أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - شارع المتنبي














المزيد.....

شارع المتنبي


عايد سعيد السراج
الحوار المتمدن-العدد: 1863 - 2007 / 3 / 23 - 11:28
المحور: الادب والفن
    


شارع المتنبي
الإهداء : إلى الشهداء من بشر وكتب في شارع المتنبي0

يا شارع المتنبي
كيف أردوك غريباً
كيف أردوك سليبا
إذ أنت بالحرف تُنبي
يا شارع المتنبي
كيف يُميتوا الحكايا
كيف يُميتوا النوايا
وهي وُروداً لدربي
كيف يبغون دماءاً
تروي أشطان الحكايا
وَهُمُ في العُرف غَربيْ
إن من راد نكالاً
وسجالاً وهو يُصبيْ
سوف يموت بغيض ٍ
وفجورٍ وهو مسبيْ
يا شارع المتنبي
لستَ إلاّ من حروف ٍ
قُدِحت للناس تُنبي
عن جلال ٍ وجمال ٍ وشجون ٍ
أسكر التاريخ فيها بفتون ٍ
عرف الأعراب أنّا سنكون ْ
ثمّ أن ّ الحقد فيهم أُسجر فيهم مجون
وتواروا في مكائد
إينما كانوا تكون
وتباروا في نفاق جل ما فيه خؤون
وتناسوا أنّ كتباً أشعلت يوماً حضاره ْ
وتمطت خيلاء وشطاره ْ
وعباره أشعلت دنيا المناره ْ
الكلّ فيها متنبي
ليس موتي سرمديا
إن موتي من جمالٍ حُط فيّا
ليس أني لم أكن يوماً وفيا
كنت مهجورَ الغرابة والقرابة بل شقيّا
* * *
احفروا لي , قبر ذاتي
ورفاتي في شارع المتنبي
علني اشتم لقيا من عبير المتنبي
كل ما يقلقني يا قاتلي
هو هل ربّكَ ربي ؟
أم تسامرت جنوناً
وتولعت بنهبي ؟
وترجلتَ نفاقاً
وتوسمت بُعتْبي
يا شارع المتنبي
يا رحيماً بالعرافهْ
يا حاملاً مجد من عرفوا الثقافة ْ
كيف أضحيتَ حزيناً وكئيباً أعجميا
* * *
وأنا مسلوب الإرادة
وأنا ممنوع العبادة
فصلاتي ليس إلاّ في سريري
قلت يرتاح ضميري
( اقتلوني يا ثقاتي
إن في قتلي حياتي )
كيف أنجو من مماتي
كل يأتي إليّ من شرورٍ هو آتِ
فارجموني يا ثقاتي
* * *
يا حزيناً كيف تسبي
من شَرّفته الليالي
وهو قربي
كيف تغتال جنوناً ,
بل جنونك ْ
سوف يحيا كل ُّ حرف وشموع ٍٍ
خُلقت ْ لكن بدونك ْ
أيها القادم من كل الشرور ْ
أيها النابذ أفكاراً ونورْ
سوف تُصلى بيمينك ْ
يا قاتل المتنبي
( لست ابن الطرطبه 00
إنما أمك قحبة )
* شارع المتنبي هو شارع لبيع الكتب في بغداد / وهو مركز ثقافي ومعرفي 0






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- النوروز , وقانون الإحصاء الجائر
- المهدي المنتظر -3-
- رؤيا – مصطفى أحمد النجار
- المهدي المنتظر-2-
- المهدي المنتظر -1-
- المفكر هادي العلوي, عن الحجاب
- الإسلام يتنافى مع إنسانية المرأة0
- يوم كان الرب أنثى
- حدود الوطن
- يوسف
- هل أدمنت الشعوب العربية حكم الطغاة ؟
- الإعلام العربي وثقافة الكره
- سأقتل أبناء بلدي
- الحقيقة وفضاء الحرية , جوهر الحوار المتمدن
- احمد عبد الكريم ونّوس – شاعر الفراشات الحزين
- سامي حمزة – وعوالم النص 0
- طالب همّاش . شاعر الكمنجات الحزينة 0
- العيد الأ تعس هو الكذبة الكبرى
- الدين وأتباع الله
- أحلام مستغانمي , وأوطان تنتسب إلى الصبيان


المزيد.....




- إصدار الأعمال الشعرية الكاملة للشاعرة الإيرانية الشهيرة فروغ ...
- لوبيتا نيونغو تنضم لمتهمات واينستاين بالتحرش
- الاعلان عن قائمة ضيوف معرض الشارقة الدولي للكتاب
- المغرب يحتج على تصريحات وزير خارجية الجزائر
- مهرجان قرطاج يخطط للاحتفاء بالمخرجين البارزين في السينما
-  فضائح جنسية تقف وراء شهرة نجوم السينما في العالم
- سياسة المغرب الناجحة في إفريقيا تفقد الوزير الجزائري عقله
- بنعتيق يمثل المغرب في دورة اللجنة التقنية للهجرة واللجوء للا ...
- العثماني يطلع على التقرير السنوي لأنشطة هيئة مراقبة التأمينا ...
- كيف أصبح عدوّي صديقاً لي؟


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - شارع المتنبي