أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبيد حسين سعيد - من يمسح دمعة الام..؟














المزيد.....

من يمسح دمعة الام..؟


عبيد حسين سعيد
الحوار المتمدن-العدد: 1863 - 2007 / 3 / 23 - 08:37
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


من يمسح دمعة ألأم...؟

حسنا فعلوا- أن جعلوا يوما للام- يحتفل به الأولاد ويقدّموا الهدايا والحب لها – كل حسب تعبيره وفهمه المناسبة ... فمن مغدق بالعطايا ومتأسّف على ذنب أو امركدّر به خاطرها –فهو يوم فرح وتجدد وتسامح وجمع شتات ولم شمل ...
إن العلاقة بين الأم وأولادها ليست مسألة هدية تقدّم آو عذر يقبل من امّ ذات قلب رؤم - سرعان ما تنسى الألم وذكريات الليالي الطوال - يبدأ منذ لحظة الخلق الأولى في بيت الظلمات الثلاث - مشاركا إياها الغذاء وحمل ثقيل يضاف إلى مشاق الحياة الأخرى من ضعف وهزال ..إلى حين الوضع... فقد سؤل الإمام علي كرّم الله وجهه ياأمام صف لنا الموت؟ فقال بإجابة مختصرة دالة جامعة ليس فيها لبس ولاعناء اجتهاد او بعد مسافة ومشقّة سفر لإحضار الإجابة - اسألوا المرأة التي تلد!! عظمة وصبر وتحمّل ووفاء ..تجسّد ذلك عندي وانا أشاهد منظر الأم الحانية على ولدها منذ خمس وأربعين عاما بالتمام والكمال !!؟ باليتها كانت كبقية الأمهات اللواتي استفدن من الابن انه طريح فراش ومرض مزمن- ولكنها الأم لاتفرق بين أولادها صغيرهم حتى يكبر وغائبهم حتى يحضر ومريضهم حتى يشفى فيال عظمة الخالق وما أعطى من حنان استشهد به الخالق في حديثه القدسي الجليل (انّ الله ارحم بكم من قلوب أمهاتكم) وسأل سائل رسول الإنسانية محمد عن أي الوالدين أحق بالصحبة قال: امّك ثم امّك ثم أباك ..فلتكن جميع أيّام السنة للام لا أن نجعل لها يوم يسقط فرضا امربه الإله (وبالوالدين إحسانا) الم يكن الخالق اعلم بما تعاني ؟هل إنّ هدية عيدها تساوي سهر الليالي ؟ فلاتجعلوا للام عيدا كأعيادنا يوم كنّا نفرح بقدومه ونحزن لذهابه إنّ من أولى واجبات الحكّام أن يكون قلبهم كقلب امّ تنتظر البشرى بعودة غائب طال غيابه وجريح تتمنى شفائه - فامسحوا أيها المسؤلون دمعة امّ تتحسس فراش مفقود من اولادهاوليكن العيد عيدا حقيقيا لأمهاتنا وليتذكر كل مسؤل امّه وليضع نفسه مكانها وكيف تبش وتهش وتراقب فلذّة كبدها وتعدّ له اللحظات عسى أن يحضر ويكون ذلك عيد الأعياد.

عبيد حسين سعيد
obeadhs@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,925,864,456
- الى الشهيدة....نجية احمد عفتان
- الى بريجيت باردو مع التحية
- امسحوا دموع الامهات
- ماذا نقول
- وصايا الرسول...والشفافية الامريكية


المزيد.....




- غينيس تعلن مهرجان ولي العهد للهجن في السعودية الأكبر بالعالم ...
- باستخدام الذباب.. هكذا يريد شقيقان إحداث ثورة في صناعة الغذا ...
- هانت يتهم رئيس المجلس الأوروبي بإهانة الشعب البريطاني ورئيسة ...
- موسكو: إسرائيل ضللتنا وسلوكها جاحد
- -الخان الأحمر- على مشارف الهدم
- القبض على رجل هدد الرئيس الأميركي ترامب بالقتل بعد مطاردة دا ...
- الخارجية الإيرانية تستدعي القائم بالأعمال الإماراتي على خلفي ...
- ما زاد عن حدّه انقلب لضده
- روحاني: واشنطن تسعى لزعزعة الأمن في إيران وهي "ستندم عل ...
- القبض على رجل هدد الرئيس الأميركي ترامب بالقتل بعد مطاردة دا ...


المزيد.....

- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبيد حسين سعيد - من يمسح دمعة الام..؟