أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي البدري - مكافآت الصبيان














المزيد.....

مكافآت الصبيان


سامي البدري
الحوار المتمدن-العدد: 1793 - 2007 / 1 / 12 - 11:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تنطلق ادارة وولكر بوش ، في تعاملها مع مستقبل الحالة العراقية من قناعة انها تسير في الطريق الصحيح لأنها تقوم على افتراض انها تتحالف مع الجانب الاكبر والاكثر تأثيراً في الوضع العراقي ، والناشئ عن تحالف شيعة واكراد العراق الذين يشكلون نسبة 80 % من عدد سكان العراق ، وان نسبة الـ 20 % المتبقية ـ أغلبهم من السنة ـ فعليهم اتباع رأي الأكثرية او الاذعان مرغمين لهذا الرأي او ملاقاة مصيرهم على أيدي القوات الامريكية او القوات الحكومية وميليشياتها ومخابرات الحرس الثوري الايراني . ومن أجل شد أزر قيادات نسبة الـ 80 % ومنحها جرعة منشطة في مواجهتها لحالة الفوضى والفلتان الامني الذي تواجهه في الشارع العراقي ، ورفع رصيدها بين ناخبيها واعادة الثقة بها ، فقد عمدت الادارة الامريكية الى منح هذه القيادات الهدية التي لطالما تطلعت اليها ، لأعادة الحياة اليها والى صلاتها بناخبيها ، تلك الصلات التي نخرتها حالة اللاانجاز وغياب الامن والخدمات ، الا وهي اعدام صدام ، الذي استخدمته القوات الامريكية كورقة ضغط على قيادات التحالفين طوال الاعوام الاربعة الماضية . ان عملية اعدام صدام بالشكل والتوقيت الدراميين اللذين حدث فيهما يعيدنا ،لا الى التشكيك في أهلية المحافظين الجدد وقيادة وولكر بوش لادارة اللعبة السياسية الدولية وحسب ، وانما الى التشكيك في سلامة عقولهم ايضا" . ان جرعة اعدام صدام المنشطة ، ان لم يسندها انجاز أمني واقتصادي واداري ، فانها لن تسعف حكومة المالكي في تخدير الشارع العراقي لاكثر من شهر واحد . ان مكافآت الصبيان هذه ، لن تسعف حكومة باهمال وتجبر حكومة المالكي التي تترك شعبها يعاني الامرين من حالة الفوضى التي تحيط بالمنطقة الحضراء لمئات الكيلومترات ، وحالة الموت المجاني لمجموع ابناء الشعب ولحرمانهم من ابسط مقومات ادامة بقائهم من لقمة العيش وانعدام فرص العمل ، الى جانب نقص الخدمات وحالة الفساد الاداري الذي يعشش في جميع دوائر و مؤسسات الدولة ، بما فيها البرلمان ومجلس الوزراء . ان صدام لم يكن يؤمن بغير السلطة دينا" له ليكون سنيا" او غيره ، ولم يكن بعثيا" ليكسر موته شوكة البعثيين ، صدام كان صداميا" حتى نخاع العظم وان 62 % ممن زينوا له صداميته ونصروها عليه وعلينا كانوا من بين شيعة العراق . ولذا فان موت صدام لم يكن ليسترعي انتباه احد من سنة العراق ـ بحساب ادارة حكومة المالكي واحزابها ـ لولا الطريقة الطائفية التي اختارتها هذه الاطراف لعملية اعدامه ، والتي غازلت من خلالها مشاعر عناصر احزاب وميليشيات هذه الحكومة التي اختارت الصبغة الطائفية لعملها دغدغة لمشاعر ناخبيها من ناحية ، ونزولا عند رغبة ، وتنفيذا" لأجندة من يقف وراءها من أطراف خارجية راهنت على اسفين الطائفية بين مسلمي العراق . لقد اختار السيد المالكي وباقي أطراف حكومته ان تكون عملية اعدام صدام ، وسيلة للكشف عن حقيقة توجههم وضحالة تفكيرهم وهزال وعيهم السياسي ، من خلال تحويل تنفيذ حكم اعدام صدام من وسيلة لتحقيق العدالة الى هدف انتقامي لتحقيق ثأر طائفي ، الامر الذي اثار مشاعر الاستنكار والشجب لدى المجتمع الدولي والعربي ، قبل البعثيين من سنة العراق ، الذين استثمروا الحادث حتى القطرة الاخيرة ، ليصنعوا من صدام شهيدا" وضحية .لقد كان توقيت وطريقة اعدام صدام المهرجانية ، صفقة سياسية رخيصة بين حكومة المالكي والادارة الامريكية ،لم تدلل سذاجة وصبيانية حياكتها على غير استهتار الجانبين بالاستحقاق الوطني الذي كان يجب ان يسود على كل ما عداه امام التحديات التي افرزتها حالة الاحتلال وما رافقها من عبث ببنية الشعب الهيكلية ووحدة نسيجه الاجتماعي وتعايش مكوناته . والان لابد من التوقف امام السؤال التالي : ماذا بعد اعدام صدام ، (انجاز) حكومة المالكي اليتيم والوحيد ؟ وبعبارة اخرى : ماذا تبقى للامريكان والمالكي بعد هذه الفضيحة ؟ وجواب هذا السؤال جاء على لسان المالكي نفسه من خلال اجابته على سؤال صحيفة (وول ستريت جورنال ) الامريكية ،عقب اعدام صدام ،والذي دار حول مدى رغبة المالكي في تجديد ولايته في الموسم الانتخابي القادم ،فرد بانه يود التخلي عن السلطة فورا" ، بل وحتى قبل ان يتم ربعها الاول ، وليس فقط عدم تجديد ولايته لوزارة جديدة !! ومثل هذا التصريح لايمثل تسليما من المالكي بفشل حكومته وعجزه عن ادارة العملية السياسية وحسب ، وانما هو اعلان رسمي بان هذه الحكومة ، بشخص رئيسها ، انما حققت هدفها الوحيد الذي لم تكن تطمح ، وليست مؤهلة ، لاداء ما هو اكثر منه ! وربما كان هذا هو وزن ادارة بوش عينها ، ان لم تكن هي المسؤولة عن دفع المالكي لارتكاب مثل هذه الحماقة ، من اجل التطويح باخر قوائم كرسي الوزارة من تحته ، لتساويه بذكر النحل الذي لايقوده التنفيس عن غلوائه الا الى الموت الاكيد !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,991,662
- لعبة حظ على طاولة الطعام
- حرب العراق الاهلية .. الوجه والقفا
- حصيلة العراق من النظام الجمهوري
- عبث في قطار آخر الليل
- عواصمنا العربية وبعبع الثقافة
- كفانا نمارس السياسة حربا
- غباء اليمين المزمن
- احزابنا السياسية ومسؤولية بناء المجتمع
- اشكاليات الرواية العراقية
- من اجل تكريس قواعد الحوار المتمدن
- فرائض ضلالاتي
- من قتل جلوريا بيتي ......؟
- استراتيجية الشرق الاوسط الجديد واعادة رسم جغرافية المكان
- المعارضة العراقية وخيار الممر الواحد
- التخبط الامريكي في العراق
- هزيم الحماقات الليلية
- ماذا تبقى في جعبة د بليو بوش ؟
- قراءة افتراضية في ذهنية صانع قرار مشروع الشرق الأوسط الجديد
- هامش على سفر(جدارية النهرين
- الدور البريطاني في صناعة المستنقع العراقي (سياسة النملة العا ...


المزيد.....




- شق صخري واسع ينذر بقرب ثوران أكثر البراكين دمارا
- الحكومة: لا نية لرفع أسعار الكهرباء
- قريبا.. واشنطن ستتسلم رفات ضحايا الحرب الكورية
- مخاوف من عودة تفشي الكوليرا في اليمن
- ماذا قال باراك أوباما عن المنتخب الفرنسي؟
- تركيا ترفع حالة الطوارئ
- بعد عامين من تطبيقها.. تركيا بلا طوارئ
- الحوثي يؤكد استهداف مصفاة الرياض بعد استطلاع بالطائرات
- تركيا ترفع حالة الطوارئ بعد عامين من محاولة الإنقلاب الفاشلة ...
- ترامب: هذه الدولة إذا غضبت هنيئا لكم بالحرب العالمية الثالثة ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي البدري - مكافآت الصبيان