أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - وليد حكمت - الا لك من عصابة ... خلا لك الجو فافتكي وابطشي














المزيد.....

الا لك من عصابة ... خلا لك الجو فافتكي وابطشي


وليد حكمت
الحوار المتمدن-العدد: 1818 - 2007 / 2 / 6 - 12:52
المحور: المجتمع المدني
    


في الخبر الذي تصدر الصفحة الاولى من صحيفة الرأي الاردنية والذي جاء بالبنط العريض ( القبض على غالبية مروجي المخدرات) والذي يشير الى تمكن ادارة مكافحة المخدرات في الاردن من القاء القبض على غالبية مروجي المخدرات بحسب تصريحات مدير ادارة المكافحة في المملكة العقيد طايل المجالي ....

بحسب علمي البسيط وانا المواطن البسيط عن هذا الرجل انه من القلة المخلصين في الاردن الساعين الى القضاء على تلك الآفة التي فتكت بشباب وشابات الاردن خصوصا في الجامعات الاردنية والتجمعات الفقيرة منها والثرية ولا زالت تدشن بين الفينة والفينة ضحية جديدة وسأتحدث عن واقع مدينتي معان فاهل مكة ادرى بشعابها وحاراتها وللمخدرات فيها قصة تدمى لها القلوب وتبكي لها العيون بعد ان تحولت تلك المدينة من مكان هادئ آمن يمتاز اهلوه بالتدين والبساطة والتمسك بالعادات العربية والاسلامية الحميدة الى مرتع خصب للمروجين وازلام العصابات والبلطجية المدعمين بالقوة المادية والمعنوية من جهات معلومة ولاسباب مقصودة مرتب لهاومخطط لها مسبقا فبعد عام 89م تحولت المدينة تدريجيا الى محطة مهمة وخطيرة تقوم بمهمة التوزيع والتهريب الى البلدان المجاورة منها السعودية ومصر كمركز للانطلاق بعد ان تاتي الشحنات من تركيا وسوريا ولبنان ليتم توزيعها وتهريبها وايصالها الى منتهاها
ومن خلال تواجد العصابات بكثرة وكثافة في تلك المنطقة اصبح هناك بعض المروجين الصغار الذين اكتفوا بنشر وترويج هذه السموم على ابناء المدينة بمختلف الطرق والاساليب والحيل متسترين بالاقنعة الاجتماعية التي تمنحهم اياها وزارة الداخلية فهناك اقنعة من نوع شيخ عشائري وآخر صناعة بيروقراطية مدعمة من اصحاب القرار في العاصمة عمان وآخرون انتحلوا صفة مشايخ الدين الذين تتلوى سبحاتهم كالافاعي السامة وتفوح من لحاهم رائحة الحشيش والمخدر وآخرون وهم اخطر فئة وهم فئة الصيادلة الذين لا يؤمنون الا بقاعدة تحقيق اقصى الارباح في مدد زمنية قصيرة فاصبحت تلك المراكز الطبية اوكارا لبيع الحبوب المخدرة والمهلوسات على شباب وشابات المدينة كي تلهيهم عن التطلع الى حقيقة واقعهم وعمق مأساتهم وفئة اخرى تمارس التغطية على تلك الفئات هي فئة بعض النواب والوزراء السابقين الذين يعملون جهدهم في الاستقواء على مصي تلك الضحايا همهم الوحيد ان يضموا الى حوزتهم اكبر قدر ممكن من تلك الفئات التي تغدق بسخاء عليهم وعلى حواشيهم النتنة
ومع مرور الزمن فرخت تلك العصابات المستقوية على ظهور ضحاياها عصابات مثلها فمن تلك العصابات والخلايا التي اصبحت تحكم المدينة وتبطش وتتسلط وتضغط على الكثير من المسؤولين المخلصين منهم والفاسدين ولأن تلك العصابات اصبحت تؤثر في الرأي العام الشعبي من خلال اختراقها وتغلغلها بين افراد المجتمع وخاصة القوى الرسمية ومن هذا المنطلق جاء موضوع احترامها وتبجيلها وتقديم الدعم لها وتغطية جرائمها بحق الشعب والارض والوطن فمنح افراد تلك العصابات القابا فخمة ك سعادة الشيخ الفلاني والعلاني ورجل الاعمال المحترم زعيم العصابة الفلانية العلانية

ويكفي زعماء تلك العصابات العفنة المخربة ان تتستر ببعض الشعارات الوطنية وان تتشدق ببعض الولاءات الفارغة وان تغدق التبرعات في المناسبات الوطنية وان تقيم الولائم الفخمة لمعالي فلان وعطوفة علان وكما يقال اطعم الفم تستحي العين....
فكيف يمكن لهذا الرجل اعني المجالي أن يحل هذه المعضلات المتفشية في المجتمع وهي حقيقة تشكل مزيجا متناقضا بين رسالة إدارة مكافحة المخدرات المتمثلة بمكافحة هذه الآفة وملاحقة مروجيها وتسليمهم الى القضاء وبين سلطة ارباب تلك العصابات المتلبسة لثوب الشرعية والقانون والولاء للعرش والوطن فنسأل الله ان يكون في عونك ايها العقيد طايل لأن المسألة معقدة ومتشابكة اكثر مما نتصور نحن البسطاء.....
وبعد ان انتهيت من قراءة الخبر ادركت ان العكس هو المقصود وان صيغة الخبر جاءت مجازا القصد منها بث التفاؤل مجددا في نفوس المحبطين واليائسين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,228,875
- دجل الخصخصة تفضحه معاناة عمال شركة مناجم الفوسفات الاردنية
- اذا فشلت الامتحانات ... فشلت الدولة
- نظرة في علم الأنساب .... وهل عدنان وقحطان أسطورة.؟؟...1
- حول اعدام صدام ... اسمع عويلا طائفيا واليسار العراقي مرتعب
- في زمن العجب .... ابو الذهب يرشد الى استعمال نشارة الخشب
- شيء من ذاكرة المكان في معان..4...معان الشامية
- شعب الاردن اولا يحصل على براءة اكتشاف جديد
- شيء من ذاكرة المكان في معان...3. بعض المعالم القديمة
- شيء من ذاكرة المكان في معان ...2 شارع القناطر
- شيء من ذاكرة المكان في معان 1..... السوق القديم ...
- الوزير خالد خرفان يضطهد معلمي ومعلمات مدينة معان فلماذا السك ...
- حول استغلال عمال البناء المهاجرين في دولة الإمارات العربية ا ...
- الوزير طوقان ينهب ويخرب وزارة التربية والدواجن الاردنية
- مأساة الحجيج المصري في الاردن ...من المسؤول؟؟؟
- الحوار المتمدن يؤطر لمشروع عقلاني بناء ومنتج
- سجاح العصر الاردنية تضلل الشعب بنبوءاتها فاحذروها يا أولي ال ...
- ومن سماتها - قبحها الله- نهب المال العام والإستئثار بثروات ا ...
- أيضا من سمات البرجوازية الأردنية تزوير الانتخابات البرلمانية
- أيضا من سمات البرجوازية الاردنية استغلالها الفاحش للطبقة الع ...
- أيضا من سمات البرجوازية الاردنية القمع والاذلال للطبقات الشع ...


المزيد.....




- حقوق الانسان: 95 ألف حالة تسمم بسبب تلوث مياه البصرة
- اتهامات خطيرة لـ-الحوثيين- بارتكاب -جرائم حرب-
- -هيومن رايتس ووتش- تتهم الحوثيين باحتجاز وتعذيب رهائن ومعتقل ...
- -هيومن رايتس ووتش- تتهم الحوثيين باحتجاز رهائن وتعذيب معتقلي ...
- رئيسة وزراء نيوزلندا تصطحب رضيعتها إلى الأمم المتحدة
- اليمن: الحوثيون يحتجزون رهائن
- اورشليم العاصمة الابدية لاسرائيل
- وزارة الاستخبارات الإيرانية: اعتقال 22 شخصاً على صلة بالهجوم ...
- وزارة الاستخبارات الإيرانية: اعتقال 22 شخصاً على صلة بالهجوم ...
- الجزيرة للأمم المتحدة: اضغطوا للإفراج عن محمود حسين


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - وليد حكمت - الا لك من عصابة ... خلا لك الجو فافتكي وابطشي