أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - أماني محمد ناصر - الصحفية ميسون كحيل مشرفة دنيا الوطن في لقاء خاص مع منتديات منبر الفكر الحر















المزيد.....



الصحفية ميسون كحيل مشرفة دنيا الوطن في لقاء خاص مع منتديات منبر الفكر الحر


أماني محمد ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 1824 - 2007 / 2 / 12 - 12:00
المحور: مقابلات و حوارات
    


أجرت منتديات منبر الفكر الحر لقاء خاص مع الإعلامية الصحفية ميسون كحيل مشرفة موقع دنيا الوطن، وكان لقاء شفاف وحوار ممتع للغاية...

أهلاً وسهلاً بك ميسون ضيفة عزيزة علينا، غالية على قلوب كل من في منتدى منبر الفكر الحر، وعلى قلوب الفلسطينيين ورواد وزوار موقع دنيا الوطن...
من دمشق الياسمين، إلى المسجد الأقصى، ألف تحية وسلام يا ميسون...
ميسون كحيل:
أشكركم جدا يا أماني علي هذا الترحيب ......تغمرني السعادة بوجودي بين هذه الكوكبة الجميلة والرائعة من الاقلام العربية الحرة فمنكم أتعلم ...... من فلسطين الاسيرة الي سوريا العروبة وقلب الامة قبلة وسلام
أماني محمد ناصر (كاتبة سورية):
ميسون كحيل، صحفية فلسطينية، المشرفة على صحيفة دنيا الوطن...
ولأننا نمون عليكِ يا ميسون، سنكسر القاعدة معك، ونطلب منك أن تعرفينا أنت عن بطاقتك الشخصية وسيرتك الذاتية...
ميسون كحيل:
ميسون كحيل
ولدت في مدينة غزة لأسرة لاجئة من مدينة يافا بتاريخ 17ايار
حاصلة على بكالوريس في اللغة الانجليزية عام 2000
عملت بعد تخرجي من الجامعة في مؤسسة غير حكومية تهتم بخريجي الجامعات 2000-2003.
عملت متطوعة في عدد من المؤسسات الخيرية.
عملت في لجنة الانتخابات المركزية 2005 .
اعمل حاليا حاليا في صحيفة دنيا الوطن الالكترونية منذ نهاية ايار 2006 كمشرفة للمنبر .
أماني محمد ناصر:
بداية يا ميسون، ماذا يعني لكِ هذا الشعار (شعار مجلة دنيا الوطن)؟
ميسون كحيل:
هذا الشعار الذي ينتشر ويزهو يوم بعد يوم بلونه القاني ليرسم صورة فلسطين وجراحها واناتها،،، يمثل لي الافق الواسع والرحب لخدمة قضيتنا العادلة وايصال رسالة كل محبي ومناصري القضية للعالم اجمع ...وليربط ويجمع ابناء شعبنا في الشتات في مكان واحد ينفذون منه لاستنشاق هواء الوطن من نافذة اسمها دنيا الوطن...
أماني محمد ناصر:
ميسون الغالية:
كثرت التساؤلات عن آلية العمل في صحيفة دنيا الوطن، فمن الواضح الضغط الكبير على السادة القائمين عليها، هل لكِ أن تشرحي لنا تلك الآلية، وكيفية توزيع الأدوار، وما هو دوركِ بالتفصيل الممل؟؟!!
ميسون كحيل:
نعمل في دنيا الوطن بروح الفريق الواحد .... ونصغي لنصائح وتوجيهات رئيس التحرير الاستاذ عبدالله عيسي نتشاور ونتحاور ويصغي لنا..... نحن على اتصال معه تقريبا على مدار الساعة...معنا تفويض غير محدود كل في مجال عمله حسب ما نراه مناسبا .... والجميع له اتصال مباشر مع رئيس التحرير في اي وقت .....
اعمل في دنيا الوطن مشرفة للمنبر اقوم بتحرير الاشعار والمقالات والقصص وكل ما يخص المنبر ....
وادراج ما هو ملائم للنشر للقراء ....وحذف ما يتناقض مع شروط النشر في المنبر ....متابعة المنبر والكتاب والشعراء ....التواصل مع الكتاب والشعراء حول ما يواجهونه من مشاكل او صعوبات في المنبر....
أماني محمد ناصر:
صفحة دنيا الوطن الرئيسية، كم تحتاج من الوقت لإعدادها؟
ميسون كحيل:
هذه الصفحة تحتاج متابعة طويلة ومستمرة تقريبا 24ساعة فهي واجهة الموقع .....
سامح عودة (كاتب فلسطيني):
أهلا وسهلا بالنجمة الرائعه
الرائعه ......
ميســــــــون كــــــــــحيل
أهلا بدنيا الوطن
أهلا بنجومها الساطعة
سيدتي ....
لقد عرفناك أخت رائعة
وصديقه غالية .... وقفتي إلى جانبنا
شجعتينا على الكتابة .....
أشكرك ... واشكر كل الأخوة العمالقة المشرفين على صحيفة دنيا الوطن
لك ولهم مني باقة ورد...
ميسون كحيل:
الأخ العزيز سامح عودة
اشكر ترحيبك الجميل الذي ينم عن طبيعة روحك الجميلة والأنيقة .... منكم أتعلم يا سامح ... سعيدة بوجودي في منبركم الحر...
سامح عودة:
سيدتي

اعلم انك تعشقين الطرب الاصيل

اخترت لك هذه الاغنيه

لمرسيل خليفه

لانه الوطن يسكن فينا
اني اخترتك يا وطني
ميسون كحيل:
سامح لقد ضربت على وتر حساس الوطن الذي نعشق ذرات ترابه اشكرك اخي على ذوقك الرفيع...
سامح عودة:
الأخت ميسون كحيل، بماذا تذكرك هذه الصورة؟ (صورة ميناء يافا)
ميسون كحيل:
اري في هذه الصورة الالم الذي يعتصر قلوبنا على وطن سليب شرد أهله والظلم والجبروت مستمر منذ 60 عام لغاية الان ...يافا الجميلة (يافي ) بلكنة اهلها المميزة الجميلة .... هذه المدينة الساحرة عبر العصور ..
و كانت مركزا ثقافيا وتجاريا مميزا وقِبلة يهوي اليها العرب من كل مكان في بدايات القرن الماضي .... مدينتنا الفلسطينية العزيزة "يافا" مشهورة بإنتاج البرتقال؛ أفضل أنواع البرتقال في العالم....مدينة الاباء والاجداد لها سنعود يوما ....
عائشة بنت المعمورة (أديبة جزائرية):
محبتي الأخوية وأهلا وسهلا بك بيننا أختي ميسون ..
جميل أن تكون بيننا دردشة من صحفية تصارع الألمين ألم البقاء وألم الموت ؟
ننتظرك بكل حب ..
وشكرا لك أختي أماني وأنت الأمان ..أنت تعرفين ما أقصد ؟ محبتي الأخوية وسلامي للجميع .
بنــور عائشة ( عائشة بنت المعمورة ).
ميسون كحيل:
أهلا بك أختي الفاضلة شكرا لترحيبك الجميل.
القلموني:
مساء الخير يا خير وين ما تكون
جايي شد عا إيدك يا ميسون
بقلب متل صخرك يا قلمون
يا ميسون ....
لعيونك لعيون اطفال فلسطين ممنون
بحماس وحب وغيره مشحون ..
خللي قلب الشباب متل النار تيكون
أعداء الحب والورد مسجون
خللي العنفوان متل الريح ضايج ومجنون
الصهيوني ما بيفهم غير ما يضل للخوف مرهون
تحياتي لك يا اخت ميسون كحيل بتراب فلسطين يارب نكحل هل عيون...
ميسون كحيل:
أشكرك أخي القلموني على هذا الترحيب الجميل.
سامح عودة:
الغالية ميسون
دنيا الوطن ... جواز سفر الوطن
أو هوية فلسطين في الإعلام الالكتروني وهذه حقيقة لا يمكن تجاهلها
فهي بشهادة العديد من كبار الكتاب الوجه المشرق لفلسطين
سؤالي لك :
ماذا يحمل العام 2007 م من جديد في صحيفة دنيا الوطن ؟
ميسون كحيل:
هناك عدة خطط للتطوير لكن الظروف التي نمر بها حاليا تؤجل هذا...على سبيل المثال حاولنا في نهاية العام الماضي وضع نسخة باللغة الإنجليزية وقد قمنا بتجربة لكن لم نوفق بسبب الضغط الشديد على الموقع بالرغم من زيادة المساحة فيه العام الماضي عدة مرات.
نأمل أن نتمكن من وضع النسخة الإنجليزية قريبا إن شاء الله.... فانتشار الموقع كصحيفة فلسطينية وترتيبها الأول بين المواقع الأخرى يحفزنا عل العمل بشكل دؤوب للتطوير باستمرار...
عامر حريري (رئيس تحرير مجلة منبر الفكر الحر):
ألف أهلا ومليون سهلاً بك سيدة ميسون على تشريفك لمنتدانا ضيفة عزيزة على قلوبنا وإنه شيء طيب منك أن تكوني بيننا
سلام لك يا ساكنة في أرض عزيزة على قلوبنا أعتقد أني سأموت دون أن أتمكن من تقبيل ترابها الطاهر...
ميسون كحيل:
يسعدني وجودي معكم في منبركم الحر ..أعرف مدى حبكم أيها الأحرار لأرض الإسراء والمعراج ..النصر قريب بإذن الله..
عامر حريري:
هل حقق لك الإشراف في منبر دنيا الوطن ما كنت تسعين له في حياتك من طموحات ؟؟؟
ميسون كحيل:
عملي في الإشراف فتح لي أبواباً كثيرة وآفاقاً واسعة جدا لم أحلم بها أبدا.
عامر حريري:
ما هي المشاكل التي تواجهك عادة في الإشراف وكيف تحليها ؟؟؟
ميسون كحيل:
هناك مشاكل عديدة ولكن ما يزعجني هي نرجسية وغرور بعض الكتاب ومحاولتهم التحكم بعملي وبطريقة أدائي وهذه ابرز المشاكل أن تحاول أن تقنع وتشرح وتكرر وهو لا يستجيب !!! هؤلاء أرسلهم لرئيس التحرير للتعامل معهم لأني لا أرضى ولا اقبل التنازل ....
عامر حريري:
كم يأخذ الإشراف من وقتك وهل يكون عادة على حساب باقي جوانب حياتك ؟؟؟
ميسون كحيل:
تقريبا 8 ساعات يوميا وأحيانا اقل أو أكثر على حسب الظروف .... عندما يكون زخم وأحداث بالكاد اجلس مع الأسرة ..وغير ذلك أعيش حياتي بشكل عادي.
فادي جابر (صحفي سوري):
أولا
كيفك ميسون
هنا أنا للترحيب الآن
أنا مرهق بأسئلتي فاحذريني
أعود قريبا....
أنا في العمل الآن وقد سرقت بعض دقائق لأمارس غواية تصفح المنتديات
مودتي.
ميسون كحيل:
أهلا بك يا فادي أنتظر عودتك أستاذي.
سامح عودة:
الغاليه ميسون كحيل
مع بداية هذا العام كنت قد لاحظت انك قد بدأتِ بسلسلة مقالات تعرفيه بكتاب دنيا الوطن ، وقد لاحظت بعضها ، بصراحة هذا النمط من الكتابة أعجب به قسم كبير من كتاب دنيا الوطن ، وقد ظهر ذلك من خلال الردود ومعدل القراءات .
أعلم جيدا أن هذا النوع من العمل صعب جدا سؤالي :
هل لديك نية لإكمال المشوار مع باقي الكتاب ؟
ميسون كحيل:
إن شاء الله سأستمر يا أخي .
نزهة الحاج (كاتبة سورية):
الغالية والعزيزة ميسون :
كم نحن سعداء بتشريفك المنتدى ..
وكم سيكون رائع بتواجدك لتحتسي فنجان من القهوة فيه ..
أهلا ً بك على طول ..
ميسون كحيل:
أشكرك وأنا الأسعد بوجودي بينكم في هذا المنبر الحر.
زياد مشهور مبسلط (شاعر فلسطيني):
يسعدني أن رحب بأخت فاضلة وعزيزة وغالية وصاحبة قلم نابض بالحق والحقيقة وهي / ميسون كحيل .
لم أدخل هنا لتوجيه أسئلة إلى ميسون ، بل دخلت لتوجيه تحية لها ولهذا المنبر الراقي الذي استضافها .
ميسون كحيل:
أشكرك شاعرنا الفلسطيني الكبير وتسعدني تحيتك يا من تنزف دم على وطن يقتل بيد أولاده.
عواطف عبداللطيف (كاتبة عراقية وناشطة نسوية):
من العراق
إلى فلسطين
هذه الباقة
أرسلها إليك
مع كل التحايا
أهلا بوجودك معنا
من هي ميسون الإنسانة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ميسون كحيل:
أشكرك من أعماق قلبي على باقتك الجميلة.
أماني محمد ناصر:
ميسونتنا الرائعة...
أرسل لي أحد السادة الأعضاء ما يلي:
"أتمنى أن تعرف ميسون رأيي في موقعها العالمي"
وطبعاً رأيه سلبي للغاية وهو صديق مقرب جداً لي، لكن رأيي بعكسه تماماً...
إلى أي مدى تؤثر الآراء السلبية في موقع دنيا الوطن على آلية عمل ميسون كحيل؟
ميسون كحيل:
دنيا الوطن تسير وفق نهج واضح ومحدد وهو استيعاب جميع الأطياف السياسية في الشعب الفلسطيني من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار ..... بالنسبة للآراء السلبية نحن نتقبلها برحابة صدر ونعمل على تلافيها ....ولكن محاولة التدخل في شئون الادارة ومحاولة التوجيه بأسلوب التعالي والتطاول لا نقبل به أبدا .... فالإدارة حكيمة برئاسة الأستاذ عبدالله وشعارنا نحن أبناء فلسطين لأجلها نعمل لا اجل فصيل أو تنظيم معين كما يحاول البعض معنا سواء بالترغيب أو الترهيب .... وكل إنسان حر في رأيه ...ولا نستطيع إن نجد الجميع متفق على شيء محدد فلا بد من وجود الاختلاف هذه سنة الحياة .... وموقعنا يحتل المرتبة الأولى على مستوى فلسطين وأراضى 48 حسب ترتيب الكسا وهذا كله لم يأتِ من فراغ بل من خبرة تزيد عن 25 عاما في الصحافة العربية والفلسطينية للأستاذ عبدالله عيسى.
أماني محمد ناصر:
بماذا يذكرك هذا الشعار (شعار حنظلة)؟
ميسون كحيل:
هذا الشعار أبصرت النور وهو أمامي كنت اكبر ويكبر معي ويتوسع إدراكي بما يحمله من رمزية ومعنى فقد ولدت لأسرة لاجئة تجرعنا مرارة العذاب وكان حنظلة من يعبر عنا بكل صدق.
أماني محمد ناصر:
أول عمل صحفي في حياتك؟
ميسون كحيل:
أجريت مقابلة مع طبيب يعمل سائق أجرة.
أماني محمد ناصر:
من يتابع عملكِ في دنيا الوطن يقول إنك صحفية متميزة ورائعة وصاحبة نظرة صحفية...
لكن يا ميسون، لماذا نجد عداوة بينك وبين القلم؟؟!!
ميسون كحيل:
لا توجد عداوة ولكن كل ما هناك أني لا ارغب بالكتابة عن شيء إلا عندما أكون ملمة بكل جوانبه وهذا يحتاج لوقت ومتابعة وتدقيق.... فليس كل من حمل القلم وكتب كاتب ولكن هي الفكرة التى نرغب بإيصالها بأبسط وأسهل الطرق تحتاج وقت كافي لها .... بإمكاني الكتابة كل يوم لكن لماذا ؟ وما الهدف ؟ أسئلة عدة يجب أن تطرح قبل حمل القلم.
سامح عودة:
الغاليه ميسون :
منذ افتتاح صحيفة دنيا الوطن وانأ أتابعها ... أرى أن الصحيفه تعطي مساحه واسعة للكتاب للتعبير عن آرائهم
سؤالي :
ألا تجلب لكم هذه المساحة من حرية الرأي المتاعب في أغلب الأحيان ؟
دمتي بألف خير.
ميسون كحيل:
بالتأكيد جلبت لنا المتاعب وعدة مرات يتم رفع عدة قضايا ضد الصحيفة ويتم استدعاء رئيس التحرير لمكتب النائب العام للتحقيق بسبب الأخبار وبعض المقالات ....
داليدا بساتنة (كاتبة سورية):
سيدتي..الفاضلة..
للنضج..ضرورة
وللطفولة أيضا ضرورة
حياتنا..عبارة عن رواية طويلة
نحن أبطالها..وكاتبها..
الدمعة والابتسامة..
هناك بعض من مشاهد تلك الرواية تمحى مع الزمن
ومنها ما يبقى عالقا في الذهن..
مشهد جميل لا يغيب عن ميسون الطفلة..وعن طفولتها..؟؟
لكِ مني..فائق الاحترام..ومرحبا بك..سيدتي الكريمة
ميسون كحيل:
هذا أول سؤال فكرت بالإجابة عنه وقت أكثر لأن المواقف كثيرة ...موقف اذكره ويذكرني به الجميع ولغاية الآن عندما كنت بالصف الأول الابتدائي ... هربت من الفصل إلى فناء المدرسة والمعلمة تركض خلفي ومديرة المدرسة تنادي كي أعود للفصل وأنا أرفض ....اتصلوا بأمي وأبي ليحضروا للمدرسة وحضروا فركضت نحوهم وأخبرتهم إني لا أريد هذا الفصل وأريد المعلمة الأخرى،، لان المعلمة وبختني بقسوة وضربتني ....فأراد أبي تقديم شكوى إلا أنّ المديرة أقنعته بان هذا سيضر المعلمة وأنها أخطأت وهذا لن يتكرر مرة أخرى .... ولغاية الآن كلما رأتني هذه المعلمة تذكرني بهذا الموقف وتسأل هل لغاية الآن شخصيتي قوية ؟؟؟
سامح عودة:
الغاليه ميسون كحيل :
بالرغم من الوضع الاقتصادي الخانق الذي تمر به فلسطين ... الذي يلقي بظلاله في كل مكان .. ودنيا الوطن كما اعلم تعاني من هذا الوضع ... إلا أنكم وبالرغم من هذه المعوقات لمع نجمك ولم يؤثر على أداء دنيا الوطن .
سؤالي إلى متى يمكن لكم الاستمرار في ظل هكذا وضع اقتصادي خانق ؟
ميسون كحيل:
دنيا الوطن وجدت واستمرت بالجد والتعب والسهر كانت فكرة فأصبحت شرفة ونافذة مهمة يدخل منها الآلاف كل يوم إلى فلسطين .... وستسمر بإذن الله لان القائمين عليها لا يعملون من اجل المال فقط لكن يعملون من اجل هدف أسمى هو فلسطين ... والوضع الاقتصادي السيئ اثر على كافة شرائح الشعب بما فيها دنيا الوطن... وطالما هناك نبض فينا جميعا ستسمر دنيا الوطن بمشيئة الرب ....
سامح عودة:
الغالية ميسون :
في كثير من الأحيان كنت أتحدث إليك فتبدين تخوف من المستقبل ( فيما يتعلق بالوضع الداخلي الفلسطيني ) كمتابعه للأحداث .. وقد تكونين اقرب منها .. إلى أين نحن متجهون ؟
ميسون كحيل:
نحن للأسف الشديد نتجه للهاوية أن استمر البعض في التعنت وكل طرف يتربص للطرف الآخر ...المشكلة يا سامح أن العمالة أصبحت في العلن وأصبح بيع الوطن مباح أمام الجميع ...وأضحت الخيانة وجهة نظر !!! إذن فالقادم أسوأ مما قد يتصوره عقل ... ولن يمنع ذلك إلا رحمة الله تعالى ....
أماني محمد ناصر:
علمنا يا ميسون أنك تقضي 8 ساعاتٍ بالعمل في صحيفة دنيا الوطن...
لكننا لم نعلم، كيف تقضي ميسون كحيل أوقات فراغها؟
ميسون كحيل:
وقت الفراغ أمضيه مع الأسرة وأحيانا نخرج لزيارة الأقارب والأصحاب ونادرا ما نخرج للسهر في أماكن عامة لان الوضع الأمني لا يسمح.
أماني محمد ناصر:
طرائف:
1. أطرف موقف وقعتِ به؟
2. أطرف نكتة سمعتها؟
3. أطرف شخصية مرت في حياتك؟
ميسون كحيل:
أطرف موقف خطر في بالي الآن عندما كنت اعمل بلجنة الانتخاب المركزية ..كنت اجلس على مكتب فكان الجميع يتجاوزوني فحدثت مرة مشكلة مع شخص فاخبره الموظف اذهب للمسئولة عني وأشار نحوي فقال له هذه مسئولتك لماذا مستغربا؟؟!!! وقال هاي بنت صغيرة ما بسألها أنت الرجل هنا!!!!!!!!!!

أطرف نكته هاي حصلت في الواقع أن مريض ذهب ليصرف وصفة طبية من صيدلية فكان من ضمن الوصفة تحاميل شرجية ...عاد بعد انتهاء الوصفة للصيدلية ليسأل الصيدلي لماذا هذه الحبوب طعمها غريب ولا تبلع بسهولة إلا بالمضغ.


أماني محمد ناصر:
أوائل:
1. أول شخصية مؤثرة في حياتك؟
2. أول كتاب قرأته؟
3. أول صحيفة قرأتها؟
4. أول موقع وأول منتدى كتبتِ به؟
ميسون كحيل:
و الدتي
سيرة الرسول محمد عليه الصلاة والسلام
دنيا الوطن
أواخر:
1. آخر شخصية ممكن أن تؤثر بك في حياتك؟
2. آخر كتاب ممكن أن تقرئيه؟
3. آخر صحيفة ممكن أن تقرئيها؟
4. آخر موقع وآخر منتدى ممكن أن تكتبي به أو تنضمي إليه؟
ميسون كحيل:
شخصية الكذاب والمنافق
لا اعتقد أن هناك كتاب لا يمكن قراءته
لا أعتقد بان هناك صحيفة لا يمكن قراءتها
أسئلتك صعبة يا أماني اليوم..
هشام بن الشاوي (قاص من المغرب):
الأستاذة ميسون..
أولا اسمحي لي أن أحييك وأرحب بك ..
ثانيا أقول لك إن اسمك جميل ...
ثالثا...
أعاتبك عتاب أصدقاء ...مادمت صرت غير مرغوب في وفي كتاباتي في دنيا الوطن ...
والدليل عدم نشر قصتي الضحايا المنشورة في أكثر من موقع ومنتدى....
علما أن لي ثلاثة نصوص لا يمكنني أن أنشرها في أي موقع أو منتدى... أحرى دنيا الوطن
وهي أقصوصة ..أنين الظلام.. قصة/سيناريو ..الخطيئة الأولى ..ونص البكاء الآخر ...هي نصوص أقرب إلى كتابات محمد شكري منه إلى هشام بن الشاوي
لا أريد أن أتباهى هنا ولكن اعتقد أنه وجب معاملتي كصديق مميز للموقع ..- رغم كل عيوبي ..وما أكثرها وكلنا نعرف مستوى الأقلام التي تنشر في دنيا الوطن // وطبعا حدثت عدة مشاكسات مع القراء ..
و أنا لا أتدخل ولن أتدخل في أي شيء ..لكن خبرتي المتواضعة في بعض المواقع والمنتديات
تجعلني أفرق بين الأشياء...
لا يهمني هنا الحديث عن غباء بعض زوار الموقع وازدواجية البعض...
لا أريد الدخول في متاهات ..لأن وقتي لا يسمح .. لا سيما وأني أدخل النت من مقهى انترنت ...يعني لا أضيع وقتي في سخافات ...
لكن أن تنشر حكايا أشهر عاهرة فيديو كليب في دنيا الوطن ..ومواضيع لاتليق إلا بالصحف الصفراء وتحذف قصتي شهوات ضوئية ..بناء على احتجاجات القراء فهذا ما لايقبله أي عاقل ..فلا أظن أحدا يرحب بالمصادرة والإقصاء ..لكن كل مسؤول كيفما كان بتشدق بكلام لا يفهم مغزاه...
في الوقت الذي كان منتظرا من ذلك الذي يدعي انه طبيب نفساني ..يتناول النص كحالات مرضية و...يكون أول المطالبين بحذفه ....
يا سيدتي
لو غادرنا أبراجنا العاجية لاكتشفنا أن ما يكتب هشام بن الشاوي قبح جميل يستحق أن نحتفي به كما لو كان وردا من نوع آخر ...
أما بخصوص التعاليق فلا أظن أي مشرف محترم ينشر بذاءات وسباب ...علما أن التعاليق تراجع قبل نشرها - وأرجو ألا تنسي أني نشيط في أكثر من موقع ومنتدى وأعرف عيوب كل فضاء ضوئي تقريبا ...-
طبعا لا زلت تتذكرين من كتب لي عليك اللعنة إلى يوم الدين ...ولا تقولي لي لست مسؤولة عن مراجعة التعاليق .. لأن هذه مسؤولية المشرف ولا أظن زوار دنيا الوطن أكثر من زوار موقع دروب حيث يقوم الصديق كمال العيادي بمراجعة التعاليق وحذف البذيء منها ومراجعة البريد الخاص بالموقع وأحيانا التعليق على نصوص بعض الأصدقاء ...وهي مهمة شاقة
وطبعا لا زلت تتذكرين أخر رسالة كتبت لك بعد الذي حدث تحت حواري مع الصديق سمير...
وربما كانت رسالتي قاسية يعض الشيء..
فتوهمت أني أتدخل واستعلي.
طبعا أنا لم أنس ولن أنسى..أنها المادة الوحيدة التي حظيت بأعلى نسبة قراءة ...لكن أن يكتب احد الأغبياء ...تحت حوار مع أشهر كتاب النت المصريين ..أن هشام هو نسرين ونسرين هي هشام ....فاعتقد أن من أجاز نشر هذا التعليق ...من الأفضل له أن يعتزل الصحافة
..على الأقل احتراما لمكانة الأستاذ سمير الفيل الأدبية ...أظن أنه لا أحد يقبل قراءة مثل هذا سخافات رغم أني تعودت على تعاليق سخيفة تحت نصوصي كما لو كنت طفلا يتبول في معبد وأعامل من طرف الزوار فكنت أرد عليها بكلام يليق بمثل كاتبي تلك التعاليق ..لأنه في النهاية ..
هشام بن الشاوي مشاغب النت يستحيل إن يتجاهل تلك التعاليق كالآخرين...
عموما ....أدع لهم الجمل بم حمل..
ولن أتدخل في شؤونكم ولن أعود للكتابة مع من لا يقدر كتاباتي ...

التي تشق طريقا مميزا للغاية ...

تحياتي أستاذة ميسون

و اشكر الغالية أموووووون لأنها المرأة الوحيدة التي تتحمل جنوني...
أماني محمد ناصر:
هذه مكانها في الرسائل الخاصة يا هشام...
ويغلب عليها الطابع الشخصي، فلو كانت لديك مشكلة مع الموقع، كان الأجدر أن ترسلها بإيميل أو رسالة خاصة...
ثمّ ما قرأتُه هنا جريدة وليس سؤالاً أو استفسار...
لكن لأنّ منبرنا حر، في نشر كل الآراء إلا التي تسيء للدين والله تعالى ولشخص باسمه، ولأنك أخ غالٍ علي، سنترك هذه المشاركة ولن أقوم بحذفها...
سأبقيها هنا، لمعرفتي المسبقة برحابة صدر ميسون...
ميسون كحيل:

شكرا لترحيبك هشام هذا أولا
ثانيا نحن أحرار ننشر ما نشاء ونحجب ما نشاء وليس لأحد سلطة علينا ....
ثالثا عيب عليك أن تشبهنا بالصحف الصفراء ....
رابعا لقد نشرت قصتك أمس قبل وضع سؤالك هذا ....
خامسا بالنسبة للتعليقات الموقع يستقبل الآلاف من التعليقات يوميا على كافة المواضيع في الموقع ...
سادسا اعتقد أنّ الطبيب النفساني كان على حق عندما أرسل يطالب بعدم النشر لك بعد قصة شهوات ضوئية لأنك لا تفقه أسلوب الحوار والنقاش حقا ....
سابعا راجع كلماتك قبل أن توجهها للآخرين...
هشام بن الشاوي:

الأستادة ميسون كحيل..

صدقيني ..لست كما يمكن أن تتخيلي من خلال ردودي بدنيا الوطن .

بالعكس أنا إنسان حساس جدا.....وودود ..بعيدا عن مشاغباتي المجنونة .

يمكنك أن تطلعي على ردودي على أصدقائي المبدعين في بعض المواقع والمنتديات ..عادية جدا..لأني لا أجيد تنميق الكلام مثلهم .لن تصدقي أني خلال إشرافي على أحد المنتديات كنت اعلق على نصوص أصدقائي - أصدقائي فقط -بممشاكستهم والمزاح معهم ...

لم أجد أي دفء في قلوب زوار موقعكم ..وهدا ليس ذنبك أيضا .

لكن

لا أحب أن أعامل بتلك الطريقة ...

آسف إن كنت جرحتك يوما ما عن غير قصد ...

محبتي التي لا أملك سواها .
ميسون كحيل:
أصابعك ليست واحدة يا هشام وعليك الانتباه لهذا فأنت تتعامل مع أشخاص من بيئات ومجتمعات مختلفة حتى لو كان الدين واحد واللغة واحدة فالاختلاف موجود .تحياتي.
أماني محمد ناصر:
مررتُ لأقول لكِ صباح الخير قبل ذهابي للعمل يا ميسون...
لكن لديّ سؤال يلح في فكري:
لماذا يا ميسون بالرغم من مهمتك في كبرى الصحف الألكترونية، وبالرغم من أنك صحفية اسمها أصبح معروفاً في أغلب الأوساط الأدبية والإعلامية، إلاّ أننا لا نرى أنّ ميسون كحيل أخذت حقها في الانتشار؟
ميسون كحيل:
اسعد الله مسائك ...عملي في صحيفة واسعة الانتشار فرصة لم أكن أحلم بها وقد جاءت بالصدفة البحتة...ومدة عملي في هذه الصحيفة ليست طويلة كما يتصور البعض لم تتجاوز العام.. هذا وأماني مستعجلة وطالعة من البيت الله يستر من الجاي
أماني محمد ناصر:
لا يا ميسون، أعارضك هنا وبشدة...
بصراحة، وبالرغم من عملك في صحيفة واسعة الانتشار إلاّ أنني حينما فتشتُ عنك في السيد جوجل، لم يشفي غليلي هذا السيد...
على سبيل المثال:
لماذا وأنتِ المشرفة على دنيا الوطن الصحيفة الواسعة الانتشار والتي تساعد الكاتب على سرعة الانتشار، نادراً جداً ما نجد لكِ فيها شيئاً مكتوباً، مع أنّك تتمتعين بأرضية ثقافية إعلامية واضحة، لماذا لم نرى لكِ عملاً واحداً، او حتى مقال منشور في أي موقع ألكتروني...
أقصد يا ميسون، أخشى ان يأخذك الإشراف على صحيفة دنيا الوطن من إبداعك الأدبي أو الصحفي أو الإعلامي أو كتابة خواطر قصيرة...
ميسون كحيل:

إليك سر لم أبوح به لأحد لغاية الآن تصوري انه عرض على ميسون كحيل المشاركة في معرض الصحافة الدولية في فرنسا لكنها رفضت بالرغم من وجود العديد من التسهيلات لكن رفضت !!!...السبب قلته سابقا لا امتلك الخبرة الكافية للكتابة فهي تحتاج لمعلومات غزيرة وأسلوب يميز الكاتب عن غيره وهذا ليس بالشيء الهين والبسيط .. فعندما أقرأ لكاتب كبير أراجع وأعود ثم أعود فكل كاتب ناجح له نكهته وأسلوبه الخاص الذي بإمكانه أن يأسر القارئ من أول كلمة في المقال إلى آخر كلمة .. واليك هذه القصة عن عبدالله عيسى وهو الصحفي والكاتب المحترف عندما انتقدني لأني لا أقوم بالكتابة فسألته مرة كيف أصبحت عبدالله عيسي وكيف وصلت لهذا فقال بالجد والاجتهاد قلت كيف ؟ وكيف عملت بالقدس العربي ؟ قال انه وضع نصب عينيه هدف معين وهو الكتابة بمجلة المجلة اللندنية وبالأجر الذي يريده هو استمر في تطوير نفسه والاطلاع والعمل الدؤوب لمدة 6سنوات حتى اتصلت به مجلة المجلة وهي في عز انتشارها واتساعهها تطلب منه الكتابة لديها وبأجر عالي أيضا ... وقد تعلمت منذ الصغر إن القلم أمانة ورسالة ...وعندما سأشعر بأنه لا بد من حمل القلم سترون كتابات ميسون كحيل ...أشكرك يا أموووووووووووووون.
عامر حريري:
من وجهة نظرك هل تؤثر روح التنافس على العلاقات الانسانية ؟؟؟
ميسون كحيل:
تؤثر عند بعض أصحاب النفوس المريضة وهذا شيء مؤلم ومؤسف
عامر حريري:
هل تستطيعين القول بأنك حققت ذاتك ؟؟؟
ميسون كحيل:
أعطاني عملي في مجال الإعلام دفعة قوية وزودني بحافز للتطور أكثر وحققت أشياء كنت أتمنى تحقيقها وعملي في دنيا الوطن سهل وعبد لي الطريق للوصول لبعض ما أريد
سامح عودة:
الأخت ميسون كحيل
هناك العديد من الإعلاميات الفلسطينيات لمع نجمهن في مجال الإعلام
.. ميسون كحيل .. شرين أبو عاقلة .. جيفارا البديري .. ليلى عوده .. ووووووو أسماء نعجز عن إعطائها حقها في هذه الكلمات القليلة ..
سؤالي : هل حققت المرأه الفلسطينية ذاتها في المجال الإعلامي أم ما زال أمامها مشوار طويل ؟
ميسون كحيل:
يا سامح لقد وضعتني مع باقة من الأسماء اللامعة والمحترفة وهذا كثير جدا ..من خلال عملي شاهدت شابات كلهن حيوية ونشاط ويملكن من الموهبة والمقدرة على العطاء أكثر من بعض وجوه الذكور التي نراها في وسائل الإعلام بالرغم من الأسماء اللامعة التي ذكرتها وغيرها أيضا فالمشوار طويل ولدينا مبدعات في هذا المجال ولكن الحظ لم يحالفهن لغاية الآن ...
فادي جابر:
اول شي بتشغليني معك .....

تاني شي
شو الفرق بين الإصدار الورقي للجريدة وبين الإصدار الالكتروني للمواقع الالكترونية
تالت شي
ممكن نفيق يوم نلاقي صحافة بالعامية
بأي شكل كانت الكترونية أو ورقية أو غيرها
رابع شي ... ناديني فادي بس .... أما أستاذي فكبيرة علي كتير أستاذتي
ميسون كحيل:
أشكرك يا فادي على الترحيب وأتأسف على التأخير بالإجابة بسبب وفاة عمتي والكهرباء لها دور أيضا .. يشرفنا أن تعمل معنا في دنيا الوطن.
للأسف يا فادي لم اعمل بالصحافة الورقية فقط تجربتي من خلال الصحافة الالكترونية
الصحافة الالكترونية تتابع الحدث ساعة بساعة وتنشر الخبر بشكل أسرع

أصبح انتشار الصحافة الالكترونية اكبر وأسرع
وأيضا الصحافة الالكترونية لا تدفع كي تقرأ وتتصفح عكس الورقية.
لا اعتقد هذا ولكن وان وجدت صحف باللهجة العامية فإنها لن تكون مقروءة مثل المكتوبة بالفصحى
حاضر يا فادي بدون أستاذ
سامح عودة:
الغاليه ميسون كحيل :

في فلسطين العديد من وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة ..
سؤالي : أين نحن كفلسطينيين من الناحية الاعلاميه ... بالمقارنة مع محيطنا العربي ؟
ميسون كحيل:
قرأت دراسة مسحية قبل حوالي سنتين أو أكثر تقريبا وكانت على مستوي الوطن العربي احتلت لبنان المرتبة الأولى تلتها أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية من حيث عدد المؤسسات الإعلامية باختلافها ومساحة الحرية الكبيرة فيها ..
بالنسبة لنا في الأراضي المحتلة كان بإمكاننا القفز والتطور أكثر لولا الأوضاع الاقتصادية المتردية التى تؤثر على كافة مناحي الحياة... وتعلم أن مساحة الحرية هنا في الأراضي المحتلة لا مثيل لها في الدول العربية ..وتعلم انه لو يطبق قانون القضاء وتصحيح النظام القضائي فستكون هنا ثورة إعلامية كبيرة ..نضاهي العالم الأول بها ..
أماني محمد ناصر:
متى تقومين بقراءة القرآن يا ميسون؟
ميسون كحيل:

أقرأ القرآن وقت الفرح والحزن وغالبا قبل نومي
أماني محمد ناصر:
السؤال الأخير في هذا اللقاء الذي كم كنا نتمنى أن لا ينتهي يا ميسون...
وأرجو أن يتسع صدرك له:

دنيا الوطن، أضف تعليق...

ملاحظات :
التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف
الخانات الموجود بجانبها نجمة (*) إجبارية

* الإسم :
البريد الإلكتروني :
اظهار البريد لإدارة الموقع فقط وعدم إظهاره للزوار
الدولة / المدينة :
* عنوان التعليق :
* التعليق :

هذه الصفحة تظهر لمن يريد أن يضيف تعليقاً على موضوع قرأه فأعجبه أو لم يعجبه...
ما لاحظته يا ميسون، أنّ صحيفة دنيا الوطن لا تلتزم بملاحظاتها...
فمنذ فترة خوّن شخص اسمه إيهاب الكاتب الفلسطيني زياد أبوشاويش واتهمه وشكك في ديانته الإسلامية...
كذلك، بالنسبة للزميل هشام بن الشاوي، اتهمه زميل لنا بأنه بحاجة لطبيب نفسي بعد نشر قصته شهوات ضوئية، ونرى أيضاً بعض الكلمات الجارحة التي لا نتوقع أن تصدر في دنيا الوطن...
وأمثلة كثيرة لا نستطيع حصرها هنا...
لماذا يا ميسون نرى دنيا الوطن توجه إلينا تنبيهات وملاحظات لكنها لا تلتزم بها، ألا يشعر الكاتب هنا بأنه خُدع؟؟!!
ميسون كحيل:
بالنسبة للتعليقات يحدث التالي
مع ورود الآلاف من التعليقات في اليوم الواحد يقوم المراقب بقراءة التعليقات جميعا ثم يضع يؤشر على ما ينبغي حذفه
لكن للأسف أحيانا تتسرب من بين يديه بعض التعليقات وهذا خطأ وارد ..وعلى العكس قد يحذف عن طريق الخطأ
بعض التعليقات التي ينبغي وضعها للقراء ...
فهذا خطأ غير مقصود

بإمكان أي كاتب أن يرسل يطلب حذف تعليقات قد تسيء إليه .وقد حصل هذا مع هشام وطلب حذف تعليق .
أماني محمد ناصر:
انتهينا واكتفينا يا ميسون، ونرجو من جميع السادة الأعضاء أن يكتفوا معنا،،،
ميسون كحيل:
أشكرك يا أماني
على فنجان القهوة الدمشقي اللذيذ وأتمنى أن نحتسيه سويا في دمشق والقدس .
حبي واحترامي
الإدارة العامة:
شكراً ميسون لوقتك الثمين الذي منحتينا إياه...
شكراً لالتزامك باللقاء ومواعيده بالرغم من ضغط العمل وبعض الظروف الخاصة التي ممرتِ بها...
سعدنا جداً معك، ونأمل أن يتكرر هذا اللقاء الرائع...
وهنا، نتوقف...

ولمتابعة كامل اللقاء، يرجى اتباع هذا الرابط:
http://www.syriamani.com/board/index.php?showtopic=2447





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,163,883,088
- أهيمُ شوقاً
- انتظرني على رحيق شفاهك
- كلّ عامٍ ونحن منكسرون
- الإعلامي الدكتور فيصل القاسم في حوار شفاف مع منتديات منبر ال ...
- ذات جنون أحببتك
- أنا بعرضك يا هيفا
- يا عباءته
- بقدر ما أحترق... أحبك
- بشار الأسد، أنت إرهابيٌّ أباً عن جد
- دعوة للسيد جورج بوش لزيارة سورية
- عرب نحن، أبانا الأرنب وأمنا النعامة
- رواية سطوة الألم
- شيء ما في داخلي يهمس لك
- دم العذارى ليس لك
- نبض الأماني
- سودٌ عيناك كأحزاني
- خبر عاجل
- يا لبحركَ
- بتوصي شي؟؟
- تقبرني... تقبشني


المزيد.....




- زلزال بقوة 6 درجات يضرب إندونيسيا
- عشرون قتيلا على الأقل في هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية في أف ...
- الاحتلال يقتل فلسطينيا بذريعة محاولته طعن جندي
- قادرة على شن ضربة نووية... الكشف عن قاعدة صواريخ سرية في كور ...
- صور.. -قمر الذئب الدموي- حول العالم
- دراسة: لا تحمم طفلك فور الولادة
- باحثون: صعود السلالم يحسن صحة القلب
- البشير في قطر وسط احتجاجات في عموم السودان
- ثروة أغنى أثرياء العالم تزداد 2.5 مليار يوميا
- هدنة بين فصائل ليبية في محيط طرابلس


المزيد.....

- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة
- حوار مع الناشط الصحافي السوداني فيصل الباقر / ماجد القوني
- التحولات المجتمعية الداخلية الاسرائيلية نحو المزيد من السطوة ... / نايف حواتمة


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - أماني محمد ناصر - الصحفية ميسون كحيل مشرفة دنيا الوطن في لقاء خاص مع منتديات منبر الفكر الحر