أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الامين - فصل من رواية:عودة الابن الضال














المزيد.....

فصل من رواية:عودة الابن الضال


عادل الامين
الحوار المتمدن-العدد: 1807 - 2007 / 1 / 26 - 05:57
المحور: الادب والفن
    


مقدمة لابد منها:هذه الرواية تقول(ان ثورة مايو الاشتراكية 1969-1985 كانت سبع بقرات سمان..اكلنهن سبع بقرات عجاف)ا
الفصل الرابع عشر

اندفعت عربة صابر في طرقات البلدة في طريقها إلى المقابر.. كانت أضواء مصابيحها القوية تبدد العتمة، أوقف صابر العربة عن كثب ونزل يشق المقابر الموحشة يبحث عن قبر والده سمع نشيج مكتوم ينبعث من قبة شيخ صالح، أوجس خيفة لحظات ثم اندفع نحو باب القبة، وقف صابر يتأمل مدهوشاً المرأة الثاوية عند القبر "من هذه المرأة ؟!" استطاع بعد برهة من نواحها أن يعرفها "انها زينب أم معاوية، صديق الطفولة.. هل مات ولدها ايضاً ؟!" .. سمعت زينب الخطوات عند الباب والتفتت ورأت شبح صابر على ضوء القمر، تملكها رعب شديد واندفعت نحوه كالنمرة الشرسة فحاد عنها بصعوبة وخرجت لا تلوى على شيء وتلعنه وتنعته بأنه أحد رجال الأمن اللذين أخذوا ابنها وغاب صوتها بعيداً، اقترب صابر من قبر والده، جلس يسكب العبرات وقد اعتصره الألم، كان يشعر بالضياع وأن لا أحد يريده.
- أبي الحنون كم افتقدتك، لم يعد لي أحد في الدنيا، تخلى عني جميع الناس، بما فيهم أمي، أرجوك أن تغفر لي يا أبي كنت ابناً عاقاً، لم أفهم حقيقتك، كنت يا أبي في القرية كالشمعة تضيء للناس وتحرق نفسك. ليتك لم تمت يا والدي، كنت غفرت لي بنفسك المتسامحة .
ظل صابر يندب حظه العاثر عند قبر أبيه في المقابر الموحشة ونعيب البوم يملأ المكان، ويزيد من كآبة صابر، نهض وخرج من القبة يشق المقابر في طريقه إلى السيارة. ركب السيارة واستدار بها نحو الصحراء وانطلق، توقف تفكيره تماماً، "لم يعد يعرف من هو !! وإلى اين يذهب، لم تكن هناك جدوى لبداية جديدة.." مع ازدياد اضطراباته الداخلية.. كانت سرعة العربة تزداد ومؤشر السرعة يقترب نحو المائة واربعون.. ظلت مصابيح السيارات القادمة في الاتجاه المقابل في هذا الطريق الوعر تلقي ظلالاً موحشة على وجه صابر المتكدر.. انتهت كل المعادلات التي تحفزه على البقاء على قيد الحياة و لم يعد يذق طعماً لها، فقط المرارة والسيارة منطلقة كالسهم. كان لا بد من حل واحد.. ضغط على دواسة الفرامل وأدار المقود بحدة، طارت السيارة في الهواء وهوت في الوادي السحيق.

* * *

كانت هذه الليلة من أطول ليالي القرية، بعد انصراف صابر، جاءت محاسن تحمل وليدها إلى قبر والدها، جلست تبكي داخل القبة وتطلب الغفران.
- اغفر لي يا أبي لو كنت أعرف أنك سترحل ما هربت، وبقيت معك لأودعك الوداع الأخير.
ظلت محاسن ثاوية عند القبر، اقترب رجل ممطياً حماراً من باب القبة، كان حاج إبراهيم .. نهضت محاسن وقد تمكلها الفزع الشديد، تنظر إلى القادم الجديد.
- أنا ابراهيم يا بنتي، لا تخافي !! سامحيني لقد اخطأت في حقك وفي حق المرحوم والدك !!
وجهت له نظرة احتقار وهرولت عائدة إلى القرية تحمل وليدها الذي أخذ يبكي بشدة.. نزل حاج إبراهيم من الحمار، دخل إلى القبة، ركع جوار القبر يندب حظه العاثر ويتمسح بشاهد القبر وقد خنقته العبرات.
- أعفو عني يا محمد أحمد ، كنت أنت الغني بنفسك العالية وكنت أنا الفقير بمالي القذر، إن لم تعفو عني فعلي لعنة الله والناس أجمعين!! يرحمك الله يا محمد أحمد لقد انتصرت علي مرة أخرى !!
نهض حاج إبراهيم ومسح الدموع التي فاضت من عينيه مدراراً وخرج من القبة إلى الظلام الشاحب الذي يلف المكان بعد أن مال القمر إلى الأفول مؤذناً بالساعات الأولى للفجر .. كانت الرياح تعبث بأوراق أشجار النخيل المتيبسة مصدرةً صوتاً كالفحيح، مضى الرجل يشق القبور على ظهر حماره وعند طرف المقابر خيل له انه سمع صوتاً مألوفاً يتردد في اذنيه " عفوت عنك .. عفوت عنك " اطلق الرجل زفرة حارة وتمتم "اللهم أعشنا في سلام وامتنا في سلام وادخلنا دارك دار السلام"، دلف بحماره إلى القرية التي كان يخيم عليها الصمت إلا من نباح الكلاب الذي كان يتداعى من بعيد..
.....................
هوامش: رواية الساقية اصدارات مركز عبادي للدراسات والنشر-صنعاء -اليمن 2005.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,944,103
- سيرة مدينة :تيس عبدالمعروف(1)ا
- الاعجم
- مشروع الوادي الأخضر (وادي المقدم)مشاريع التكامل الاقتصادي
- الاحزاب السياسية في الدولة الفدرالية (2-2)ا
- (2-1)الفدرالية الحميدة والفدرالية الخبيثة
- يموتون غرباء
- مملكة الطاووس
- السامري
- السودان...وسباق المسافات الطويلة
- انا انتخب...اذا انا موجود(العراق نموذجا)ا
- الجندى الامريكي الذى يغني للاطفال
- بين الزعيم مقتدى الصدر..وولد نوح عليه السلام
- المعاقون سياسيا
- شيء يحترق في الجنوب
- ارم ذات العماد
- الهلال والمريخ وثقافة المجتمع المدني في السودان
- ابوالعلاء المعري وثقافة المجتمع المدني
- كلاب بابلوف
- سوق الاثنين*
- رسول الاحزان


المزيد.....




- جائزة مهرجان لندن السينمائي لفيلم عن ضحايا الاستغلال الجنسي ...
- مهرجان فاس للثقافة الصوفية وصدى جلال الدين الرومي
- ترامب: ثمة خداع وأكاذيب في الروايات السعودية حول قضية خاشقجي ...
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...
- بعدسات الجمهور: أسواق حول العالم
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...
- فسحة حرية بسجون تونس.. من مجرمين لمبدعين
- القبض على فنانة سودانية لاتهامها بارتداء -زي فاضح- على المسر ...
- ترامب: الرواية السعودية بشأن مقتل خاشقجي مليئة بـ-الخداع وال ...
- تغريدة الممثل السعودي ناصر القصبي عن مقتل خاشقجي تثير ضجة عل ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الامين - فصل من رواية:عودة الابن الضال