أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد صفدي - وجود الله في اولاد حارتنا يحتمل التاويل














المزيد.....

وجود الله في اولاد حارتنا يحتمل التاويل


محمد صفدي

الحوار المتمدن-العدد: 1870 - 2007 / 3 / 30 - 05:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ان رواية اولاد حارتنا للراحل العظيم نجيب محفوظ تعتبر من اكثر الروايات اثارة للجدل في مصر والعالم العربي على اثر ما تم تاويله وتفسيره من ان شخصياتها ما هي الا رموز لله ورسله وان الاحداث قد تشابهت مع قصص الانبياء والمرسلين. من تصفحي للقصة في بداياتها وجدت ما يبرر راي النقاد فالجبلاوي(الذي يجبل الطينوالذي خلق الله الانسان منه) هو صاحب البيت وهو الذي انجب (دون ذكر الام) ابنه ادهم (ادم بدون الهاء) وادهم قد تزوج وانجب قدري وهمام (ق من قدري وهاء من همام = قابيل وهابيل) وقتل قدري همام ودفنه في الارض التي عملا فيها) ثم بنى جبلاوي حارته وكثر نسله (كما خلق الله الارض ووضع الانسان فيها) )ثم عاش ادهم واخوه ادريس زمنا طويلا ثم يخبرنا محفوظ بان المرحلة الاولى من القصة تنتهي بموت ادهم وقدري وادريس وان ابناءهم شيدوا الحارة وبنوها وعاشوا فيها الا ان محفوظ يقول لنا فجاة ان الجبلاوي ما زال حيا والجبلاوي لازم جميع الاجيال التي كونت احداث القصة ولم يمت(لا اله الا هو الحي القيوم) وكان للجبلاوي سيطرة على الجميع وسطوة عليهم فمن لم يمتثل لامره كان يعاقبه فادهم ابنه حين عصى امره طرده من بيته الواسع الكبير (كما طرد الله ادم من الجنة) .من هنا فان وجود التلميحات الى ان الشخصيات في روايته ما هي الا الله وانبياؤه تحتمل التاويل. الا ان هذا لا يمنح السلطات المصرية اي تصريح بمصادرة الراوية ووأدها وهي في رحم المطابع ودور النشر. ان محفوظ كتب ما كتب وقد صرح مرارا بانه مسلم لا يشك بوجود الله وبانه يفهم الاسلام ويؤمن بانه دين رحمة ومغفرة لذا فانني اقول لكل من تجند ضد هذه الروايه ان يتركوا التاويل للقارئ وان يضعوا امام القارئ الادوات التي تنمي تفكيره فالله لم يحرم التفكير ولا التاويل وانما حرم الكفر والشرك ومحفوظ لم يكفر ولم يشرك انما وضع بين يدي القارئ قطرة من فيض ادبنا العربي. وكما يقول المثل في بلادنا : " الله ما انشاف بس بالعقل انعرف" فاحتكموا للعقل يا ذوي الحجى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,634,333
- ياسر العظمة - لم يفهمه العرب


المزيد.....




- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر
- عضو مجلس الإفتاء بدبي: الثراء الفقهي المنقول منهل لا ينضب لك ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد صفدي - وجود الله في اولاد حارتنا يحتمل التاويل