أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام بن الشاوي - !أسعدت حزنا.. أيها القلب














المزيد.....

!أسعدت حزنا.. أيها القلب


هشام بن الشاوي

الحوار المتمدن-العدد: 1830 - 2007 / 2 / 18 - 09:44
المحور: الادب والفن
    


مساء خريفي يرتعش تحت برد ديسمبر، أغادر المكتبة حاملا صحيفة لندنية تستريح بين طياتها مجلة ثقافية لبنانية (هل تعمدت إخفاءها؟ ولماذا؟ !) نلتقي عند المدخل، يرى إلي –ابن الجيران- شبه مصدوم.. لم يكن يتوقع أن يكون البناء مهتما بقراءة الصحف والمجلات.. أرنو إليه في ازدراء، وأتمنى في قرارة نفسي أن أبصق في وجهه، وهو.. يحدق في اسم الجريدة المهجرية..
أدس بركاني الخامد تحت ثيابي مثل مهرب، وجيش أنوثة فوارة تسيح على الإسفلت.. جيش يهوى استعراض مفاتنه الخلفية في كل الفصول. حتى غدت مؤخرات فتيات هذه المدينة –البغي... أجمل من وجوههن !!!
***
يرن جرس المنبه في إصرار عنيد يسلبني من لذة النوم. أقفز من فوق فراشي كالملذوغ، العقارب تشير إلى الساعة الأولى بتوقيت شقائي اليومي المغبر.. الساعة السابعة صباحا.. أقفز من فوق فراشي، وكل فقرات عمودي الفقري مفككة.. وككل صباح ألعن هاته المهنة التي لم أخترها.. وقد اعتاد رفاقي أن آتي إلى الورش بوجه متجهم، ولا ألقي عليهم تحية الصباح. يقولون أني "ابن أبي" ! لكني أكره "تكشيرة" هذا الوجه العابس دوما.. الذي حرم على تقاسيمه أن تعلن فرحها في عيني..
وأفضل أن يوقظني رنين جرس المنبه على نشيد أبي الصباحي القاسي.. بصوته الجهوري.
أسعدت حزنا أيها القلب. فلا أحد يولد "مشوها" نفسيا.. !!
***
ليتني مت قبل أن تصلني رسالتك، يا قاسم.
بكيت في حرقة، وبلا دموع.. غب قراءتي رسالتك التي أطفأت لهفتي وشوقي إلى بضعة دولارات مجلتكم النفطية لأرمم بعض أطلالي الجوانية... آه، لو تعرف أن الأستاذ المحترم بناء !!؟؟
لم يكن بكائي الجاف من أجل المال المفقود، وإنما من أجل هذه الصفة الكريهة التي التصقت بي كالجرب..
إهانة أن تكون بناء، وكل الأحلام المزهرة تنبت في حديقة قلبك !!
***
مساء مغربي.. لا طعم ولا لون له.
بعد ساعات عمل شاق طويلة كرحلة إلى الجحيم. تحت شمس غبية لاهبة.. مثل حمار الساقية، الذي لا يملك غير الرضوخ لسيده ، حمار يضيق بشهيقه وزفيره !!! على الأقل، هذا الحيوان المغبون يتخلص من إرهاقه غب تمرغه في التراب.. وأحسد أولئك الذين يتمرغون بين أحضان امرأة رخيصة.. يدفنون أحزانهم بين فخذيها .. بعد رحلة جحيمية.
أجرجر قدمي في خطوات متكاسلة. أفكر في كل شئ ولا شئ.. والحزن معسكر أمام بوابة الحديقة الغناء.. وعلى مقربة من النادي أسمع ارتطام الأثقال اليدوية.. أفتح الباب، ويلفحني هواء رطب ساخن.
***
لا أحد غيري يخرق قواعد البرنامج التدريبي.. لأني غير مستعد نفسيا بسبب الإرهاق المزمن، كما يوضح مدربي للرفاق. يقول لي: عضلات جسمك منحوتة، ولكنها ( وما أقسى هذه الـ(لكن) !!) تحتاج إلى زيادة الكتلة العضلية، وهذا لن يتأت بدون زيادة الوزن التدريبي.. تبا لهذه الجسد العاق. لحم بدون شحم. العمل اليومي يستنزف طاقتي، ويجهد حتى عضلات وجهي الثلاث عشر، فأغدو غير قادر على الابتسام.. أقف قبالة إحدى المرايا المثبتة على الجدار المواجه للباب.. أفكر في تكثيف تمارين الذراعين.. البـايـسـبـس، التريـسـابـس وعضلات الساعد.. لابد أن أتمرن حتى ينشب ذلك الحريق في العضلة، فأستشعر هذا الألم البناء في الليلة التالية في العضلة التي ستستفيد من التمرين، فبدون هذا الألم لن تتكاثر الخلايا.. أما باقي عضلات الجزء "الطوباوي" من جسمي فأدعها لحصص أخرى.. والساقان والفخذان فنادرا ما أكترث لهما، وأعلل ذلك في سري أني لست من مرتادي الشواطئ .. !!
***
أختار مكانا قصيا عن الرفاق. وأنا صائم عن الكلام.. أجلس إلى جهاز شاغر. آخذ جرعة ماء، أضع القارورة البلاستيكية والحزام الجلدي العريض جانبا.. يشرد لبي. يتناهى إلى مسامعي صوت المدرب يحدث متدربين جددا عن القواعد الثلاث للنجاح في رياضة كمال الأجسام:
* التدريب الجيد.
* الراحة.. راحة البال والبدن.
* "العلف" !!
أمام المرآة يقف أحدهم، وقد تجرد من ثيابه المبللة عرقا.. يستعرض عضلات صدره وكتفـيه، ثم يستدير ويلقي نظرة جانبية على فخذه وظهره.. وتسري همسات حاقدة تتهمه بتعاطي المسحوق البروتيني (الغبرة) والحقن..
وحتى لا أتهم بالإسقاط – وبحكم معاشرتي لأمثاله !- أفكر، وبخفة ظل أن يستبدل شعار: "العقل السليم في الجسم السليم" المخطوط على أحد جدران (الدوش) بعبارة: "أجسام بغال وأحلام عصافير "وليكتب تحتها، وبلون آخر: ممنوع استعمال الصابون والشامبو..!!
وتناهى إلي صوت هذا البغل يحدث المدرب عن القيلولة التي أضحى لا يستغنى عنها، علق المدرب أن العضلات تنمو في أوقات النوم.. وقمت بعملية حسابية ذهنية سريعة : معدل ساعات النوم ثماني ساعات، ونومي المشاكس لا يتعدى الساعة التي يرن فيها جرس المنبه، وأقفز من فوق فراشي كالملذوغ.. فمن أين أسدد باقي الدين، وخبراء هذه الرياضة ينصحون بأن تفوق ساعات نوم المتدرب عدد أصابع اليدين..!!؟
أحس الدمع يطفر من قلبي، وأقول في سري لهذا "الأنا" الذي كرهته كما لم أكرهه من قبل:
-وحده البغل يحمل الأثقال!!
***
تثاءبت، فكرت في المنوم الذي أستعمله للإيقاع بنومي الهارب في حبائل جفني، وتأثيره الملعون في الصباحات الموالية: طنين خلية نحل في الرأس، وجسد متلكئ يتداعى تحت أي جدار ظليل.. فكرت في آية الكرسي الكريمة.. في السنة والنوم..
نقضي ثلث حياتنا نصف أموات، أفلا يحتاج هذا الموت المتجدد أن نكتب عنه في زمن العولمة؟!
ما أضيق العيش لولا خدر تلك الإغفاءة اللذيذة التي تهدهدنا، وتسري في أوصالنا.. تلك الراحة الفردوسية المخضبة بالأحلام المزهرة !!
وألفيتني أغادر النادي مبتلعا مرارتي، غير قادر على مقاومة بكائي الباطني.. أحكم لفة الفوطة حول رأسي اتقاء شر برد ديسمبر المرتعش. أتثاءب وأعد الجسد المنهك بنوم طويل فور وصولي إلى البيت. وأعدكم بجمع شتات هذه الأفكار الوليدة في الليلة التالية، مضحيا ببعض نصيب جسدي من لذة النوم..
طابت ليلتكم..!!

الجديدة - خريف 2003





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,879,567
- روتانا سينما... وهلوسات أخرى !
- عاشق من زمن الحب
- الضحايا ..جديد هشام بن الشاوي - مع كل الحب
- الخطيئة الأولى
- هذيان رجل وحيد
- الكتابة بدون مساحيق قراءة في مجموعة محمد شكري القصصية - *الخ ...
- شهوات ضوئية
- هذا السبت أكرهه
- عطر نفاذ
- امرأة فوق كل الشبهات
- البكاء الآخر (تمرين قصصي)
- أنين الظلام
- أخاف ان أحبك...!!!
- لوحات ساخرة جدا
- مدخل إلى : “متاهات الشنق” للقاص المغربي شكيب عبد الحميد
- رواية ” الوشم” للربيعي - حين يدخل المثقفون في التجربة (…) ال ...
- فرح
- الطيور تهاجر لكي لاتموت....
- الطيور تهاجر لكي لاتموت...
- حوار غير عادي مع الكاتب العربي المتألق سمير الفيل


المزيد.....




- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان
- المغرب... من يفوز في صراع الثقافة والتطرف؟
- السودان... ثورة الفن والأدب والتكافل
- فيلم -الطفيلي- للمخرج الكوري الجنوبي يفوز بسعفة -كان- الذهبي ...
- الخوض في العرض ممنوع.. خالد يوسف يهدد -شيخ الحارة-
- إيقاف مقدمة -شيخ الحارة- بسمة وهبة لمخالفتها ميثاق الشرف وال ...
- المخرج خالد يوسف: سأقاضي ياسمين الخطيب والمذيعة التي استضافت ...
- مهرجان كان.. جائزة -نظرة خاصة- لفيلم فلسطيني والسعفة لكوري ج ...
- بريطانيا تحظر الحيوانات البرية في السيرك
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام بن الشاوي - !أسعدت حزنا.. أيها القلب