أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ٱنطلاق ٱلرّحبى - أى فيدرالية نريد؟















المزيد.....

أى فيدرالية نريد؟


ٱنطلاق ٱلرّحبى

الحوار المتمدن-العدد: 1870 - 2007 / 3 / 30 - 12:22
المحور: المجتمع المدني
    


نشرت فى ٱلحوار ٱلمتمدن ٱلميثاق ٱلعراقى وهو نسخة عن ٱلميثاق ٱلسورى للمفكر سمير حسن ٱلمنشور فى ٱلحوار ٱلمتمدن أيضًا. وٱنتظرت من ٱلكتاب وٱلمفكرين وٱلسياسيين رأيًا أو تعليقًا أو حوارًا فأتانى ٱلصّمت. وقد وكّد لى صمتهم جميعًا على رفضهم لمفهوم ٱلفيدرالية وصيطرة لمنهاج ٱلطّٰغوت على قلوبهم.
لقد عمل ساسة ٱلعراق على صناعة دستورٍ للعراق جآء فيه ما يناقض مفهوم ٱلفيدرالية وٱلديمقراطية أنسخ بعضًا منه قبل ٱلقول فيه:
(..., وتلبية لنداء وطننا ومواطنينا, واستجابة لدعوة قياداتنا الدينية والوطنية واصرار مراجعنا العظام وزعمائنا ومصلحينا وقوانا الوطنية وسياسيينا,..) .
(نحن شعب العراق الذي آل على نفسه بكلِ مكوناته وأطيافه ان يقرر بحريته واختياره الاتحاد بنفسه,.) (وأن يسنُّ من منظومة القيم والمثل العليا لرسالات السماء ومن مستجدات علم وحضارة الانسان هذا الدستور الدائم/...)
المادة(2):
أولاً- الاسلام دين الدولة الرسمى, وهو مصدر اساس للتشريع:
أ- لايجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت احكام الاسلام.
ب- لايجوز سن قانون يتعارض مع مبادىء الديمقر اطية.
ج- لايجوز سن قانون يتعارض مع الحقوق والحريات الاساسية الواردة فى هذا الدستور.
ثانيًا- يضمن هذا الدستور الحفاظ على الهوية الاسلامية لغالبية الشعب العراقى, كما يضمن كامل الحقوق الدينية لجميع الافراد في حرية العقيدة والممارسة الدينية كالمسيحيين والآيزيديين والصابئة المندائيين.
المادة (3):
العراق بلد متعدد القوميات والاديان والمذاهب, وهو جزء من العالم الاسلامي, والشعب العربى فيه جزء من الامة العربية.

نسخت ٱلقول ٱلأول من (الديباجة) وفيه ٱلكثير من ٱللّغو وٱلتخريص فقولهم (..., وتلبية لنداء وطننا ومواطنينا, واستجابة لدعوة قياداتنا الدينية والوطنية واصرار مراجعنا العظام وزعمائنا ومصلحينا وقوانا الوطنية وسياسيينا,..). ترى فيه ٱلفئات ٱلّتى دفعت إلى صنع ٱلدستور وهم كما جآءوا بٱلتسلسل:
- تلبية لنداء وطننا ومواطنينا
- واستجابة لدعوة قياداتنا الدينية والوطنية.
- واصرار مراجعنا العظام وزعمائنا ومصلحينا وقوانا الوطنية وسياسيينا.

كلَّ هـٰٓؤلاء كانوا ورآء صناعة ٱلدستور ٱلطّاغوتى- ٱلكهنوتى ولا نعلم منهم إلاّ ٱلكاهن ٱلمجنون ٱلسيستانى (ءاية ٱللَّه ٱلعظمى- دام ظله)!! ومن كان فى مجلس ٱلحكم من ٱلسياسيين ممثلين أحزاب ٱلمعارضة لسلطة ٱلطّاغوت صدام. فٱلوطن وٱلمواطنين نادوا وتمت تلبية ندآئهم وٱلقيادات ٱلدينية وٱلوطنية دعوا وٱستجيب لهم وهـٰٓؤلاء لا يعلم لهم لون أو هيئة فهم ليسوا من ٱلمراجع ٱلعظام ولا من ٱلزّعمآء ولا من ٱلمصلحين ولا من ٱلقوى ٱلوطنية ولا من فئة ٱلسياسيين ٱلّذين أصرّوا على كتابة ٱلدستور. فمن هم يا ترى ومن ٱلّذى كتب ٱلدستور من بين هـٰٓؤلاء ٱلمزعومين قادة وساسة ومصلحين وقوى ومراجع عظام وزعمآء وطنيين ودينيين إلىٰ مآ أنزل ٱللَّه به من سلطان ٱلأسمآء وٱلألقاب؟
دستور لسانه يلغو فى ٱلمفاهيم ويحرف دليل ٱلكلمات ويزعم علمًا وفقهًا فى ٱلتشريع ٱلَّذى صنعه كاهن مجنون وشاعر هآئم وسياسى نفسه ملهمة بٱلفجور ومجرّعة بـ(منهاج ٱلطّاغوت لا يقبل بٱلأخر ٱلمختلف يفسد فى ٱلأرض ويسفك ٱلدمآء ويسعىٰٓ إلى ٱلتثريب بين ٱلنّاس علىٰٓ أساس ٱلّون وٱلِّسان وٱلدين . ويرى فى ٱلكثرة ٱلعددية حق يمنحه ٱحتكار ٱلسلطة ورئاستها.
(نحن شعب العراق الذي آل على نفسه بكلِ مكوناته وأطيافه ان يقرر بحريته واختياره الاتحاد بنفسه,.) (وأن يسنُّ من منظومة القيم والمثل العليا لرسالات السماء ومن مستجدات علم وحضارة الانسان هذا الدستور الدائم/...). وهذا قول أخر فيه لغو وتخريص كبيرين فدليل ٱلشعب لم يدركه كتبة ٱلدستور فهو عندهم واحد فى ٱلعراق فٱلنّاس على ٱختلاف ألسنتهم وألوانهم شعب واحد!! وليس شعوب مختلفة تعيش علىٰٓ أرض مشتركة ٱسمها ٱلعراق يسعون إلى عيش مشترك يجمعهم ميثاق مدينىّ يحفظ حقوقهم جميعًا ليكونوٓا أمّة من ٱلنّاس فىۤ أسلوب عيشهم وسلوكهم ٱلمعرفى ٱلديمقراطى ٱلفيدرالى.
فهم يلغون فى مفهوم ٱلشعب وٱلأمّة ويجعلوهما بدليل واحد. وينجم عن ذٰلك سيادة منهاج ٱلطّاغوت وٱلأكثرية ٱلعددية للونٍ ولسانٍ أو طآئفةٍ مِّنهم على ٱلدولة وٱلسلطة. فٱلشعب من دليل ٱلفعل شعب ويدل على ٱلتّعدد وٱلتّفرع وٱلتّفرق عن ٱلأصل أو ٱلأمر فهو لقوم مِّن ٱلنّاس لهم لون ولسان واحد من أصل واحد تشعَّبوا منه. ففى ٱلعراق شعوب وقبآئل مختلفة ألوانهم وألسنتهم (أعراب وكورد وترك وأشوريين وكلدانيين وسريان وأرمن ومندآئيين وشبك وأزديين وفرس) وهم أمم مختلفة يتشعبون إلىٰٓ أحزاب وطوآئف مختلفة (شيعة وسنة وسورانى وبهدنانى وفيلى وكاثوليك وبروتستانت وأرثوذكس وغيرهم). فإذآ أرادوا وسعوٓا إلى ٱلميثاق ٱلّذى يوحدهم علىٰٓ أرض ٱلعراق عليهم أن يسموا كلّ شعوبهم وقبآئلهم وطوآئفهم بٱسمآئهم. كلّ حسب لونه ولسانه. فيصبحوٓا أمَّة واحدة لِّشعوب مّتحدة بٱلميثاق ٱلمدينى ٱلديمقراطى ٱلفيدرالى. وهو ما صنعه رسول ٱللَّه فى مثله ٱلرّسولى دولة ٱلمدينة بهداية من ٱللَّه وقد حفظه فى (ٱلصحيفة) دستور ٱلمدينة فراجع بنودها فى سيرة ٱبن هشام.
أما زعمهم (وأن يسنُّ من منظومة القيم والمثل العليا لرسالات السماء ومن مستجدات علم وحضارة الانسان هذا الدستور الدائم/.) فهو قول غامز لا يقطع بأصل مرجعية ٱلدستور ٱلتشريعية ويلغو فى ٱلمفاهيم وبذٰلك أضاعوا ٱلميثاق وأسسوا لسيادة منهاج ٱلطّاغوت بين ٱلنّاس فنجم عنه تثريب (فساد فى ٱلأرض وسفك للدمآء).
فما هى منظومة القيم والمثل العليا لرسالات السماء؟
ومن ٱلَّذى يعلم ويحدد أحكام ٱلتشريع فيها؟
وما هى مستجدات علم وحضارة الانسان؟
أخر مستجدات علم وحضارة ٱلإنسان ولاية ٱلفقيه ٱلإيرانية ودستور ٱلجمهورية ٱلإسلامية ٱلإيرانية عند ٱلمجلس ٱلأعلى للثورة ٱلإسلامية فى ٱلعراق مثلاً وأكثرية قآئمة ٱلإتلاف ٱلموحدة ٱلحاكمة. فتحديد لآئحة حقوق ٱلإنسان ٱلمتفق عليها بين شعوب ٱلأرض ٱلحرة وميثاق ٱلأمم ٱلمتحدة وتشريع ٱلبلدان ٱلمتمدنة ٱلديمقراطية وٱلفيدرالية هى ٱلمرجعية ٱلتشريعية ٱلَّتى غفل وسهى عنها عمدًا كتبة ٱلدستور وجآءوا بقولهم ٱلغامز بفعل صيطرة منهاج ٱلطّاغوت على قلوبهم. وكلّ هذا ٱللّغو وٱلتخريص فى ٱلمفاهيم دفعهم لتثبيت ٱلمادة ٱلثانية بفقراتها ٱلمتناقضة مع بعضها فجآء فيها:
أولاً- الاسلام دين الدولة الرسمى, وهو مصدر اساس للتشريع:
أ- لا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت احكام الاسلام

ماذا ينجم عن هذا ٱلقول؟ فٱلدولة ٱلديمقراطية ٱلتى يزعمون إقامتها دينها ٱلرسمى ٱلإسلام كمصدر أساس للتشريع. فما هو هذا ٱلدين ٱلرسمى؟ وهل هناك دين شعبىّ لّلدولة؟ وكيف يحكم ٱلرسمى ٱلشعبى ويحدَّه ويقيِّده؟ ءَليست ٱلديمقراطية هى حكم ٱلشعبى وتحديده وتقيِده للرسمى؟ فكيف ٱنقلبت ٱلمسألة عند صناع دستور ٱلعراق؟ وأين يذهب باقى ٱلنّاس ٱلّذين لا يدينون بٱلإسلام ٱلقريشى من (مسيحيين وأزديين ومندآئيين وغيرهم وٱلملحدين من ٱلنّاس)؟ فهذه ٱلدولة لا تمثلهم ولا يمكنهم أن يتقلدوٓا أى مسئولية فيها لأنها محددة بٱلإسلام ٱلرسمى شرطًا أساس لتشريعها ولا تُسنّ ٱلتشريعات إلاّ بقيد (ثوابت احكام الاسلام). ٱلتى لا يعلم بها إلاّ كهنوت ٱلطوآئف من ٱلسنة ٱلبخاريين وٱلشيعة ٱلاثنا عشرية وغيرهم ٱلّذين يتقاتلون منذ أربعة عشر قرنًا من ٱلزمان ويزعمون بـ (ثوابت احكام الاسلام) ٱلقريشى.
أنقل قول ٱلمفكر أخى وأستاذى سمير حسن من مقاله (هل يقوم مجتمع مدينىّ فى ٱلعراق) حول هذا ٱلمسألة فهو يقول: (وعليه أن يعلم أنّه لا يوجد فى دستور دولة ٱلمدينة ما يحدد دينًا للدولة ولا لرئيسها كما يطلب ٱلزّاعمون بٱلدين من ٱلسّنّة ٱلبخاريين وٱلشيعة ٱلجعفريين وٱلقوميين ٱلقريشيّين فى ٱلعراق. ولا يوجد فيه قول يُستَنبَطُ منه فعل تُكره به فئة من ٱلناس فئةً أخرى.
وعليه أن يعلم أنّ صانع دستور ٱلمدينة ٱستند فى صناعته على ٱلأقوال ٱلتالية: (إنَّ ٱلّذين ءَامنوا وٱلّذين هَادُوا وٱلصَّٰبئينَ وٱلنَّصَٰرى وٱلمَجُوسَ وٱلّذينَ أَشرَكُوا إنَّ ٱللَّه يفصِلُ بينهم يومَ ٱلقيٰمةِ إنَّ ٱللَّه على كلِّ شَىءٍ شهيد. لآ إكراه فى ٱلدين. ولكم دينكم ولى دينِ. وقل ٱلحقُّ من ربِّكم فمن شآء فليؤمن ومن شآء فليكفر. وكلُّ نفسٍ بما كسبت رهينة. ولا تزر وازرة وزر أخرى. ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرّة. وقل ٱلشفاعة للَّه جميعًا. ولست عليهم بمصيطر. وأمرهم شورى بينهم. وشاورهم فى ٱلأمر).
فهذه ٱلأقوال تبين لصانع ٱلدستور ٱليوم أن تحديد دين للدولة يخرجها عن سبيل ٱللَّه لتكون سلطة طاغوت تَكفر على ٱلناس حقوقَهم. فٱلزعم بثوابت مجمع عليها (كما تقول كلّ طآئفة) يجعل من ٱلقرءان كتابا لآ أهميّة له عند ٱلذين يزعمون بذلك ٱلدين وبتلك ٱلثوابت).
وهو مآ أرادوه من قولهم هذا ونجم عنه ٱلتثريب وٱلفساد وسفك ٱلدمآء. فلم تمنعهم وتحصنهم (ثوابت احكام الاسلام) ٱلمزعومة عن فعل ذٰلك بٱلأمس ولا ٱليوم ولا حتى قيام ٱلساعة. حتى يفصل ٱللَّه بينهم فيما كانوا فيه يزعمون .
ٱلفقرة ب جآءت بمفهوم ٱلديمقراطية ومبادئها كمرجعية تشريعية قرينة لـ(ثوابت احكام الاسلام) وٱلّتى لا يعلم لها لون ولا هيئة وبها يتحدد ويتقيد ٱلتشريع فى ٱلدستور.
فهل دين ٱلدولة ٱلشعبى ٱلمسكوت عنه يمثل ٱلديمقراطية ومبادئها؟ أم ماذا؟ وٱلَّذى يُخرج ٱلنّاس بفتوى مزعومة لكاهنٍ مّجنون إلى صناديق ٱلاقتراع ليصوتوا للّذين نالوا بركته وتأييده. وقرن ٱلتصويت لهـٰٓؤلآء ٱلمباركين بٱلتصويت لرسول ٱللَّه ورسالته ولعلىّ وأولاده.
كيف يجرى فعل كلّ مِّن هٰذين ٱلمفهومين ٱلنقيضين فى حياة ٱلنّاس ٱلاجتماعية وماذا سينجم عنه؟
وٱلفقرة ج مرجع أخر للتشريع يتقيّد به ٱلمشرع وهى مجموعة حقوق وحريات أساسية وردت فى ٱلدستور كتفصيل لـ (ثوابت احكام الاسلام ومبادىء الديمقراطية) ٱلمزعومة.
كلّ هٰذا ٱللّغو وٱلتخريص وٱلتحريف للمفاهيم جآء فى نصف مادة واحدة من مواد ٱلدستور ٱلدآئم للعراق ٱلديمقراطى ٱلاتحادى ٱلمزعوم!!
ثانياً: ومآ أدراك ما ثانيًا بعد أن قيَّد سنّ التشريعات بـ(ثوابت احكام الاسلام ٱلقريشى) جآء ليقول للنّاس لا تخافوا فحقوقكم ٱلدينية مضمومة بٱلكامل (مضمونة بٱللّغة ٱلفصحى) كأفراد فى ٱلدستور وما هى هٰذه ٱلحقوق (حرية العقيدة والممارسة الدينية). أن تبقى على مآ أنت عليه من دين وأن تحتفل بٱعيادك ومناسباتك ٱلدينية. ٱللَّه ٱللَّه على ٱلديمقراطية وحقوقهآ. أمّا أن يكون لك قولاً فى ٱلدستور ووجودًا مستقلًا قآئمًا بنفسه فى ٱلمجتمع ٱلديمقراطى ٱلمدينىّ علىٰٓ أرض ٱلعراق أو شراكة وقيادة فى ٱلحكم فلا. فهٰذا شأن (الهوية الاسلامية لغالبيية الشعب العراقي) ٱلمضمونة فى ٱلدستور! وٱلمقيّدة بـ (ثوابت احكام الاسلام القريشي)!!
المادة (3):
العراق بلد متعدد القوميات والاديان والمذاهب, وهو جزء من العالم الاسلامي, والشعب العربى فيه جزء من الامة العربية.
يستمر ٱللّغو وٱلتحريف للمفاهيم وينجلّى منهاج ٱلطّاغوت ٱلمصيطر على قلوب صانعِى ٱلدستور فى هٰذه ٱلمادة بقولهم ٱلغامز وٱلمستهزء وٱلمُستَضعِف للألوان وٱلألسن ٱلمختلفة من أشوريين وكلدانيين وسريان ومندآئيين وغيرهم. وٱلَّذين يمثلون أهل هٰذه ٱلأرض قبل ٱحتلال قريش وجنودها لأرض ٱلرافدين ٱلعراق قبل أربعة عشر قرنًا. فيثبِّت قولاً فى ٱلدستور يعطى قريشَ ٱلإمارة على ٱلنّاس. كما فعلوها فى سقيفة بنى ساعدة فى ٱنقلابهم على ٱلمثل ٱلمدينى ٱلَّذىٓ أقامه رسول ٱللَّه ٱلمهدىّ فى دولة ٱلمدينة ٱلمنوّرة بنور رسالته لِلنّاس جميعًا. فٱلعراق بلد متعدد ٱلقوميات وٱلاديان وٱلمذاهب كما يزعمون. ولكن دين قريش وقومها ٱلأعراب (ٱلعرب) بٱللّغة ٱلفصحى فقط هم (جزء من العالم الاسلامي, والامة العربية). يخوفون ٱلنّاس بكثرة ٱلعدد كما قالها ءابآؤهم من قبل فى سقيفة بنى ساعدة وٱلَّذى ٱستندوا فيه على كثرتهم ٱلعددية فى ٱلمدينة وبها غلبوا فى ٱنقلابهم علىٰٓ أهلها ٱلمدنيين من ٱلأنصار وٱلقلّة من ٱلمؤمنين ٱلمهاجرين. فمآ أشبه ٱليوم بٱلبارحة!!
وقفت على ٱلمواد ٱلثلاث من دستور ٱلعراق ٱلدآئم ومأربى من ذٰلك إثارة ٱلنظر فيه وتبيان ٱلمفاهيم ٱلطاغوتية ٱلتى يستند عليها لعلَّ صانعيه أو ٱلأخرين من ٱلمفكرين وٱلسياسيين يدركون ما نجم عنه من فساد وسفك للدمآء وتثريب للنّاس فى ٱلعراق ٱليوم. راجيًا مواصلة ٱلحوار فى مفاهيم ٱلديمقراطية وٱلفيدرالية وٱلمدينية وحقوق ٱلإنسان ٱلفرد لنصنع ميثاقا يحفظ للنّاس حقوقهم على ٱختلاف ألوانهم وألسنتهم. لنخرج به من ظلمات ٱلطّاغوت ٱلقريشى وكهنوته ٱلمجنون إلى نور ٱللَّه وسبيله. فتكون صناعتنا مجتمعا مدينيًّا يكون فيه ٱلفرد مسئولاً مختارًا فى فكره ودينيه وٱسلوب عيشه ٱلَّذى يريده ويسعىٰٓ إليه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,296,531
- هل ٱلحجاب لباس؟


المزيد.....




- 10 ملايين يورو من فرنسا إلى كردستان العراق للتعامل مع اللاجئ ...
- -الأمم المتحدة- تدين -قمع ناشطين سياسيين- في مصر
- لاجئون سوريون في البرازيل يطمحون لتحقيق الثراء في مجال الطعا ...
- اعتقال ابن "إمبراطور المخدرات" المكسيكي أثناء مواج ...
- مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات السلام: السودان أما ...
- اعتقال ابن "إمبراطور المخدرات" المكسيكي أثناء مواج ...
- مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات السلام: السودان أما ...
- المكسيك.. مواجهات عنيفة بعد اعتقال نجل -إل تشابو- والشرطة تط ...
- منظمة العفو الدولية تتهم تركيا بارتكاب -جرائم حرب- في سوريا ...
- روسيا تقترح نقل مقر عمل اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم ا ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ٱنطلاق ٱلرّحبى - أى فيدرالية نريد؟