أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - احجزي كوخا ً في قلبي














المزيد.....

احجزي كوخا ً في قلبي


عبد الوهاب المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 1865 - 2007 / 3 / 25 - 07:10
المحور: الادب والفن
    


مهداة الى (هيلوسامي )الكنعانية المشاغبه

شيدتُ في قلبي لك كوخا من اشجار الغار
شباك من عطر الفل واخر من وهج النار
مازال هو قيد الهندسة الاغريقيه
اقليدس ايضا شاغبني إذ جعل الكوخ بزوايا قائمة
اتعبني نيوتن اذ يحسب لي كم جذب القلب
ومشاغبتي تجعل من قوس قزح حبلا( لتشرَّ) عليه الاشواق
روزا لوكسمبرغ ) تقيس صلابة اعمدة الكوخ بمقاييس تروتسكيه )
هيلوسامي الكنعانيه
في الليل يساكنها
صورة جنٍّ قد مدَّ يداه
لبعض شرايني فرحا ليؤرجحها
هي مثل الجوكندا
هل أنت َ رأيتَ الكنعانيه؟؟
فأجاب البحار : بكلا
دافنشي اتعبه وضع الاسرار في ضفتينِ ِ للسحر الازلي
كان البحر يحاور باخوس
مستندا وفي يده الكأس
وغزال يتأمله من بعد
هيلوسامي اميرة كنعان المنسيه
تمتهن الشغب العذري معي
وانا افرش عيني سأوسع ما بين الجفنين
قالت: لا تعجبني
لكن دعني اتأمل مرآة زمان ٍ أخفاها آينشتاين
حسنا ،قلت ُ: البحر يغيرُ لونَ الموج
البحرُ يغيرُ الوانَ نوارسه
* * *

قلبي براري خضراء
لا تطلبي مني قصرا سيدتي
فالكوخ ملائم للأنواء
* * *
دخل الشيطان فانشد لهيلوسامي
انا غاضب لتمردك ِ
ومغنيٌّ لتعجلك
لو شئت ِ كوخ جنونا
فيه زهور تجملك
فشغلتُ عنك بما بك
متأملا ً لصدودك
ما هام قلب وابتلى
الا كما صلى لك
انا معجب لتفردك
ومفاخر لتغنجك
* * *
هي يعجبها: أنت رفيق
وأنا تعجبني الرفقه
أيمكنُ ان تتسلى بي؟
الليل يدون اهات الغربه
والغربة ُ رمح قاس ٍ في الليل
تخرج ُ محفظة ً لكتلوك خيال
ورأتْ أحلام َ صبيه
تقيس ُ الورده
بحد الخنجر
وخطتْ نحو فتاها تتعثر
لكنَّ الآن!!
فأنا كالغواص لأرى ماذا تحت الموج
ثمةَ أعشاب بحريه
أحياء ٌ هيلاميه
في زاوية ٍ أخرى صندوق التوفير لآهات تتبعثر
أو تتقافز كالاسماك
وأنا وحواري لا أعرف مَنْ يبحرُ منا
مَنْ منا الشيطان؟
أتوافقُ شنٌّ طبقه
حبٌ ثرثرةٌ شغبٌ
ولدينا فراشاة كي نصنع لوحتنا المشتركه
سننٌ لأناشيد الدنيا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,912,361,282
- وحبك ِ لُمَمٌ في قدسية الرحلة
- زلزلة القارة الغامضة
- عصافير الاحلام الليلة تنطلق
- طيور الاحلام الليلة
- حوار على هامش الحب
- قبس ٌ في غابات العشق
- مرج الشوقين يتهامسان
- الروح عطشى ودون الوصل يا دعدُ
- في كلِّ ليلة ومساء
- الشرخ يكبر في الكوكب الواحد
- لفالح الحمراني: الطائر الجنوبي
- لغة الشفاه ودمعة من جفن نونه
- كورنيش الاحزان
- مرايا الالم
- قمر ٌ يشكو طوفان الدم
- نبوآت أتير/ نوافذ نوستر ادموسيه
- ملحمة النخيل المدمى
- صحراء الشوق والوطن المكلوم
- سأقاسمك أنت ِ وحدك ِ
- كفاك ِ تحديا لحقول الحنين!


المزيد.....




- بوريطة يتباحث بواشنطن مع أعضاء بارزين في مجلس الشيوخ الأمريك ...
- وفاة الكاتب الأردني خيري منصور
- تفاصيل مثيرة... أول تسريبات من كتاب الممثلة الإباحية عن علاق ...
- مصر.. اختفاء مفاجئ لتمثال غربي الإسكندرية
- -الكتاب الأخضر- يتصدر -تورونتو- ويستعد لـ -الأوسكار- (صور+في ...
- وفاة الكاتب الأردني خيري منصور
- صدور الترجمة العربية لرواية «حكاية تالا»، للكاتب الفلسطيني - ...
- أزياء النجوم تزين حفل جوائز إيمي 2018
- مجلس النواب يحدث لجنة موضوعاتية مكلفة بتقييم التعليم الأولي ...
- #ملحوظات_لغزيوي: قصتي (نا) مع الحريك !


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - احجزي كوخا ً في قلبي