أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام بن الشاوي - امرأة فوق كل الشبهات















المزيد.....

امرأة فوق كل الشبهات


هشام بن الشاوي

الحوار المتمدن-العدد: 1723 - 2006 / 11 / 3 - 07:23
المحور: الادب والفن
    


حين تضيق بالحياة وتضيق الحياة بها .. تحس برغبة جامحة في أن تتقيأ همومها ، على حافة قبره .. وحده يصغي إليها دون أن يتذمر من تبرمها من كل شيء !
وتذرف ما تبقى من الدمع .. وحيدة في مقبرة الشهداء المنسية …
من بعيد ، يراقبها حارس المقبرة بنظرات ثعلب عجوز .. جلبابه الرث وشعره الأشعث يؤكدان إشاعة أنه يؤاخي الجن … فلا يقترب الرعاة من المقبرة ، حين تلون الشمس الأفق بحمرتها القانية … يعيش وحيدا يحرس الأموات ، يتلو عليهم آيات لا يحفظ غيرها .. بدراهم معدودات …
اعتاد أن تزور قبر زوجها وحيدة ، ويتعجب : ” كيف لا تنجب امرأة حليبية الجسد مكتنزته مثلها ، ولم لا تتزوج غيره كبقية الأرامل ؟؟ ” …
* * *
تكلمه بصوت كالهمس : ” كل الرجال يضايقونني ، وأنا الوحيدة العزلاء في هذه الدنيا .. بلا سلف ولا خلف … ويستغلون أي زحام في الحافلات أو السوق .. ليمارسون أشياء مشينة … قبل سنة …
كنت منزويا في الغرفة ، بساق واحدة ..
كانت وسامك الوحيد من حرب خاسرة بكل المقاييس .. كنت رجلا لا يصلح سوى للأنين .. في أعماق الليل البهيم ، وأنا أتلوى في فراشي كالأفعى .. وحيدة… لم تكن تعلم أن إحدى شظايا قذيفة ستزهر سرطانا خبيثا .. في الظهر …
فترحل دون تبذر فرحة صغيرة في أحشائي … !!
التقينا لقاء غرباء .. وافترقنا … لا شيء يوحد بيننا غير الحزن والأمل !! ..
اختطفوك من بين أحضاني .. ليلة زفافنا .. من أجل حرب – تمثيلية … قبضوا ثمن خسارتها سلفا .. من أنجاس لازالوا يعيثون فيها فسادا …حتى صدقة الوزارة لم تكن تكفي لشراء مسكنات الألم اللعين ..
كنت تحس بي كامرأة ، وتبكي .. بكاء لا يليق برجل باسل … !!
تقرأ كلام عيني ، الذي أخفيه عنك ، وبلا مقدمات تعلن في إشفاق :
- دعيني أموت وحيدا .. مع عنتي ، وسرطاني ، وعجزي الكامل …
ويطفر الدمع من عينيك …
أخفي عنك دموعي ، أواسيك .. بكلمات بدأت أشك في معناها : الصبر ، الإيمان ، القضاء ، القدر… ويجلد أعماقي سوط سؤال كافر:” يا ربي ، لم كتبت علي أن أشقى دون بقية النساء ؟؟ ” .
* * *
جارتي ، وصديقتي الوحيدة .. السعدية ، ساعدتني بالبحث عن عمل لدى بعض زبائنها القدامى .. كل النساء أغلقن الباب في وجهي ، وهن يلتهمن قوامي بنظرات نارية ..
- أنا جئت للقيام بأشغال البيت ، فما شأني بأزواجهن …
- إنها الغيرة .. يا عزيزتي ، والأزواج يشتهون الفاكهة التي على الشجرة ، وينسون التي بين أيديهم … !!
تتضاعف أحزاني … وتستطرد السعدية :
- أنا صاحبتك وأحسدك على هذا الجمال الرباني ، لو لم تكوني صديقتي .. لأضرمت فيك النار !!
وضحكنا ضحكا كالبكاء .
* * *
… طرقنا باب رجل أربعيني ، أستاذ محترم أعزب .. يعيش وحيدا في شقته … شبه مضرب عن الزواج … حسب رواية السعدية .
كان لطيفا معنا للغاية …
- البيت بيتك .. أنا مضطر للذهاب إلى العمل ، سأعود بعد ثلاث ساعات …
و…
خيل إلي أني سمعت الباب يغلق ، وأنا منهمكة في التصبين ، لم ينبس بكلمة .. ولم أحس به إلا وهو يطوق خصري بيده ، وبرعشة كهربائية تسري في عروقي …
- سيدي … لو كنت أريد أن أفعل هذا .. لما طرقت باب غريب ! كرامتي كامرأة لا تسمح لي ، والانتحار أهون علي من أن … !!
* * *
بعدها طلبت من السعدية أن تجد لي عملا في المصنع ، بعد تبرمي من مضايقات سكان الشقق ..
هناك أحسست بألفة بين الزميلات ، وتقاسمنا رغيف الهموم النسائية ، والضحكات المريرة .. ولم أهتم بتساؤلات العاملات عن الاهتمام المفرط من الحاج عبد السلام مدير المعمل ، وحرصه ألا يضايقني أحد.. ألأني صديقة السعدية أم لجمالي … إلى أن فوجئت به ، بعد أيام ، يرسل أحدهم ،يدعوني للحضور إلى مكتبه ، ونظرات الزميلات تفضح ما يساورهن ، كأنهن يعرفن ما كان ينتظرني .. ربما خضعن لنفس التجربة…
استقبلني العجوز الستيني بحفاوة ، ولاحظت انتصاب أسفله ، وهو يهم بأن يحضنني .. تذكرت زوجي ، وهو ينادي علي ، عند رغبته في قضاء الحاجة ..أبكي بلا وجع ، وأغمغم :” يا ربي ، ما ذبني لتعذبني هكذا ؟؟” ، ودون أن أحس بصقت في وجهه :” تتتتتفففففووووووو ! كلكم كلاب ” !! ..
خرجت من مكتبه غاضبة ، غيرت ثيابي بسرعة ، ثم رميت الوزرة على الأرض .. بالقرب العاملات …
وفي حجرتي ، قضيت بقية النهار في بكاء حارق .
* * *
سمعت طرقات على الباب .. كنت متلهفة إليها ، كنت أعرف أنها السعدية .. كنت في أمس الحاجة إلى من يسمعني ، وأنا أتقيأ همومي …
بعد صمت ثلجي ، أشعلت السعدية سيجارة ، ونفثت دخانها في الهواء في حنق ، وهي تحدق في السقف…
- منذ متى تدخنين ؟
- أرجوك يا صديقتي ، يكفيني ما بي … قدرنا أن يطمع فينا كل من هب ودب .. لأننا بلا شهادات جامعية ولا وظائف محترمة ، لو لم أكن مطلقة لما احتجت إلى هوان العمل .. ولكن لا أحد يتزوج مطلقة أربعينية ، هجرها زوجها من أجل واحدة في عمر أصغر أبنائه !! …
- هل تعلمين أني أحسدك على كبريائك …؟؟
تصمت لحظات ، لم أشأ أن أضايقها بأية ملاحظة هامشية …
- أية إهانة أن تشتري العاملة بقاءها في المعمل بأن تخلع سروالها بين يدي المشرف وصاحب المعمل .. من أجل دراهم لا تسد رمق أربعة أفواه ؟؟
تطفر الدموع من عينيها ، وتستطرد : ” المشرف زير النساء ، والعجوز المراهق … صارا مثل خاتمين بين يدي .. كل واحد منهما يظنني لي وحده !والأنكى أن الكلب العجوز لا يجد متعته إلا في أن يرضع شيء ه ؟؟… الرجال ، كلهم أولاد القحاب … عن إذنك … أريد أن أسكر .. حتى لا أموت كمدا … بااااي … لم أختر أن أكون قحبة ولا سكيرة .. لم أحسدك يا كريمة ، وكم أحبك لدرجة الكراهية .. يا صديقي اللدودة !! ” .
* * *

اقترب منها حارس المقبرة ، كفكفت دموعها .. أحست بحنو يد ، وهي تربت على كتفها .. لم تسمع ما قال ، كانت شبه مغيبة .. هشة .. ولم تحس بالعجوز ، وهو يقشرها قطعة قطعة على حصير غرفته المهترئ .. كانت كالمخدرة ، حدثت نفسها :” آه ، لو تعرف كم انتظرت هذه اللحظة .. فلم أحب رجلا قبلك ولا من بعدك … يا أبتي ، عفوا ، يا حبيبي الأوحد .. حتى لو كنت قد تبنيتني ، فكم اشتهيت أن أرقص بين يديك نشوة ، وتحس أني امرأة .. وليس مجرد طفلة تمسد شعرها ، وتحرم على يدك أن تجوس في تضاريسي … آه ، كم حلمت بيدك غيمة تروي عطش حقول جسدي … وتنسى تلك الطفلة.. يتيمة الأب والأم التي كنتها ، وأكون امرأتك الأولى والأخيرة.. التي تكتمل بها بهجة الدنيا !! ” .
أحست بالغثيان ، وفحيح أنفاسه الكريهة يلفحها : ” أنت لست أبي .. من أنت ؟ من تكون ؟ أين أنا ؟؟” . ودفعته بقوة ، فانقذف جسده الواهن بعيدا عنها.. جرها من ساقها ، بكلتا يديه .. وقعت أرضا ، لمعت عيناها حين لمحت بالقرب منها حجرا في حجم قبضة اليد ، أملس يستخدمه للتيمم وسددته بكل ما أوتيت من قوة إلى رأسه …
ندت عنها صرخة هستيرية ، وانطلقت تركض في الاتجاه …
بعد لحظات…
وسمع منبه سيارة قوي .. مرقت كالسهم ، وشيئا يتطاير في الهواء كالدمية …
وكتبت جرائد الصباح ، في صفحاتها الأولى عن العثور عن جثة امرأة عارية ،على الطريق السيار … الفاعل مجهول ، والحادثة يلفها الغموض …

وبدأت الألسن تنسج ألف حكاية وحكاية …





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,229,063
- البكاء الآخر (تمرين قصصي)
- أنين الظلام
- أخاف ان أحبك...!!!
- لوحات ساخرة جدا
- مدخل إلى : “متاهات الشنق” للقاص المغربي شكيب عبد الحميد
- رواية ” الوشم” للربيعي - حين يدخل المثقفون في التجربة (…) ال ...
- فرح
- الطيور تهاجر لكي لاتموت....
- الطيور تهاجر لكي لاتموت...
- حوار غير عادي مع الكاتب العربي المتألق سمير الفيل
- عندما يحب الشعراء...
- نصوص مفخخة جدا
- رسالتان الى روح مليكة مستظرف...أميرة جراح الروح والجسد
- وشاية بأصدقائي ( مرثية لزمن البهاء)
- بيت لا تفتح نوافذه ...
- الصفعة
- *في بيتنا رجل


المزيد.....




- مهرجان كان: لغة الجسد تطغى على الكلام في فيلم مثير للجدل للت ...
- انجح ثم انصح! (قصة قصيرة)
- دوري رمضاني يشعل فتيل الحرب بين البام والكتاب بمرتيل
- المغرب يستجيب لدعوة القمة العربية غير العادية في السعودية
- في ضرورة الثورة الفكريـة ( الجزء الثاني ) بقلم: حمه الهمامي ...
- خطأ جسيم يكاد يقتل ضيفة -رامز في الشلال-! (فيديو)
- كيف تعرفت نانسي عجرم على زوجها طبيب الأسنان؟ (صور)
- الصاوي: مبارك يستحق كل وسام حصل عليه!
- عظمة اللغة العربية وخلودها ومكانتها ترجع إلى ارتباطها بالقرآ ...
- مجلس الحكومة يوافق على اتفاق بين المغرب وصربيا


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام بن الشاوي - امرأة فوق كل الشبهات