أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود القبطان - الذكرى ال74 لتاسيس الحزب الشيوعي العراقي














المزيد.....

الذكرى ال74 لتاسيس الحزب الشيوعي العراقي


محمود القبطان

الحوار المتمدن-العدد: 1870 - 2007 / 3 / 30 - 12:25
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


بعد ايام تحل على الشيوعيين العراقيين وجماهيرهم ذكرى تاسيس حزبهم المجيد.وفي
وهذه المناسبة لايسعنى الا ان انحني اجلالا للشهداء الذين قدموا ارواحهم فداءا للشعب
والوطن على مر السنوات من عمره المديد.وبهذه المناسبة اتمنى للمؤتمر الثامن القادم
كل النجاح .
امس كنت قد كتبت تعقيبا على موضوعة د. صاحب الحكيم والتي كانت في الاساس
لهدف واحد لاغير وهو تشويه سمعة وتأريخ الحزب الشيوعي العراقي.وهذا لايشرف
احد وان كان افتراضا ان بعض ماورد وعلى لسان المرتد دائما بهاء الدين "صحيحا"
فماذا يقول السيد ص. الحكيم عن ما يدور في اروقة البرلمان العتيد من ارجاع منتسبي
مختلف المؤسسات الامنية السابقة بمختلف تسمياتها الى الجيش والشرطة؟لابل اكثر من هذا
ان المباحثات مع"المقاومة" تسير على قدم وساق بعد ان فشل الاسلام السياسي من
ادارة دفة الحكم لوحده لاسيما وقد اخذ الكثير من طلبة الصفوف المتوسطة مراكزهم
المهمة في اعلى درجات السلم الامني والوظيفي.واحد من الكوادر العلمية ,وكثر هم,قال لي
لم نترك العراق ولم ننتمي للبعث ولم نخون وطننا وفي النهاية ياتي معمم او وضع العمامة
حديثا ليستلم الوظيفة التي لاتدار ولا تليق الا لمن كان جديرا بها من ذوو الاختصاصات
والكفاءات.واراد الاسلام السياسي ان تجري الانتخابات بأسرع مايمكن لابقاء الهيمنة
والهالة الدينية هي السائدة وانزال كل طلبة الحوزة الى الشارع" لتثقيف " الناس بالانتخابات
وان من "لاينتخب" الشمعة تحرم عليه زوجته واولاده الخ .. من التجهييل الامحدود باسم
الدين لكسب المعركة الحاسمة. كل هذا حدث رغم الاعتراضات وفي المحلصة النهائية
ظهر ان القادة الجدد لايحسنون ادارة الحكم ولذلك اتجهوا نحو البعث من جديد.ماذا سوف يكون
رد السيد صاحب الحكيم لو كان الشيوعييون من نادى بهذا؟والسيد الحكيم يقال ان له مواقف او
مختص في مجال حقوق الانسا ن ولنقل ثلب حقوق الانسان الذي لاينتمي الى فكره؟
ماذا سوف يرد على تساؤلات عوائل الشهداء عن الاتفاقات الجديدة مع البعث الجديد؟
وفي الجلسات الخاصة كنت اتسائل عن ردود القادة الحاليين او القدامى ولااخفي على احد فقد كنت
محبطا حيث مازالت فكرة تحجيم دور الشيوعيون مستمرة الى يومنا هذا وطبيعي كان احد
القادة الشيوعين السابقين عز.يز الحاج بعد هزيمته السياسة والفكريه و في احدى مقالاته ايام البعث
كان متحمسا لمثل هكذا اتجاه ومن جراء ذلك استشهد العديد من الكوادر والقياديين في الحزب.
اقول اصابني الاحباط الى ان جاء رد المناضل عادل حبه ابو سلام امس في رده على افتراءات
د. الحكيم مع وافر من المعلومات الموثقة والتي ترتقي الى الحقائق التي لاتدحض.
وتقترب ساعات البداية بالاحتفالات السنوية لتاسيس الحزب ويقترب معها الهجوم الفكري والشخصي
لللانتقاص من الحزب وشهدائه وقادته.لكن اصرار الشيوعييون واصدقائهم على احياء الذكرى السنوية
لاعياد الحزب لهو اكبر واعظم رد للاعداء القدامى/الجدد.وتحية لابي سلا م على رده ودعوة للشيوعييون
ان يردوا على الافتراءات ضد حزبهم.
انني لن افاجئ احد اذا قلت بان دفاعي عن الحزب الشيوعي العراقي نابع عن قناعاتي بان الفكر الاشتراكي
العلمي سوف ينتصر وان طال الزمن مع معلومة للقارئ انني خارج النتظيم الحزبي لكنني لاافرط بسنين
عضويتي فيه وهو تاريخي الذي افخر به.
عاشت الذكرى ال74 لتاسيس الحزب الشيوعي العراقي والنصر للشب العراقي والاستقلال للوطن المباح

د.محمود القبطان
$$$السويد 20070328





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,975,301





- ماغي روجرز توقف إحدى حفلاتها بعدما طالبها شخص بخلع ملابسها
- بغداد: القوات الأمريكية المنسحبة من سوريا لن تبقى في العراق ...
- مراسم تنصيب إمبراطور اليابان الجديد
- قلة النوم قد تدمر حياتك الجنسية.. فما الذي عليك فعله؟
- جنبلاط يدعو لـ-تعديل حكومي- في لبنان: خطة الحريري مخدرات واه ...
- أردوغان يتوعد: سنستأنف العملية العسكرية بضراوة في شمال سوريا ...
- البرلمان الأوروبي يناقش نتائج القمّة الأوروبية والمستجدات في ...
- البرلمان الأوروبي يناقش نتائج القمّة الأوروبية والمستجدات في ...
- -يوم أسود-.. استنكار واسع لحجب السلطة الفلسطينية عشرات الموا ...
- من البيجي بيجي إلى حلوى الدجاج.. أغرب أطباق المطبخ التركي


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود القبطان - الذكرى ال74 لتاسيس الحزب الشيوعي العراقي