أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد حسنين الحسنية - مارية المغربية رأيتها، فأين المصرية؟














المزيد.....

مارية المغربية رأيتها، فأين المصرية؟


أحمد حسنين الحسنية
الحوار المتمدن-العدد: 1860 - 2007 / 3 / 20 - 10:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تعرفت مع أسرتي، بحكم العمل، منذ فترة على أسرة مغربية فاضلة، أصبحوا لنا، بحق، نعم الأصدقاء، صدق في القول و إستقامة و نزاهة في المعاملة، و رجولة في السلوك، فكانوا و لازالوا خير مثال لأهل المغرب، و ليظل الإنطباع الذي خلفه المغاربة بين المصريين، و الذي سجله المستعرب البريطاني الشهير ادوارد لين، في كتابة المعروف: المصريين المحدثين عاداتهم و شمائلهم، ساريا لليوم، ذلك الإنطباع الذي جعل الصدق في القول مرادفا للمغاربة.

و لكن ليست تلك الخصال الطيبة التي يتمتع بها المغاربة، الذين تعاملت معهم، هي ما حدت بي للشروع في كتابة هذا المقال، ما دعاني للكتابة هو أمر أخر طيب، و جدته هو الأخر لديهم، و لكن هذه المرة كان جديدا علي، فصدق المغاربة و إستقامتهم سبق لي أن قرأت عنها قبل أن ألمسها. أما الأمر الجديد فهو إنني فوجئت بأن العائلة المغربية الكريمة هذه، لديها إبنة طفلة، باركها الله، إسمها مارية، و كان ذلك مفاجأة لي، إختلطت بالإعجاب و السرور حين سألت والدها، هل أسميت إبنتك بإسم مارية لأنك تنوي الإستقرار بأوروبا، فأردت ألا يصبح إسم إبنتك عائقا لها في الإندماج بمجتمعها الأوروبي الذي ستتعامل معه، كما يفعل بعض المهاجرين من شمال أفريقيا و الشرق الأوسط، و كما كان يفعل المهاجرين للولايات المتحدة من الإيطاليين و البولنديين و غيرهم، حين كانوا يتبنون أسماء إنجليزية لأبنائهم ليسهل لهم الإندماج في مجتمعهم الجديد؟

فكانت إجابة الأب: إن ذلك لم يخطر لي على بال بالمرة.

ثم أكمل إجابته فعلمت أن إسم مارية إسم ليس بالجديد في المغرب، أو في بعض المناطق هناك على الأقل، و أنه كان موجود من قبل الإحتلالين الأسباني و الفرنسي، و إن الإسم يطلق تيمنا بأم المؤمنين مارية القبطية – أي المصرية، رضي الله عنها، فوصل تقديري لأهل المغرب لعنان السماء، خاصة و أنا المصري الذي لم يقابل يوما، أو يسمع، بإسم مارية يطلق على مصرية مسلمة، و لم يشتهر إسم إبراهيم بيننا رغم إنه إسم ابن رسول الله، ص، و نصف إبراهيم مصري خالص، كإسماعيل عليه السلام، فكما قدرت أهل المغرب، أسفت على تنكر شعب أم المؤمنين مارية لها، رغم إنهم أولى الناس بها، و لا يتعلل أحد، بأن إسم مريم، شائع بين المصريين، فهناك فارق، فكل من يسمي إبنته بمريم، إنما يعني السيدة مريم أم المسيح عيسى بن مريم، عليه و على أمه الطاهرة البتول السلام. خاتم المرسلين، ص، لم يغير إسم السيدة أم المؤمنين مارية ليصبح مريم، مثلما لم يغير، عليه الصلاة و السلام، إسم أختها سيرين، فلا وجه للتعلل بأن إسم مريم شائع، لنداري إهمالنا أو خجلنا من أمنا و أم المؤمنين مارية، ر.

و يزيد الأسف، إننا المصريون، أهلها و عشيرتها، و منا جاءت، خسفنا بحقها أسفل سافلين، فأخذنا بالأقوال التي تحط من قدرها و تجعلها جارية و أم ولد فقط، و تجاهلنا جميع الروايات التي تقول بأن الرسول، ص، أعتقها ثم تزوجها، بينما أخذنا بالرويات التي تقول بزواج الرسول صلى الله عليه و سلم من السيدة أم المؤمنين صفية، ر، و هي التي كانت في مثل وضع مارية، ر.

لقد إستكثرنا على نفسنا، و ليس على أم المؤمنين مارية - لأن مكانتها محفوظة - شرف، فعمدنا كعادتنا كمصريين للحط من مكانة كل ما هو مصري، بينما بعضا من أهل المغرب، و هم سنة مالكية، متمسكين بسنيتهم، لم يروا أية غضاضة في الأخذ بالرويات التي تقول بزواج رسول، صلى الله عليه و سلم، منها، و إنها بالتالي أم للمؤمنين، و نظروا لها على إنها منهم، فهم لحام بن نوح ينتمون مثلما هي.

و يكتمل الأسف، بهذا التجاهل لأمنا مارية القبطية رضي الله عنها و عن ولدها، و صلى الله و سلم على زوجها، عندما لا نجد مسجدا واحدا أقيم على إسمها و إسم ولدها، من رسول الله، ص، بينما المساجد على أسماء بقية أمهات المؤمنين، من كل حجم، و في كل ربع من ربوع مصرنا.

إلى متى سوف نظل نستعر و نخجل من أنفسنا؟ إلى متى سوف نتجاهل كل ما هو مصري، و نلهث خلف كل ما هو من خارجها؟ إلى متى نتجاهل السيدة هاجر و السيدة مارية؟

متى سنستعيد الفخر بمصريتنا، فيطرق أسماعنا أصوات الأباء و الأمهات في الحدائق العامة، وهم ينادون على إبنتهم مارية لتأتي، و المعلمات في المدارس و هن يطلبن من مارية أن تجيب على الأسئلة التالية؟

متى سيستعيد المصريون مصريتهم فلا يخجلوا منها؟

متى سيتحرر المصريون من الشعور بالدونية، و يتعلموا من أبناء عمومتهم المغاربة، أن يفتخروا ببنتهم التي أصبحت أمهم و أم لكل المؤمنين، و يدركوا كما أدرك المغاربة، بإن مثلها هو فخر لكل بني حام، و لكل ابناء أفريقيا؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,799,198
- زغلول شيعي، و كيرلس سني، هذا ما يحتاجه العراق
- لا لمكافأة الطغاة، و نعم للتحدي
- الخطوات اللازمة قبل إلغاء معاهدة 1979
- عندما يتوقف تعليم رئيس مبكرا
- هل من المصلحة إختفاء إيران كقوة؟
- نريد محاكمة شعبية لمبارك
- بعث قانون العيب في ذات الملكية، إنتصارا لنا
- أقتل ثم أدفع، مادام القتيل مصري
- حتى في أزمة الدواجن إبحث عن الديمقراطية الغائبة
- هل هذه هي الدولة التي نرغبها؟ الكفاءة في مصر
- الثورة ضرورة و ليست طاعون
- نعم تحرري مدني، و لكن لا أحب أمريكا
- جبهة معارضة جديدة، و إلا فإنتظروا إتفاق مكة مصري
- المرسوم البيبرسي، أقدم قانون ساري للإضطهاد الديني
- حق القدم السعودي في مصر و الحرية الدينية المفقودة
- لماذا لم و لن يظهر محمد يونس مصري؟؟؟
- شرعية ثالثة، لا تعديلات دستورية
- تحاولوا أن تزرعوا عقدة ذنب إسلامية


المزيد.....




- انتفاضة البصرة.. من مأمنه يؤتى نظام الطائفية
- مقابلة خاصة مع مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي أكبر ولايتي ...
- متحدث قضائي في تونس: يتم التعامل مع حارس بن لادن وفقا لقانون ...
- الآلاف يحتجون على مشروع -قانون الدولة اليهودية- الذي يسمح بف ...
- السعودية تلغي التوعية الإسلامية في المدارس
- مقتل واصابة العشرات في المثنى وحرق مقار لأحزاب اسلامية
- مصير مجهول لـ23 جنديا نيجيريا فقدوا بعد تعرضهم لكمين نصبته ب ...
- تونس.. القضاء يرفض إعادة حارس ابن لادن السابق إلى ألمانيا
- تونس ليس لديها خطط لإعادة -حارس بن لادن- إلى ألمانيا
- تونس.. توقيف -الحارس الشخصي- لأسامة بن لادن


المزيد.....

- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد حسنين الحسنية - مارية المغربية رأيتها، فأين المصرية؟