أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - دحام هزاع التكريتي - الى السيدة سعاد خيري : لطفاً حذاري من لوي عنق الحقيقة















المزيد.....

الى السيدة سعاد خيري : لطفاً حذاري من لوي عنق الحقيقة


دحام هزاع التكريتي
الحوار المتمدن-العدد: 1853 - 2007 / 3 / 13 - 13:01
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



كتبت السيدة سعاد خيري عشرات المقالات، وخاصة منذ سقوط النظام الديكتاتوري في العراق عام 2003 ولحد الآن. وتناولت هذه المقالات في عناوينها مواضيع شتى، ولكنها بغالبيتها تتشابه من حيث فكرتهاالأساسية. فما هذه المقالات الا تكرار لفكرة واحدة تقول أن جميع المصائب التي يتعرض لها العراقيون هي من صنع الولايات المتحدة فقط في محاولة لتجاهل أطراف أخرى تقوم بأعمال القتل اليومية في العراق والذين تشير اليهم السيدة سعاد خيري في غالبية مقالاتها بإعتبارهم "مقاومة وطنية باسلة" أو "فخر الشعب العراقي وتزيد من إندفاع الشبيبة الى صفوفها متحررين من الرعب واليأس وكل قيود التخلف من طائفية وتقاليد بالية!!"، كما جاء في مقالة سابقة لها.
في آخر مقالة للسيدة سعاد خيري والذي نشر على موقع الحوار المتمدن، تشير الى أمر مثير للدهشة ومخالف للحقيقة والواقع أيضاً حيث تقول ما يلي:"وجاء تفجير شارع المتنبي استكمالا لكل جرائمها - تقصد الولايات المتحدة - ضد مرافقنا الحضارية التاريخية والمعاصرة، وقتلها للعلم والعلماء وتفجيرها للجامعات وقتل الطلبة، لتحرمنا من مرفق بقي وسيبقى مصدر اشعاع للنور والمعرفة، ومقر تحدي ناشريه لجميع الانظمة الدكتاتورية واجراءاتها في تحريم الكتب الثورية". وهنا تضع السيدة سعاد المسؤولية أيضاً في إرتكاب جريمة تفجير شارع المتنبي على عاتق الولايات المتحدة وجيشها في العراق، في حين ان الوقائع والشواهد تشير الى فعل انتحاري يقوم به عادة المجرمون العرب القادمون من وراء الحدود * (إقرأ بيان شعراء بغداد).
بالطبع من حق اي انسان ان يكره من يشاء ويذم من يشاء، فلا حساب على ذلك. ولكن مما يحير في هذا الزمان أن يعمد كاتب او محلل الى لوي عنق الحقيقة كي يتجاوب مع تنظيراته ورغباته وأحلامه في رؤية الواقع. وهذه هي الطامة الكبرى التي يتعمد جملة من الكتاب الى الوقوع فيها. أن الموضوع لا يتعلق بأخطاء وكوارث إرتكبها جنود الولايات المتحدة والتي كشفتها الادارة الامريكية نفسها تفادياً لردود الفعل العالمية. فقد إعترفت الولايات المتحدة بهذه الانتهاكات، وأدانتها احد ابرز وجوه السياسة الامريكية وهي كندوليزا رايس حين قالت ان هناك اخطاء تجاوزت الالف في العراق. كما ان الحديث لا يدور عن تقييم ما حدث في التاسع من نيسان وسقوط النظام جراء الاجتياح الامريكي للعراق. فهناك آراء مختلفة حول ذلك وتقييمات متعارضة في الشارع العراقي بين مرحب بسقوط صدام وهم الأكثرية وبين من ادان الحدث وهم الاقلية. وسوف يحسم التاريخ تقييمه لاحقاً.
إن الحديث يدور حول من يقوم فعلياً بأعمال القتل الجماعي في العراق سواء على اساس مذهبي او عرقي او ديني او مناطقي، و ينفذ اعمال التدمير لدور الثقافة والمراكز التجارية والصناعية والخدمات ودور العبادة من كنائس ومساجد وغيرها. لقد اصبح واضحاً للجميع إن من يرتكب هذه الاعمال الشريرة ما هي الا زمر من تنظيم القاعدة بالتحالف مع يقايا اجهزة النظام او المتعصبين المذهبيين من كل الالوان سنية كانت ام شيعية أو من تضرر من سقوط النظام، اضافة الى تلك الشراذم من المجرمين المحترفين الذين اطلق سراحهم من قبل صدام حسين قبيل الحرب وأصبحوا الآن في عداد "المجاهدين والمقاومة"، ويقومون بتقديم خدمات الموت الى انصار القاعدة وبقايا النظام على "اساس القطعة". ومن المؤسف أن تدافع السيدة سعاد خيري عن هذه الزمر الشريرة وبحرارة ، دون ان تستذكر أكثر من 100 شيوعي عراقي قتلوا غدراً منذ التاسع من نيسان عام 2003 ولحد الآن على يد من تدافع عنهم، وهم زمرة التكفيريين وبقايا اجهزة العسف الفاشية البعثية. هذه الاجهزة لم تكتف بسفك دماء الالاف من الشيوعيين في ظل النظام السابق ومنذ شباط الاسود عام 1963، بل واستمرت بعد الاطاحة به. لو كانت د. سعاد خيري ملتزمة بشرف مهنة الصحافة وبشرف الكلمة الصادقة لكان عليها ان تتجه الى المدن التى طغى عليها الارهاب مثل تكريت والفلوجة والرمادي وغيرها، أو الى أولئك الذين هربوا من هذه المدن الى الخارج فراراً من طغيان هذه الزمر، كي تتيقن وتتأكد من الجوهر الشرير لهذه "المقاومة" ومن يساندها وتستمع عن قرب الى الضحايا بالدرجة الاولى من أهالي هذه المدن، والى النساء اللاتي فرض عليهن الزواج من "المجاهدين" او غلفن بالبرقع وفرض عليهن السجن في البيت. كما كان عليها ان تذهب الى المدن والاحياء العراقية الفقيرة التي تتعرض يومياً الى شرور الارهابيين والانتحاريين القادمين من الحدود كي تسأل ابناء وبنات هذه المدن عن هوية هؤلاء الانتحاريين وتكف عن الدفاع عن هذه الزمر التي تنعتهم بـ "البواسل" وتسدي لهم النصح والتعليمات والتوجيهات بالمزيد من القتل والتدمير. كان عليها أن تقول الحقيقة للقارئ، لا أن تكتب مسلسلاتها المليئة بما هو مخالف للحقيقة.
إن هؤلاء القتلة وبإعترافاتهم من على شاشات التلفزة في قناة الجزيرة أوالزوراء وعلى مواقعهم في الانترنت يؤكدون ويصرون على انهم يمثلون اقصى آيات التخلف والردة والتعصب المذهبي والطائفية، فكيف تنعتهم سعاد خيري بأنهم " متحررون من كل قيود التخلف البالية وقيود الطائفية". ما هذا التجاهل للواقع. كيف كان يخاطب الزرقاوي العراقيين؟ هل بنغمة تقدمية يسارية علمانية متحررة من الطائفية والتقاليد البالية؟ وأين هي التقدمية في توجيهات "حارث الضاري"، وما هي علاقة التقدمية بخطابات جيش محمد وكتائب ثورة العشرين وجيش المهدي؟. إن نظرة سريعة الى بياناتهم لهي كافية لدحض هذه الإدعاءات. إن من يقرأ المقالات الكثيرة للدكتورة سعاد خيري يقع في دوامة الأسف والأسى على وقوع هذه السيدة، وهي ذات الماضي السياسي الطويل والتضحيات والمعاناة على ايدي من تدافع عنهم الآن، في فخ تبرير افعال القوى الظلامية وتزيين القتل والعنف وتكفير من يخالفها في الرأي وتـرديد الاتهامات حول العمالة للأمريكان حتى لقادة الحزب الشيوعي العراقي، تماماً وعلى نفس طريقة الزرقاوي وأذنابه من حركة التكفير والهجرة وجيش انصار السنة وحزب "العودة" وهرطقات مشعان الجبوري ومن لف لفهم. كنا نتوقع ان تبادر السيدة سعاد خيري الى تقديم حلول واقتراحات مفيدة لكيفية حل المشاكل المعقدة والخطيرة المتراكمة منذ اربعة عقود التي تواجه العراقيين، لا ان تلجأ الى لوي عنق الحقيقة.

تكريت – جمهورية العراق
11/3/2007

* بيان شعراء بغداد

هنا بين حطام شارع المتنبي، وقريباً من رائحة احتراق مكتبات بغداد بنفائسها وذخائرها ومحفوظاتها، وليس بعيداً عن أجساد لأصدقاء واخوة وزملاء مازالت تحت الركام، هنا يقف اليوم شعراء بغداد الثكلى مفجوعين منكسرين، وسط صفير الخراب وزفير الدخان ونثار الرماد يسمعون صوت رصاص هنا.. وانفجارات هناك لينشدوا قصائدهم للموت وللحياة. ولا غرابة فهم بنو بغداد وصانو خلودها، بغداد التي ينهش جسدها الموت، فيما تسمو روحها العظيمة بالحياة، بالأمل في انتزاع فرصة الحياة من بين براثن الموت. والشعراء هم روح المدينة ووجدانها العصي الخالد.
يقف شعراء بغداد اليوم، كما تقف مدينتهم العظيمة، على افق مفتوح للحرية. لكن الذلة والعبودية ما زالتا تحتفظان بشراهة القتل وغلق الآفاق المفتوحة بأقبية الظلام.
للحرية آفاقها .. وللذلة الأقبية
وبين ان نمسك بآفاقنا بقوة الأمل ، وبين ان نحشر في الأقبية بارادة الظلام، يتقرر مصير بغداد ومصير شعب بغداد وشعرائها.
لا نملك سوى ان نتقدم بقوة الروح الخالدة لمدينتنا، وبقوة ارادة اهلها في العيش بحرية وكرامة وامن واستقلال.
انها روحنا الخالدة وارادتنا العظيمة في ان نصنع الحياة التي نستحق والتي نريد.
نتطلع، نحن شعراء بغداد، بثقة الى اصدقاء وزملاء لنا في الشعر وفي الثقافة، في محيطنا العربي والإسلامي والإنساني لكي يرفعوا اصواتهم عالية معنا، مع بغداد التي يحتفظ لها سفر الإنسانية بموقعها وقيمتها في هذا السفر كواحدة من اكبر حواضر التاريخ، ومدن التنوير.
ان شعراء بغداد الذين كانوا دائماً في صميم المعاناة الإنسانية وفي القلب من روح التضامن الإنساني من اجل قيم الحق والكرامة والعدل يتطلعون اليوم الى سماع اصوات التضامن معهم ومع مدينتهم في محنتها في مواجهة نزعات الإرهاب والتدمير التي تعيق حلم العراقيين بغد ينعمون فيه بحريتهم وأمنهم واستقلالهم.
نقف اليوم وسط حطام شارع المتنبي ، ونحن ندرك قيمة ما يمثله هذا الشارع في الوجدان الثقافي العربي المعاصر، وهو مايدركه الإرهابيون ايضاً، ولذلك استهدفوه بشرورهم.. لا شرطي في هذا الشارع ولا حكومة ولا احتلال. انه الشارع المأهول بكتب كل الطوائف والملل والأفكار والاتجاهات وبباعتها ومشتريها من مختلف البلاد. ان استهداف شارع المتنبي استهداف للجوهر الثقافي العراقي العابر للإختلافات والهاضم للتنوع والتعدد الشعبي الاصيل.
ازاء هذا لا ينبغي للمثقفين حيثما كانوا، الإستمرار بالصمت ازاء ما نتعرض له وتتعرض له مدينتنا وشعبنا من جرائم. ينبغي ان يرتفع الصوت الإنساني على الإختلافات لصالح حق الإنسان في الحياة بلا خوف وبلا تهديد.
تضامنوا معنا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عندما يتحول الاجتهاد الى تخريف، يتحول هتلر وموسليني وصدام ال ...


المزيد.....




- باكستان: 4 قتلى بهجوم انتحاري استهدف كنيسة بقداس الأحد
- قواعد ارتداء البدلة المثالية.. من -سيد- الأزياء الرجّالية!
- الآلاف يحتجون وسط جاكرتا على قرار ترامب بشأن القدس
- علماء روس يتحكمون بالأجهزة عن بعد بحركة الإنسان
- -سيلفي تشينو- فن جديد للرسم على القهوة
- انتحار 5 أطفال في الجزائر بعد استخدامهم لعبة الحوت الأزرق
- -الملك- جيمس يواصل تسلق سلم المجد بالسلة الأميركية
- واشنطن بوست تدعو لمواجهة تهديد روسيا للانتخابات الأميركية
- الأردن 2017.. القدس تقلب الأولويات
- انطلاق أعمال قمة -الإيكواس- في أبوجا


المزيد.....

- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي
- عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي - الجزء الاول / عزيز سباهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - دحام هزاع التكريتي - الى السيدة سعاد خيري : لطفاً حذاري من لوي عنق الحقيقة