أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين خليفة - الفيل يا ملك الزمان . .. . . . المذمة يا ملك الزمان














المزيد.....

الفيل يا ملك الزمان . .. . . . المذمة يا ملك الزمان


حسين خليفة

الحوار المتمدن-العدد: 1870 - 2007 / 3 / 30 - 12:19
المحور: الادب والفن
    


في مسرحيته «الفيل يا ملك الزمان» يقدم المبدع الراحل سعد الله ونوس رسما توضيحيا للمثل الشعبي «قالوا يا فرعون مين فرعنك؟ قال: ما لقيت حدا يردني»، أو قل انه يقدم بانوراما عن مجتمع فقد مناعته ضد الظلم وفقد حس التمرد، بل حتى حس السؤال وهو أولى درجات التمرد.
تتكرر حوادث دهس الفيل المدلل لدى ملك البلاد لمواطنين، فيقوم احد الذين ما زالوا على قيد الحلم بتحريض الناس على مقابلة الملك ليشكوا فيله إليه، وبعد جهد يوافق معه البعض على مقابلة الملك والشكوى على فيله، ما يحصل بعد ذلك أن الرجل يمثل بين يدي الملك ويقول: الفيل يا ملك الزمان، فيقول الملك ما به الفيل؟ ينتظر الرجل أصحاب العلاقة ليرووا أفعال الفيل لكنه يفاجأ بصمتهم، يعيد اللازمة على أمل أن يخرجوا من خوفهم قليلا، ويعيد الملك السؤال بعصبية: ما به الفيل؟ لكن دون جدوى، بعد تكرار الموقف وازدياد غضب الملك يقول الرجل: مولانا حرام أن تترك هذا الفيل وحيدا انه بحاجة إلى فيلة ليستمتع بوقته ويتكاثر أيضا.
تذكرت هذه المسرحية من إحدى أعمال الراحل واعتمدت على ذاكرتي في تلخيص فكرتها بعد أن قرأت ما نقل عن رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور حسين جمعة من «فتوى» بأن ونوس ليس كاتبا، وأن بعض مسرحياته مسروقة من الرائد المسرحي أبو خليل القباني!! وأيده في ذلك محامي اتحاد الكتاب العرب السيد يوسف أبو حمود!!، طبعا المحامي «آجر» معلمه في الفتوى لسببين: الأول لينال رضا ولي نعمته ومانح مهماته وتعويضاته ومكافآته، أما الثاني فهو ليثبت بالدليل القاطع أن الكاتب الراحل لا يستحق راتبا تقاعديا من الاتحاد رغم أن زوجته الفنانة فايزة شاويش دفعت كل رسوم العضوية المتأخرة للراحل للحصول على راتب تقاعدي وتعويض وفاة، لكن «اتحاد الكتاب» تراجع عن قرار إجماعي بوجوب القيام بذلك في نهاية التسعينات.
الكاتب الراحل كان قد انسحب من اتحاد الكتاب احتجاجا على قرار فصل أدونيس من الاتحاد وانسحب معه حينذاك الكاتب الروائي حنا مينه الذي نتمنى له السلامة والعمر المديد.
هذا عن المحامي، اما السيد رئيس الاتحاد فقد أوضح لصحيفة «الحياة» بأنه (لم يكن يقصد ان يصدر «حكماً نهائياً» على ونوس، بل «أنني قلت انه يشاع عنه انه اخذ جملاً من أعماله (القباني)، خصوصاً القفشات المسرحية واستحضار التراث». واقترح جمعة العودة الى كتاب «الظواهر المسرحية عند العرب» للدكتور علي عقلة عرسان، رئيس الاتحاد السابق، للتأكيد بأن المسرحي ونوس «اخذ جملة من مسرحيات القباني وصاغها صياغة جديدة»).
وهكذا يستنجد الخلف بالسلف لتأكيد رأيه السديد بان أحد أهم كتاب المسرح العربي والعالمي ما هو إلا سارق (وليعذرنا الكبير الراحل ونوس).
وهكذا يكتشف رئيس اتحاد كتابنا بأن اليونسكو التي كلفت سعدالله ونوس بإلقاء كلمة المسرح العالمي في 27 آذار 1996 منظمة غشيمة ولم تكتشف بكل خبرائها ونقادها ما اكتشفه هو عن طريق سلفه الصالح ومخبريه ربما، وشتان بين الخبراء والمخبرين.
كما اكتشف أن جامعات العالم التي تدرس مسرحيات سعدالله ونوس هي جامعات مخدوعة ولا تعرف الخمسة من الطمسة، خاصة أن كل هذه الجامعات لم تسمع بمؤلفات السيد رئيس الاتحاد (مثلا مؤلفه القيم «الحيوان في الشعر الجاهلي» و«مشهد الحيوان في القصيدة الجاهلية»، ربما يظنونه اختصاصيا في هذا الصنف من المخلوقات و«الشغل مو عيب») بل أن معظم المشتغلين في الحقل الثقافي في سورية نفسها لم يسمعوا باسم الدكتور جمعة إلا عندما «انتخب» رئيسا لاتحاد الكتاب خلفا للسيد ع ع ع الذي أدمن رئاسة الاتحاد لمدة تجاوزت الثلاثين عاما بقليل (تطاول حتى قلت ليس بمنقض).
سعدالله ونوس الذي عاش عمرا مبدعا قدم فيه للمسرح العربي بعض أجمل النصوص وشكل إضافةً نوعيةً مهمة في هذا الحقل بدمجه بين الفرجة المسرحية بما تحمله من متعة وبين القضية الفكرية والمعرفية التي حملتها مسرحياته، وعمله على إضاءة الزوايا المعتمة في التاريخ والاتكاء عليها لفضح الراهن بعفنه وهزائمه وبلادته، وبنائه على المنجز المسرحي العربي النهضوي الذي شكل أبو خليل القباني أحد أعمدته، لذلك كانت إحدى مسرحياته «سهرة مع أبي خليل القباني» حاور فيها نصا له بعنوان «غانم بن أيوب وقوت القلوب»، ولا يتسع المجال لاستعراض كل ما قدمته هذه القامة السامقة في فضاء الإبداع الحر القريب من الناس الذي يتحسس مآسيهم وأوجاعهم ولا يعيش في برجه العاجي.
سعدالله ونوس الذي لم يبع قلمه يوما وعاش حرا ومات حرا لكنه أبقى جذوة الأمل متقدة رغم الانكسارات والآلام العامة والخاصة بعبارته التي قالها في كلمة يوم المسرح العالمي (نحن محكومون بالأمل) يتعرض الآن من رأس مؤسسة تقول إنها تعنى بشؤون الكتاب إلى هذا الاتهام السخيف.
لم نكن نتوقع يوما من هكذا مؤسسات أن تكرم مبدعينا الأحياء منهم والأموات، لكننا كنا نتمنى من سدنتها أن يظلوا في عتمتهم ولا يقربوا من المبدعين الحقيقيين، ويستمتعوا بما يمنحهم الموقع من امتيازات ومن صكوك غفران ورخص كتابة لمن يشاؤون، أما وأنهم قد تعدوا على من هو أكبر منهم قدرا وعلوا ونصاعة فلنا أن نذكرهم بما هم فيه وبحكاية الفيل الذي بدأنا به، ولنا أن نذكر هذا البيت الذي يحفظونه جيدا كونهم مختصين في المجال إياه:
لا تأسفن على غدر الزمان لطالما . . . . . . . . . . . ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,958,558
- المنطقة على شفا حرب امبريالية جديدة . . . . .أمريكا الامبريا ...
- أخبار و . . . أخ . . بار
- «شمس» وبوش و . . . . مثقفو الزمن البائس
- الجديد فلسطينيا في جولة رايس العربية . . . . دولة مؤقتة و. . ...
- العوجة . . . من قرية لقادة الدم الى مقبرة لهم . . . . أين خر ...
- ممدوح عدوان في «حيونة الانسان» . .. سيرة الوجع الانساني
- الشعب المرن
- اقتصاد الجوع الاجتماعي
- أربعة وأربعون عاماً على مأساة أجانب الجزيرة
- أبتمرقوش
- الرئيس الزاهد
- كارل ماركس وابن لادن ونظرية المؤامرة
- المفاضلة العامة للجامعات السورية . . . . التكرار الذي يعلم ا ...
- السنيورة يبكي . . . . أي دمعة حزن؟!!
- يوسا في دمشق:أليست الرواية فعلا سياسيا بامتياز؟
- من مسرح العبث تخفيضات خليوية
- شاكيرا والملك والبابا


المزيد.....




- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان
- Hأنين الذاكرة المجروحة
- أدوار رفضها نجوم السينما.. أحدها تسبب بخسارة صاحبه 250 مليون ...
- بسبب الإتهامات المتبادلة بين الأغلبية والمعارضة .. دورة أكتو ...
- الوسط الفني والإعلامي اللبناني يشارك في الاحتجاجات ويهتف ضد ...
- فنانون شاركوا في المظاهرات اللبنانية... ماذا قالوا
- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين خليفة - الفيل يا ملك الزمان . .. . . . المذمة يا ملك الزمان