أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مصطفى محمد غريب - صحة فيدل كاسترو وعقدة الإدارة الأمريكية














المزيد.....

صحة فيدل كاسترو وعقدة الإدارة الأمريكية


مصطفى محمد غريب
الحوار المتمدن-العدد: 1817 - 2007 / 2 / 5 - 12:18
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عَبّرت الإدارة الأمريكية أكثر من مرة عن قلقها لعدم معرفتها بالوضع الصحي للزعيم الكوبي فيدل كاسترو.. هل هو مصاب بمرض مستعصي لا يمكن الشفاء منه مثل أمراضها المستعصية ؟ أم إنه في طريقه إلى الشفاء؟.
هذا القلق بمعنى أوضح ، قلقها من أن يسترد السيد كاسترو صحته ويقف على قدميه، وهي تريد أن تعرف هل سيموت الرجل قريباً أم انه سيبقى فترة زمنية ليعود إلى قمة السلطة في كوبا .. لقد أعلنت هذه الإدارة بواسطة وسائل إعلامها المختلفة أنها لم تستطع معرفة ما هي أوضاعه الصحية ؟ ولماذا هذه السرية المحاطة بها ؟.
في الحقيقة نحنُ نعرف معرفة أكيدة لماذا هذا القلق من قِبل الإدارة الأمريكية ، فهي تراهن بأن موت الرجل سوف يتزامن مع تغيير الحكم واستبداله بحكم قريب وتابع لها ، أو حلم يراودها بان كاستروا إذا مات فسوف تنقلب المعادلة في تحريك الوضع واستبداله كما يحلو لها ولو بعد فترة وهنا تكشف هذه الإدارة عن نيتها الشريرة بالتجاوز على إرادة الأكثرية من الشعب الكوبي وإعادته إلى حضن الرأسمالية الأمريكية كما كان في زمن الدكتاتور باتيستا لتعود العاصمة هافانا صالة للقمار والدعارة يقضي الأثرياء وأصحاب الجاه ورجال العصابات لياليهم الحمراء فيها وتعود البطالة والدعارة وتجارة المخدرات إلى كوبا بحجة حقوق الإنسان على الطريقة الأمريكية المطلوبة من الحكومة الكوبية الحالية.
إن الإدارات الأمريكية المتعاقبة فعلت كل ما بوسعها لاغتيال كاسترو بما فيها محاولة إسقاط النظام عن طريق إنزال الكوبيين الهاربين بما يسمى خليج الخنازير وغيرها من الطرق التآمرية ، ولم تبق وسيلة إلا ومارستها لأجل التخلص من الرجل وتحقيق حلمها على طريقة عصابات المافيا والانتقام لهزيمتها وإسقاط صنيعتها الدكتاتور باتيستا ، لكنها لم تصل إلى هدفها وبقى الرجل على راس السلطة حتى تنحى ذاتياً بعد مرضه ( بقاء الرجل فترة طويلة على راس السلطة هي من مسؤولية شعبه وحزبه بالرغم من أنني غير مقتنع أن يبقى أي حاكم على قمة السلطة حتى عجزه وشيخوخته تحت أية ذريعة ) ولكن هذه ليست مشكلتي ولا أريد مناقشتها، وعلى ما يبدو أنها مشكلة الإدارات الأمريكية المتعاقبة وإدارة دبليو بوش الراهنة وهي عقدة لم يستطع منظري الرأسمالية التخلص منها وأي طبيب نفسي يعالجها في شخوص الحكام المتعاقبين على قمة السلطة في الولايات المتحدة ،عقدة العداء المستفحل ضد أي شعب يحاول بناء بلده بطريقته الخاصة وبالاستقلالية من الهيمنة والاستعمار ، أما بعد انهيار الاتحاد السوفيتي فقد أصبح العالم ذو قطب واحد تفعل فيه الإدارات الأمريكية ما تشاء دون أي رادع حتى من قبل ما يسمى مجلس الأمن وهي من الغباء الشديد لا تفهم قوة الشعوب وجبهتها التي تستطيع ردعها وعدم تمكينها من تنفيذ مخططاتها بسهولة وكما تريد ولا تفهم التاريخ وحركته إلى الأمام .
كما أتصور إن اغتيال أو موت كاسترو أو إنهاء الحكم الشيوعي في كوبا لن يعالج أمراض الرأسمالية بشكل عام والأمريكية بشكل خاص ولنا اكبر تجربة في انهيار الاتحاد السوفيتي والتغيرات الكبيرة في أوربا الشرقية.. فهل تغيرت سياسة الإدارات الأمريكية اتجاه القضايا العقدية التي كانت تصورها وكأنها نتاج تلك الدول ؟ وهل تخلصت من تناقضاتها الأساسية ؟ وهل انتهت من استغلالها لشغيلة اليد والفكر ونهب الشعوب ؟
كل هذه الأسئلة لها جواب واحد " كلا ثم كلا " لان أمراضها مستعصية انطلاقاً من جوهرها الاستغلالي والتناقضات الداخلية الأخرى منذ انتقالها من المزاحمة الحر ة إلى نزعة الإمبريالية الاستعمارية بشقيها العسكري والاقتصادي .. ولا يمكن التخلص من نزعتها العدوانية المعروفة بشن الحروب والهيمنة الاقتصادية إضافة إلى استغلالها للشغيلة في بلدانها إلا بالقضاء عليها وقيام نظام العدالة الاجتماعية الخالي من الاستغلال الطبقي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,244,944
- الإدعاء بالمظلومية تجني وتسفيه الإستشهاد
- المصلحة الوطنية في القضاء على الإرهاب والطائفية
- العللة في الصمت وفي العزلة
- العلة في الصمت وفي العزلة
- عنجهية حكام تركيا وتدخلهم في شؤون العراق الداخلية
- الخطة الأمنية الجديدة والتسلح -بالفالة والمكوار-
- هيئة دفاع طفيلية لعبتْ على الحبلين من أجل المال والشهرة
- زيارة الطلباني وتوطيد العلاقة الأخوية مع سوريا
- ضمائر في مهب الريح
- إيران والتدخل في الشؤون الداخلية للعراق
- التدخلات في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى
- تحريض ثابت الالوسي ضد نصب الحرية في ساحة التحرير ببغداد
- رجل خُلق وكأن حبل المشنقة حول رقبته
- العام الجديد والجديد في حياة العراقيين
- مؤتمر المصالحة الوطنية والمصالحة الحقيقية
- الأستاذ سفيان الخزرجي والنقد الموضوعي
- مقترحات من أجل انتظام انعقاد جلسات البرلمان العراقي
- الكورد الفيلية فقدان الحقوق وعدم رد الاعتبار كمواطنين عراقيي ...
- محنة الفلسطينيون والعراقيون في العراق محنة مشتركة
- الحوار المتمدن في انطلاقته الخامسة


المزيد.....




- البنتاغون يطالب السعودية والإمارات بسداد 331 مليون دولار بسب ...
- قاذفات روسيا الاستراتيجية تتجهز لمغادرة فنزويلا
- بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية
- روسيا تطور أول طائرة هجومية دون طيار
- تحذيرات من تطبيق خطير يسرق الأموال عبر الهواتف!
- أردوغان يعلم جيدا من يستخدم -داعش- بسوريا في الخفاء!
- فتح تحقيق جنائي في كلفة حفل تنصيب ترامب
- مادورو يوعز بوضع الجيش في حالة تأهب قصوى
- رصد حوالي 3000 طائرة أجنبية عند حدود روسيا خلال عام
- مصادر: تحقيق جديد في تدخل السعودية والإمارات وإسرائيل في الا ...


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مصطفى محمد غريب - صحة فيدل كاسترو وعقدة الإدارة الأمريكية