أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ابراهيم سليمان - أسطورة أن نسائنا أكثر سعادة من نساء الغرب





المزيد.....

أسطورة أن نسائنا أكثر سعادة من نساء الغرب


ابراهيم سليمان
الحوار المتمدن-العدد: 1750 - 2006 / 11 / 30 - 11:28
المحور: كتابات ساخرة
    


من الأشياء التي استقرت في الأذهان وصارت مسلمه في بلادنا عند النساء قبل الرجال مقولة أن نساء الغرب يعشن حياة لا سعادة فيها وأنهن مستغلات من الرجل وأنهن لا كرامة لهن على عكس نسائنا المكرمات السعيدات ..
هل هذا صحيح ؟
هذا طبعا تدجيل وتظليل وضحك على الناس وبيع الأوهام .. الحقيقة التي لا يريد مروجي هذه الأسطورة أن يعرفها الناس هي أن نسائنا مهانات مقموعات لا كرامة لهن ولا قيمه لهن في كل مجالات الحياة وأنهن مصدر للخدمة المجانية في البيوت ومصدر لإشباع الغريزة الحيوانية فقط .. فنظرة إلى مقدار الإهانات التي تتعرض لها المرآة السعودية إذا خرجت من دارها إلى ألبقاله لشراء مستلزمات بيتها ..أو إذا خرجت لوحدها بصحبة طفل لم يبلغ ( الحلم ) إلى أي مكان سواء سوق أو مستشفى أو مدرسة .. تبين مقدار العز الذي ترفل فيه ..! بينما في الغرب لا يتجرأ احد أن يمس أو يتلفظ على أي امرأة تسير في الطريق بكلمة ..
هل سافر مروجي هذه الأسطورة يوما إلى تلك البلاد التي يرتادها السعوديين صيفا ..؟
هل ذهبوا إلى الشاطىء ..؟ لينظروا إلى العفاف العربي متسربلا بالسواد والصمت والحزن ووهم ألحشمه في نفس الوقت والمكان الذي يكون زوجها ( حامي الحمى ) يبحلق ويمتع بصره وكل حواسه المادية والمعنوية .. ولا أنسى منظرا شاهدته في إحدى بلاد شرق أسيا لزوجين من بلادنا كنت التقي بهما مصادفة هنا وهناك كان الزوج في منتهى الحداثة الظاهرة عليه حليق أنيق كل يوم بلباس شورت او برمودا وقد لبس الكاب وعلق الكاميرا التي يصور بها كل شيء تقريبا .. لم انخدع بحداثته الظاهريه لأني اعرف ربعنا وتحقق ظني عندما شاهدته في المطعم وهو يضع الحواجز ( التي وفرها الفندق فقط لزبائنه من بلادنا ) لكي لا ترى زوجته ..! كنت أراه عند المسبح وأتعجب من صبر امرأته وهو يتفنن في استعراض مهاراته في السباحة والرطانة والضحك مع نزلاء ونزيلات الفندق .. بينما هي جالسة تكتفي بملاحقته وقد اختفت تحت الأستار السوداء .. العجيب أني التقيت به يوما في بهو الفندق وهو في حالة عراك مع احد النزلاء من بلادنا لأنه شك انه يصور زوجته المحجبه أصلا ..!! أي سعادة تحياها هذه الزوجة .. أين متعة السفر أصلا .. ؟!
هل زار مروجو هذه الأسطورة المحكمة يوما ..؟ وسمعوا صوتها الخفيض المرتجف الخائف المقموع وهي ترد على صوت القاضي الذي يتفحصها بعينيه باحثا عن ما يخالف الشرع في لباسها وهو يتلذذ .. هل يعلمون كم من النساء يحرمن من الميراث فقط لأنهن نساء هل يعلمون كم من النساء المعلقات لا متزوجات ولا مطلقات ؟؟

بل أن خالقي ومروجي الأسطورة حول سعادة نساءنا يقولون : انظروا إليها في الغرب تتخلى عن اسمها .. وتنادى باسم زوجها ..! ولم يعلموا أنهم هنا يسمونها العنزة.. أو أكرمكم الله .. أو .. ( هيش ) .. وهي لفظة يقولها الرعاة للبهائم .. ولا يجرؤن على مناداتها باسمها أمام الناس .. فقط من تحضر وتمدن يناديها بأم فلان .. وفلان هذا هو اسم والده هو ! أو ابنه البكر الذكر ..! ربما انخدع مروجي الأسطورة بالنقد الذاتي الذي تمارسه الحضارة الغربية لنفسها .. وجعلهم هذا فرحين لأنهم يحصلون بسهوله على مصادر نقد الحياة الغربية ..
ألا يعلمون ويشاهدون الفرق ..؟ المرأة الغربية تتكلم و تصرح وتقول وتنشر بحريه لا يحدها إلا القانون .. بينما هنا الصمت والسكوت التاريخي .. الذي جعل الآلام تدفن وكأنها غير موجودة .. فيزيد وهم السعادة رسوخا والاعتقاد أن الصمت هو تعبير عن الرضا كما في الاعتقاد الشائع أيضا ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,589,138
- ليه ما صليت ..!؟
- لماذا لم ينكسر الجدار النفسي .. في 6 نوفمبر ..؟
- السادس نوفمبر يوم المرآة السعودية
- جمهور عايض القرني وجمهور محمد عبده
- سلمان العودة حاله سعودية
- وهم العلاقة بين العفة والشرف وقيادة السيارة
- عندما علمت انني وهابي
- العدالة والقسوة الدينيه
- متاجرة الاسلاميين بقضية الرسوم ثم بكلام البابا
- قناة المجد هي التي حطمت حياتي..!! بعرضها للمردان
- طبقية الحجاز .. وعنصرية نجد
- الضوء الذي أنار دواخلنا يوم ارتطمت طائرة ببرج التجارة ..
- لدينا أصعب الطرق للدخول إلى الجنة ..


المزيد.....




- 15 أكتوبر المقبل أخر موعد لاستقبال قصائد المترشحين لمسابقة ...
- 31 أكتوبر المقبل موعد انطلاق فعاليات الدورة الـ37 من معرض ا ...
- اليونسكو: 10 سنوات لترميم متحف البرازيل الوطني
- مخرج فرنسي يكشف لـ-سبوتنيك- لماذا يسيطر الأمريكيون على السين ...
- تونس: ندوة دولية حول ترجمة مصطلحات الفنون
- في مالمو.. ناجح المعموري عن نشاطات اتحاد الأدباء
- شاهد.. لاعب يتفوق على مهارات نيمار في التمثيل
- لأول مرة معرض الكتب الشهير «بيج باد وولف» في دبي
- انطلاق معرض العين للكتاب 2018، في أبو ظبى
- الإمارات: بمشاركة 34 دولة انطلاق -ملتقى الشارقة للراوي- غداً ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ابراهيم سليمان - أسطورة أن نسائنا أكثر سعادة من نساء الغرب