أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلطان الرفاعي - فاتحة--ومزمور--وخاتمة














المزيد.....

فاتحة--ومزمور--وخاتمة


سلطان الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 1721 - 2006 / 11 / 1 - 06:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الفاتحة:
نؤمن باله واحد آب ضابط الكل-------

نؤمن بأن الليبرالية هي الطريق للتحرر من القمع والاستبداد وانتهاك الأمن لحقوق الإنسان--------

نؤمن أن أمريكا سيدة الكون والأرض والسماء والأمم المتحدة--------

نؤمن أننا لا نزال نعتقل مخالفي الرأي والفكر --------------

نؤمن أن المعارضة السورية في الداخل والخارج هشة مفككة كالماء لا طعم ولا رائحة ---------


المزمور الأول:


نؤمن أن مسيحيي الشرق في المعيار الأمريكي الإنساني لا يُساوون قشرة بصلة-----

نؤمن أن الدائرة بدأت تدور حول مسيحيي لبنان--------

نؤمن أن الإقطاع السياسي سيأخذ لبنان بمسيحييه وإسلامه إلى الهاوية------

نؤمن أن كل سلاح غير شرعي هو سلاح طائفي------



المزمور الثاني:

نؤمن أن أمريكا وقفت وراء نجاح حزب الأخوان المحظور في مصر------

نؤمن أن نجاح حزب الأخوان في الانتخابات المصرية بداية النهاية لمسيحيي مصر-----

نؤمن أن خطف الفتيات القبطيات وفي وضح النهار(أمس في المحلة) نتيجة من نتائج هذه الانتخابات------

نؤمن أن الأخوان المسلمين سيستمرون بخطف القبطيات دعما لحملة جمال مبارك-------

نؤمن أن جمال مبارك سيفوز بطريقة ما----------



المزمور الثالث:



نؤمن أن كل الأقليات في سوريا لا يُساوون دولار واحد في المعيار الأمريكي-------

نؤمن أن جميع الأقليات في سوريا منقوصي الحقوق-------

نؤمن أن جميع الأقليات في سوريا تعيش----

نؤمن أن جميع الأقليات في سوريا تُريد أن تعيش في سلام وطمأنينة في وطنها-----

نؤمن أن جميع الأقليات في سوريا لا تُريد أن ترحل أوتُرحل من وطنها--------



المزمور الرابع:

نؤمن أن ترحيل السريان والآشوريين والكلدان والصابئة والايزيديين وغيرهم من العراق وطنهم هو دليل محبة لأصحاب دين الرحمة والسلام-------

نؤمن أننا ما متنا ولكن شفنا من ماتوا-------

نؤمن أن الأكراد في الشمال قد نفذوا بجلدهم من محبة أخوتهم القتلة------

نؤمن أن تقسيم العراق بين أصحاب دين الرحمة والسلام هو الحل الكابح لكل هذه الرحمة والمحبة------





الخاتمة:



نؤمن أن الحوار الجدي والصريح والشفاف مع أمريكا هو الحل -----------

نؤمن أن كل ما يجب أن يُحركنا ويطبع توجهاتنا هو مصلحة سوريا فقط ---------

نؤمن أن لا العروبة ولا الدين يستطيعان إنقاذ سوريا من محنتها اليوم----------

نؤمن أن السلام مع إسرائيل وفق مبدأ الأرض مقابل السلام هو من الحلول------

نؤمن أن علاقة صافية لا غش فيها مع لبنان الحضارة والجمال هو من الحلول----

نؤمن أن إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفتح حوار جدي مع المعارضة الوطنية هو من الحلول-----

نؤمن أيضا أن حكومة جديدة نظيفة تُقسم على الولاء لوطن وليس لأشخاص هي من الحلول------

نؤمن أيضا أن مطالبة الأقليات بحقوقها المنقوصة هو من الحلول---

نؤمن أيضا أن وقوف الأقليات جميعا في سوريا مع وحدة الوطن هو من الحلول-------

==============================================================================================





هيك الله بلش التفكير---

بفكرو أحلى صبية يصير------

ومن الصبح من بكير------

جمع من القمح السنبل الطويل----

وصنع منه شعرها الحرير-----

ومن زرقة ألبحر الجميل---

صنع زرقة عينها الكحيل-----

ومد أيده على الشمس---

ومن ظل أيده صنع خصرها النحيل-----

وقال: هي سوريا--

حبوها وحافظوا عليها كتير-----





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,424,303
- -سيدي بوش--حزينون لمشروع استقبال الطغاة والقتلة
- شركاء في (الثراء) والضراء -----
- اللي استحوا ماتوا--واللي ما استحوا راحوا على العمرة--
- لتسقط كل الحكومات ---ماعدا السورية--
- قال الملك: على لبنان أن يُصبح مسلما --الكسليك الجوهرة التي ح ...
- أغبياء القمع الأنترنيتي وموقع الحوار المتمدن.-----
- سيدي الكاردينال---مجلس المطارنة الموارنة الموقر----
- هل تخافون من خدام أيها البعثيون؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- مع جهاد خدام في اعادة المنهوبات الى الشعب مباشرة-------
- مناهج متخلفة---ومدارس دينية بؤر ارهابية---
- الديمقراطية المنقوصة---والمطلوبة
- ستة أشهر -افتراضية- في حكم سوريا-----
- ساجدة الريشاوي---في ذمة القرضاوي---
- behead those who say Islam is VIOLENT---
- قداسة البابا نُطالبكم باعتذار عن أسفكم----وفتوى
- لتعتذر هذه الأمة أولا----تقول الحكمة: انت أفضل ابن شرير لوال ...
- سؤال راود التاريخ---لماذا يستمر هذا الوباء طويلا---سيف يقطع ...
- توما الأكويني-----وريادة العقل
- حكمة زعيم عربي----------
- من الداخل الى الخارج ---مع المحبة


المزيد.....




- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- النيابة المصرية تجدد حبس ابنة يوسف القرضاوي ونافعة وإسراء عب ...
- المسماري: لم نستهدف المدنيين في القصف الجوي ويتهم -الإخوان ا ...
- أردوغان يكشف عن خطة تركيا في منبج.. ويهاجم الناتو: ربما لأنن ...
- بالفيديو.. وفد من المنتخب السعودي يزور المسجد الأقصى
- الخارجية الفلسطينية: الاحتلال الإسرائيلي يجند الأعياد الديني ...
- المسجد البابري تحت الضوء مجددا.. الهند تشدد القيود الأمنية ق ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلطان الرفاعي - فاتحة--ومزمور--وخاتمة