أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باسم فرات - أشَدّ الهَديل














المزيد.....

أشَدّ الهَديل


باسم فرات
الحوار المتمدن-العدد: 1740 - 2006 / 11 / 20 - 08:39
المحور: الادب والفن
    


لست إلهاً
لأحبك كما يجب
قبابك عالية
و الملائكة يحرسون ظلالك من غبطتهم
في يدي بقايا حروب ليس لي فيها سوى الانكسارات
وفي صدرك يبتهج الصباح
بينما قميصي ملطخ بصفارة العريف
قلت: أن الريح أطلقتها من خصلات شعري
لكنني أرى عناقيد النجوم ناضجة في شفتيك
ثمت حماقات على وسادتك هي أمطاري
التي خبأتها لكي لا تبتل السماء
ثمت حزن يستفيق في نظراتنا
تاريخه موشى بالارتباكات
لماذا النوارس في حقولك متوهجة على الدوام
و على الدوام قلبي مفعم بالمرارات أيضاً
ليس لي إلا بقية أمنيات
قدمتها خاشعاً
فسخرت من مزاميري
جعلت معابدي خاوية إلا من الأرق
وأمرت كلماتي أن تحج الى ملكوتك المطلق
ونظراتي الى طلعتك
والى هيبتك روحي
ثم زعمت
إني ابحت شغفي الى الفراشات
وعلمت البلابل أن تكتب اسمك في تغريدتها
والشحارير تتوج مشاكساتها على الأمواج
وأغريتُ الحمائم أن تلوذ بك من شدة الهديل




والنسيم أن ينشر بشاراته باسمي
في خزائنها الرياح تحفظ عشقي و طلاسمه
ثم تنثره كما ينثر الرب نجومه في مرايانا
بين أصابعك نوافذي حبلى بالأسى
وأنا أغدق مدائحي
لم تلتفتي لاندلاق إشتعالاتي
لم تلتفتي لحضوري الممتلئ خجلا في الزنابق
أو لحضورك القسري في حنجرتي
طرقتُ بابك مرارا
فأغلقت كل السبل
طويت صباحاتي
وتركت أحلامي مترملة بلا بوصلة
لأني كثير الاندهاش بسهولك
فأنا بلا دليل
غوايتك للبنفسج
جعلت مشاعري جديرة بالرثاء
من فرط ما آويت الحمام الى تنهداتك
إرتكبت حماقاتي بقصديةٍ تامة
وأشعلت البحار بأخطائي
(أخطائي التي أستطيع تعدادها
أب هارب من الخدمة العسكرية
تزوج من فتاة وبعد ثلاث سنوات ونصف
غادرها الى مجهول يسمى حياة الأبدية
فكنت عاقا
لأن نزوته أغرت نزوة الموت مبكراً)
لماذا إحتطبني الوجد في صيفك دون النساء
بينما ضياعي يرتق شوارعه من المارة
كيف لي أن أباعد بين لسانك والعسل
وفي يديك تتفتح الأزهار
لكن في يدي آثار هزائم وبقايا أزيز المدافع

أمواج من القبل الناعمة
تضطرب في زوايا جسدك الوثير
وفي جيدك يرتعش الياسمين
هكذا
في إبطيك أشجار الصفصاف تراقص النسيم
وتحت كنزتك البيضاء
هدهد يتبغدد
وطواويس تطوف مبتهجة
فكيف أُغرى العنادل
بعدم التحليق حواليك
كيف أُغري الأنهار
أن ينابيعك ليست خضرا
لذا عبثا تحاول السماء انتشال النجوم
من بحيراتك الدافئة
وعبثاً دمي يغزل إحتراقاته
وأنت تضحكين
بعد إنطفاء الألف في النار المقدسة
وتوهج الواو في نورك السرمدي
حبيبتي


لكي تسترعي إنتباهك الغابات
صارت تعزف أشواقي
ومن فرط جنوني
إشتد عناق الفرات لدجلة
ونثرت الوردة في وجهك عطرها وأنينها
لماذا رياحي لا تشير إلا إليك ؟
وليلي لا يستدل إلا بضيائك ؟
ونهاري لا يستمد إشراقته إلا من فجرك ؟
آه
هل قلت أحبك
لكنني لست إلهاً
لأقول: أحبك كما يجب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,053,565
- مُدُنٌ
- برتبة منكسر
- الساموراي
- أنا ثانية
- هُنا حَماقاتُ هُناكَ ... هُناكَ تَبَخْتُرُ هُنا
- دلني أيّها السواد
- يندلق الخراب ... فاتكئ عليه
- الى لغةِ الضوء أقودُ القناديل
- آهلون بالنزيف
- أقول أنثى ولا أعني كربلاء
- جنوب مطلق
- بغداد
- عانقتُ برجاً خلته مئذنة
- خريف المآذن... ربيع السواد ...دمنا!
- عواء ابن آوى
- عبرت الحدود مصادفة
- قصيدة
- عناق لايقطعه سوى القصف
- أرسمُ بَغْداد
- الشاعر باسم فرات * في أطول حوار له باللغة العربية


المزيد.....




- في وول ستريت يمشي الناس على الهواء
- هيئة البحرين للثقافة والآثار تعرض مسرحية مقامات بديع الزمان ...
- بمشاركة أردنية وعربية ودولية واسعة افتتاح فعاليات مهرجان جرش ...
- السفارة المصرية بالرباط تحتفل بالذكرى66 لثورة يوليو
- إيران: ترامب طلب مقابلة روحاني 8 مرات ولكن الرئيس رفض!
- مترجمة ترامب بوتين المطلوبة للاستجواب.. من هي؟
- الجائزة الذهبية الكبرى لـ-صائد الأشباح- في مهرجان السينما ال ...
- وزارة الثقافة المغربية تعلن عن أسماء الفائزين بجائزة المغرب ...
- هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام في فعاليات الدورة الـ 33 من مه ...
- معرض خاص بمناسبة مرور 100 عام على ميلاد نلسون


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باسم فرات - أشَدّ الهَديل