أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صلاح الدين محسن - اختبار جديد للحريات في مصر














المزيد.....

اختبار جديد للحريات في مصر


صلاح الدين محسن
(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 1755 - 2006 / 12 / 5 - 10:42
المحور: المجتمع المدني
    


ميعاد الاختبار هو يوم 16 من ديسمبر القادم .. لنري نتيجة حكم القضاء في حق احدي الأقليات الدينية في مصر في التواجد ، أو منعها من حقها !! انها طائفة البهائيين .. وهم بضعة آلاف من المصريين يعدون علي أصابع اليد الواحدة .. من اجمالي 77 مليون مصري .. ولكنهم يسببون حالة من الهياج والجنون للاسلاميين لشدة خوفهم علي الاسلام .. ربما لأنهم يدركون تماما أن الاسلام من الصعب أن يبقي بينما يوجد دين آخر يمكن أن يكشف حقيقته بسهولة ويؤدي الي ذوبانه وتبخره ..! لذا فالاسلام منذ بدايته يعمل علي القضاء التام علي أي دين آخر وان وجد فانه يلزم أتباعه بالعيش محصورين مذلولين مهانين كي لا يتزايدون وانما يتناقصون باستمرار ..
وقد وصلنا بالبريد الالكتروني تلك الرسالة عن ميعاد نظر المحكمة الادارية العليا بمصر يوم السبت 16 من ديسمبر الجاري في دعوي حق معتنقي الديانة البهائيةفي الحصول علي أوراق رسمية دون الاضطرار الي نفاق المجتمع بزعم أنهم مسلمون أو مسيحيون (!) فهذا ما يريده منهم جماعة الاخوان المسلمين بمصر !! وباقي الجماعات الاسلامية الارهابية ..
فتري ماذا سيكون قول العدالة والجالسين علي منصتها ؟ وهل يعيشون معنا بالقرن الواحد والعشرين عصر الحريات الدينية وحقوق الانسان والعلاج بأشعة الليزر؟ أم
يعيشون عصر محمد ، الذي كان يقاتل ويقتل الذين كفروا كما قال بقرآنه، ويقول أيضا بقرآنه : لكم دينكم ولي دين (!!!!!)محمد المعالج ببول البعير وحبة البركة ..(!)
.. وهل سيكون سيادة القاضي ، أحد الأعضاء أو المتعاطفين مع جماعة الاخوان المسلمين ؟!!! أم سيكون من القضاة الذين كانوا من قبل ضباط شرطة يعذبون الشعب

ويسبونهم بأفحش وأقذر الألفاظ ؟؟؟ وهل سيكون الحكم بيد القاضي وبضميره فعلا ؟ أم هو حكم بايعاز وتوجيه من جهاز الأمن القامع للحريات ولحقوق الانسان المصري ، وهل سيكون القاضي ممن يعيشون بعصر الحريات وعصر الانترنت ؟ أم ممن تمتليء رؤوسهم بهوس وخبل التعصب الديني
هذا ما سيسفر عنه قرار المحكمة .. واليكم نص الرسالة لتروا ما يحدث من الوحوش الآدمية المسعورة تعصبا ضد كل ما هو غير عقيدة نبي النكاح مغتصب الأسيرات صاحب وصفة العلاج الجاهل ببول البعير السام (!)
=====================
السادة المصريون ضد التمييز الديني

لعلكم ربما تعلمون أن المحكمة الإدارية العليا ستنظر يوم السبت القادم 16 ديسمبر في موضوع حق البهائيين في الحصول على أوراق رسمية دون الاضطرار إلى ادعاء الدخول في الإسلام أو المسيحية. ولا أجد حاجة للتأكيد على أهمية الموضوع أو الدعوى أو الجلسة التي يتم فيها أقرار مبدأ نهائي غير قابل للطعن عليه قد يظل معنا لسنين طويلة قادمة. كما أن الأسئلة المطروحة على المحكمة والمبادئ التي تحاول وزارة الداخلية إقرارها من خلال هذا الطعن تتجاوز في تأثيرها جماعة البهائيين الصغيرة لتؤثر على الوضع القانوني لحرية العقيدة وتطبيق المادة الثانية من الدستور بشكل يمس جميع المصريين بشكل عام.
في الجلسات الماضية أمام دائرة فحص الطعون كانت المحكمة تحتشد بالمحامين والمواطنين المتشددين الذين كانوا يشيعون جواً من الإرهاب في المحكمة ضد المحامين والقضاة والصحفيين بمنتهى الغوغائية. كنا في العادة نقف فردين أو ثلاثة أمام حوالي خمسين من الطرف الآخر ونحارب باستماتة لنتمكن من مخاطبة المنصة. في جلسة السبت من المهم للغاية أن تحتشد قاعة المحكمة بأكبر عدد ممكن من المصريين المناهضين للتمييز على أساس العقيدة وأن يتقدموا إلى المنصة عند بدء مناقشة قضيتنا. لذلك فإننا نحتاج بشدة لحضور أكبر عدد من أعضاء مصريون ضد التمييز الديني، خاصة السادة أعضاء اللجنة القانونية. .
الجلسة موعدها العاشرة صباحاً بمجلس الدولة في الدقي بجوار شيراتون القاهرة. لمن مع خالص الشكر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,099,708
- سيناريو سقوط واسقاط الاسلام
- الحجاب مشكلته : الرسول الكريم
- أعياد الجلوس و.. التجليس (!)
- (!) المرأة التي فهمت
- يحدث ببلد الرسول الكريم وأراضيه الطاهرة
- لماذا لا تنتقد المسيحية ؟؟
- نشؤ وارتقاء الغش الجماعي الي : الاغتصاب الجماعي
- فول وعقول
- نعم للاغتصاب ، لا للمفكرين والكتاب
- بين الغش الجماعي و الاغتصاب الجماعي/حكم العسكر
- رد علي شيخ أزهري
- بشري للرئيس مبارك والمعارضة معا
- مصر الي أين ؟! والي متي ؟
- حد الردة عند العصابات الاجرامية ، وعند الأديان
- !لماذا أكتب في الدين ؟
- لن تطفئوا شمس الحوار المتمدن
- سوبرماركت القرآن
- زهور الأمازيغ تتفتح بعد1400خريف
- عفاريت العلم ! وعفاريت برلمان مصر !
- اسرائيل بخير !!!


المزيد.....




- أردوغان ينفي أنباء عن هروب المعتقلين الدواعش جراء -نبع السلا ...
- عمان تجدد مطالبتها لإسرائيل بإطلاق سراح مواطنين معتقلين لديه ...
- آلاف الجزائريين يتظاهرون للتنديد بمشروع قانون جديد للمحروقات ...
- الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية.. ذوو الاحتياجا ...
- آلاف الجزائريين يتظاهرون أمام مقر البرلمان في العاصمة رفضا ل ...
- ارتفاع عدد المهاجرين الذين تم إنقاذهم من قبل منظمتين إنسانيت ...
- الدين الأمريكي لميزانية الأمم المتحدة أكثر من مليار دولار
- خِطَاب يُزَكِّي الاكْتِئَاب
- واشنطن تدين إعدام المدنيين والسجناء الأكراد التعسفي خلال الع ...
- الحرب حول حق العودة.. هل انتصرت إسرائيل على الفلسطينيين؟


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صلاح الدين محسن - اختبار جديد للحريات في مصر