أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - أكثم بركات - لنقاطع انتخابات وكل مؤسسات الإحتلال الوطني














المزيد.....

لنقاطع انتخابات وكل مؤسسات الإحتلال الوطني


أكثم بركات

الحوار المتمدن-العدد: 1870 - 2007 / 3 / 30 - 09:32
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


منذ عقود وطبخة الانتخابات السورية تحضر مسبقا، وقد وضعت حواجز أمام الشعب منعته من التأثير في مسارها. إن أفضل أسلوب للتعامل مع هذه الانتخابات هو مقاطعتها، ومقاطعة كل مؤسسات النظام في الداخل والخارج، وأدعو الناس إلى ثورة صامتة..!
لنقاطع مؤسسات النظام حتى من أجل تدوين أو تصديق وثيقة وعدم التعمل مع هذا النظام. أنا شخصيا ومنذ سنة 1991م. قاطعت كل ما يتعلق بالنظام من سفارات وسفراء وموظفين، وأجلت استخدام جواز السفر السوري وجنسيتي، لأني وأنا ابن سوريا لا يمكن أن أقبل أن أكون جزءا من هذا التاريخ البشع المستمر منذ أربعين سنة.
لن يكون هناك متسابقون على منصب الرئاسة، بل هناك شخص واحد يتسابق مع ظله فقط. وأرفض الذهاب إلى مؤسسة تابعة للنظام لأدلي بصوتي، لأن ذلك يعني أن انتخب صاحب المؤسسة، ولا يمكن أن أنتخب شخص اسمه بشار أسد. لننظر إلى تصرفاته حلال السنوات الماضية فهي صبيانية وليست تصرفات رئيس دولة ، فللرئيس مكونات ومواصفات، بشار لا يتمتع بها لا شكلا ولا مضمونا.
تلك المؤسسات المسماة من قبل نظام الاستبداد، بل هو استعمار يسيطر عبرها على ثروات البلد من ثقافية واقتصادية واجتماعية وبشرية عجز عن تحطيمها. كان حري به غير ذلك، إلا أنهم مجموعة ذئاب، والوحوش لا يمكن أن تكون حضارية، ولعل يوما ينقشع الظلام.
إن المجموعة التي تحكم سوريا اليوم لن تفيدها الانتخابات الهزلية، وأنا أدعو كل سوري يحب وطنه سواء عربي أو كردي أو غيره لمقاطعة الانتخابات، وكذلك أبناء الطوائف وبالأخص الطائفة العلوية، عليهم أن يحددوا موقفهم بوضوح من النظام. إذ لا علاقة للطائفة بالنظام وهو لايمت لها بصلة، لأن ابناء بدوي الجبل وأمثاله لا يمكن ان يكون لهم علاقة بهكذا نظام.
اتمنى على الشعب السوري بأكمله أن يقاطع النظام وانتخاباته على غرار مائة عام من العزلة لغارسيا ماركيز.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,537,995
- الحرب في لبنان وليس عليه


المزيد.....




- تصميم جسر دافنشي يعود إلى الحياة..فهل كان لينجح تصميمه سابقا ...
- موريتانيا: هل ينفتح التلفزيون الرسمي على المعارضة؟
- تصاعد التوتر في كاتالونيا والسلطات الانفصالية تدعو إلى وقف - ...
- جان كلود يونكر وبوريس جونسون يؤكدان التوصل إلى اتفاق بشأن بر ...
- الخارجية السورية تدين -الأطماع التوسعية- لأردوغان
- هاجر الريسوني: الصحفية المغربية تغادر السجن مع خطيبها بعفو م ...
- قصة عالم الفيزياء المسلم الذي -ظلمه التاريخ-
- بريكست: التوصل إلى اتفاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي
- تسبق الفهد وتعيش بتونس.. اكتشاف أسرع نملة في العالم
- كتالونيا تعزف لحن الانفصال.. احتجاجات عنيفة ببرشلونة ومدريد ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - أكثم بركات - لنقاطع انتخابات وكل مؤسسات الإحتلال الوطني