أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سلام خماط - اول معركة بين المسلمين على ارض العراق














المزيد.....

اول معركة بين المسلمين على ارض العراق


سلام خماط
الحوار المتمدن-العدد: 1860 - 2007 / 3 / 20 - 10:31
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ان الصفات الني ينشدها المجتمع في شخصية الحاكم هي العدل والرأفة بالفقراء ومنع الاحتكار وتطبيق العدالة ,أما المنافسين لهذا الحاكم فهم الذين لم تتوفر فيهم صفات الحاكم الذي يريده المجتمع لان هؤلاء المنافسين انما كانو من الراغبين في الملك والمال .
ان الضرر الاكبر والاخطر هو ان نثق بأحد اكثر مما يستحق ، وان عظمة الانسان لاتقاس على اساس عمل من اعماله او صفة من صفاته بل تقاس على اساس اعماله كلها وصفاته كلها كمجموعة واحدة لاتقبل التجزئة ، فكم رأينا من يتواضع ويلبس جلد الحمل لاغراض اجرامية وكم رأينا من يتصدق بالاموال ويبني المساجد لاغراض دعائية وتجارية، من هنا يجب ان نقيس اصحاب الرسول أي يجب ان لاننظر الى صحبتهم للنبي(ص) ثم نتجاهل ارتدادهم عنه بعد وفاته ، والفتن التي رافقت حكوماتهم وماتركته من آثار واضرار.
لقد كانت معركة الجمل اول معركة تدور بين المسلمين حيث فتحت الباب واسعا لحروب وويلات لازالت اثارها قائمة حتى الان ، فلولا حرب الجمل لما كانت حرب صفين والنهروان ولما وقعت مذبحة كربلاء ولا وقعت الحرةولما رميت الكعبة بالمنجنيق ولما كانت الحرب بين الزبيرين والامويين ولا بين الامويين والعباسيين ولما افترق المسلمين الى شيعة وسنة ، ولما استطاع اعوان الاستبداد ان يعملوا على التفريق والتشتت ، ولما صارت الخلافة الاسلامية ملكا يتوارثه اللصوص .
لقد جمعت حرب الجمل جميع الرذائل لانها السبب الاول لضعف المسلمين واذلالهم واستعبادهم وغصب بلادهم ، فلقد كانت اول فتنة بين المسلمين يقتل بعضعهم بعضا بعد ان كانوا قوة على اعدائهم ،كما افسحت المجال الى حروب اخرى داخلية اودت بكيان المسلمين ووحدتهم، ومهدت الى حكم الفرس والترك والمغول والصليبين. فلولا فتنة الجمل لاجتمع اهل الارض على الاسلام لان رحمته تشمل الجميع . لقد تذرع قادة حرب الجمل بدم عثمان الذي قتل مظلوما ، وان الذين طالبوا بدمه كانوا مخلصين ، لكن النتيجة ماذا كانت ! كانت قتل الالوف من الابرياء مقابل مقتل رجل واحد هو عثمان، حتى جلبوا الويلات والنكبات على الاسلام ، ومازال المسلمون يعانون اهوال تلك الفتنة حتى اليوم. استمرت الفتن والهبتها الاحقاد والضغائن واريقت الدماء وخربت المساجد وهجر الابرياء لا لشئ الا لنصرة هذا المذهب او ذاك ، والحق اقول انه ليس هناك شئ يستحق ان يهب الانسان نفسه من اجله غير المبدأ الذي يمثل الدفاع عن حقوق ومصالح الفقراء والبائسين ، والكل لبس لباس الدين واطلق اللحى واسودت الجباه من اثر السجود والدين منهم براء لانهم لايعلمون ان وظيفة الدين لاتنحصر بحفظ الحدود واقامة الفرائض بل هنالك مسؤولية اخرى اعظم واسمى تقع على عاتق القائمين على الدين وهي الاهتمام بالمحتاجين والمعوزين والخروج على الحاكم الجائر مهما كان هذا الظالم فلافرق بين ظالم سني وظالم شيعي ومالرجال الا وسيلة لتطبيق هذا الهدف العظيم الا وهو العدالة الاجتماعية.
ان المفكرين في هذا العصر يرون ان على الدولة ان تضمن لكل فرد من ابناء المجتمع الحد الادنى للعيش ، وان تسلك كل سبيل وتتعاون مع كل هيئة ودولة تمدها بالعون لتحقيق هذه الغاية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التحرر من تحجر الذهنيه في مضمون الانتماء
- الحجاب في الاسلام
- الحل الوسط بين توجهات الاسلامين والعلمانين
- الخلافات الفكرية كيف اصبحت وسيلة لدى السياسين في اثارة الفتن
- لماذا اصبحت بغداد مركزا للفتنة
- الارهاب والتالق في فلسفة الباطل
- مصالحة وطنية ام مصالحة سياسية
- لعبة السياسة المارقة
- الورقة الاخيرة


المزيد.....




- إسرائيل تستجوب مدونة إيرانية منحتها اللجوء سابقا
- ترامب: نرغب في مساعدة من روسيا في حل قضية كوريا الشمالية
- موسكو: حل أزمة كوريا بالقوة سيؤدي لكارثة
- مقتل فلسطينيين اثنين من حي الشجاعية شرق مدينة غزة
- مقتل 28 حوثيا بغارات للتحالف غربي اليمن
- الحكومة العراقية تبدأ بتطبيق حصر السلاح بيد الدولة
- مصر.. إبطال مفعول قنبلتين في القاهرة
- لحظة نادرة من نوعها.. زوبعة ثلجية!
- كابتن الملكية الأردنية لترامب: هب أراض إضافية لإسرائيل من بل ...
- مصادر: مجلس الأمن قد ينظر في مشروع قرار حول القدس الاثنين


المزيد.....

- عن الذين يقتاتون من تسويق الأوهام! / ياسين المصري
- إصدار جديد عن مكانة اللغة العربية في الجامعات الإسرائيلية / حسيب شحادة
- نقش الحقيقة السبئية: جغرافية التوراة ليست في اليمن / فكري آل هير
- المقصوص من الاسلام الكامل صانع الحضارة / محمد سعداوى
- الأمثال العامية المعاصرة / أيمن زهري
- اشكالية العلاقة بين الحزب الشيوعي والمؤسسة الدينية في العراق ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- تحولات الطبقة الوسطى(البرجوازية) في العراق خلال (150) عام (1 ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- التساؤل عن الإنية والبيذاتية عند هيدجر وسارتر وكيركجارد / زهير الخويلدي
- طبيعة وخصائص الدولة في المهدية / تاج السر عثمان
- ابن رشد من الفقه الى الفلسفة / محمد الاغظف بوية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سلام خماط - اول معركة بين المسلمين على ارض العراق