أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رانية مرجية - لأول مرة منذ قيام الدولة اليهودية ندوة حول النكبة وقرار التقسيم






















المزيد.....

لأول مرة منذ قيام الدولة اليهودية ندوة حول النكبة وقرار التقسيم



رانية مرجية
الحوار المتمدن-العدد: 1755 - 2006 / 12 / 5 - 10:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عقد ملتقى الفسيفساء في بلدة الرملة القديمة يوم الخميس الموافق 30-11-2006 ولأول مرة منذ قيام الدولة اليهودية ندوة حول النكبة وقرار التقسيم .
واستضاف الملتقى في ندوته كل من الدكتور ايلان بابيه المؤرخ اليساري والتقدمي والمحاضر في جامعة حيفا والبرفسور والمفكر شريف كناعنة المحاضر في جامعة بيرزيت ، والدكتور محمود يزبك من جامعة حيفا .
افتتح الندوة الدكتور اوري ديفيس الناشط في حقوق الانسان الذي انتقد في معرض حديثه تصريحات رئيس بلدية الرملة لعنصريته تجاه حقوق المواطنين العرب مشيرا الى رفض رئيس بلدية الرملة، يوآل ليفي، طلبا عربيا بتسمية بعض الشوارع بأسماء عربية قائلا : " إذا لم يعجبهم فليذهبوا إلى السكن في جلجولية فهذا اسم عربي. ما الذي جرى؟ لماذا أقوم بتغيير الاسم بسبب أي "جمال" أو أي "محمد" يريدونني أن أغير الاسم، فليغيروا ربهم. ما الذي حدث؟" ما الخلل في شارع " همعفيليم"؟ في بلدية الرملة يوجد لجنة تحدد الأسماء. حتى لو انتقل أحد ما للسكن في شارع "معفيليم" ، هذا ليس سببا لتغيير اسمه، وهذا لا يعني شيئا، شارع " كهيلة ديترويط" ألا يعني أيضا لك شيئا مع العلم ان معظم سكان الرملة القديمة هم عرب ".
وقدم المؤرخ اليساري والتقدمي الدكتور ايلان بابيه خلفية تاريخية لقرار التقسيم حيث اشار الى أنه وعلى الرغم من ان العرب كانوا يشكلون الاغلبية العظمى الا ان الوكالة ليهودية كانت قد فرضت شروطها بتقسيم الأراضي بقسمة 80% من الاراضي لليهود و20% فقط للعرب .
وأضاف د. بابيه " ان بن غوريون لم يرد انذاك الضفة الغربية لانها كانت تحت سيطرة الملك عبد الله الأول ولكن يهود العالم هم من قرروا شروط التقسيم وكيفية التقسيم .
وتساءل د.بابيه كيف كان اليهود سيقيمون دولتهم والفلسطينيين يمثلون الأكثرية و كيف سيستولون على الاراضي ان لم يكن ذلك على حساب الطرد والذبح للفلسطينيين ؟"
اما الدكتور محمود يزبك المحاضر في جامعة حيفا فقد تحدث عن النكبة وصولا الى مجزرة اكتوبر 2000 و طلب من الأبناء والأحفاد أن يسألوا ليعرفوا ماذا كان وماذا حدث حقا بال48 أو بالأحرى يبحثوا كم من مجازر ارتكبت وما زالت ترتكب في حق الفلسطينيين .
واشار د . يزبك في حديثه الى كتاب المؤرخ اليساري ايلان بابيه( التطهير العرقي) الذي لخص وجسد حقيقة ما كان بال 48 مضيفا أنه ليس بالصدفة نستعمل كلمة قتلوا أي هنالك من قتَل وهتالك من قُتل .
وأضاف يزبك أننا دائما نطهر كمن ارتكب الجريمة ولكن التاريخ لن يتحمل أكثر وان علينا محاسبة الذات قبلا وان نرجع للتاريخ ونحن لن نستطيع الوصول الى هدنة ان تجاهلنا ما كان على العالم أن يعرفه عن كل ما اقترف من جرائم بحقنا .
وقال د . يزبك انه على اليهودي أن يحاسب نفسه لأنه طرد واستوطن وشرد وكذلك على بعض القيادات العربية أن تحاسب ذاتها لان هنالك من تاجر بنا وهنالك من باع أراض ٍ وسلاح للصهاينة .
وتساءل يزبك " أحقا لم يعرف قادة العرب أن هنالك مخططا لطرد الفلسطينيين والاستيلاء على الأراضي العربية ؟ لقد نشرت مقالة في صحيفة المقتبس الحيفاوية سنة 1910 محذرة من انه إن استمر وضع الهجرة وقدوم اليهود الأوربيين لفلسطين سيتحقق مشروع الصهيونية العالمية وسنجد أنفسنا بلا وطن ، وكان الصحفي عبد الله مخلص قد تنبأ بما سيحصل .. فإذن أين المسؤولية الجماعية ؟
واشار يزبك الى ان اليوم الاسود لم ينتهِ بال48 بل استمرت الأيام السوداء فبعد النكبة بأشهر قليلة طرد سكان مجدل وعسقلان ولغاية 1956 وجاءت مجزرة كفر قاسم التي كان مخططا لها جيدا لطرد السكان العرب .
وحذر د. يزبك من عمليات طرد وتهجير جديدة حيث أشار الى أن اليهود قبل مجزرة اكتوبر 2000 بأشهر كانوا قد نفذوا تمريناً للهجرة في مدينة شفاعمر.
وتحدث في الندوة المفكر شريف كناعنة ابن قرية عرابة الجليلية الذي عاش النكبة ولا زال يذكر تفاصيلها تحدث عن الحياة في ظل الاحتلال النكبة من جهة والنكسة من جهة أخرى حيث كان يبلغ أنذاك اثني عشر ربيعا .
ووصف كناعنه جيش الإنقاذ بالنهابين والشحاذين والمتسولين مشيرا الى المثل الشعبي الشهير "الدار دار أبونا واجو الغرب وطحونا" .
ولعل أهم ما طرحه كناعنة الذي يعيش اليوم برام الله المليئة بالحواجز للتضييق والتخنيق ان اسرائيل ليست دولة بقدر ما هي مشروع دولة مسترسلا أنها ربما تصبح دولة عندما تحقق كل أهدافها ألا وهي الاستيلاء على اكبر مساحة من الاراضي العربية .
وأضاف كناعنة الى أن إسرائيل لن تتنازل عن الجولان وان هناك مخططا للاستيلاء على جنوب لبنان وبناء المستعمرات و التخلص من اكبر عدد ممكن من السكان غير اليهود
وأكد كناعنة على أن إسرائيل تهدف إلى السيطرة والهيمنة السياسية والاقتصادية على كافة المناطق العربية بمساعدة امريكا والدول الغربية .
ومن الجدير بالذكر أن أيا من أعضاء البلدية العرب لم يكلف نفسه لحضور تلك الندوة ونتساءل نحن هل فعل هؤلاء الأعضاء شيئا للعرب عدا الجعجعة ؟.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,390,557,740
- فلسطينيات
- وأخيرا لدينا برنامج هادف غير مجنّد أو مرقّع!
- لن نموت
- حادثة
- الله محبة
- - قراءة في ديوان - أيقونة الحب للشاعرة سوزان صيداوي دبيني -
- اخرج مني يا ملعون
- مذكرات امرأة غير قابلة للكسر
- ساقطة قديسة
- احتراق الروح- من الادب النسوي
- الرسالة الاخيرة-
- احب ان احبك
- بقينا فى وطننا رغم أنف الصهاينة
- ماء... خل.... زيت زيتون.. كله واحد
- عن التكفير والتخوين والقذف
- قراءة سريعة في- اصابع - الاديبة والشاعرة منى ظاهر


المزيد.....


- مأزق أصدقاء أمريكا في المنطقة / معقل زهور عدي
- دروس لبنانية للشعوب العربية / نبيل عودة
- قيمة اللحظة اللبنانية الراهنة / بدر الدين شنن
- موجة - الممانعة الارتدادية - في زمن التحولات / صلاح بدرالدين
- عرب أمريكا / سعد هجرس
- البعث يدافع عن مجتثيه / صائب خليل
- الأيدي المكتوفة.. وماذا بعد ذلك؟ / مصطفى محمد غريب
- السنيورة ورقة احُرقت أكثر مما يجب / بكر أحمد
- فاجأنا الغزو ونحن نيام / كامل السعدون
- الأنظمة ... أمريكا .. ضد الشعوب ..؟ / خليل صارم


المزيد.....

- الجماهير الصحراوية بمدينة الداخلة المحتلة تنظم مسيرة لمطالبة ...
- النهضة التونسية لم تحسم أمرها في مسألة الانتخابات
- محطات أرضية لمنظومة -غلوناس- الروسية تقام في 36 بلدا
- مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية في ظل المصالحة.. الى ا ...
- مخاوف أمريكية من العقوبات على روسيا
- ترحيب شعبي فلسطيني باتفاق انهاء الانقسام بين فتح وحماس
- هل ستلبي صافيناز رغبة لاعب -الأهلي- ؟
- قوات الدرك الأردنية تفرق بالغاز محتجي معان
- تأجيل انتخاب رئيس لبنان الى يوم الأربعاء
- بيجو تكشف في بكين عن سيارة رالي


المزيد.....

- حركة النهضة ، ثلاث سنوات من الحكم / نورالدين المباركي / اعلامي
- بعد ثلاث سنوات من الثورة في سورية: من أجل إعادة نظر شاملة / سلامة كيلة
- عزازيل / د. يوسف زيدان
- طريق اليسار - العدد 58 / تجمع اليسار الماركسي في سورية
- الخديعة الكبرى ـ العرب بين الحقيقة والوهم / ياسين المصري
- فايروس نقص المناعة الجديد , الارهاب , ثقافة الخوف / قصي طارق
- المرأة والربيع العربي / نبراس المعموري رئيسة منتدى الاعلاميات العراقيات
- الجيش والفاشية والمستقبل / الهامي سلامه
- استراتيجية شرعنة المؤسسة الملكية بالمغرب ما بين 1962و 1992 / عبد الفتاح أيت ادرى
- الخديعة الكبرى ـ العرب بين الحقيقة والوهم / ياسين المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رانية مرجية - لأول مرة منذ قيام الدولة اليهودية ندوة حول النكبة وقرار التقسيم