أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام بن الشاوي - هذيان رجل وحيد














المزيد.....

هذيان رجل وحيد


هشام بن الشاوي

الحوار المتمدن-العدد: 1758 - 2006 / 12 / 8 - 09:40
المحور: الادب والفن
    


-إلى سعاد / حزن قلبي الخالد.. التي ألغت ما تقدم وما تأخر من بعدها !!-

*نسرين:

تشرق الشمس من السطح
تبدد بسناها ليل أعماقه
تلوح له بورقة صغيرة
يتهلل وجهه
يخزر إلى رواد المقهى المجاور
يتخيل الكراسي تصوب سهامها إليه ضاحكة
كيف السبيل إلى احتضان همس قلبها
يفكر في الاستمتاع بتعذيبها
ترمي بالورقة إلى الأرض
الكراسي لا ترحم
فلتعطها لأبيها أو تقرأها على أخيها
تمسح عيناه - مثل كاميرا - المكان في حركة دائرية
دخان السجائر يرسم غماما ودوامات
قبل أن يهم بمغادرة مكانه يقفز غلام إلى المشهد
ينقض على الورقة المدعوكة

يحدق في الغلام مشدوها وقد أطلق ساقية للريح
يختفي في لمح البصر
دون
أن
يلتفت
إليه..

*بهيجة :
(معلمتي الحب ..الآخر!)

كانتا
على رصيف انتظار..
أربعة أعين تنصب شراكا للرغبة.. بعيدا عن ظلمة الحديقة العمومية، قريبا من حارتهم، ذات ليلة رمضانية.
تنادي عليه:
- أيها المخبول ..
لا يسمع ولا يتكلم .
كرامتها- كامرأة ! – تهان في حضرة زميلتها..
- سير الله يعطيك شي مصيبة يا الأعور.
يضحك في سره و……

*نادية:

رسالة أولى
وبقيت سجينة شرفتها..
حوار صامت، كل أمسية صيفية ..هي في شرفتها، وأنا على ناصية الدرب …

وفي غياب إخوتها الغلاظ
تدمن الشرفة في
ح
ض
و
ر
ي
……………………….
…………………………….

“لو كان لها أخ صغير تتذرع به للخروج…أوووووف”.

أرفع عيني الى شرفة “شاغل بالي”، تجود علي بابتسامة لؤلؤية.. ألوح لها برسا لتي الأخيرة.. أرميها قبالة البا ب، تتلقفها في حنان.. تنتظر حتى أتسمر في مكاني .. بأصابع متوترة تصرخ”: هذه رسالتك، انظر إ ليها ..سأمزقها أمام عينيك ولتذهب إ لى الجحيم..أنت وخساراتك القلبية”
!!…

سنوات مضت، ومازالت( سمرائي) تتحاشى النظر إ لي..
هل كا نت… ؟؟

*بشرى:

تأسر قلبه باعترافها الخطي الدامع، وبأكثر من دمعة كتب لها: أحبك.
/
/

(ما بين جوانحي حب سماوي، وليس خطيئة تمشي على أربع(.

/
/

وحده العاشق كان!

يتعشق محبوبته دون أن يشغل باله الجزء السفلي من جسدها..

مشاعره المتطرفة أورثت قلبه تعاسة اضافية…
/
/

ونحن صموت، في حضرة عناق الشفاه – باعتباري عريسها الموعود، الذي أخفى عنها أنه يشتهي نساء في عمر أمه – فوجئت بها ترفع ركبتها لتتأكد من…

*فوزية :

يرن هاتفها الخلوي طويلاااااااااااااااا ، ونحن نرتدي ثيابنا .. تترجاني أن لا أتكلم..
- آلو… ؟؟
- …..
- انتظرني .. أنا في الطريق إليك!
- (…)؟؟
- لقد كنت في الحمام !!
من نبرتها المتبرمة خمنت أن صديقنا المغفل عاتبها على تأخرها في الرد على المكالمة.. ترمي بالجهاز الصغير- على الفراش - لاعنة كل الرجال… تذكرت أني كنت مكان ذلك السطل أكثر من مرة.. حين تتأخر في الرد على مكالماتي، ودوما تجد كذبة تليق بانثى تؤجج نيران اشتهائي .. دوما !!
تلاطفني ” فوزية “معبرة عن فرحتها الطفولية بكرمي العاهر.. ألوذ بصمتي، والقلب يبكي .. قبل العين !!
من خارج غرفتنا ، أسمع صوت “فاطمة”.. تساوم صديقي ( ع):
- أنا لاأملك غير عشرة دراهم..
- لا ياعزيزي ،لا.. نقودك لا تكفي حتى لحلق عانتي ..!!

*سهام :

(السوسية التي تذبحني دوما بسكين صداقتها )

أعترف بأني
أحببتك
صوتا هادرا مدوخا …بلا كحول!
وأني عشقت حروف اسمك
حرفا
حرفا
وطردت بقية حروف الهجاء خارج قبيلة الوقت
أعترف بأنك
كنت
أقسى
امرأة أعلنت عليها حربي الهوجاء
دمعة
دمعة
مثلما بكيت منذ خمسة عشر خريفا أندلسيا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,721,586
- الكتابة بدون مساحيق قراءة في مجموعة محمد شكري القصصية - *الخ ...
- شهوات ضوئية
- هذا السبت أكرهه
- عطر نفاذ
- امرأة فوق كل الشبهات
- البكاء الآخر (تمرين قصصي)
- أنين الظلام
- أخاف ان أحبك...!!!
- لوحات ساخرة جدا
- مدخل إلى : “متاهات الشنق” للقاص المغربي شكيب عبد الحميد
- رواية ” الوشم” للربيعي - حين يدخل المثقفون في التجربة (…) ال ...
- فرح
- الطيور تهاجر لكي لاتموت....
- الطيور تهاجر لكي لاتموت...
- حوار غير عادي مع الكاتب العربي المتألق سمير الفيل
- عندما يحب الشعراء...
- نصوص مفخخة جدا
- رسالتان الى روح مليكة مستظرف...أميرة جراح الروح والجسد
- وشاية بأصدقائي ( مرثية لزمن البهاء)
- بيت لا تفتح نوافذه ...


المزيد.....




- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...
- -حرب النجوم- على خطى الجزء الأخير من -صراع العروش-!
- اضاءات نقدية عن فضاءات الرواية العراقية
- كروز وبانديراس يحضران العرض الأول لفيلم ألمودوبار
- -مخبوزات- بعدسات الجمهور
- بعد تدخل مديرية الضرائب.. خلاف المصحات والشرفي ينتهي
- بنشماس يعلن التأجيل والمؤتمر ينتخب كودار رئيسا.. غليان داخل ...
- نحو ألف مخالفة في الدرامة المصرية خلال الأسبوع الأول من رمضا ...
- العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام بن الشاوي - هذيان رجل وحيد