أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسين صالح - الحقيقة ...عند الحاج غيلان !














المزيد.....

الحقيقة ...عند الحاج غيلان !


قاسم حسين صالح
(Qassim Hussein Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 1886 - 2007 / 4 / 15 - 11:49
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


برغم أن الموت صار يترصد العراقيين في الشوارع ، فقضى على ما كان لا يمنعهم عنها بعد المسافة وانعدام الواسطة ..أعني تبادل الزيارات بين الأصدقاء أيام زمان ، فأن " حاج غيلان " ظلّ ملتزما بزيارة من يسكن في قلبه .
وحاج غيلان " بصراوي " في الثامنة والسبعين ، ذكي بالفطرة ، ممتع ، محبّ للنكتة ، مرح حتى في مناسبات الحزن . فمرة كنا جالسين في " فاتحة " أحد أصدقائه الذي توفت زوجته ، وبعد أن سلّم عليه وقال له البقية بحياتك ، همس بأذنه : " يخويه مو من الأول كتلك خليلك اسبير !" يقصد كان عليه أن يتزوج من البداية اثنتين .
وهو يصف حاله بأنه" يموت اذا يمر يوم ما يضحك أو يمزح مع أحد " .
· وإذا كان لا يوجد أحد في ذلك اليوم ؟
أجاب : أتمازح مع الله سبحانه ، فنحن أصدقاء.
وأردف مبتسما : تدري دكتور .. العراقيين تغير مفهومهم عن رب العالمين .
- اشلون حجي غيلان ، بس لا تروح زايد.
· استغفر الله فأنا صائم مصلّي وزائر بيت الله مرتين . لكن الملالي سامحهم الله كانوا قد حشوا عقولنا بأن الله " جبّار، متكبر ، قهّار....أما الآن فقد افتهموه صح بأنه غفور رحيم جميل أيضا .. يعني ديمقراطي بمفاهيمكم الجديدة .. مع الناس الطيبين ، وجبّار قهّار على كل طاغية .
وتابع بابتسامة لطيفة :
" تصور عبود الكرخي افتهمها صح من ذاك الزمن ، وإلا يكدر ايكول : هم هاي دنيا وتنكضي وحساب أكو بتاليها ...أيه ..الله يرحمك عبود ، لو يشوف حال العراقيين هسه شرّاح ايكول " .
وسألته عن أحواله وحال البصرة ، فقال :
" ثلاثة مضوجين خلكنه : الكهرباء والأحزاب والجرذية . وأردف بالدارمي :
لا كهربا ولا ماي بس كثرة أحزاب
والنوبه الجرذان صارت بلا حساب ".
وحكى لي حكايات غريبة عجيبة عن كثرة الجرذان في شوارع البصرة التي صارت على شكل ميليشيات ، هجمت على البيوت وأخذت تنام مع الأطفال !.
وسألته ..كيف يرى مستقبل العراق ، فقال :
" شوف دكتور ..أحجيها بصراحة : ما دام هاي الأحزاب موجودة ، العراق ما يتعافى . تكدر اتكلي ليش انتو أساتذة الجامعة والأطباء والعلماء راح منكم أكثر من ست آلاف بين قتيل ومهاجر . وتدري أكو بخارج العراق أكثر من مية ألف عقل عراقي بين عالم ودكتور ومثقف وفنان . بربك اذا هاي العقول رجعت للعراق والوضع مستقر وأمان ، ما تكلي منو راح ينتخب فلان وعلاّن ؟!".
قبّلت حاج غيلان من لحيته البيضاء ، وتمنيت أن يكون كل العراقيين حاج غيلان ..لكن "الجرذان " قرضوا خيرتهم ، وهاهم الآن يجهزون على البقية !.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,559,870
- العراقي : هل صار مكروها عالميا ؟!
- هاملت شكسبير تحليل لشخصيته وتردده
- العراقي ... و الخوف
- كلب بافلوف !
- نظرية الوردي ...لم تعد صالحة
- مظفر النواب
- المرأة موضوعاً شعرياً في الابداع العربي - مشاعر وجدانية قدمت ...


المزيد.....




- فتاة الـ16 عاماً طُلبت للزواج و-العريس مناسب-.. ماذا بعد؟
- عشاق الأزياء في ميلان يشاركون معنى الأزياء بالنسبة لهم
- مسؤولون سعوديون يصفون لـCNN مستوى الاستجابة الطارئة لهجمات أ ...
- من داخل منشأة أرامكو السعودية.. كاميرا CNN ترصد آثار الهجوم ...
- أسبوع المناخ الدولي: إضرابات عالمية من أجل التصدي لمخاطر تغي ...
- ليس لدينا كوكب آخر.. مدن أستراليا تفتتح إضراباً عالمياً ضد ا ...
- وزير الدفاع اللبناني عن مسيرات إسرائيل: هدفها ليس التصوير فق ...
- بسبب السرقة.. نيجيريا تخسر 22 مليون برميل نفط بقيمة 1.35 ملي ...
- إعلان شركة سعودية يثير غضب السعوديين ويعتبرونه مسيئا للدين
- ليس لدينا كوكب آخر.. مدن أستراليا تفتتح إضراباً عالمياً ضد ا ...


المزيد.....

- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسين صالح - الحقيقة ...عند الحاج غيلان !