أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد انعيسى - دعاء تقدمي














المزيد.....

دعاء تقدمي


محمد انعيسى

الحوار المتمدن-العدد: 1765 - 2006 / 12 / 15 - 10:46
المحور: الادب والفن
    


اللهم ازرع فينا قيم الديموقراطية،وعلمنا الاعتراف بالآخر والتعامل مع الانسان بالعالمية والحسنى. دعاء ما زلت أتذكره من أيام دراستي الجامعية،وهو دعاء اقتبسته من احدى مقالات المفكر خالص جلبي .وكنت قد كتبت هذا الدعاء على ورقة بيضاء بخط بارز، وألصقت هذه الورقة على حائط البيت الذي كنت أقطنه.هذا الدعاء كان قد ثار حزازة لبعض أصدقائي،خاصة وأنني أضفت الى أسفل الدعاء عبارة ـ دعاء تقدمي ـ ، ومازلت أتذكر ذلك النقاش الحاد الذي جرى بيني وبين أحد أصدقائي حول الدعاء، وذلك لان صديقي لم يستقبل فكرة الدعاء التقدمي بصدر رحب ،وطلب مني صراحة أن أنزع الورقة و أتراجع عن موقفي الذي يسيء الى الاسلام حسب فهمه طبعا.
.لم أتراجع عن موقفي الذي اعتبرته موقفا مبدئيا ،وأكدت لصديقي أن العكس هو الصحيح، اذ اننا كمسلمين ما أحوجنا لمثل هذه الادعية التي تفيد استعدادنا لتقبل أفكار الغير ،في عصر أصبح فيه العالم قرية صغيرة.وبعد مرور سنوات اكتشفت صحة الدعاء ،واننا ملزمون الآن وأكثر من أي وقت مضى، بأن ننشر مثل هذه الادعية،ونحارب جميعا الأدعية الارهابية التي كنا قد تعودنا عليها من طرف وعاظ السلاطين،فقهاء النفط والارهاب...
اللهم دمر اليهود والنصارى،اللهم اجعل أعزة اهلهم أذلة،اللهم زلزل الأرض من تحت أقدامهم ،اللهم... اللهم...هذه نماذج من الأدعية التي ترفع في مساجدنا يوميا، مساجد المسلمين ،خير امة أخرجت للناس،تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر.
الحقيقة أن الوهابية الظلامية بغزوها لعقول الناس ،جعلت منهم قنابل موقوتة معرضة للتدمير في أية لحظة،والمصيبة أن أغلب المنتمين لهذه التيارات الوهابية يعتقدون أن مذهبهم هو المذهب الحق الذي يمثل الاسلام الصحيح، فان اختلفت معهم في مسألة ما، لا يتمادون في اتهامك بالكفر والزندقة، اما ان حدثتهم عن الشيعة ودافعت عن حرية التمذهب داخل الاسلام، وقلت أن الشيعة مسلمين،ومن حقهم ان يعتقدوا بمذهبهم، فأنت رافضي تسب الصحابة وجب قتلك ، لانك تشكل خطرا على الاسلام .
لن أقبل أبدا بدولة اسلامية يكون حاكمها ظلامي مستبد،ولن أقبل بأفكار تشن حروبا مسمومة ضد الآخر،وما أحوجنا الى ثقافة الديموقراطية وثقافة السلم والتعايش في اطار عالم متعدد الثقافات والأديان.
اللهم ازرع فينا قيم الديموقراطية ،وعلمنا الاعتراف بالآخر،والتعامل مع الانسان بالعالمية والحسنى ، انه حقا دعاء تقدمي ، وما أحوجنا لمثل هذه الأدعية..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,778,580
- الحركة الأمازيغية:أسس المرجعية الفكرية والخطاب 3 مبدأ العقلا ...
- الحركة الامازيغية :أسس المرجعية الفكرية والخطاب 2
- 2الحركة الأمازيغية: أسس المرجعية الفكرية والخطاب
- متى كانت الديكتاتورية لصالح الشعوب؟ تعقيب على فيصل القاسم
- الحركة الأمازيغية :أسس المرجعية الفكرية والخطاب1
- عن الفقهاء العدسيون
- حوار رمزي بين المطلق والنسبي
- الأمازيغية والتغيير الدستوري بالمغرب
- عودة الى السفسطائية والأفلاطونية الجزءالثالث والأخير
- عودة الى السفسطائية والافلاطونية الجزء الثاني
- عودة الى السفسطائية والافلاطونية الجزء الأول
- في ضرورة النقد والنقد الذاتي:الحركة الامازيغية نموذجا
- الوعي بالذات ،نحو فهم أعمق
- عبد الله بن سبأ في شمال افريقيا دراسة تحليلية لنظرية المؤامر ...
- العلمانية


المزيد.....




- فيديو.. استوديو وارنر يقدم لعشاق هاري بوتر فرصة لرؤية أبطال ...
- فيديو.. استوديو وارنر يقدم لعشاق هاري بوتر فرصة لرؤية أبطال ...
- ارتفاع عدد ضحايا عبارة الموصل إلى 100 شخص
- مجلس الحكومة يصادق على مشروعي قانون يوافق بموجبهما على اتفاق ...
- العثماني: التوظيف الجهوي من خلال الأكاديميات -خيار استراتيجي ...
- ناصر الظفيري.. رحيل حكاية الوطن والغربة
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- لماذا تم استبعاد جوليان مور من فيلم رُشح للأوسكار؟
- بالفيديو... بروس لي في أول لقاء سينمائي بين ليوناردو دي كابر ...
- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد انعيسى - دعاء تقدمي