أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فجر يعقوب - صنع الله ابراهيم يستسلم لروحانيات الآلة الكاتبة














المزيد.....

صنع الله ابراهيم يستسلم لروحانيات الآلة الكاتبة


فجر يعقوب

الحوار المتمدن-العدد: 1755 - 2006 / 12 / 5 - 10:39
المحور: الادب والفن
    


زيارة تلفزيونية خاصة للروائي المصري صنع الله ابراهيم لاتشبه مثيلاتها الأدبية، فهي تكشف بالصوت والصورة عن تفاصيل في حياته التي لم تكن هادئة، بالرغم من شيوع هدوئه هو عندما يتحرك، أو يتكلم، أو يصمت.تفاصيل مهملة وبعضها طواه الزمن من دون رحمة، وهو بالكاد تذكرها، فلربما لم يكن يريد أن يعود اليها.
وهذه زيارة خاصة تستوجب الوقوف على معنى ما لها، فصاحب "اللجنة" و"وردة" و"الأمريكانلي" يستحق زيارات خاصة وعمومية، ربما بسبب من خفوت نبرة صوته الخجولة التي تكشف في سياق تجربته الروائية عن احساس عال بسرد روائي مفتوح الدلالات وجسور تقوم عليه رواياته نفسها.
وبالرغم من التناقض الكبير الذي حمله إلينا البوح الخجول في سياق برنامج (زيارة خاصة) كما بثته محطة الجزيرة أخيرا، وبين محتوى رواياته الذي يقوم على الكشف، فإن قرار الزيارة لم يقدم ماهو مواز لصنعة الجسارة التي يمتاز بها الروائي المصري، وهو _ للمفارقة­ صاحب تلك النبرات الخجولة حينا، والأرفع من مقام الصمت، فقد تبددت أوهام الخصوصية في الزيارة، لأن الحياء قد تحكم بها، وقد بدا هذا واضحاً عندما راوده مقدم البرنامج بحادثة عرضية جرت له عند السيدة اليهودية "روز"، والتي كان قد استأجر عندها غرفة على سطح بيتها في حي عابدين القاهري وطرد منها بسبب استضافته لصديق وصديقة لبعض الوقت، وكان يمكن لتلك الحادثة على بساطتها أن تكون مدخلا حقيقيا للزيارة، لولا المرور الخجول عليها، وكأنها لم تكن في ذاكرة المعدّ أصلا، أو لم تكن حادثة جرت في حياة الروائي يمكن أن تضيف شيئا للزيارة المتلفزة، بحيث يمكن البناء الدرامي عليها، والا لماذا تكون الزيارة بالصوت والصورة، وخاصة أن صنع الله ابراهيم كان من اولئك الحالمين الأوائل الذين شغفوا بالسينما، وهو أصلاً ذهب الى موسكو الشيوعية من أجل دراسة الاخراج السينمائي، لابل شارك كممثل في فيلم تخرج عادي لطالب سوري أقسم بعدها ألا يقترب من عالم الفن السابع ثانية، لأنه اكتشف في جملة ما اكتشف الى عقم التجربة الوحيدة، أنه لايصلح لهذا الفن، فهو عمل جماعي مضن، ورأى أن استسلامه بالكامل لروحانيات الآلة الكاتبة كي ينجز رواياته من على مقعد الكسل والضجر أسلم له من كل الأوجاع التي تصيب الرأس جراء مشاركة المصوّر والممثل والماكييرة ومهندس الديكور، عملا لايتناسب وطبيعته الخجولة والهادئة.
حادثة بسيطة قد تغدو مفتاحاً مهماً في عالم التلفزيون ونحن نذهب الى استطلاع الشخصية التي نقصدها بزيارتنا، لو أن الشغل يتم عليها، فيُطيِّر الروائي كل ذلك السهاد عن عينيه، وهو يجمع في غرفته في سكن الطلاب الموسكوفي صور كلّ الممثلات الهوليوديات الشقروات منهن، ويخبئهن تحت فراشه البارد والفقير وهو يبحث عن خيال امرأة في خياله...!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,098,785
- تلك القائمة
- الصورة الانكشارية
- في فيلم رشيد مشهراوي الجديد
- انفلونزة كونية
- دمشق في السينما
- الماكييرة الصلعاء
- الصورة أصدق انباء من الكتب
- عنف أقل
- وجوه معلقة على الحائط للبناني وائل ديب:الغائب الذي يعذبنا با ...
- الآثار العراقية في فيلم وثائقي
- جان جينيه والارتياب على آخر نفس
- لأدوية البطولية بحسب بودلير
- في فيلم باب المقام لمحمد ملص حلب لم تتغير.. بورتريهات شيوخ ا ...
- سيناريو لقصي خولي:يوم في حياة حافلة سورية
- سوردا للعراقي قاسم عبد
- الحياة معجزة
- فلسطين ذلك الصباح
- باربي الجزيرة
- تجار الألم
- يوميات بيروت: الطيران فوق المجتمع المثالي بعكازي خشب


المزيد.....




- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...
- رحيل الفنان الكوميدي الليبي صالح الأبيض
- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فجر يعقوب - صنع الله ابراهيم يستسلم لروحانيات الآلة الكاتبة