أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس الحسيني - قافية للغريب














المزيد.....

قافية للغريب


عباس الحسيني

الحوار المتمدن-العدد: 1870 - 2007 / 3 / 30 - 09:20
المحور: الادب والفن
    


أجيئك
من هاجس بحيرات الظمأ
وتمتمات أساطير مبهمة ...
احملك
نشيد شعب ٍ تأخـّر عن الحبِّ
ولجة أسير
لا ابواب تفتح سيرة الحلم أمامه.

أجيئك ....
منطاد سعادة
ورخ اسطورة محنطة
واتلو على وجنتيك،
مواجع الاتحاد بلذة المواجهة

- انا المموّهُ بسرِّ التواصل
يقتلونني بتواريخ خالدة
فابعث بكنايات منسية

ولكنني امسرح بهجة الحب
بقرائن المسائلة

وانوه دوما الى سر اتحاد الخواص بي ...
- حين أبصرُ روحي مرئية
واعضائي مغـيبة
اصرخ عند انفلات الفجر:
سيدتي أغيثي تذمّري
وانت تذهبين الى العشب
سادرة الخطـو
وعارية الرغبة.

وانا كصنوك في إجتلاب اللذّة
واصطياد عنصر المغالطة
فهذا ما يقتل الشعراء إذن ؟
ومن يوبخ شعبــا من الموج لا يستغيثْ ؟
وطالما سألت محيطات
من الغيم والأبخرة ...
***
وانت تأبهين لما تبقى من الليل
اغلق عليك باب المساء ِ
لادلج الى عروق رمانة منهكهْ
مفرجا عن القنب
وسدادات العطور
لابقـي على صورة الحب فيــك
وتآمر كياني الرخو معك

***
لطالما قرأت وطني خارطة
من دمى وصورة للنحيبْ
وها انا احبك الآن
فكرة من لهيبْ
- أسمر صوتي في ردائك
حامــلا قبضتي في شتاء عجول ٍ
ودمع غريبْ ....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,316,023
- نص لبوح البنفسج
- هل انتِ نصٌ مشاكسْ ... ؟
- كناية كالبوح
- كزار جنتوش - مخاض الشاعر الاخير
- مفازةٌ أخيرةٌ ...ويهطلُ الحبُّ
- هكذا أحبك أو هكذا يسجدُ الخريف
- في ولادة حجر او حنين
- هكذا احبك او هكذا يسجد الخريف
- إليك وحدك ....
- زينة ما ... !!!
- أبتكركُ الآنَ ثورة ً... من وَهَجْ
- أمنية بلا رهان
- كمال سبتي وبعد - فصيده
- باسم المرعبي أو شتاء ديواني
- الشاعر طارق الكرعاوي وديوان الغربة
- إرتجالُ عناق
- اسعدت مساءا يا عقـيـل
- وجيه عبــاس أم رحلة عن كثب
- أجْمل جثة ٍ على النهــــرْ
- إشتيــاق كأنـّه الملتقى - شعر


المزيد.....




- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية
- سياسي جزائري: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح ...
- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس الحسيني - قافية للغريب