أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - حسين العودات - الحزب الشيوعي العراقي ، تاريخ مجيد وموقف مؤسف






















المزيد.....

الحزب الشيوعي العراقي ، تاريخ مجيد وموقف مؤسف



حسين العودات
الحوار المتمدن-العدد: 552 - 2003 / 8 / 3 - 06:58
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    



من المؤسف بل والمؤسي والمحزن أن يتوج الحزب الشيوعي العراقي العظيم نضاله المجيد وتاريخه المشرف وتضحياته التي عزّ مثيلها أيام الحكم المنهار (فقد كان أكثر أحزاب العراق تضحية وبذلاً)، بأن يكون موظفاً لدى الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر وبقرار من هذا الأخير، والأنكى وربما الأسوأ أن تحسب عضويته في مجلس الحكم ضمن (الكوتا) الطائفية على حساب الحصة الشيعية ولو كان أمينه العام سنياً لحسب على (الكوتا) الطائفية السنية، أي أنه فضلاً عن كونه معيناً بقرار من بريمر جزء من تركيبة طائفية ملفقة لا تليق به ولا بنضاله وتضحياته ولا بعشرات السنين التي كان فيها لاعباً رئيسياً في تقرير مصير العراق.
إنه لمن المؤسف والمؤسي والمحزن أن يكون الحزب الشيوعي العراقي بين أولئك الذين قرروا إلغاء الأيام والأعياد الوطنية العراقية، بما فيها يوم ثورة 14 تموز العظيمة، والاكتفاء بعيد واحد يختزل تاريخ العراق هو يوم سقوط بغداد أمام جحافل الغزو الأميركي، واعتباره يوماً وطنياً وعيداً وحيداً (ومجيداً) للعراقيين.
من الممكن فهم مواقف الأطراف المتعددة المعينة ضمن مجلس الحكم (وأعني فهم مواقفهم من دون قبولها) لأن معظمهم يبحثون عن الجبنة التي يفترضونها بيد المحتل الأميركي، ويأملون أن يحصلوا على قطعة منها وقد يتسنى لهم ذلك، أما موقف الحزب الشيوعي العراقي العظيم فيتعذر ليس قبوله فقط بل فهمه لأنه بالتأكيد لا يبحث عن الجبن، ويتساءل المرء هل أصيب هذا الحزب بالعمى، وهل يتجرأ على بيع تاريخه بوظيفة لدى بريمر، أم هل يعتقد أنه يستطيع أن (يؤثر) على موقف الأربعة والعشرين عضواً الآخرين في مجلس الحكم، ويلزمهم نسيان مطامحهم ومطامعهم وانتهازيتهم وعمالة بعضهم، ويجرهم إلى الموقف الوطني الخالص الذي ينقذ العراق مما هو فيه؟. إذا كان الحزب يعتقد ذلك فلا شك أنه يجهل أو يتجاهل الماركسية والتحليل الماركسي للتاريخ والأحداث ويجهل ويتجاهل عشرات السنين من الخبرة والنضال والمشاركة في الحياة العامة، وقيادة الجماهير، والنجاحات والإخفاقات التي حققها منذ استقلال العراق، والمجد الذي بناه، والثقة التي انتزعها من الشعب، والمصداقية التي حصل عليها، وكم هو مؤسف أن يسقط مثل هذه السقطة التي لا تليق به وبتاريخه ولا حتى بتاريخ حزب صغير ثانوي تأسس في العقد الأخير من هذه الأحزاب التي ظهرت كالفطر منذ سنوات أو أشهر أو منذ احتل الأميركيون العراق.
من الممكن أن نتفهم (سواء قبلنا أم لم نقبل) موقف الأحزاب الشيوعية من قرار تقسيم فلسطين، ونجد له المبرر في موقف الاتحاد السوفياتي (دولة الحزب الشقيق الأكبر) وفي افتراض قيام دولة ديموقراطية (وشبه اشتراكية) على قسم من فلسطين، يمكنها أن تحرّض على تخليص المنطقة أو تساعد على خلاصها من أنظمة رجعية سوداء عميلة للغرب، ومن الممكن أن نتفهم (سواء قبلنا أم لم نقبل) موقف الحزب الشيوعي السوري من الوحدة المصرية السورية، باعتباره طالب بوحدة مدروسة ديموقراطية تبيح التعددية ولا تقع في شباك العسف والديكتاتورية، وكذلك من الممكن أن نتفهم (سواء قبلنا أم لم نقبل) موقف الحزب الشيوعي الجزائري من قمع القوى الإسلامية التي أوشكت على استلام السلطة بطريق صناديق الانتخاب، ونغض الطرف عن دعم هذا الحزب للعسكر والقمع الذي دمر الجزائر في نهاية المطاف، لكنه من المتعذر على أي صديق أو متعاطف مع الحزب الشيوعي العراقي أن يتفهم موقفه الأخير (فكيف بتقبله أو قبوله) بوضعه نفسه جزءاً من شرعية الاحتلال الأميركي المفقودة، وذيلاً لقوى طائفية وانتهازية وبعضها عميلة، ومن غير الواضح لكل ذي عقل ومنطق أي سبب أدى لغوص الحزب في هذا الوحل الذي لا يليق به، وهذه السياسة التي تلطخ تاريخه الأبيض الناصع البياض، والذي يحق لكل شيوعي عراقي أو غير عراقي أن يفتخر بهذا التاريخ.
لم نستغرب مواقف جلال الطالباني اللعوب الذي ما زال يسعى الى توظيف الشعب الكردي كله في خدمة الأميركيين (ولا ندري لماذا)، ويعمل في النهاية ضد مصلحة هذا الشعب وأشقائه العراقيين الآخرين من مختلف القوميات، كما ليس من المستغرب أن يخطئ نصير الجادرجي ويتناسى (أو ينسى) تاريخ والده كامل الجادرجي الذي يفتخر به العراقيون ويقبل أن يكون موظفاً لا معنى له لدى الأميركيين، وأن يتناسى السيد عدنان الباجه جي (أو ينسى) تاريخه الشخصي (الليبرالي القومي) ويوظف ثمانين حولاً من عمره لدى المستعمرين الغزاة (أطال الله في عمره)، لكن من المستغرب حقاً أن يوظف المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي تاريخ الحزب وتراثه وأمجاده وضحاياه والدماء الزكية التي بذلها أعضاؤه ومناصروه مقابل لا شيء، أو لا شيء تقريباً، ولا أظن أن الحزب يستطيع تقديم أي مبرر أو التمسك بزعم أو حجة تقال، فليس أمامه إلا المزاعم التي لا تقنع أحداً (ورحم الله الرفيق سلام).
لقد كان موقفاً (تراجيدياً كوميدياً) عندما أصدر مجلس الحكم (والحزب الشيوعي العراقي عضو فيه) قراراً بإلغاء عيد (14 تموز) كعيد وطني، وعندما خرج الحزب نفسه وفي الوقت نفسه بتظاهرات في شوارع بغداد ليحتفل بذكرى (14 تموز) عيداً وطنياً عظيماً، ومفصلاً مهماً من تاريخ العراق (وعاش الزعيم عبد الكريم، الحزب الشيوعي بالحكم مطلب عظيم!!) لكنه هذه المرة تابع لبريمر ومع حسن النية تابع للشيخ بحر العلوم أو لجلال الطالباني (ويحي عليك وويحي منك يا رجل).
بقي القول، ما هي مواقف الماركسيين أفراداً وأحزاباً شيوعية في البلدان العربية؟ ألا يتوجب عليهم أن يقولوا كلمة ناقدة لمواقف الحزب الشقيق، وحسب التعابير الدينية أن يتبرأوا من هذه الهرطقة؟ أم أنهم يعتقدون أيضاً مع مجلس الحكم أن العدالة الإلهية هي التي أوجبت مشاركة الحزب كما أوجبت قتل أبناء صدام بالسيوف الأميركية؟
على أية حال نتمنى أن تكون هذه الزلّة مجرد ردة فعل غير متأنية نتيجة مأساة الحزب أيام النظام السابق والأذى العميق الذي سببه له وإغراء الديموقراطية الذي يتوق إليه كل منا، ولكننا كنا وما زلنا نتمنى أن يبقى الحزب على صلة بالجماهير متمسكاً بالنضال من أجل التحرير والنضال من أجل الديموقراطية، مصراً على إجراء انتخابات عامة يتولى الشعب العراقي من خلالها تقرير مصيره بعيداً عن إملاءات المحتل، ولعلها آخر الزلات.
() كاتب سوري.
السفير

 






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,588,911,359
- وتبقى قناة ((الجزيرة)) ظاهرة صحية


المزيد.....


- صوت لأسيادهم / أوري أفنيري
- خرافة ما يسمى بالمقاومة العراقية / عادل حبه
- إمعانا في وقف -الإيمان بالإصلاح- سحب ترخيص -الدومري / جمعية حقوق الإنسان في سورية
- لماذا الإصرار على حكومة عراقية منتخبة الآن؟ / عبدالخالق حسين
- معارك وهمية في انتخابات نقابة الصحفيين - هل يمكن قيام الديمق ... / سردار عبدالله
- الموت أو الحرية المهندس أشرف إبراهيم يبدأ إضرابا مفتوحا عن ا ... / لجنة التضامن مع اشرف إبراهيم
- مع الأحداث!! - 7 / نوري المرادي
- مجلس حكم ام مجلس وطني لمقاومة الاحتلال؟ / باقر ابراهيم
- دعوة للحفاظ على الوطن / أحمد شهاب
- الموتى لايرجعون / ابو نهاد


المزيد.....

- قصف دولي في محيط كوباني ومحاولات لتصفية قادة -جيش الأمة-
- رأي.. معنى أن تسقط صنعاء تحت أعين الجميع
- جنيفر لوبيز تتعرض لحادث سير برفقة طفليها وريميني
- مسؤولون أمريكيون: عمر تجول بالطابق الرئيسي بالبيت الأبيض.. و ...
- انتشار فيروس في 40 ولاية أمريكية قد يسبب شلل الأطفال
- إيران: نتانياهو يحاول تبرير جرائم إسرائيل
- تفاؤل بحوار غدامس التمهيدي بين نواب ليبيين
- المؤشرات الأوروبية ترتفع الثلاثاء بقيادة القطاع المصرفي
- السوق الروسية بانتظار قرار الاتحاد الأوروبي بشأن العقوبات ...
- تدريبات لقوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية (فيديو)


المزيد.....

- طريق اليسار العدد 27: شباط / فبراير/ 2011 / تجمع اليسار الماركسي في سورية
- دعوة صريحة من اجل غلاسنوست عراقي / سيار الجميل
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - حسين العودات - الحزب الشيوعي العراقي ، تاريخ مجيد وموقف مؤسف