أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عدنان الصفار - شهداء الطبقة العاملة العراقية .. شهداء الوطن














المزيد.....

شهداء الطبقة العاملة العراقية .. شهداء الوطن


عدنان الصفار

الحوار المتمدن-العدد: 1829 - 2007 / 2 / 17 - 09:21
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


لنمنحهم حقوقهم المشروعة

قدمت الطبقة العاملة العراقية عبر تاريخها المجيد الاف الشهداء دفاعاً عن الوطن والشعب ومن اجل الدفاع عن مصالحهم الطبقية ، ولا غرابة ان يكون اول شهيد لاول ثورة وطنية تحررية عراقية ( ثورة العشرين ) عاملاً نجاراً شيعته الجماهير ومنحته لقب ( شهيد الوطن ) .
وكان الشهيد حسن عياش العامل الذي اغتالته اجهزة نوري السعيد عام 1931مناضلاً عنيداً تتوسم فيه صفات الثورية الرائعة ، واستمرت قوافل شهداء الطبقة العاملة اثر انقلاب شباط 1963 الاسود وما بعده مع شهداء الوطن من كل طبقات المجتمع العراقي من اجل حياة حرة كريمة للوطن والشعب .
واليوم ، تقدم الطبقة العاملة شهداءها من اجل بناء الوطن الذي خربته الانظمة الدكتاتورية والحروب والاحتلال والارهابيين الدمويين ، ويكتبون التاريخ بواقعيته واحداثه الزاخرة وستحفر حروف تاريخ العراق بدماء شهدائه الأبرار بغض النظر عن أنتماءهم الديني او الطائفي او القومي او السياسي فكلهم قارعوا الظلم والاحتلال والطغاة واسترخصوا حياتهم فداء للوطن ، وبالوقت نفسه ستمتلىء مزبلة التاريخ العراقي أسماء الاوغاد المجرمين والقتلة والخونة التي ستتأكل حروف أسمائهم وتعطر رائحة سلوكهم واعمالهم النتنه على مر السنين .
لقد تسابق هؤلاء الشهداء الشجعان مع شهداء الشعوب الطامحة للحرية واستطاعوا ان يثبتوا اسمائهم في ضمير الشعب العراقي .
ان موضوع تكريم هؤلاء الشهداء للاسف لم تتعامل معه الحكومات المتعاقبة منذ سقوط النظام الدكتاتوري ولحد الان بنفس المفاضلة والمحاصصة السياسية التي انتهجتها منذ وصولهم الى سدة الحكم ، فقد انصفت البعض على اساس نفس طريقة المحاصصة دون المرور على كل الشهداء من بقية المشهد العراقي وبشكل خاص عمالنا البسلاء .
لقد كان اغلب شهداء ساحات ومساطر عمال البناء في ساحة الطيران ومدينة الصدر والكاظمية وبغداد الجديدة والبياع والعلاوي والشورجة وغيرها في العاصمة بغداد والمحافظات ، هم من الكادحين والكسبة والفقراء الذين خرجوا صباحاً ليسترزقوا قوتهم ويعرضون قوة عملهم ليعودوا بالخبز الساخن ليسكتوا افواه اطفالهم الجياع ، لكنهم حُطبوا كوقود لتنور الإرهاب الدموي ولم يرجعوا إلى بيوتهم بل كانوا هم الرزق الحرام والدنيء لقتلة الشعب العراقي .
هؤلاء الشهداء خرجوا من بيوتهم صباحاً في مشروع بحث عن العمل لكنهم تحولوا الى مشروع شهادة وموت ، لقد كانوا يبحثون عن مخرج لمشاكل بلدهم وعوائلهم واطفالهم بعد ان عجز حكام ارض الرافدين ان يجدوا لهم لقمة عيش شريفة وطاهرة .
لقد ظلم هؤلاء الشهداء ، والفقراء ، في حياتهم وفي خلودهم . ففي عهد الصنم كان الحيف والقهر والعسف والذل مسلطاً عليهم بكل اشكاله وفي عهد الديمقراطية تنفسوا الصعداء وتوقعوا ان حكوماتهم المنتخبة ستوفر لهم العمل والضمان الاجتماعي والرفاهية في المستقبل ، لكن زهقت أرواحهم غدراً وخلسة بدون ادنى جرم أقترفوه ولم توفر لهم حكومتهم شيء سوى ميزانية بائسة اهتمت بزيادة القطط السمان وتناستهم ! .
ان على الحكومة الحالية ( المنتخبة ) ان تنصفهم في حقهم المادي والتعويضي وان لا تهدر حقهم في التكريم المعنوي والوطني وهما أغلى بكثير من التعويض المادي ، فهولاء الشهداء يستحقون كل التقدير والاحترام وكل ما يقدم لهم هو اقل مايستحقون قياساً بتضحياتهم الجليلة وسيبقون شموعاً تضيء تاريخ العراق العظيم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,524,292
- حقائق غابت عن بال المعلم .. !


المزيد.....




- الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانو ...
- نجاة القيادي الاشتراكي محمد صبر من محاولة اغتيال في نقطة أمن ...
- مسيرة فلسطينية الى مجلس النواب رفضاً لقرار وزارة العمل
- الحراك الشعبي للإنقاذ يعتصم اعتراضاً على الموازنة التقشفية و ...
- الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفي ...
- انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب
- البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراط ...
- السودان: دروس إضراب مايو المجيد.. أو لماذا يكره العسكر الإضر ...
- تحية للمناضل جورج عبدالله
- حسن أحراث // الشهيد عبد الحكيم المسكيني.


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عدنان الصفار - شهداء الطبقة العاملة العراقية .. شهداء الوطن