أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ثقافة الحوار والاختلاف - ملف 9-12- 2006 بمناسبة الذكرى الخامسة لانطلاق الحوار المتمدن - فخر الدين فياض - الحوار المتمدن ومحنة الكلمة ..ثانيةً














المزيد.....

الحوار المتمدن ومحنة الكلمة ..ثانيةً


فخر الدين فياض
الحوار المتمدن-العدد: 1762 - 2006 / 12 / 12 - 11:39
المحور: ثقافة الحوار والاختلاف - ملف 9-12- 2006 بمناسبة الذكرى الخامسة لانطلاق الحوار المتمدن
    


في الذكرى الرابعة للحوار المتمدن كتبت مقالاً حول هذا الموقع الجميل في زمن أنظمة قبيحة ..
وفي الذكرى الخامسة أجدني أعاود نشر مقالي ـ قبل سنة ـ كما هو لسببين ،أولاً ، أن موقع (الحوار المتمدن) فكراً وديمقراطية وحرية كلمة أصبح أكثر نضجاً وأبعد في نشر ثقافة الحوار الحر وحق الاختلاف المتمدن في الرأي والرؤية .. وربما تضاعف عدد كتابه وقارئيه ..
وثانياً ازدادت الأنظمة العربية قبحاً ورفضاً للحوار والتمدن في آن ..
ومن لم يكن قد حجب (الحوار المتمدن) ـ من تلك الأنظمة ـ عاد و(صحح) خطأه .. وقام بحجبه !!
وقبل استعراض مقالنا المنشور في 2005 في الذكرى الرابعة للحوار المتمدن .. أعتقد أننا سنعاود نشره في 2007 وربما في 2008 وربما ...... لأعوام كثيرة قادمة ، كما نعاود نشره اليوم في 2006 ..
للأسف يبدو أن التاريخ الديمقراطي لا يسير في صالح شعوبنا .. وربما نحن كنا قد أضعنا البوصلة الحقيقية التي تقودنا إلى مرفأ الحريات العامة ودولة المؤسسات بكل ما تحمله من قانون وديمقراطية ..
في الذكرى الرابعة لانطلاق الحوار المتمدن ..
الحوار المتمدن ومحنة الكلمة
حين فكرت بالكتابة حول "الحوار المتمدن" وجدتني أكتب عن محنة الكلمة في العالم العربي.
العالم العربي الممتد كما خيوط العنكبوت من البحر ... إلى البحر!!
لم يترك نافذة إلا ونسج حولها خيوطه السوداء.. خوفاً من ضوء النهار..
وكأننا تحولنا في لحظة إلى قبائل تدب في عمق التاريخ، وتحمل خناجرها الحجرية لذبح أنثى تدعى الكلمة!!
تهاجمنا الظلمة من كافة الاتجاهات.. وحش بدائي التكوين يأكل مساحاتنا الحالمة بالضوء.. ولحظة الحرية.
* * *
طالما دأب "الحوار المتمدن" على أن يكون أفقاً رحباً للرأي.. والكلمة .
طالما حاول أن يظل بعيداً عن منطق الإعلام العقائدي والسياسي ومنطق الإعلام الذي تسيره الأموال والجهات الممولة..
طالما ظل منبراً لا لون له.. سوى لون الحرية.
في كل أجهزة المخابرات العربية، هناك قسم مختص بكتاب وكاتبات "الحوار المتمدن"!!
عسس يلاحق الكلمة.. ويقدم تقاريره وتقييماته فيمن تورط يوماً بلعنة التمرد.. والكتابة.
كثيرة الأنظمة العربية التي أصدرت فرماناتها وحجبت "الحوار المتمدن" عن بلدانها. وتخلصت من وجع "الرأس"..
والباقون يحملون "الحوار المتمدن" على مضض.. ولكنهم يضعون كتابه وكاتباته تحت المجهر.. بعد أن أخذوا ال"DNA" الخاص بكل منهم لمعرفة كم تحمل مورثاته من فيروسات الحرية.. والتمدن.
* * *
حين فكرت بالكتابة عن "الحوار المتمدن" شعرت برغبة جارفة بالبكاء!!
أبكي الأمة والعصر والحضارة والديمقراطية..
وهذا البون الواسع الذي يفصلنا عن "حقوق الإنسان" والمجتمع المدني والدول التي تحكمها برلمانات وصحافة وقضاء.. بعيداً عن العسكر والأجهزة الأمنية والتهم الملفقة..
أبكي زمن اغتالوا فيه أعز ما نملك.. وهو الحس الشعبي بالمسؤولية والسياسة والشأن العام، وتحولت الشوارع العربية إلى قطعان يقودها الرعاة إلى السوق ليشتريها من يقودها إلى المسلخ "كما عبر هيكل ذات يوم".
أبكي زمناً يحاصرنا فيه الطغاة والغزاة والغلاة.. ولا مفر لنا _على ما يبدو_ إلا الانتحار الجماعي إذا أردنا الحفاظ على بقية باقية من كبريائنا الإنساني.
ألسنا نتحدث عن حوار متمدن؟!
إنها الصحيفة التي جعلتنا نتعرف على بعضنا ..ونتحاور على صفحات لا تحوي مقصلة ولا سجناً.. ولا رصاص.. نحن المشردين في الداخل والخارج الذين تلاحقهم لعنة الكتابة.. والبوح.
إنها الصحيفة التي عبرنا من خلالها عن أحزاننا وآلامنا وأحلامنا التي يتم اغتيالها يوماً بعد يوم..عبرنا بحرية دون أن نخشى مقص الرقيب.
ألسنا نتحدث عن حوار متمدن؟!
لأنها حوار متمدن لمسنا جمال الرأي والرأي الآخر وأقبلنا بحب على الاختلاف.. مثله مثل الاتفاق.
لأنها حوار متمدن رفضتها الأنظمة، التي يثقل سمعها حوار لا أوامر فيه.. ولغة لا تعرف التأتأة والمأمأة.. وأفق حضاري مفتوح على كافة تيارات الفكر والثقافة والأدب والسياسة..
رفضتها الأنظمة لأنها مساحة واسعة من الضوء.. لا سلطة فيها إلا للكلمة.. ولا عرشاً يعلو من خلالها إلا عرش الحرية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المحرقة الطائفية.. بين جورج بوش وعبد العزيز الحكيم
- غيوم رمادية .. على أعتاب زمن قبيح
- بغداد الذبح الظلامي .. ونهاية التاريخ
- مهزلة العدالة .. إن لم تصدقوا اسألوا داليما
- النخبة العراقية الحاكمة.. وغياب القانون والوطن
- كل عام وأنت بخير.. يا بغداد..
- الأخوة (كارامازوف) في مؤتمر مكة
- الوطن.. والشطرنج
- التغيير الوطني الديمقراطي.. بين مشروع الدولة ومشروع المقاومة
- سنوات المحنة الطائفية .. والكفر المذهبي
- 11 أيلول.. حرب اللامبادىء
- الفتاوى الدينية .. بين نزاهة الدين وتكتيكات الطائفة
- الأمم المتحدة.. (كبش فداء) للسياسات الأميركية الخاطئة!!
- أمطار الشرق الأوسط الجديد..
- حرب .. كسر العظم
- بيروت ..أنا يا صديقة متعب بعروبتي
- حزب الله.. وهشاشة النظام العربي الرسمي
- الشرق الأوسط الجديد .. وإيقاعات الهولوكوست الأميركي الاسرائي ...
- آخر حروب العرب ..وهزائمهم
- من عين الرمانة.. إلى حي الجهاد


المزيد.....




- السيسي: لا يوجد أي معتقل سياسي في مصر
- مجلس الأمن يستعد لتمديد التحقيق في الهجمات الكيميائية بسورية ...
- أطباء يدعون لإنقاذ حياة توأم ملتصق في قطاع غزة
- رسالة الخارجية الأمريكية لحكومتي بغداد وكردستان
- مدير الـ (CIA) السابق ينصح ترامب
- المغرب.. نواب يستعطفون الملك للعفو عن معتقلي -احتجاجات الريف ...
- التربية الأخلاقية... منهاج مدرسي في الإمارات
- المدير في إسرائيل والموظفون في غزة
- كاميرا وقصة: مدمنات عربيات يحاولن الإقلاع
- تيلرسون: المعركة ضد داعش مستمرة والخلاف بين أربيل وبغداد سيح ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ثقافة الحوار والاختلاف - ملف 9-12- 2006 بمناسبة الذكرى الخامسة لانطلاق الحوار المتمدن - فخر الدين فياض - الحوار المتمدن ومحنة الكلمة ..ثانيةً