أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد انعيسى - دراسة في المنطق 1






















المزيد.....

دراسة في المنطق 1



محمد انعيسى
الحوار المتمدن-العدد: 1826 - 2007 / 2 / 14 - 06:17
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


مقدمة:
منذ ان وجد الانسان في الكون ،وهو يواجه مشاكل كبرى ،فالطبيعة تنزل عليه بالكوارث ،كما ان أخاه الانسان لا يتردد في مواجهته حول المصالح وحسن البقاء،بالاضافة الى مسائل أخرى كانت تشغله ومازالت تشغله ،لما لهذه المسائل والامور من حضور واقعي،وهكذا بدأ الانسان يطرح أسئلة تتأرجح بين الغرابة من الواقع ومحاولة فهم هذا الواقع،وهدف هذه الأسئلة كان هو محاولة فهم كل ما يحيط به ،فتارة كان الانسان يلتجىء الى تفسير خرافي للواقع وللكوارث التي تلحقه ،وتارة اخرى يلتجىء الى الميتافزيقا أو ارجاع جميع الامور الى قوة غيبية ،ولكن مع تطور المجتمع وقطعه أشواطا مهمة في التاريخ ،وجد الانسان تفسيرات وأجوبة لأسئلته التي شغلته طويلا ربما كانت أقرب الى الحقيقة النسبية وهذا ما سمي بالتفسير العلمي .
وعموما يمكن القول ان الانسان كان يستعمل ويعتمد على منطق معين في تفسيره للحقائق المحيطة به ،مما جعل المنطق والعقل يسيران وفق خطين متوازيين ،اذ ان كل منطق عرفه التاريخ وازاه عقل معين ،ففي المرحلة التي كان يعتمد فيها الانسان على التفسير الخرافي لا يمكن الا ان نقول ان الانسان كان يعيتمد على منطق خرافي لفهم الكون ،وهكذا فكل عقل عرفه التاريخ الا ولا زمها منطق معين اذ لا وجود للمنطق في غياب العقل باعتبار المنطق نتاج للعقل .
وغايتنا من هذه الدراسة هي الوقوف عند المنطق كمقولة فلسفية وعلمية في آن واحد ،محاولين كشف مجموع التيارات الفكرية، والمنطق الذي اعتمدته لتفسير الكون ،وكذا توضيح أشكال المنطق الذي يعتمد عليه العقل البشري لتفسير التحديات المطروحة عليه ،وسنقف خاصة عند المنطق الأرسطي باعتباره المنطق الأكثر انتشارا .
1ـ مفهوم المنطق:
يقول ويل ديورانت في كتابه قصة الفلسفة : ان المنطق يعني ببساطة ،الفن أو الأسلوب الذي يساعدنا على تصحيح تفكيرنا ،انه نظام وأسلوب كل علم وفن ،وحتى الموسيقى تلجأ اليه.انه علم ،لأن وسائل التفكير الصحيح يمكن اختصارها الى كبير وتحويلها الى قواعد كالطبيعيات والهندسة،وتدريسها لكل عقل عادي .
من خلال نص ديورانت نجد أن المنطق ما هو الا النسق المستعمل لحل المشاكل المطروحة على الفكر،وهو نوع من اختزال العلاقات بين الى الأشياء الى رموز وصور،وحتى الحس المشترك لا يخرج عن هذا التعريف ،فالمنطقي عند العامة هو المعقول.والمنطق عموما يعني قوانين العقل السليم وهو يساعدنا على تصحيح تفكيرنا بالالتجاء الى بديهيات ومسلمات تكون كقاعدة مرجعية للانطلاق ،لذا فطبيعي ان يكون المنطق تاريخيا نظرا لزمكانية القواعد ،وسنحاول ابراز هذا التطور التاريخي الذي عرفه المنطق بالاعتماد على نماذج معينةـ مدارس فكرية
(يتبع)






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,912,081,638
- مسلسل محمد الحنفي وحنفية القومية العربية
- جريدة الأفق المغربية تحاور الأستاذ محمد انعيسى حول الأمازيغي ...
- الحركة الامازيغية وتحطيم أصنام القومية العربية 1
- عودة الى المثقف...4
- عودة الى المثقف...3
- عودة الى المثقف ..2
- عودة الى المثقف... 1
- الحركة الامازيغية ،اسس المرجعية والخطاب 5 الحداثة
- الحركة الامازيغية:أسس المرجعية الفكرية والخطاب 4 مبدأ الديمو ...
- دعاء تقدمي
- الحركة الأمازيغية:أسس المرجعية الفكرية والخطاب 3 مبدأ العقلا ...
- الحركة الامازيغية :أسس المرجعية الفكرية والخطاب 2
- 2الحركة الأمازيغية: أسس المرجعية الفكرية والخطاب
- متى كانت الديكتاتورية لصالح الشعوب؟ تعقيب على فيصل القاسم
- الحركة الأمازيغية :أسس المرجعية الفكرية والخطاب1
- عن الفقهاء العدسيون
- حوار رمزي بين المطلق والنسبي
- الأمازيغية والتغيير الدستوري بالمغرب
- عودة الى السفسطائية والأفلاطونية الجزءالثالث والأخير
- عودة الى السفسطائية والافلاطونية الجزء الثاني


المزيد.....




- ألمانيا.. احتجاجات منددة باجتماع وزراء مالية مجموعة السبع (ف ...
- -اللعب مع الشيطان- يجتاح وسائل التواصل الإجتماعي
- المحافظ ريك سانتوروم يخوض مجددا السباق إلى البيت الأبيض
- وزراء مالية مجموعة الـ: 7 ومحافظو بنوكها المركزية يجتمعون في ...
- فضائح فساد -الفيفا- تُقوِّض حظوظ بلاتير في البقاء على رأسها ...
- جائزة استورياس للبحث العلمي والتقني للباحثتين شاربانتييه ودو ...
- السلطات التونسية تعتقل مغربيا يشتبه في تورطه بهجوم باردو
- سورية.. داعش يعدم 464 شخصا في شهرين
- البنتاغون يسعى لتسليم العراق صواريخ ومعدات عسكرية قريبا
- بالصور..هكذا اُستعبد شعب الكونغو على يد الاستعماريين


المزيد.....

- فضائح الفكر العربي المعاصر- قراءة جديدة لكتاب الاسلام و أصول ... / عادل عبدالله
- أزمة الإبداع الفلسفي في العالم العربي / جيلالي بو بكر
- قراءة في كتاب -فلسفة العلم، الصلة بين الفلسفة والعلم- لمؤلفه ... / لحسن لحمادي
- قراءة في كتاب -فلسفة العلم، مقدمة معاصرة- لمؤلفه أليكس روزنب ... / لحسن لحمادي
- الموت بين المعقول والمحسوس / عبد الصمد النعاع
- العنف الرمزي:نحو تفكيك استراتيجي للسلطة والقهر والهيمنة / محمد قروق كركيش
- وهم تحرر الإنتلجنسيا .. طائفة الخارج / موسى راكان موسى
- موقف زكى نجيب من الميتافيزيقا / ابراهيم طلبه سلكها
- موضع الفلسفة السياسية عند هيجل داخل نسقه الفلسفي العام / محمد جغواض
- أنكسيمندروس [610 - 547] ق.م / حسام المنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد انعيسى - دراسة في المنطق 1