أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جورج المصري - المادة الثانية صفعة علي وجه الديموقراطية














المزيد.....

المادة الثانية صفعة علي وجه الديموقراطية


جورج المصري

الحوار المتمدن-العدد: 1815 - 2007 / 2 / 3 - 11:03
المحور: حقوق الانسان
    


يعلق أعداء الدولة المصرية الحديثة المادة الثانية كحجر رحى في عنق الحكومة المصرية الحالية. لأنهم يعرفون أنها حتما ستغرق في اتخاذ الخطوة الصريحة الواضحة و التي تحدد هوية الدولة. فالحكومة تتأرجح بين تعصب الأفراد الذين تتكون منهم الحكومة ومصالحهم الشخصية وبين مصلحة الوطن.

المعايير الديموقراطية المتعارف عليها تحتم علي الحكومة أن تتعامل مع كل المواطنين علي قدم المساواة بمعاملة عادلة دون أي تمييز. ولكن لأن المتعصبين و المتطرفين في مصر و في العالم العربي و الإسلامي استدرجوا الحكومة المصرية في لعبة أن الدفاع عن الدين هو الدفاع عن العروبة و عن كل المسلمين في العالم. وسقطت الحكومة بكل غرور من أجل هذا الشرف العظيم ومن أجل هذه زعامة مزيفة. فوضعت الحكومة مصالح العالم العربي والإسلامي قبل مصالح الوطن وقبض الإكبار الثمن.

و الدليل يظهر جليا في تعامل الحكومة مع المسيحيين في مصر. وكيف يعمل ممثليها في جميع أنحاء العالم و فهم منغمسين في حمل راية ألإسلام علي حساب مواطنين مصر ومصلحتها الأمنية الداخلية.

لا يخفي علي أحد علي الصعيد الداخلي كيفية الاضطهاد المتعمد للمواطن المصري الغير مسلم علي يد الحكومة وأجهزتها المختلفة. وعلي الصعيد العالمي هناك من الأمثلة التي نراها ألان ورأيناها في الماضي من تصرفات سفراء مصر في جميع أنحاء العالم. وعلاقاتهم المشبوهة كما فعلت سفيرة مصر في الدنمرك و سفير مصر في كندا وهو سفير مصر السابق في باكستان. الأولي تسببت في أزمة عالمية نتيجة تصرفات لا تمت بصلة لمهام وظيفتها و التي تقننها القوانين الدولية للتمثيل الدبولماسي وتعصبت ضد حرية الرأي عندما نشرت صحيفة مغمورة رسوما كارتونية قيل أنها تسيء للإسلام. وتدخلت في شؤون الدولة الدنمركية الداخلية. و العجب أن العالم العربي و الإسلامي لم يجد ألا سفيرة مصر تتزعم الحملة ضد الحكومة التي قبلت وجودها كسفيرة سياسية لمصر. فبدلا من أن تمثل مصالح مصر وتعمل كخط أول للاتصال بين الحكومتين لترعي مصالح الدولتين المشتركة،أنما قامت بنشاط يعرض تلك المصالح للخطر بل ضد قوانين الدولة المضيفة. في حين أنها لم تقدم أوراق اعتمادها كسفيرة للعقيدة الإسلامية. فكونها مسلمة لا يعطيها الحق لكي تسئ استغلال مهام وظيفتها كسفيرة. وكان من الواجب علي الحكومة المصرية أن تلفت نظرها الي البعد عن مثل تلك الأعمال و التي أدت في النهاية إلي طردها شر طردة من الدنمرك في سابقة لم تحدث من قبل في تاريخ مصر الحديث. وأن كان حدث في بداية الثورة عندما قتلت المخابرات المصرية الملك فاروق في ايطاليا و المؤلف أندريه رايدر . ولكننا ننسي.
والغريب أن سفير مصر في كندا الذي علاقته مع الأقباط لا تتعدي ألا الحضور لتقديم رسائل التهنئة بالأعياد ,و لم يقم بهذا منذ العام الماضي بعد أحداث الإسكندرية في عيد القيامة. بل سافر سعادة فجاءه ليله عيد الميلاد وأرسل مشكورا من ينوب عنه ليؤدي دورة في تمثيلية التهنئة التي لا تعني لهم ولا للشعب القبطي الكندي أي شيء . لانهم يعتبرونها حبر علي ورق ولا تمثل أي نية صادقة للتواصل مع المواطنين الأقباط المصريين. سعادته قام يرفع راية الإسلام عالية وكتب 3 خطابات لجريدة المواطنThe Ottawa Citizen التي تصدر في العاصمة الكندية ردا علي مقال كتبة أحد المحررين يتكلم فيه عن ما يعانيه العالم الإسلامي من أمور لا تخفي علي أحد . ومن ضمنها مساوئ الشريعة الإسلامية في دولة بها الملايين من غير المسلمين وذكر علي سبيل المثال مصر. وبالطبع وجد سعادة السفير نفسه مضطرا ان يدافع عن الشريعة الإسلامية إلي أخره مما نسمعه يوميا دون أي فاعلية أو دليل علي صحة كلامه. بل ردة جعل الغالبية من المصريين الأقباط المقيمين في العاصمة أن يستألوا عن مدي مصدقيه السيد السفير وكيف انه تجاهل كل الأقباط وهم غالبية المصريين في العاصمة الكندية . لقد جاء بأمثلة باهتة غير صحيحة عن مدي سعادة غير المسلمين في مصر بدلا من الاعتراف بخطأ الدولة في ممارسة القمع الرسمي ضد الاقباط. بل حمل الاخطاء علي المتطرفين وعلي قلة موارد مصر وطالب من كندا المعونة علي التصدي للمتطرفين والذين حملهم كل الأخطاء التي ساقها محرر المقال من قتل وخطف وتعدي علي البنات و السيدات بل صدق نفسه وراح يؤكد سماحة الشريعة من واقع التجربة المصرية . وكم كان كلامه هذا منافي للحقيقة تماما عن عظمة الشريعة الإسلامية. في حين أن كل أقباط مصر في الداخل و الخارج يعانون مر المعاناة منها ومن إجحافها لحقهم كمواطنين.

هناك الكثير من المصريين المسلمين كان قادرا أن يقوم بالرد علي هذا الكاتب أو بالاحري البقية الباقية من سفراء العالم الإسلامي
ألا لان كاتب المقال أكد علي فشل الشريعة في المحافظة علي حقوق المواطنين الغير مسلمين متخذا من مصر مثالا علي هذا، دفع السفير أن يرد بالنيابة عن النظام المتعصب وعن العقيدة. بكل تأكيد لم يقم السيد السفير بتمثيل مصر بل كرر أكاذيب ليس لها أي أساس من الصحة ؟

المادة الثانية وسبب وجودها في الدستور المصري خير تأكيد علي أن الدولة المصرية تصر علي التفرقة العنصرية العلنية بين المواطنين علي أساس العقيدة. وهذا يؤكد أن ما يقوم به النظام المصري ضد الأقباط وتعنته المستمر في التأكيد علي أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الوحيد للتشريع لأنها العقيدة الأفضل. مهما أذاعت الحكومة وممثليها في جميع أنحاء العالم عن سماحة العقيدة الإسلامية ونجاحها في مصر أتحداهم أن يثبتوها أمام العالم فوجه الحكومة القبيح و أمثالها من الأحزاب الدينية وأفعالهم المتكررة يوميا يثبت لنا العكس.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,141,336
- مساواة ايه يا عم ... قال محنا مستويين
- وصفة البراز المغلي علي طريقة حكومة مصر
- هل تمخض جبل أقباط المهجر في 2006 فولد فقراً؟!!
- إصلاحها مستحيل ألا بإشعال الفتيل
- من يسيء إلي من ؟
- الدولة الحديثة علمانية لا دينية
- الإسلام ما بعد صدام
- لا تقتلوا صدام حسين
- كيف أخرجت حواء آدم من الجنة
- العالم الإسلامي فقير لا يقدر علي ثمن ألإنسانية
- وفاء سلطان عقل بلا حدود
- ظاهرة توريث الممالك الجمهورية الجديدة
- العقل الإرهابي المظلم يجعل العالم أكثر ظلاما
- الرأي لا يكون رأي أن كان صادرا من جاهل مختل عقليا
- لا محاله من تجريم عصابة الأخوان المسلمين وذيولها
- عفونة السياسيين العرب تملئ الأجواء العالمية.
- ثواني حملت كل المعاني
- الحجاب ليس قطعة قماش يا وزير الثقافة
- حريتي لن يقيدها بشر
- طلعت عبد الكريم سليمان السادات


المزيد.....




- ترقب في القدس بشأن مصير مدارس الأونروا
- الصليب الأحمر: نواصل استعداداتنا لتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى ف ...
- اليمن...الأمم المتحدة تؤكد استمرار عمل الجنرال كاميرت
- إندونيسيا تدعو إلى منح فلسطين عضوية كاملة في الأمم المتحدة
- المفوّض العام لوكالة الأونروا بيير كرينبول لـ-بانوراما-: الل ...
- مسئول يمني يتهم مليشيا الحوثي بعدم الالتزام بصيغة تبادل الأس ...
- المبعوث الإسرائيلي في الأمم المتحدة: جبهة عسكرية إيرانية جدي ...
- لبنان.. اعتقال عميل إسرائيلي حاول اغتيال قيادي في -حماس-
- هيئة الأسرى الفلسطينيين تبعث رسائل عاجلة لعدد من الجهات الدو ...
- رئيس الوزراء اليمني يبحث مع منسقة الأمم المتحدة تحديات عمليا ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جورج المصري - المادة الثانية صفعة علي وجه الديموقراطية