أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيدة لاشكر - رسالة الى صديقي






















المزيد.....

رسالة الى صديقي



سعيدة لاشكر
الحوار المتمدن-العدد: 1884 - 2007 / 4 / 13 - 11:42
المحور: الادب والفن
    


صديقي العزيز؛

الصذاقة كلمة صغيرة تحمل بين طيا تها النضيفة دلالات عميقة لن يعرفها ولن يحس بمعانيها إلا من جربها وعاش في أعماقها, هي كلمة سامية, راقية, وأيضا نادرة لأنها كالحب الذي له أوجه كثيرة لكن من من الصعب أن يضفر الإنسان بحب حياته الحقيقي, فهكذا هي الصداقة يصعب أن تضفر بها, يصعب أن تجد من يفهمك وتفهمه, من يقدرك وتقدره من يخالفك الرأي ويتعايش معك, من يناقشك وتستمتع بحديتك معه, من تحكي له أسرارك ولا يخونك, من يضحي من أجل ألا يرى في عينيك نضرة حزن, من يخرج منديله ويمسح دموعك ويتعب ليرسم البسمة على وجهك, من لا يرضى أن تغيب عنه فتجده دوما يسأل عنك ليس لشيء إلا ليرى صفحة وجهك ويطمئن عليك ويغترف من شدى روحك ويملأ داته من ينبوع تقافتك وحديتك العدب, ويحتسي من شلال حنانك وخوفك عليه, ويجد فيك المصغي المتفهم لمشاكله وأزماته ومواقفه الحزينة منها والمفرحة, من يبحت عنك وينقب في كل مكان ليتحاور مع نفسك مع روحك, ويتصافى مع ذاتك, من لا ينافقك ولا يغافلك فتراه يجود بسرد عيوبك ومساوئك ليس ليسخر منك, لكن لينبهك بها فتجاهد للتخلص منها وبالتالي تفوز أنت بدهابها عنك وبإخلاصه لك ويفوز هو بك وبكمالك.

فإدا وجدتَ في شخص كل هذه المزايا والأوصاف فاعلم أن ذلك الشخص هو نصفك الآخر الذي سيصعب عليك زمانا ومكانا مرة أخرى أن تجد بديلا عنه فلتنعم معه بأعدب الحديث وأنقى النوايا وأصفى روح, ولا يغرنك شيء بخسارته أو ضياعه عنك لأنه إن حدت وضاع منك فسيترك مكانه شاغراً, رقعة كبيرة من حياتك سيتركها فارغة , موحشة ووحيدة . وحتى لو أحاط بك مئات الأشخاص والالاف الناس فأبدا لن يملأو ولو جزءا بسيطا من مساحته في قلبك.

ولأني لن أرضى بضياعك مني يا صديقي أكتب لك هذه القصاصة التي تستطيع أن تعبر لك عما أكنه لك من ود وما يخالجني تجاهك من تقة واحترام وحنان ومودة و صفاء وامتنان.
فهنيئا لى بك بقلبك الدافئ وبأحلامك الرقيقة وشكرًا على نبلك وعلى وشكراً صداقتك السامية.


الوفية إلى الأبد؛
الكاتبة سعيدة لاشكر






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,385,752,077
- غصة ألم
- أحلام امرأة
- اتركونا يا عالم نرتمي في عالمنا العاجي
- يا بحر يا غدار
- طلاق
- قاسية هي آلام الأيام
- يا صديقي لا تجابه الأخطار من أجلي
- دمعة أمل
- أحلام اليوم ذهبت مع رياح الأمس
- عفوا سيدتي خدلتني غيرت الحروف بعثرت المفاهيم وأتلفت المعاني
- امرأة وسط دروب الحياة الطويلة
- تبكي الشموع
- طفح الكيل
- قضاة أنتم ومجرمين
- عجلة الأحزان
- حرية السندباد
- فجوة
- شعر _ إنساني
- شعر_طائر بلا جناح _
- مبادئ امرأة أمام تقاليد مجتمع _شعر_


المزيد.....


- الاغنية العاطفية وخرافة القرن .... / صالح اهضير
- علام هذا الإحتفال ؟ / يحيى السماوي
- إمرأة أبدية الطفولة / نهى محمود
- جسر التواصل-الحب- / رداد السلامي
- احتراق شمعة / فاديا سعد
- ثمة ضوء ... بعيد / ميساء عيسى محمد
- ثمانية عشر عاما / هناء شوقي
- الحب يطلُ من شرفةٍ عاليةٍ / سامح عوده
- غصة ألم / سعيدة لاشكر
- فيزياء العزلة / ستار موزان


المزيد.....

- بعد وقف عرض فيلم «حلاوة روح».. «القومي للأمومة والطفولة» يحذ ...
- هيفاء: وقف «حلاوة روح» يستهدفنى شخصيًا
- أخيراً.. الكينج منير عريسًا بعد عقد قرانه على فتاة نوبية
- غارسيا ماركيز.. قصة موت غير معلن
- مؤتمر بأبو ظبي لصناعة السينما
- -مولانا- وتفكيك صورة الداعية التلفزيوني
- الترفيه وسيلة لترويج التقنيات في جيتكس
- إحراق جثمان ماركيز وبلدته تودعه بالموسيقى والورود
- الممثلة الأمريكية ميريل ستريب للفتيات: لا تقلقن بشأن أوزانكن ...
- هيفاء وهبي لـCNN: مؤامرة وليست المشاهد الجنسية وراء منع «حلا ...


المزيد.....

- الانسانوي / احمد داؤود
- نبتة يدي غابة شوكية / كريم ناصر
- كعائد إلى أزقة البلاد / عبد الكريم كاظم
- مضاد ألم / خالد عبد الزهرة
- أحاديث عن الغولة الأعمال الكاملة / محمد حسين يونس
- فى نقد الشعر العربى المعاصر - دراسة جمالية / أ.د. رمضان الصباغ
- أحزان أستير / مصطفى يونس
- ما وراء الجدار / مصطفى يونس
- وصول غودو النص الكامل النهائي / أفنان القاسم
- رسائل من روزا لوكسمبورغ / روزا لوكسمبورغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيدة لاشكر - رسالة الى صديقي