أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - عباس النوري - أين المدنية من العراق؟














المزيد.....

أين المدنية من العراق؟


عباس النوري

الحوار المتمدن-العدد: 1824 - 2007 / 2 / 12 - 05:16
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    



عندما يقرأ شخصا من خارج العراق خبراً عن مجموعة تؤمن بشــــخص على أنه المنقذ. ويحملون الســـلاح ليقاتلوا أبناء بلدهم. ماذا تكون ردود فعله ... أي تصورات تتكون لديه عن الشعب العراقي، وأي ثقافة يحملها ... أو بالأحرى في أي جهل هو منزلق...

من ناحية أخرى يسمع بأن في العراق الجديد عشرات المئات من المؤسسات المدنية. أين اوجه التشابه، و لماذا هذا النقيض الفاحش. أربع سنوات من الديمقراطية المفتعلة، ومكتب تسجيل المنظمات يعلن قبل فترة عن أن أعداد المنظمات المدنية قد وصلت لخمسة عشر ألف منظمة، وهناك أعداد أخرى غير مسجلة. أين عمل معاهد تنمية المجتمع المدني، والذي حصل من قبل برايمر 70 مليون دولار للتوعية والتطوير. ألم ننبه من قبل أن هناك فســــــــاد، وهناك خطر من تسليم كل زمام أمور المجتمع المدني بيد أشخاص معدودين لا يتعدون عدد أصابع اليد الواحدة. ألم نقل بأن الخطر الأكبر هو الجهل ... والجهل المبرمج.

كيف لشـــــــــعب عاش خلال 40 عاما من الاضطهاد والظلم، ولم يحصل على أبسط حقوقه في التعليم والأكل والملبس... أن تكون له طفره من اللاوعي لديمقراطية مفتعلة ومصطنعة مســـتوردة وغير نابعة من إصرار الشعب نفسه. الديمقراطية الحقيقة لا بد أن تنبع من دواخل الناس، ولا تفرض عليهم. ليس من الصعب إقناع شباب أن يفخخوا أنفسهم لكي يقْتلوا ويُقتلوا... ومن بعد يتغدوا ... أو يفطروا مع الرسول الأعظم محمد صل الله عليه وآله. وليس من الصعب إقناع مئات الشباب لكي يسيروا خلف شخصٍ قد تحلى بالعمامة وسمى نفسه سفير ووزير المهدي (عج). وليس بعيدا أن تتسلح مجموعة ليذهبوا للمكان المقرر ظهور الامام المهدي منه حسب ما ينقل، لبدئوا بقتل الأبرياء وإعلان الحرب الطائفية الداخلية...من المستفيد من تجنيد هؤلاء ... لا أحتمل أبداً بأن هؤلاء جائوا من أنفسهم، بل الأحتمال الأكبر هو أنهم مجندون من قبل دول لا تريد للعراق الخير.

من المسؤول؟
إن كان الجهل هو العارم، وأن كان الشعب العراقي مظلوم من كل الجوانب وعانى من الويلات ونقصٍ في كل شيء ...خصوصا التعليم والتعلم. إذن كان لابد من التشخيص، ومعرفة مســـتوى تقبل الشعب للديمقراطية الجديدة المصطنعة. وبعد التشخيص وضع الخطط اللازمة، لكن للأسف الشديد كان همُ السياسيين وأحزابهم تجنيد الناس لكي يكونوا أرقام في صناديق الاقتراع للكســــــــب السلطوي وتعالى الكراسي، ولكي يبقى الشعب وفيا لتلك الأحزاب يجب إبقائه بنفس المستوى من الجهل العقيم.

لم نرى سياسيا يتفوه بكلمة للحد من الجهل العارم، ولم نلاحظة خطة لا واضحة ولا مستترة للقضاء على الخرافات ومن يتبعها. إن لم تلفت الحكومة والبرلمان والمنظمات المدنية لهذا الخطر الكبير فسوف لا يمكن استقبال عقباه. أن المسؤولية تقع على كل مثقف وكل مفكر وكل سياسي وكل من لديه بعضاً من الثقافة والحكمة للتصدي لوباء الجهل القاتل ولاذي أقوى من المفخخات. أم أن الخطة المفروضة على العراق سوف تتطبق...! بأن الشعب العراقي بهذه الكثافة السكانية لا يمكن أن تتطور للشكل الديمقراطي المصطنع بأن يبقى منه الثلث فقط. لأن الخطة تقال بأن ثلثاً من العراقيين يجب أن يهاجروا ( وهم المثقفون ) وثلتاً يقتل (وهم......) والثلث يبقى يصفق ويهتف لاصحاب الديمقراطية الجديدة المصطنعة.

عباس النوري
سياسي مستقل
Abbas_alswede@yahoo.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,861,311,614
- مستلزمات بناء مجتمع مدني علماني ديمقراطي في العراق
- المجتمع المدني ومصادر التمويل


المزيد.....




- في خطوة مغايرة.. ترامب يرتدي قناعاً لأول مرة أمام كاميرات ال ...
- في يومها الرابع.. مظاهرات صربيا تستمر احتجاجاً على طريقة معا ...
- هل تشعر برائحة فم كريهة عند وضع القناع؟ إليك بعض الأسباب ورا ...
- رئيس بلغاريا يندد بطابع حكومة بلاده -المافيوي- ويطالب باستقا ...
- مقتل شرطيين بإطلاق نار في ولاية تكساس الأمريكية
- المانيا : سنسخر الجهود لرفع اسم العراق من قائمة الدول عالية ...
- الطاقة النيابية: 65 مليار دولار صرفت على الكهرباء ووصلنا لمر ...
- دعاوى قضائية ضد اصحاب المولدات الاهلية المخالفين في بغداد
- ترامب يظهر بكمامة للمرة الأولى.. وأرقام الإصابات القياسية تس ...
- تطورات جديدة في صفقة بيع -فودافون مصر-


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - عباس النوري - أين المدنية من العراق؟