أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هشام سمير - الإخوان وفكرة الحزب السياسي














المزيد.....

الإخوان وفكرة الحزب السياسي


هشام سمير
الحوار المتمدن-العدد: 1860 - 2007 / 3 / 20 - 12:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يوجد بعض الكتاب والمثقفين المصريين ممن يدعون إلى دمج جماعة الإخوان المسلمين في الحياة السياسية المصرية ، وذلك من خلال السماح لهم بإنشاء حزب سياسي ببرنامج سياسي واقتصادي معلن ومعروف للجميع ، حتى يتمكنوا من خلال هذا الحزب ممارسة العمل السياسي بشكل شرعي وقانوني ، وبكل حرية دون أي قيود أو عوائق ، حتى يكونوا مثلهم مثل أي فصيل سياسي أخر

وهذا النداء أو المطلب وأن كان في ظاهره منطقي وديمقراطي إلا أننا من الرافضين لهذا المطلب وذلك لأسباب عديدة

السبب الأول أنه لا يمكن السماح لجماعة لا تعترف بالمعارضين السياسيين لها ولا تعتبرهم قوى سياسية معارضة ذات فكر وبرنامج سياسي مخالف ولكن تعتبرهم مجموعة من العلمانيين أصحاب الأفكار الكافرة والملحدة المستوردة من الغرب الكافر ولذلك يجب إقصائهم من الحياة السياسية ومحاربتهم والوقوف أمامهم من أجل الرجوع عن أفكارهم الهدامة والمعادية للإسلام .
فلا يمكنني بعد كل ذلك السماح لها بإنشاء حزب سياسي
وبعد المحاربة والإقصاء تدعو لهم بالهداية والتوبة والرجوع عن أفكارهم الملحدة هذه والرجوع إلى صحيح الدين حيث دولة الخلافة الإسلامية , وهذا هو هدف الإخوان الأول والأخير والسبب الذي من أجله نشئت الجماعة فالجماعة نشئت من أجل إعادة الخلافة الإسلامية , والدليل الفعلي على ذلك عشرات الفروع لجماعة الإخوان المسلمين في شتى أنحاء العالم وفى الدول العربية وعلى سبيل المثال لا الحصر حركة المقاومة الإسلامية حماس, فلدي الإخوان التنظيم العالمي وهدف هذا التنظيم السري العالمي التنسيق بين فروع الجماعة في شتى أنحاء العالم من أجل الوصول لهدف واحد وهو إحياء دولة الحلافة الإسلامية , وبذلك يكون كل كلام الإخوان عن الديمقراطية والتعددية الحزبية وتداول السلطة كلام للاستهلاك المحلى ويراد به إسكات المعارضين لها لحين الوصول لهدفهم وهو السلطة وبعد ذلك يعلنون عن نوايهم الحقيقية ويبدءون في تنفيذ معتقادتهم السياسية


السبب الثاني الإخوان المسلمين لم يؤمنوا يوما بالديمقراطية ولا بمبدأ تداول السلطة ولا الحياة الحزبية حتى نعطيهم الحق في إنشاء حزب سياسي , وكيف لنا أن نعطى الحق لأشخاص بإنشاء حزب سياسي وهم لا يؤمنون بالتعددية الحزبية ويرفضون الأخر لمجرد انه له رأى مخالف ويتهمونه بأبشع التهم مثل الإلحاد والخروج على تعاليم الإسلام ,

فالإخوان يرفضون فكرة الحياة الحزبية , وذلك بزعمهم أن الأحزاب السياسية تخلق الانقسامات والتفرقة بين المسلمين .
وهذه هي كلمة الأمام المؤسس حسن البنا في حق الأحزاب السياسية فيقول (أن الاون أن ترتفع الأصوات بالقضاء على نظام الحزبية في مصر وأن يستبدل به نظام تجتمع به الكلمة وتتوحد به جهود الأمة حول منهج إسلامي صالح تتوافق عليه الأمة

وهذا هو السبب المعلن من جانب الأخوان لرفضهم وجود الأحزاب السياسية , وهذا ليس السبب الحقيقي فالسبب الحقيقي في موقفهم السلبي هذا تجاه الأحزاب السياسية, هو أن مبدأ تعدد الأحزاب السياسية ووجود نظام سياسيي يقوم علي تداول السلطة في ظل نظام ديمقراطي يعطى الحق للجميع في ممارسة العمل السياسي والوصول إلى سدة الحكم عن طريق صندوق الانتخاب فكرة مرفوضة عند الأخوان وذلك بسبب أن وجود تعدد للأحزاب وتداول للسلطة ، يعنى تداول الأخوان السلطة مع قوى سياسية أخرى معارضة وهذا ما يرفضه الإخوان فالإخوان يريدون المكوس في السلطة والتشبث بها وليس عندهم أي نية في ترك السلطة والتفريط فيها لقوى سياسية أخرى معارضة بحجة أنها آتية عبر صناديق الانتخاب ، فالأخوان يعتقدون أنهم يحكمون بالإسلام وحكمهم هذا هو الحكم الإسلامي الصحيح ولذلك يرفضون مبدأ تعدد الأحزاب وتداول السلطة فليس من المعقول عندهم أن يتداول الحكم الإسلامي السلطة مع الحكم العلماني الملحد, وهذا هو السبب الحقيقي لرفض الإخوان التعددية الحزبية والديمقراطية وليست الأسباب الكاذبة المعلنة من جانبهم التي تقول أن الأحزاب تؤدى إلى الانقسامات والتفرقة داخل الأمة

وكيف لنا بعد كل ذلك أن نطالب بحزب سياسي في مناخ المفروض أن يكون ديمقراطي تعددي , لمن لا يؤمن بالديمقراطية ولا التعددية ولا يؤمن بوجود الأخر المخالف له ويريد إقصائه ، ويعتبر الديمقراطية والحرية والنظم الانتخابية الحديثة أشياء مستوردة من الغرب الكافر ولذلك لا يجب العمل بها ويجب العمل بالنظام الإسلامي الذي يتفق مع رغباتهم وطموحاتهم .







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,948,187
- حول المادة الثانية من الدستور
- حقوق االأقباط والتعديلات الدستورية
- الجهل هو المحرك الرئيس للانتخابات البرلمانية المصرية
- الوضع الحالى يفرض الأخوان كمعارضة قوية فى البرلمان المصري
- النظام المصرى ولعبة فزاعة الاسلاميين لتوريث جمال مبارك الحكم
- لماذا غطاء الرأس.الحجاب


المزيد.....




- يعاديها منذ الطفولة.. رئيس الفلبين يتحدى الكنيسة الكاثوليكية ...
- انتفاضة البصرة.. من مأمنه يؤتى نظام الطائفية
- مقابلة خاصة مع مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي أكبر ولايتي ...
- متحدث قضائي في تونس: يتم التعامل مع حارس بن لادن وفقا لقانون ...
- الآلاف يحتجون على مشروع -قانون الدولة اليهودية- الذي يسمح بف ...
- السعودية تلغي التوعية الإسلامية في المدارس
- مقتل واصابة العشرات في المثنى وحرق مقار لأحزاب اسلامية
- مصير مجهول لـ23 جنديا نيجيريا فقدوا بعد تعرضهم لكمين نصبته ب ...
- تونس.. القضاء يرفض إعادة حارس ابن لادن السابق إلى ألمانيا
- تونس ليس لديها خطط لإعادة -حارس بن لادن- إلى ألمانيا


المزيد.....

- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هشام سمير - الإخوان وفكرة الحزب السياسي