أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الاممية الرابعة - مقرر مساندة لإعادة إنتخاب هوغو تشافيز: تعميق الثورة في فينيزويلا صوتوا على تشافيز















المزيد.....

مقرر مساندة لإعادة إنتخاب هوغو تشافيز: تعميق الثورة في فينيزويلا صوتوا على تشافيز


الاممية الرابعة

الحوار المتمدن-العدد: 1727 - 2006 / 11 / 7 - 10:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الشعب الفنزويلي على موعد مع صناديق الاقتراع للمرة الثانية عشر منذ 1998، وذلك يوم 3 ديسمبر المقبل. للمرة الثانية عشر يتعين على شعب فنزويلا أن يحبط اليمين الفنزويلي، ذلك الذراع الانتخابي لاستراتيجية امبريالية تستهدف اضعاف السيرورة الفنزويلية. كما سيكون ذلك الموعد مناسبة لاثبات أن هوغو تشافيز يمثل، رغم حدود العمل الحكومي لصالح العمال وأفقر الناس بفنيزويلا، ورغم الحفاظ على بنية دولة متحدرة عن الديمقراطية البرجوازية، نقطة ارتكاز حاسمة لانتصار العملية الثورية الفنزويلية.

1-إنزال الهزيمة باليمين الإمبريالي

إن مانويل روزاليس حاكم زوليا Zulia، إقليم أكبر مخزونات البترول، والقريب من الأوساط الانفصالية، والمتدرع بكل قوى اليمين الفنزويلي و بكتابة الدولة الامريكية، هو مرشح يمين يسعى إلى تخريب كل ما حققته السيرورة الثورية منذ 1998. إن المكاسب التي ظفر بها الفنزويليون بنضالاتهم منذ1989- مرورا بهزم انقلاب 2002، و إبطال إغلاق شتاء 2002-2003، و إفشال محاولات الزعزعة العسكرية والاقتصادية، ستتعرض فورا لاعادة نظر من أجل العودة إلى دولة في خدمة المالكين بحصر المعنى.

لسنا نوافق دوما هوغو تشافيز على خيارته في السياسة الدولية، حيث يخلط احيانا الديبلوماسية بالسياسة الأممية، منها على سبيل المثال التوقيع على بياض لحكومة بيلاروسيا أو حكومة إيران أو الحزب الشيوعي الصيني. إن تحدي حكومة الولايات المتحدة الامريكية لا يستتبع إضفاء صفة التقدمية على حكومات تطبق سياسات معادية للشعب، حتى في إطار سياسة دولية مرتبطة بالطابع البترولي لفنزويلا.

لكن ليس من شأن هذه الخلافات أن تخفي دعمنا لعدد من مواقف حكومة فنزويلا التي تنهج سياسة لا تخفض جناحا للولايات المتحدة الامريكية. إن مواقفها المتوالية المعارضة للحروب الامبريالية، وسحب سفيرها من إسرائيل احتجاجا على الحرب بلبنان، وشجبها للتدخل العسكري في هايتي، وإدانتها النهائية لسياسة توني بلير بالشرق الأوسط، ومساندتها الصريحة لليسار بأمريكا اللاتينية، ونشاطها الديبلوماسي بافريقيا(أصبحت فنزويلا بلد أمريكا اللاتينية الأكثر حضورا بالقارة الافريقية مع كوبا)، وبالشرق الأوسط ، قد جعلت تشافيز أحد زعماء النضال ضد الامبريالية.

إن فوزا واسعا لتشافيز سيكون نداء إلى النضالات على مجموع القارة. وسيكون من جديد دليلا على إمكان الحفاظ على مواقف حازمة، حتى من موقع رئيس دولة.


2-نحو فينزويلا اشتراكية، حفز التنظيم الذاتي والقطع مع النموذج الرأسمالي


يظل الوضع بفنزويلا مطبوعا بسيرورة ثورية. إن معركة جارية بين تيارين. ثمة من جهة من يعتبرون أن القسم الأعظم قد أنجز، وأنه يتعين حاليا تدبير الشؤون الجارية على النحو الأفضل لصالح السكان، لكن في إطار الرأسمالية العالمية القائمة فعلا، وإيجاد مكان فيها لفنزويلا. و ثمة من جهة أخرى أنصار تسريع السيرورة وتعميقها، الذين غالبا ما ينوب عنهم تشافيز ذاته، يشكلون على الأرجح الأغلبية بالبلد ويعتبرون المكاسب الديمقراطية والاجتماعية بالبلد خطوة أولى نحو الهدف المنشود، هدف " اشتراكية القرن 21"، الذي يعبر عنه الاتحاد النقابي، الاتحاد الوطني للعمال، بصيغة" اشتراكية بلا بيروقراطيين، ولا أرباب عمل، ولا ملاكي أراضي كبار".

يضطلع العمال المنظمون بالمنشآت بدور متزايد الأممية في السيرورة الفنزويلية، ملتحقين بالطليعة التي تنظمت ذاتيا في الأحياء الشعبية لمقاومة شرطة اليمين والحصول على تحسين لظروف الحياة، وحتى تسيير الأحياء مباشرة.

إن التمرد ضد البيروقراطيين في ثنايا جهاز الدولة، سواء تحدروا من جهاز الدولة القديم أو ولدوا داخل الكتلة " البوليفارية" الحاكمة، يصطدم بجملة عقبات لكنه يتقدم، داخل الحركة النقابية، وفي الأوساط الفلاحية، وفي الجماعات الشعبية، وحتى في المعارك الانتخابية. إنه عنصر أساسي في تقدم السيرورة البوليفارية.

إن النضالات من أجل الأرض، والتعبئات متنامية الاهمية لافقر السكان من أجل خدمات عامة جديدة وأفضل، من صحة وتعليم وماء، والتطلع إلى جلب السلطة إلى أقرب ما يمكن من السكان، كلها تدل على عمق السيرورة الثورية واستعداد شعب فنيزويلا لمواصلة التعبئة.

إن القطاعات الأشد كفاحية، المتجمعة في الاتحاد الوطني للعمال، وجبهة Ezequiel Zamora (اتحاد الفلاحين)، والجمعية الوطنية لوسائل الاعلام الجماعية الحرة والتشاركية، أو القوى السياسية مثل حزب الثورة والاشتراكية و Proyecto Nuestra America، أو جمعية الطلاب يوتوبيا، وكذا آلاف المناضلين غير المنظمين جماعيا لكن ذوي الدور الأساسي في سيرورة التنظيم الذاتي، تدل على ذلك منذ سنوات: إن تحرير كل هذه الطاقات، ورسوخ الثورة، وتسلمها السلطة بشكل نهائي، يستدعي مهاجمة بنى البلد السياسية، وتدمير جهاز الدولة الذي يعيد إنتاج البيروقراطية والفساد والمحسوبية، ويستدعي مهاجمة كبار ملاكي الأرض والبنوك وصناعة الصلب، وفتح النقاش الوطني المنتظر من قبل عمال صناعة البترول حول تسيير منشاتهم PDVSA وإخضاعها للتسيير المشترك مع العمال.

تلك دلالة مساندتنا لهذه القوى السياسية والتزامنا بالنيابة عن نضالاتها في بلداننا، لأن تلك النضالات ونضالاتنا ستتيح، دون غيرها، التقدم في بناء مجتمع متخلص من الرأسمالية. عند انتخاب تشافيز سيتيعن على عمال فنيزويلا وفقرائها خوض نضالات جديدة. و سيكون كل انتصار يحققه شعب فنزويلا أملا لنضالات عمال العالم وشعوبه.


3-أي منظمة سياسية في خدمة الثورة البوليفارية؟


تعرضت صورة الشكل الحزبي للتهشيم بخمسين سنة من المحسوبية، والفساد والتسيير الوفي لشؤون البرجوازية الموالية للامبريالية. لكن بعد ثماني سنوات من السيرورة ينطرح السؤال اليوم بحدة: ما نوع الحزب الواجب تنظيمه، وبأي شكل، من أجل تعميق الثورة البوليفارية؟ إننا نساند كل محاولات خلق منظمة سياسية من شانها تأمين تلاقي القطاعات المتجذرة المذكورة آنفا. إن تحالف الاتحاد الشعبي لفنزويلا والاتجاه الطبقي في الاتحاد الوطني للعمال وحزب الثورة والاشتراكية، أو اقتراح الرابطة الاشتراكية عقد مؤتمر تنظيم الاشتراكيين، تدل أن قطاعات هامة واعية بالحاجة إلى منظمة ثورية.

وعلى نطاق أوسع، اقترح تشافيز خلق حزب يوحد كل المنظمات المساندة للسيرورة البوليفارية موضحا أنه يتمناه حزبا غير إصلاحي. إن الاقتراح جدير بالاهتمام، لكن يتعذر بناء هذه المنظمة بقوى سياسية تحاربها المنظمات الشعبية في نضالها ضد للبيروقراطية، من أجل تعميق الاصلاح الزراعي أو توسيع دور العمال في تسيير الاقتصاد. إن بزوغ هكذا منظمة سيحل بالأقل مشكلين تواجههما السيرورة البوليفارية: المكانة المركزية لشخص تشافيز التي يضعف دور الجماهير الفنزويلية، والخلط بين الديبلوماسية وسياسة أممية.

لذا يتعين أن تتيح سيرورة البناء هذه خوض النقاشات الاستراتيجية حول السبل الضرورية لهزم الرأسمالية ووضع أسس مجتمع اشتراكي.

المكتب التنفيذي للاممية الرابعة
تعريب جريدة المناضل-ة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,093,284
- هدفنا: انعتاق معمم
- اشتراكية القرن 21 ؟ نعم
- ( وضع عالمي جديد (مقرر المؤتمر العالمي الخامس عشر للأممية ال ...
- إشـتـراكـيـة أو هـمـجـيـة على عتبة القرن الواحد والعشرين
- وضع عالمي جديد
- الثورة الإشتراكية ونضال تحرر النساء ـ الجزء الأخير
- الثورة الإشتراكية ونضال تحرر النساء ـ الجزء الرابع
- الثورة الاشتراكية ونضال تحرر النساء - الجزء الثالث
- الثورة الاشتراكية ونضـال تحرر النساء
- من الأممية-المبادئ الى الأممية-التنظيم
- ديكتاتورية البروليتاريا والديموقراطية الاشتراكية - الجزء الر ...
- ديكتاتورية البروليتاريا والديموقراطية الاشتراكية - الجزء الث ...
- ديكتاتورية البروليتاريا والديموقراطية الإشتراكية - الجزء الث ...
- ديكتاتورية البروليتاريا والديموقراطية الإشتراكية - الجزء الأ ...
- انهيار «الشيوعية» في الاتحاد السوفياتي
- دور الأممية الرابعة ومهامها
- اتفاق واشنطن
- البرنامج الانتقالي: احتضار الرأسمالية ومهام الأممية الرابعة ...
- البرنامح الإنتقالي: احتضار الرأسمالية ومهام الأممية الرابعة ...
- البرنامج الانتقالي: احتضار الرأسمالية ومهام الأممية الرابعة ...


المزيد.....




- ترامب يعتزم إصدار -إعلان هام- السبت بشأن الإغلاق الحكومي
- ظريف يشرك بولتون في -تحدي العشر سنوات-
- دراسة: حلقة جديدة في تطور القردة الشبيهة بالإنسان
- كيف تحمين بشرتك من الشوائب وفصل الشتاء؟
- أن تكوني أمًّا حازمة ومحبة.. هل -التربية الإيجابية- ناجعة لت ...
- كُنّ في سجون حفتر.. شهادات مفزعة في تحقيق للجزيرة نت
- مشهد نادر... سمكة قرش عملاقة تسبح بسلام مع غواصين في هاواي ( ...
- -تورنادو- تزيد من قدرات المدفعية الروسية (فيديو)
- طائرات جديدة تعزز القوات في وسط روسيا
- طالبان الأفغانية تنفي إجراء محادثات مع أمريكا في باكستان


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الاممية الرابعة - مقرر مساندة لإعادة إنتخاب هوغو تشافيز: تعميق الثورة في فينيزويلا صوتوا على تشافيز