- إطلاق وتوقيع كتاب -حياة في عنق الزجاجة- للكاتب الفلسطيني هما ...
- مؤسسة عبدالحميد شومان تعلن أسماء الفائزين بجائزة أدب الأطفال ...
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- مصطَبة الآلهة السومرية: هل سترحل من لندن إلى أبو ظبي؟
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- -بديت أطيب-.. فضل شاكر يؤكد عودته للغناء بلون خليجي
- -يوم الدين- فيلم روائي بطابع إنساني يتطلع للعالمية
- المحامون يؤسسون هيئة للترافع دوليا حول القضية الوطنية
- فنانة خليجية ترد على قائل -يا رب وجهك ينفجر- بعد إصابتها ببك ...


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المهدي السقال - خلف الصمت