أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم السراجي - أقل مِن مرَّة














المزيد.....

أقل مِن مرَّة


ابراهيم السراجي
الحوار المتمدن-العدد: 1856 - 2007 / 3 / 16 - 06:11
المحور: الادب والفن
    


"شيءٌمن ظلك يخترق جفوني
شيءٌمنك يمرُّويغض الطرف عني
تعيشين والذي يمرُّ عمري
يمرُّ مرّة أخرى
يلفُّ الايام حولي
يلعن كل ما حولي ويلعن حولي وقوتي ..
يخنق خاصرتي بآخر رقصه "


لماذا تحتاج كل هذه الصغيره
الى قصيده وعقل قرطاسي
ربما يحترق
فيمحونا الدخان
وتخنقنا ذكرانا


شي من ظلك يمرُّ ثانيةً
يخترق جفني
ويأمرني اني ان اطبخ لك قصيده
من حلوى ومن شوكولاته
ويأمرني ايضا ان اهديك مريول وورده
بطعم الحب ولون الدم بحجم المجهول


شيءٌ من ظلك مرَّ هنا
مرَّ أقل من مرَّة
كالحريق
كالندى
كما ولدتك أمك
تثقلين العمر
وتملائيني أشياء






(أ)

قذرةٌ تلك المرآة التي تذكرني بي
وتعكس تجاعيدك في وجهي


(ب)

إني كثير لمَ التكرار
كثيرٌ هناك مني
لست انا وحدي
هناك من يمارس رغبتي في القصائد
وهناك من يشفي غليلي على حين مذبحه
وليس هناك من يتألم عني
أو يبكي بدلي
أو يشاركني الحنين اليكِ
وفقدانُ أمي .
هناك من البشر من يتقمصني الآف الاشخاص
والآف المرات
أناسٌ كثير
لا يتكلمون بي
ولا يستخدمون لساناتي
وحزني الذي يلوح بظلك
ودمعي ومنعك لي ..


(ج)

أقتلني وحدي
وغضي الطرف عن أشباهي
فأنا أغار من الشخوص
التي تهب نفسها لتكررني
وتشبع رغبتي بالحياه
ولا تنوب عني بالموت ..


(د)

المثقفون اكثر بذاءة في المجتمع
وأقل اخلاقا
يخلعونها كنظاراتهم
وملابسهم العفنه


المؤمنون اكثر كفرا
كونهم يصلون قبلنا للنهايه
يعودون
يتهاوون
يكفرون تماما ..

وأنا أكثر حباً وأكثرا كرهاً
واكثر نكراناً للذات وكل من حولي .


(نون)

لو نبت الورد في اجسادنا
لكنَا أكثر قبحاً
ولكانت اكثر خبثاً
الاشياء الجميله لا تبدو كذلك دائماً


(تاء)

كالضؤ يبدو ظلّك وتبدين كالظلام ..


(ضاد)

عندما تصفع وجوهنا الارض
يكون آخر شيء رأيناه هو القمر
أو وجه الحبيبه يلوح لنا .. فنسقط ..

(الشارع)


كل من مرّ هنا سيدخل النار
الشارع الذي مرَّ به كل الكذابين
واصحاب الاف القصص
كل من مرَّ هنا في النار
لذلك أمي رفضت ان تغادر سريرها
حتى أرسلت الى اول طريق يؤدي الى الجنه
لم تمرَّ هنا
بعد خمسين ظلاً
ولا أمّها مرَّت رغم كل ظلالها ...


(أقل من مرَّه)


كل الصحف سترفع لكِ يوماً
لذلك لن أجحد أكثر
ولن أكون شفافا ولا على حقيقتي
سأهدي الى ظلّك الحرف
وأدعوكِ الى بهو القصيده

(الاخيره)

شيء من ظلك مرَّ هنا
ملاء العين ضياء
وأهداني ورده
وعمراً جديد..وعاماً سعيد ..كل مرَّه.."






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رتِّل فالعمر أغنيةً من ضجيج .. !
- ..فلسفه
- رغم أنف السابعه عشره
- الى السقوط
- الهٌ الحزنِ


المزيد.....




- موسيقى القوالي... تكافح التطرف
- فنان سعودي يشكر ولي العهد (فيديو)
- العلاج بالموسيقى... جديد الطب النفسي في لبنان
- بيان من أسرة الموسيقي السويدي المتوفي في عمان
- أبوظبي تفتتح مؤتمر أبوظبي الدولي للترجمة في دورته السادسة
- كتارا تصدح بقصائد مدح خير الأنام
- بسبب موقفها من إسرائيل... دعوة ناتالي بورتمان لحضور مهرجان س ...
- العثماني اشتغلنا في جو ساده التشاور والتعاون في السنة الأولى ...
- طالب باجتماع المجلس الوطني لتفعيل الاستقالة.. الخناق يشتد حو ...
- هل يعيد -الواق واق- الأمل المفقود في -ضبوا الشناتي-؟


المزيد.....

- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة / أحمد القنديلي
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر / أحمد القنديلي
- المذبوح / ميساء البشيتي
- مذكرات كلب سائب / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم السراجي - أقل مِن مرَّة