أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صدام فهد الاسدي - السنبلة المدماة














المزيد.....

السنبلة المدماة


صدام فهد الاسدي
الحوار المتمدن-العدد: 1877 - 2007 / 4 / 6 - 02:47
المحور: الادب والفن
    



لابد من حرائق لبيدر الخير ولكن اين من يطفيء نيران البيدر؟؟

1

,وهكذا تحترق الاشياء
تنفس الصبح هنا وغادر المساء
حكايتان للأسى الشفيف
ذبالتان للأذى العنيف
تدور دورة الزمان
هكذا لم يرحل الخريف
أوراقه كم سقطت
سيرته كم مزقت
ولم يزل يحلم بالكرسي
والرتب لدورة النزيف؟
هذا هو العجب؟
عراقنا كان به يحكمنا العريف ,
عجائب الدنيا بهذا الكون سبع كلها
وفي العراق وحده قد خلق العجب,
حتى استوى – وا أسفي – القذر والنظيف

2

لنوقن أن ليس فرق ينتهي بين صدى الرماد
لنوقن حقيقة الصدق انتهت واثلج الكساد
منذ المعري هكذا تئن لي حمامة في العيد والسواد
وشعبنا من آدم قد أعلن الحداد
يقرأ في دفاتر الإنشاد
حرية
عدالة
تضحية
بسالة
كرامة
في معجم الأضداد
حتى أتى جلادنا وباعها بالأمس في المزاد؟
ونصفها أفكارنا تعمل في مزابل الموساد

3

يا خدعة الزمان كيف ضيع الأجداد؟؟
جوّعهم
عطّشهم
في لعبة الإقطاع والأسياد؟
ولم نر الحقيقة؟
ولم نر الذي أتى لينقذ البلاد؟
كل الهموم أصبحت
أن نشتري قصورنا
أن تعتلي أمورنا
أن نملا الجيوب بالدولار
وشعبنا يعيش تحت رحمة الأفراد
هذا هو الموت الذي يكشفه البصاق؟
هذا هو السر الذي باغتنا
وضاع هذا الوطن العملاق؟
الجهلاء كثروا؟
حين اللصوص اصبحوا في قمة العطاء؟؟
يقال للص الذي يصعد في سيارة
-أستاذنا المحبوب-
وصاحب الشهادة يسير دوما حافيا
في زحمة الأسواق والدروب؟؟
هذا هو المعلم المنكوب؟؟؟
راتبه قد زاد في زماننا السعيد ؟
والاعتبار عنده ضاع من السبعين
يعيش عمرا ضائعا في الزمن الجديد


4

لن تنتهي المأساة في عراقنا؟
والله سوف يأتي الصعب والمرير؟؟
لن ينتهي الحزن بنا
إلا إذا نغير الأمير؟
نبدل الخوف بنا ونحرق النفير؟
نحن
إذا قلت أنا نخاف حتى الصمت والصفير؟
نحن
هنا الحب نستعير- العلم نستعير- الفكر نستعير-
المشي نستعير - الطبخ نستعير - الأمن نستعير
الإبرة نستعير - الخيط نستعير؟
متى أذن تكرمنا الأغراب
من سباتنا الخطير؟
الشعب ألف عام ضل هكذا
ديدنه الخطاب والإنشاء والتعبير؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,173,964
- مئزر من زبد
- بصارة الحي
- مكابدات أيوب العراقي
- للجرح ألف فم
- الشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف /ليس بعيدا عن السماء الاولى
- هكذا نحترق فراشات على نار الوطن
- قبل القطاف
- ابراج الثلج
- العيون الزرق
- احلام الرجم بالغيب
- محاجر الغسق
- عندما يغترب الشعراء في اوطانهم
- صرخة في عنق الزجاجة
- كيف يخيط الشعراء المواجع شعرا؟؟
- عبد الامير الحصيري الشاعر الراحل بدون وصية
- خرابيش عرار
- ريثما يقتنص الغبار الضوء
- عندما يكره الشعراء البكاء
- هكذا يتمرد الشعراء
- الشوك المدمى


المزيد.....




- وزير خارجية بريطانيا للاتحاد الأوروبي: الأدب ليس ضعفا
- -سبوتنيك- تحاور مخرج فيلم -يوم الدين- المرشح من مصر للمنافسة ...
- مصر تمنع فنانا فلسطينيا من الدخول وتعامله كـ-مجرم-
- روسيا على قائمة أهم البلدان من حيث عدد معالم التراث الحضاري ...
- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية
- العثماني يمثل الملك في تنصيب الرئيس المالي بوبكر كيتا
- تقرير اللجنة 24 الأممية يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء المغ ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صدام فهد الاسدي - السنبلة المدماة