أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق الحارس - صالح المطلك المعترض دائما














المزيد.....

صالح المطلك المعترض دائما


طارق الحارس
الحوار المتمدن-العدد: 1863 - 2007 / 3 / 23 - 03:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مرة أخرى يخرج علينا الدكتور صالح المطلك عضو مجلس النواب ورئيس جبهة الحوار الوطني معترضا فمثلما اعترض سابقا على اقامة الانتخابات في موعدها الذي اتفقت عليه جميع الأطراف السياسية ، ومثلما اعترض على نتائج هذه الانتخابات وشكك في نزاهتها ، ومثلما اعترض على مسودة الدستور وبعدها على الدستور الدائم والاستفتاء عليه ، ومثلما اعترض على قانون اجتثاث البعث ، ومثلما اعترض على فكرة تغيير العلم البعثي بعلم عراقي جديد ، ومثلما اعترض على محاكمة المقبور صدام وجلاوزته ومن بعدها اعترض على تنفيذ حكم الاعدام الذي أصدرته المحكمة بحق المجرمين ، ومثلما اعترض على حكومة الدكتور ابراهيم الجعفري ، ومثلما اعترض على حكومة السيد نوري المالكي ، ومثلما اعترض على خطة فرض القانون ، ومثلما اعترض على حصول الشعب الكوردي على أبسط حقوقه من خلال اقامة اقليم كردستان واعتراضه على قراءة مشروع الأقاليم ، ومثلما اعترض على أن يكون رئيس جمهورية العراق كورديا ، خرج علينا المطلك اليوم معترضا على مشروع تنظيم الثروة النفطية والغازية وتوزيعها على كافة أبناء الشعب العراقي بالتساوي ، تلك الثروة التي لم ير منها هذا الشعب الا النيران التي أحرقته في الحروب الظالمة والخاسرة التي قادها النظام المقبور ودخانها الذي خنق هذا الشعب ، تلك الثروة التي كانت مخصصة لأزلام النظام المقبور والمطبلين والرداحين له .
مثل كل مرة يتحجج المطلك بالحجة نفسها وهي " أن الوقت غير مناسب " فالانتخابات لم يكن وقتها مناسبا ، وكتابة دستور دائم ليس وقته الآن ، وفكرة تغيير العلم البعثي بعلم عراقي جديد ليس وقتها الآن ومشروع الأقاليم وقت مناقشته غير مناسبة ، وعرض مسودة مشروع تنظيم الثروة النفطية والغازية على البرلمان للمناقشة جاء في وقت غير مناسب أيضا ، إذ يعتقد المطلك أن " البلد يمر في مرحلة احتقان وهناك خلافات كبيرة حول تشريعات سابقة ، من بينها الدستور ، ولا نريد أن نضيف قضية خلافية جديدة على نقاط الخلاف الموجودة على الساحة " .
لا نريد هنا أن نغمط حق الدكتور صالح المطلك في الاعتراض كونه من أعضاء البرلمان العراقي ، لكننا نضع علامات استفهام واستغراب حوله اعتراضاته المتكررة وبالحجة نفسها ، تلك الاعتراضات التي نعتقد أنه يحاول من خلالها وقف عجلة أي تطور جديد تحاول الأطراف السياسية الأخرى وضعه للتقدم بالعراق الجديد خطوة الى الامام .
إذن ماهو دور البرلمان العراقي اذا كان الوقت غير مناسب لمناقشة هذه القضية وغيرها من القضايا التي لها علاقة مباشرة بالمواطن ، ذلك المواطن الذي ذهب الى صناديق الاقتراع متحديا الموت ليضع ممثليه في البرلمان؟ ماهو دورهم في بناء العراق الجديد ؟ هل دورهم يقتصر على مناقشة قضية رواتبهم ؟ .
من المؤكد أن الحالة الديمقراطية التي يعيشها العراق الجديد تسمح للمطلك وغيره الاعتراض على أية قضية تطرح للمناقشة داخل قبة البرلمان وقد منحه الدستور العراقي التصويت برفض أي مشروع يطرح للمناقشة داخل قبة البرلمان ، لكن عليه وعلى غيره من المعترضين المساهمة في بناء العراق من خلال أي مشروع يعتمد بعد مناقشته وحصول الموافقة عليه من طرف الغالبية في البرلمان العراقي .
هناك مفارقة غريبة حصلت في أمر اعتراضات صالح المطلك ، إذ أنه يطالب دائما بانسحاب القوات الأجنبية من العراق ، لكنه اعترض مؤخرا على الانسحاب الجزئي الذي قامت به القوات البريطانية من محافظة البصرة . المفارقة تكمن ليس بالموقف الجديد الذي ظهر به المطلك حول القوات الأجنبية فحسب ، بل بالحجة التي طرحها المطلك وهي : ان الوقت غير مناسب لانسحاب هذه القوات !!.
حجة الوقت غير مناسب تعني وقف الحياة وتعطيل مشاريع بناء العراق الجديد وهذا ما لايمكن أن يقبل به العراقيون لأنهم بحاجة الى تغييرات حقيقية وملموسة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حزب الفضيلة : انسحاب متوقع
- الوقت غير مناسب لائتلافات جديدة
- ازدواجية أنصار ( المقاومة )
- قضية صابرين : عهر سياسي
- جند السماء : قراءة ليست متأخرة
- عصام البغدادي في ذمة الخلود
- القرضاوي وزيارة بيريز
- الخطة الأمنية الأخيرة
- خروج بطريقة مأساوية
- تهديداتكم تزيدنا اصرارا
- صحوة عشائر مدينة الثورة
- لهذا يطالب الصدريون انسحاب قوات التحالف
- فقط ، لأنه العراق
- فضية أغلى من الذهب
- حسن نصر الله والشأن العراقي
- بالغيرة والفن تأهل العراق
- تأهل وعرض رائع للمنتخب الأولمبي في أسياد الدوحة
- علاقة غريبة : الأردن وحارث الضاري
- دماء الشهداء مقابل المجاري والأرصفة
- مذكرة القاء قبض أم تحقيق .. نفذوها يا حكومة


المزيد.....




- محلل: ميليشيات إيران تخيف الأكراد.. وطهران أكبر مستفيد مما ب ...
- القوات العراقية تسيطر على حقلي باي حسن وأفانا النفطيين
- -دوار الجحيم- في الرقة يسقط في يد قسد
- ترامب سيقترب أكثر من كوريا الشمالية مطلع نوفمبر!
- موعد أستانا-7 سيتحدد قريبا
- تحذيرات واسعة من استعمال شبكة الانترنيت عن طريق الواي فاي
- العراق.. الجيش والحشد يفرضان السيطرة على سنجار
- شاهد: احتفالات في كركوك عقب سيطرة القوات العراقية على المدين ...
- بيان عسكري: مقتل جنديين تركيين في شمال العراق
- زوجة الطالباني : أبنائي يدافعون مع قوات البيشمركة في ساحات ا ...


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق الحارس - صالح المطلك المعترض دائما