أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باسم مزعل الماضي - قطة ُ شرويدنجر















المزيد.....

قطة ُ شرويدنجر


باسم مزعل الماضي

الحوار المتمدن-العدد: 1725 - 2006 / 11 / 5 - 08:14
المحور: الادب والفن
    


1-مرافعة ٌ في محكمة العقل
مؤكّــد ٌ أن َّ شبنهاور كان محقـّا ً ، ولنقل ْ عن فردريك نيتشه: إنّه ُ كان َ الأكثر َ من محق ٍّ ، في أن ينظرا إلى جنونِهما بصفته ِ محراث َ العقل ِ في حقول ِ المعـْنى ...

ما عدا ذلك َ ، فليس َ من باب ِ الغرور ِ أن ْ يقال َ عنهما : إنَّهما سلكا طريقا ً الى الكعبة ِ ، حيث ُ كانا يقصدان ِ الذَّهاب َ الى مكان ٍ خانق ٍ جدّا ً ، بفعـْل ِ ما ينبعث ُ من جسَد ِ الألوهيّة ِ المحترق ِ من دخان ِ الحرّيَّة ِ الذي يعـْتبرانِه ِ – رغـْم َ اسْتحالة ِ الحياة ِ – لذيذا ً .وإذا رمـْت َ المـُضي َّ في الحق ِّ خطــْوة ً أبعد َ ، فقل ْ عنهما :إنـَّهما كانا ضائقيـْن ِ ذرْعا ً بذاك َ الذي في النِّهاية ِ سيدْفعان ِ ضَريبَة َ الجنون ِ ، ويقضيان ِ بقيَّة َ عمـْرِهما نزيليـْن ِ في فنادِق ِ القـُمامَة ِ حتّى نشأَ بيـْنهما وبَيـْن َ النَّمـْل ِ والذُّباب ِ علاقة ٌ من ذلك َ النـَّوْع ِ الذي يرْبـِط ُ الأرْواح َ بالأجـْساد ،ِ من أجل ِ شئ ٍ واحد ٍ ، شئ ٍ واحد ٍ فقط ْ، وهو َ أن ْ يعمِّقا صلتَهما بذاك َ الذي كانا به ِ ضائقيـْن ِ ذرْعا ً ، ومن ْ أجـْل ِ أن ْ يعيدا للعالم ِ بكارتـَه ُ الأولى ،قبـْل َ أن ْ يعـْمل َ في البلاطات ِ مومـِسا ً ، فإذا ما عادت ْ إليـْه ِ البكارة ُ ، عادا فانـْتهكاها معا ً ، وبرأيهما أن َّ انـْتهاك َ العالم ِ بهذه ِ الطريقة ِ ( أعـْني على يدَي ْ مجـْنونيـْن ِ مثلِهما ) يجعل ُ العالم َ لصيقا ً أكثر َ بما يعتقدان ِ أنـَّه ُ قلـْب ُ الشرف !



2- علـْبة ُ كبـْريت




إشـْتعل َ عـود ُ ثـِقاب ٍ واحـدٌ ، فاشـْتعلت ْ- كاملة ً- علبة ُ الكبـْريت ِ في يدي

غالبا ً ما الجنون ُ يبـْدأ ُ هكـَذا : -

تشـْتعل ُ في الرأس ِ فكـْرة ٌ ،

فيشـْتعل ُ الرأس ُ كـلُّه ُ

بافـْتراض ِ أن َّ الرأس َ في تلــْك َ اللحـْظة ِ

مشـْتمل ٌ على الأفـْكار ِ كلـِّها

كأعـْواد ِ ثـِقاب ٍ

في علبة ِ كبريت



3- قطـَّة ُ شرويـْدنــْجر


القطَّة ُ داخل َ الصنـْدوق ِ باحـْتمالـَيْن ِ : الموت ِ أو الحياة .

هذا بالنِّسـْبة ِ لنا كونُنا خارج َ الصنـْدوق ِ قطـــْعا ً ،

بالنسـْبة ِ للقطــَّة ِ لو ْ كانت ْ تمـْتلك ُ عقــْلا ً فليس َ هناك َ الا ّ احـْتمال ٌ واحد ٌ

ليس َ هو َ الموْت كما إنَّه ُ ليس َ الحياة

فما هو َ الأقرب ُ إلى الحقيقة ِ أن َّ الموْت َ والحياة َ

بالنسبة ِ لمن ْ هو َ في فضاء ِ الصنـْدوق

داخل ٌ أحدُهما في الآخر ،ِ وممْتزجان ِ جدّا ً

إلى حد ِّ أن َّ القطـــَّة َ لو امـْتلكت ْ عقـْلا ً

لاعـْتقدت ْ في تلــْك َ الحالة ِ أنَّها في برْزخ ٍ بيـْن َ الإله ِ والإلــه ْ !



4- غيـْر ُ الشاعر ِ إذ ْ يكـْتب ُ القصيدة


إذ ْ يكتب ُ القصيدة َ غيـْر ُ الشـّاعر

تخـْتزن ُ جيناتـُها كروموسومات ِ كنـْغر ٍ

فلا هي َ بالماعـز ِ فيـُؤ ْكل ُ لحـْمـُها هنيئا ً

ولا هي َ بالزُّرافة ِ

فيقال ُ : إن َّ نـصـْفَها جمل ٌ

ونصفــَها الآخر َ حمار ٌ وحشي ٌّ

وبذا يكون ُ لحـْمـُها ممّا يـؤْكل ُ أيـْضا ً

فإذ ْ تكون ُ القصيدة ُ كـَنـْغَرا ً

يشاء ُ أن ْ يعدو َ في متنزَّهات ِ الخيال

يكون ُ قائلُها

حتّى قبل َ أن ْ يبـْرأ َ الخيال ُ من أيِّما وشيجة ٍ بشياطين ِ عبـْقر

قد ْ أصبح َ في مهب ِّ الرّيـح ِ داخل َ جمـْجمة ِ إبـْليس َ

تبـْن َ بيـْدر ٍ فاقدا ً لوزْنه ِ

إذ ْ كان َ يؤلـِّف ُ يوْما ً ما في الأقل ِّ وشاح َ السنْبله .






5- كوبرنيكوس




كشاعر ٍ، لا أصدِّق ُ أن َّ كوبرنيكوس َ اهتدى إلى مركزيَّة ِ الشـَّمْس ِ عبْر َ عمليّات ِ الرصـْد ِ والحساب ، فأنا احدس ُ ما كان َ عليـْه ِ طبـْع ُ الرَّجل ، فلعلماء ِ الفيزياء ِ طـُرُق ُ الشعراء ِ غالبا ً في الإهتداء ِ الى الحلول ِ ، كلّما صادفتْهم معضلة ٌ من قبيل ِ ما يراد ُ إعادة ُ الامور ِ الى نصابِها . فهم يقلبون َ النّصاب َ أَوَّلا ً . من الغريب ِ أن َّ الأشياء َ من تلقاء ِ نفسِها ،تأخذ ُ على عاتقِها مسؤوليَّة َ جعْل ِ النّصاب ِ الجديد ِ واقعا ً ، آنذاك َ تبرهن ُ الأشياء ُ أنَّها تملك ُ قلوب َ النساء ِ ، وأن َّ لها نفـْس َ موْهبة ِ النِّساء ِ العاشقات ِ في تبـْرئة ِ عشّاقهن َّ من أخطاء ِ الزُّناة ِ وهن َّ يحـْملْن َ في أرْحامهن َّ من أصْلابِهم بكائنات ٍ من حَجَر .









6- بين َ زمنيْن ِ




فكرة ُ الفيلسوف ِ في هذا الزمان ِ غيـْرُها في زمان ٍ غابر ٍ ، فأفلاطون ُ مثلا ً كان َ من السّهولة ِ عليْه ِ بمكان ٍ أن يؤسِّس َ على شبـْريْن ِ من مساحة ِ فكرته ِ إمـْبراطوريّة ً بسعة ِ السّماوات ِ ، منظورا ً إليْها من زاوية ِ أنَّها مح ُّ بيـْضة ِ الأرْض ِ ، ومع َ هذا ، فإن َّ السيّد َ أفلاطون َ ينام ُ في حضـْن ِ زوْجته ِ هانئا ً مطمئنّا ً على رعايا الإمـْبراطوريَّة ِ من الغزاة ِ في الصُّحون ِ الطـّائرة ِ وقطـــّاع ِ الطُرُق . أمّا الآن َ فعلى أفلاطون َ – لو كان َ حاضرا ً ، وشاء َ أن ْ يؤسِّس َ تلـــْك َ الإمــْبراطوريَّة َ – فعليـْه ِ بالإضافة ِ إلى أن ْ يطلِّق َ زوْجتَه ُ ، فلا ينام َ في حضـْنها هادئا ً ولا مطمئنّا ً ، أن يقتصد َ في مساحة ِ الإمـْبراطوريَّة ِ ، فلا يجعلُها تزيد ُ على شبريْن ِ ، ما يفرض ُ عليْه ِ أن يمط َّ مساحة َ فكـْرته ِ كثيرا ً ، حتّى يصـْبح َ محيطــُها مثــْل َ الكـوْن ِ بالضـَّبْط ِ ، حيث ُ البدايات ُ والنهايات ُ بلا معــْنى ، وحيث ُ يكون ُ الغزاة ُ في الصحون ِ الطائرة ِ ، وقطـّاع ُ الطـــُّرُق ِ ، ضمـْن َ دائرة ِ الفكرة ِ ذاتِها ، فمهما غيَّروا من مواقع ِ الثبات ِ بالنسْبة ِ لأقدامهم ، فإنَّهم عاجزون َ في النّهاية ِ من أن يحدثوا ثقبا ً في المحيط !.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,512,726,825
- عفاف ٌ مرتبك
- ستحبو اليك َ خطاياك َ ياصاحبي
- ما فوق عشق البلاد وعشق النساء
- عن رجل ٍ لم يكن شاعرا ً
- الى عشيقتي -ولينتحر على صدرها الوطن
- حكمة ٌ وجوديّة
- اقدّس الفوضى
- با نيقْيا
- فكرة ٌ في جمجمة ِ الغار
- لا سبيل الى جعل خشب الكاهن وردا


المزيد.....




- قادة غرب أفريقيا يتعهدون بمليار دولار لمكافحة الإرهاب
- الطالبة ريما مرجية من مدرسة تيراسنط الرملة الصف الرابع ت ...
- 7 ملايين ناخب يتوجهون إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيس جديد ل ...
- إسلاميٌّ عاشق للموسيقى والمسرح.. من هو مرشّح النهضة لانتخابا ...
- إسلاميٌّ عاشق للموسيقى والمسرح.. من هو مرشّح النهضة لانتخابا ...
- سينما التحالف تعرض فيلم صهد الشتاء للمخرجة ألفت عثمان
- بوريطة: يتعين على دول مجموعة سيداو أن تمتلك بنفسها زمام الحر ...
- قمة سيدياو... مباحثات مكثفة للوفد المغربي بواغادوغو
- طقوس الفن الشعبي والصوفي بصعيد مصر.. ليالٍ طويلة ومباهج لا ت ...
- بالفيديو.. مهرجان دهوك السينمائي يحتفي بالسينما العربية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باسم مزعل الماضي - قطة ُ شرويدنجر