أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - خالد شاتي - مشروع القتل الاعلامي















المزيد.....

مشروع القتل الاعلامي


خالد شاتي
الحوار المتمدن-العدد: 1860 - 2007 / 3 / 20 - 12:08
المحور: الصحافة والاعلام
    


لقد تطورت وسائل الاعلام وخصوصا القنوات الفضائية في السنوات الاخيرة تطورا ملحوظا،فبعد ان كانت وسائل الاعلام المرئية مقتصرة على الاعلانات الدعائية لما يحتاجه المستهلك من مواد غذائية او كمالية او مقتنيات كثيرة تسهم في تسهيل حياته،تطورت تلك الوسائل لتشمل جميع ما يهم الانسان من مآكل ومشرب وملبس واحتياجات ربما لم يفكر بها من قبل بعد ان تجاوزت المَدَنية والتمدن كل الحدود التي كانت لم تجرأ على عبورها،فاللحضارة دوافعها وظروفها
التي تصل الى حدود اللامعقول في التعاطي مع الاشياء تعاطيا منفتحا يصل في بعض مراحلة الى الجرأة الكبيرة بل الوقاحة في طرح مايراد له ان يطرح في اسواق تلك الفضائيات المفتوحة وعلى مدار اليوم من غير رقيب يمكن ان يعطل ماكنتها او يحاول ان يهذب تلك الوسائل تهذيبا واعيا يمكن ان يساهم في بناء اليات ووسائط اعلامية يمكن ان تعتبر الانسان قيمة وغاية وليس وسيلة تتعاطى معها تعاطيا مصلحيا الهدف منه الربح والشهرة على حساب الحقيقة وتوخي الدقة في نقل ما يمكن ان يسهم في رفع مستوى الانسان من خلال الكشف عما ينقذ البشرية مما هي فيه من الهلكة والضياع.

القنوات الفضائية وهيمنة التمويل:-
يعتبر المال والتمويل العنصر الاساس في بناء اي مشروع يمكن ان يستمر بوتيرة دائمة يمكن ان تمدد الى وقت طويل وهكذا مع القنوات الفضائية التي تعتمد على التمويل كعامل رئيس في سبب ديمومتها واستمرارها ويمكن ان نتصورما يمكن ان يحصل لفضائية سلب الدعم المالي منها يصيبها الجمود والتكرار فتخلق لدى المتلقي الملل والضجر لاسيما ان هناك الكثير من الفضائيات تتسابق تسابقا محموما في نقل الحدث والصورة بطريقة اسرع اذا ما قيست بوسائل الاعلام الامس الذي يعتمد على البرامج المعدة سلفا وبازمان متفاوتة ،وحتى تستمر تلك الفضائيات بنَفَس حيوي ومتحرك يجب ان تعتمد رؤؤس اموال تحافظ على بقائها وديمومتها وتجعل منها فضائيات ذائعة الصيت وفي متناول الناس في اي مكان في العالم، لكن ذلك لا يتم الا بشروط صعبة من لدن الممول نفسه،فبعد ان تبث تلك الفضائيات برامجها التعريفية عن كونها فضائيات ذات استقلالية ودقة في نقل ما يجري وتعتمد على المصداقية والموضوعية في التعامل مع الاحداث تعاملبا حياديا ان لم نقل تعا طفيا ايضا،وبمجرد ان تبدأ تلك الفضائية بالبث تتصادم افكارها التي ربما تعتبر ايجابية مع ما يريده الممول الذي يعتمد في تمويلة لهذه الفضائية او تلك على مبدأ الربح فقط من غير ان يكون له حافزا على التعامل مع الموضوع وفق ما يقرره المتخصصين او المهنيين انفسهم واخطر ما يكون الموضوع اذا ما هيمنت الدولة او جهازها الامني على تلك الفضائيات لتسلبها ارادتها وثوابتها الاعلامية،لتصبح فيما بعد الناطق الرسمي باسم الدولة وتسبح بحمد نظامها السياسي،لتسيطرالايدلوجية الحكومية على جميع مفاصل الاعلام وتتصادم مع كل مَن لا يسبح معها في نفس التيار لتفقد تلك الوسائل الاعلامية هويتها وخصوصيتها وخصوصا الفضائيات منها لانها الاقرب الى الناس من غيرها فهي تدخل البيوت من اوسع ابوابها.
وبذلك يلقي الممول بضلاله الداكنة على برامج واجندات تلك الفضائيات ليكون كل مقرب من الممول هو الوحيد الذي يمتك الشرعية والمصداقية والشفافية وبخلافة يصبح كل مَن لا يساهم في اعطاء الاتاوات والهدايا غير شرعيا خصوصا اذا كان نظاما سياسيا او شخصية لها ثقلها في الاحداث نفسها،فتصدر ذلك الخطاب المتشكك الى الناس الذين ربما يصدقوا الكثير من الاخبار المنقلة من غير ان يتحقق من مصداقيتها وحقيقتها.

الاعلام ومجانبة الحقيقة:-

كثير من وسائل الاعلام تعتمد في بث برامجها على الاثارة والتشكيك تارة وعلى الكذب والتدليس تارة اخرى،فمن خلال تعاطيها مع الاحداث فانها تتناقل بين حبال الحدث كمهرج وليس واسطة اعلامية الهدف منها ايصال المعلومة الى الاخرين ايصالا حياديا يجعل من المتلقي حرا في اختيار الغث من السمين من الاحداث ويكون هو اللاعب الاساس في الحكم على الاحداث حكما واعيا من غير ان تكون للاثارة والخداع سلطانا حاكما علية،لكن ما يجري الان في وسائل الاعلام من كذب وخداع غير ما يتمنى اي اعلامي شريف على الاقل في نقل الاحداث كما هي من غير مبالغة او تاطير يمكن ان يجعل من المتلقي حائرا وربما عاجزاعن معرفة الحقيقة لتكون عاملا ايجابيا يساهم مساهمة فعالة في خلق القناعات الايجابية لديه
ورغم ان الكثير من وسائل الاعلام تحاول ان تغازل اصحاب النفوذ والسلطة من اجل تفوز من الهبات والعطايا التي يغدق بهاالمتنفذ عليها من اجل ان تحسن صورته القبيحة في نظر الجماهير بل تتعدى الى خلق صورة خيالية له تؤطرها باطر العبقرية والاحسان وهذا ما لا حظناه في الكثير من وسائل الاعلام العربي حين تتكلم عن حاكم عربي فتجعل منه بطلا قوميا وقائدافذا فتغدق عليه بالالقاب ويهبها الاموال الطائلة التي هي بالاساس ليس ملكاله فتجعل من جريمته قصاصا عادلا ومن حماقاته افكارا خلاقة ومن نزواته سننا كريمة فتضيع الحقيقة بين تلك الوسائل وبين المتنفذ على حساب المتلقي مع ان الامانة الاعلامية تقتضي ان تكون وسيطا ايجابيا بين المصدر والمتلقي وبدل ان تعالج الخلل تكن عونا طيعا له لتسقط
في شباك الغش والخديعة والتي يدفع ثمنها المتلقي عادة.


مشروع القتل الاعلامي:-
بالرغم من ان الفضائيات ووسائل الاعلام الاخرى تمتلك كَمَاً هائلا من المعلومات المختلفة والمتناقضة والتي ربما تجعل من معرفة الحقيقه منالا صعبا، الا انها بالتاكيد تنقل ما يتماشى ومصلحتها واستمرار ديمومتها التي تتغذى على الاموال والاطراف المستفيدة من نقل الخبر دون غيره ،مع توفر الاخبارالتي يمكن ان لاتكون مرضية للممول بسبب خوفه من قوى خارجية لها سيطرة على مقادير البلد الذي فيه تلك الفضائية مع ان اغلب الفضائيات والتي اركز عليها في بحثي هذا دون غير من وسائل الاعلام الاخرى لما تمتلكة من نفوذ في الوصول الى المتلقي وقتما تشاء.
وحتى نكون دقيقين في بحثنا عن المصداقية والشفافية اللتان تنادي بهما اغلب الفضائيات نجد ان ملف القضية العراقية مثلا سنجد كَمَاً كبيرا من الاحداث والاخبار المتناقضة والتي تحمل بين طياتها ذاك التحامل المحموم الذي يكنه ممولي تلك الفضائيات ووسائل الاعلام الاخرى على العراق والعراقيين من خلال تبنيها لمشاريع القتل الاعلامي التي تبثه في قنواتها دائما لسبب بات الجميع يعرفه هو في البداية ذلك التمويل الكبير الذي كانت تتقاضاه من النظام السابق والذي كان يغدق عليها بالاموال وكابونات النفط لتجمل صورته في العالم بعد ان حكم الناس بالنار والحديد ومن باب رد الجميل اخذت هذه الوسائل على عاتقها تشويه صورة العراق واهله لا سيما ان تلك الامدادت الحكومية السابقة قد انقطعت بعد سقوط النظام السابق الذي كان يعتمد على وسائل الاعلام اعتمادا كبيرا في تسويق سياساته الى الشعوب العربية الذي انطوى عليها ذلك السيناريو فامست تتباكى عليه و كانت نفسها تصوره ملهما ومفكرا وعظيما،وبذلك دخلت تلك القنوات والوسائل الاعلاميه طورا جديدافي اطوار العمل الاعلامي ،فلم تكلف نفسها بالانتصار للضحية من خلال الدعم والتحشيد لهابل قفزت قفزة نوعية الى الجلاد لتتباكى عليه وتتلذذ بنقل صور القتل والذبح والتفجير والتفخيخ واصبحت تلك القنوات تشارك في تغييب الوعي الجماعي وتصطنع اجندات تتلاعب بين حبالها لاسيما ان هناك الكثير من المعاني والمصطلحات لم تصنف وفق ما تعني المفردة حرفيا ما بين القتل والمقاومة والاحتلال والقوى متعددة الجنسية والعمالة للاجنبي والعمل معه من اجل خلاص العراق وغيرها من المعاني الكثيرة التي استغلت اسوء استغلال لتصنع ضبابية وغبش لايمكن معه رؤية الحقيقة كما هي من غير تزويق او تزييف؟
بل ان بعض الفضائيات قبلت ان تاخذ دور المحرض والمحفز لبث الفرقة والبغضاء بين ابناء البلد الواحد بدعوه الانتصار لهذه الجهة او تلك والنظر الى الاحداث والقضايا المصيرية بعين واحدة الهدف منها اخضاع الراي العام لجهة بعينها على حساب بقية المكونات العراقية الاخرى ممن يشتركون في العملية السياسية نفسها ومن هنا تبرز حقيقة واحدة هي ان تلك الفضائيات ووسائل الاعلام اصبحت تروج لعمليات القتل والذبح وتعتبرها مقاومة للاحتلال مع ان ذلك لم يطل المحتلين بل ابناء البلد انفسهم ولا يهم تلك الفضائيات ومموليها ان تلك المشاهد لرسل الرعب وصناع الموت يمكن ان تؤثر سلبيا على نفسية المتلقي وتنشر ثقافة القتل بين الناس بعد ان يذبح الانسان بادوات بدائية تخلق نوعا من انواع الارتداد الانساني الى قوانين الغاب الذي انطلق منها اول مرة؟
بل ان هناك فضائيات شرعت وتخصصت باقتناص جميع الاحداث السلبية التي هي نتاج للجماعات المسلحة والعصابات المنظمة بالاضافة لاعمال قوات الاحتلال الذي خلقت اجواءا سوداء وداكنة على وضع العراق واهله،ولم تكلف الفضائيات نفسها في القاء الضوء على بعض ما يمكن من انجازات يمكن ان تخفف المصيبة او ان تبرز نوعا من انواع العطاء الانساني الكبير الذي نشاهده في تحمل الناس لكل تلك المصائب التي تلاقيها وتحاربها في مفردات عيشها وقوتها فضلا عن التهديد المباشر لجميع الناس واستهدافهم في تلك العمليات الارهابية المشينة وكان وضيفة الاعلام والاعلاميين هي نشر وبث السموم وليس الانتصار لقيم الانسان والمساهمة في تثبيت وتدعيم قوى الخير والانتصار لها؟
k_nebat@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- مسؤول أمريكي سابق: "المقربون من ترامب وراء قرار الاعترا ...
- مسؤول أمريكي سابق: "المقربون من ترامب وراء قرار الاعترا ...
- العثماني أمينا عاما للعدالة والتنمية المغربي
- قطر توقع اتفاق شراء 24 طائرة -تايفون- بريطانية
- البيت الأبيض يأسف لرفض الفلسطينيين لقاء بنس
- العثور على كميات كبيرة من الذخيرة بالقرب من سوق لعيد الميلاد ...
- تحذير من ملابس شتوية خطر في السعودية
- فيديو صادم لأب أمريكي يضرب ابنته بسبب تطبيق -?سناب شات?-
- صحيفة -نيويورك تايمز- تكشف عن علاقة غريبة بين ترامب والتلفاز ...
- نتنياهو يلتقي وزراء خارجية أوروبا اليوم في بروكسل


المزيد.....

- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - خالد شاتي - مشروع القتل الاعلامي