أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شهد أحمد الرفاعى - صباح جديد















المزيد.....

صباح جديد


شهد أحمد الرفاعى

الحوار المتمدن-العدد: 1725 - 2006 / 11 / 5 - 10:45
المحور: كتابات ساخرة
    



فى صباح جديد.. وقفت فى شرفتى أرقب منظر المارة وتصرفاتهم وتعاملهم اليومى فى الصباح .. يستهوينى هذا المنظر اليومى حتى أننى أصبحت أعرف وجوه يومية أتتبعها كل صباح وأنا أودع أولادى فى خروجهم صباحاً ببصرى إلى آخر نقطة ممكنة ..

الرجال تجرى فى عصبية غريبة..وكأنهم فى معركة أو لتوهم قد خرجوا من نزال وقد منيت النفس بالهزيمة ..تراها هى هزيمة النفس ..أم اللامبالاة بما حولهم ..أم أنها نظرة وإحساس الحنق على كل ما يدور حولهم من أشياء يريدون تغييرها ولا يقربونها لتغييرها..( عدم إستطاعة أو خوف ).

أطفال تحمل هموم مستقبلها على ظهرها فى حقائب مكدسة بكتب تنتظر آخر العام ليكون مصيرها أرصفة الشوارع أو مسح الزجاج أو تكييس البضائع فى محلات البقالة البسيطة..أو الرمى فى صناديق القمامة وقد خلا الرأس مما سطر بها من معلومات ..( تلقين ، حفظ ، تفريغ )،ويصبح التعليم أرقام وأصفار..ومكتب تنسيق عاجز أمام الأرقام والأصفار.

هرولة النساء كى يلحقن بعملهن..وهنا تستطيع كتابة مجلدات فى سلوكهن وترسم لوحات تبرز جمال وتناقض الملبس والمسلك.

ولكن يشدنى من كل ذلك منظر شبه يومى ..هيكل إمرأة تتحرك أحس أنها تدور حول نفسها وهى أمامى تخطو خطواتها فى كل صباح جديد .. كمن فقد بوصلته..حاملة على كتفها طفل رضيع تزج به فى أقرب حضانة وبالآخرى تجرجر طفل لم يتعدى الثالثة كى تضعه أيضاً إما عند قريبة أو جارة أو جدة أو ما شابه ذلك.. ويعدو أمامها طفل واضح من الحقيبة المهولة المكتظة بالكتب المحمولة على ظهره الضعيف أنه قد إلتحق بالمدرسة..

منظر هذه السيدة أصبح ملازم لى مع كل صباح جديد حتى إنها إن إختفت فى صباح ما ..أكون قلقة عليها وعلى أولادها حتى آراها فى اليوم التالى..

ينتابنى سؤال وأنا أشاهدها ..أين زوجها ؟ آيكون مسافراً؟؟

وإن لم يكن كذلك.. فأين هو منها الآن ؟؟؟ ولماذا لا يشاركها هذا العبء؟؟؟

إستحالة أن يكون فى البيت نائماً ينعم بالراحة والدفء..بينما هى مثل العنزة وصغارها ترعى فى الشارع..

صممت على الإقتراب من هذه السيدة ..فضولى دفعنى لذلك..نزلت ذات صباح متعللة بشراء بعض الأشياء من السوبر ماركت المجاور..

وعند إقترابها ..إقتربت منها فى خطوة مرتبة منى .. وأمسكت بالطفل حامل الحقيبة..قلت له لا تخف فقط دعنى أصحح لك وضع الحقيبة فهى ستتعب ظهرك هكذا..

وما إن قلت ذلك .. وكأننى قد ضغطت على الزر السحرى لهذه المرأة فإنسابت الجمل من شفتيها كالشلال فى عشوائية جميلة الإيقاع..

((منهم لله بتوع التعليم ..ضهر الواد إنحنى.. طيب لما يكبر حيصرف على علاج ضهره ولا على نفسه ولا على جوازه ده لو كان فيه جواز من أصله ..ولا على ولاده.. ومنين كل ده من الشغل اللى مقطع بعضه ولا الوظايف اللى مستنية صحابها ومش لاقية حد يشغلها ..
آهو إحنا .. بنعلم .. وبنحشى .. ونحنى الضهر و الراس وخلاص.. وهو يبقى يعالج اللى يفضل منه ومنا..
كل يوم الغلب ده والله يا حبيبتى ..ياريت يفتكروا بهدلتى دى لما يكبروا.. ولا آلاقى نفسى مرمية على سرير .. فى بيت واحد منهم..
ولا فى دار مسنين..طيب دول يبقوا كرمونى لو حطونى فى دار مسنين ..
عطلتك عن مصلحتك ..وانا كمان إتأخرت على شغلى.. ألحق الأتوبيس.. أشوف لى مكان لرجلى فيه .. والله زى عدمه الشغل ده .. نروح نترمى عشرة على المكتب زى الفراخ.. اللى نايم .. واللى يشرب شاى.. واللى فاتح الجورنال..وغيره وبعد ساعتين الكل يزوغ ومصالح الناس تتختم بفوت علينا بكره ..
لكن اعمل إيه يا ختى..آهى نواية تسند الزير اللى نايم فى البيت لا شغلة ولا مشغلة غير الدش ونسوان الدش يصلى ويتفرج ويتفرج ويصلى..
ويقولى دى نقرة.. يا صابرة ..ودى نقرة..وساعة لربك ..وساعة الحظ حلوة برضه يا صابرة..
صحيح والنبى يا حبيبتى.. ممكن يكون كده صح يصلى ويقرا القرآن ويربى دقنه ويتفرج على النسوان فى الدش..
يلا ..أفوتك بخير ..إنتى من السكان هنا ..؟؟
أجبتها فى ذهول ..نعم ..أسكن فى الجوار ..ربنا معاكِ ..آتحتاجين مساعدة؟؟
..ردت وهى تبتعد عنى ... ربنا يخليكى .. إن شاء الله أشوفك تانى قلبى إرتاح لك والله .
.رددت أكيد بنتقابل تانى وخلى بالك من ولادك..
إبتسمت ولا يهمك نجيب غيرهم ما فيش أسهل من كده..وضحكت بخبث النساء ..بادلتها الإبتسام وأنا أسيرة الذهول.

أخرستنى هذه الكلمات ..والتى خرجت منها فى لحظات وإنتهت بسرعة عجيبة..وكأنما كانت تنتظر من يفرغ هذه الشحنة الموجودة داخلها..كنت أود الدخول لعالمها..عالم الست صابرة..

فإذا بها تضعنى أمام مشاكل قومية ومحلية وحكومية فى جملة واحدة..

نكتب مقالات نحلل فيها ونتبنى فلسفة ونعارض آخرى ونتبارى فى وضع الجمل وتركيباتها ..حتى نخرج للقارىء بموضوع متخم بعبارات دسمة يترك القارىء أغلبها لعدم فهمه..موضوع يقول له أو يوصل له وجهة نظرنا وأحيانا ً نتركه حائراً تاركين له البحث عن الحل للمشكلة وكأنما مشاكله كلها قد حلت ولم يتبقى أمامه إلا ما نطرحه عليه من مشاكل ونريد منه الحل.

.ببساطة شديدة لخصت هذه المرأة الكادحة حياتنا كلها بل وفى طيات كلامها أعطت الحلول والأسباب وإنتقدت أيضاً وبعفوية تحسد عليها ما نعانيه من أوضاع فى مجتمعاتنا ..

فى لحظة خرجت مشاعر وإنفعالات هذه المرأة من القبو السجينة داخله..وبإنقضاء اللحظة ستعود مرة آخرى للقبو..

حالها فى ذلك حال الملايين من فئات الشعب المصرى بل والعربى آیضاً...

هو ميكانيزم التعامل بعشوائية مع حياتنا..تعاملنا بمنطق إستدرار عطف الغير والإعتماد عليه..تظل مشاعرنا وأحلامنا أسيرة مرهونة داخلنا.. وحتى آلامنا نخجل من الإفصاح عنها.. وترحيلنا لرغباتنا إلى عالم اللا وعى وقدرتنا الفائقة على ضبط النفس والسيطرة عليها..

الشكوى والألم و المعاناة تسكن القلوب..دون تحرك للدفع بالحلول ..لصنع صباح جديد سعيد لنا ولمستقبل أجيالنا.

قد يكون هذا ممكن فى عالم يحمل جينات الماضى من الزمان ..ولكن مع عالم متغير .. ومتنامى بكل لحظة.. مثل عالمنا اليوم .. أعتقد قد لا يكون من المحبذ ..أن نتعامل بهذه السلبية واللامبالاة مع مجريات الأمور والحياة من حولنا..

القدرة على التحكم فى الرغبات ..والتسليم بالحاضر..والتواكل على الله سلاح ذو حدين..قد يدفعنا للأمام وقد يجرنا للخلف.. ووقتها سنحاول اللحاق بقطار الحياة السريع الإيقاع دونما فائدة.. وربما كان المصير والنصيب.. عجلات القطار .

وتحيتى.......وصباح جديد سعيد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,529,079
- همسات ليلية (26) حديث الصباح والمساء
- الخطر الأكبر
- همس (25) ات ليلية/ الحنين
- همس (24) ات ليلية/ لقاء الأمس
- همس (23) ات ليلية/ حديث القمر
- همس (22) ات ليلية/ حامل الياسمين
- همس (21) ات ليلية/ فى غيابك
- من.. يشترى الوهم منى..؟؟؟
- كلام/ ودماء /وقضبان/ وشعب مهان
- زمن النفاق..و..أرض النفاق
- و.. أوطانى منورة بحكامها
- حمام النار..و..ساحة الدم
- العذاب..إمرأة مطلقة
- فلتقربوها ..إنها حلال
- الذااابح..و المذبوح
- الخرس العاطفى
- كل..على..ليلاه..يرقص
- حاجز الموت والحياة ( 11 )
- حاجز الموت والحياة ( قصة ) الجزء العاشر
- حاجز الموت والحياة ( قصة ) الجزء التااااسع


المزيد.....




- قطط موسكو.. من الشوارع إلى التمثيل والشهرة
- -شيخ الخطاطين- يزيّن مقدمة أبرز أعمال السينما والتلفزيون الم ...
- تعاطف مع عائلة مناضل يساري بآسفي تعيش التشرد
- العلمي لأطر وزارته: أقول لمن يروج إشاعة رحيلي أنا مستمر على ...
- قياديون باميون بارزون يصفعون بنشماش ويعلنون إلتحاقهم بتيار ا ...
- إيمي 2019: -لعبة العروش- و-فليباغ- يتصدران جوائز العام الحال ...
- صور.. أصالة تثير الجدل بإطلالتها خلال الاحتفال بيوم السعودية ...
- موراتينوس يشكر جلالة الملك
- شِعرائيل
- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شهد أحمد الرفاعى - صباح جديد