أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الشلاه - مشروع قانون النفط والغاز العراقي .. الى أين ؟؟














المزيد.....

مشروع قانون النفط والغاز العراقي .. الى أين ؟؟


سعد الشلاه

الحوار المتمدن-العدد: 1870 - 2007 / 3 / 30 - 12:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يختلف اثنان ان العراق يمر في أحرج واخطر مراحله التاريخيه على الأطلاق .. حيث الأقتصاد المشوه والمنهار ، والفساد المالي والأداري ، وسرقة النفط وتهريب المنتجات النفطيه ، الأقتتال الطائفي وتداعياته على البنيه الأقتصاديه والسياسيه . والمليشيات المسلحه ، اضافة إلى التنظيمات الأرهاببيه الداخليه والوافده . وفوق كل ذلك وجود قوات الاحتلال . والذي يزيد من خطورة المرحله التي يمر بها العراق هو عدم اكتمال الملامح الأساسيه للنظام السياسي في ا لعراق .
ولقد كتب الكثير من الكتاب والمفكرين والسياسيين والأقتصاديين والخبراء في الشأن النفطي ، عن مشروع قانون النفط والغاز العراقي ، وكل كتب عن الجانب الذي يراه مهما واكثر تأثيرا على حاضر ومستقبل الشعب العراقي ، الذي هظمت حقوقه منذ تأسيس الدوله العراقيه الحديثه ولحد الآن . ولعل أهم الكتابات تلك التي تناولت التأثيرات السلبيه للمشروع على وحدة وسيادة العراق ، وكذلك الكتابات التي فككت وانتقدت المشروع وبينت الأسباب الرئيسيه التي كانت وراء كتابته وتقديمه في هذا الوقت الحرج بالذات ، والتي اشارت إلى الضغوط الداخليه والخارجيه . ولا تقل اهمية الدراسات والكتابات التي تناولت الجوانب الفنيه في عملية استكشاف واستخراج وتصنيع النفط في العراق وكيف تعامل مشروع القانون معها .
المشروع بصيغته الحاليه ، يعطي الحق للأفراد والجماعات العراقيه وغبر العراقيه في التساؤل عن السبب في تقديمه قبل التعديلات الدستوريه المزمع اجراؤها خلال الأشهر القليله القادمه . وكذلك عن سبب عدم الافصاح عن أسماء اللجنه المكلفه بكتابته . الأمر الذي دفع بالأعتقاد ان الأميركان (زلماي خليل زاد) هو الذي وضع المسوده الأنكليزيه ، أما اللجنه العراقيه فقد قامت بترجمتها فقط . وقد لاحظ المراقبون ان النص الأصلي من المشروع باللغه الأنكليزيه يختلف في بعض الأساسيات عن النص المعرب ، ونبهوا إلى الكارثه التي ستحل بالعراق في حالة اقرار هذا المشروع ، باعتبار المشروع يعمل بسياسة الدوران إلى الخلف ، بمعنى ، ان المشروع يبتعد عن الصناعه النفطيه والتي بدأ بها العراق قبل الكثير من البلدان المنتجه للنفط . ان هذا المشروع سيلغي قانون مناصفة الأرباح الذي حققه ( نوري السعيد ) عام 1952 ، وكذلك قانون رقم (80) الذي شرعه المرحوم ( عبد الكريم قاسم ) عام 1961 . والتأميم عام 1970 . هذا المشروع سيعيد الشركات الأحتكاريه إلى العراق بناءا على طلب وموافقة مجلس النواب المنتخب من قبل الشعب العراقي وبدعم دستوري وفق الماده (111) من الدستور العراقي التي تعطي الأولويه فيها إلى قوانين الاقاليم . وبهذا يتحقق للشركات النفطيه الأحتكاريه العالميه التعامل مع العراق كأجزاء . لايستطيع العراق ، الحكومه الأتحاديه ، الأعتراض أو التعامل والتفاوض مع الشركات الأحتكاريه بشكل مباشر، يمنعه الدستور من ذلك .
ونود الأشاره إلى ان هناك تقارير ومقالات وتحليلات عديده نشرت في المواقع الألكترونيه والصحف العالميه الأمريكيه والبريطانيه وغيرها ، تصف المشروع : المسوده السيئه . باعتبارها تعطي الحق للشركات الأمريكيه والبريطانيه على وجه الخصوص بالأستثمار واستخراج النفط في العراق ولمدد طويلة الأمد .
فهل يعقل ان يكون الكتاب والمحللون والصحفيون الأجانب أحرص على الثروه النفطيه العراقيه من مجلس الوزراء العراقي الذي قدم هذه المسوده ( السوده ) ؟؟؟
لا نشك في وطنية مجلس الوزراء اطلاقا ، لكننا ننبه إلى الكارثه التي ستحل بالعراق وبشعبه الصابر في حالة ( لا سامح الله ) اقرار المشروع الذي لم يساهم في كتابته المختصون في الصناعات النفطيه والأقتصاديون والسياسيون المستقلون العراقيون .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,460,939





- مصدر أمني عراقي: قتلى وجرحى في هجوم لداعش استهدف حقلا نفطيا ...
- بسبب "عدم الولاء" ملك تايلاند يُجرد رفيقته من جميع ...
- حملات تطوعية تجتاح تونس -احتفاء- بالرئيس الجديد
- بسبب "عدم الولاء" ملك تايلاند يُجرد رفيقته من جميع ...
- حماس: المعتقلون الفلسطينيون في السعودية يتعرضون للتعذيب
- إسرائيل في البحرين.. هل يكون الخطر الإيراني بابا جديدا للتطب ...
- منها تعزيز التحالف مع دول خليجية ضد إيران.. ما أهداف مشاركة ...
- من أجل النفط وإسرائيل.. ترامب يؤكد بقاء قوة أميركية بسوريا
- نتنياهو أعلن فشله.. تشكيل الحكومة الإسرائيلية يؤول إلى غانتس ...
- فيديو يظهر الجيش اللبناني يتصدى لدراجات نارية تحمل أعلام -حز ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الشلاه - مشروع قانون النفط والغاز العراقي .. الى أين ؟؟