أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عبدالرحمن محمد النعيمي - المطالبة بالاصلاحات السياسية على ضفتي الخليج














المزيد.....

المطالبة بالاصلاحات السياسية على ضفتي الخليج


عبدالرحمن محمد النعيمي
الحوار المتمدن-العدد: 507 - 2003 / 6 / 3 - 15:44
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


 


البحرين

قبل الغزو الامريكي ـ البريطاني للعراق، وعلى ضوء التهديدات الامريكية لكافة الدول العربية تقدمت كوكبة من رجال الفكر والسياسة من مختلف الاتجاهات ومن مختلف مناطق المملكة العربية السعودية بعريضة الى كبار المسؤولين في المملكة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده حددوا فيها بوضوح المطالب السياسية والاقتصادية والاجتماعية الملحة التي باتت ضرورية للبلاد، وفي المقدمة منها وضع دستور دائم واجراء انتخابات لمجلس نيابي ومجالس المحافظات ومحاربة الفساد الاداري والمالي واستقلال القضاء واشاعة الحريات العامة واعطاء المرأة حقوقها السياسية اسوة بأخيها الرجل، والغاء التمييز الطائفي .. وكان تجاوب ولي العهد السعودي كبيراً مع هذه المطالب حيث أكد لرجالات العريضة الذين التقى بهم اهمية الاصلاح السياسي وضرورته في الوقت الحاضر.. وعزمه على السير خطوات فيه.

بعد الاحتلال الامريكي للعراق، تعرضت الرياض لعمليات عسكرية كبيرة، دمرت العمليات الارهابية مجمعات سكنية يقطنها أجانب والحقت اضراراً جسيمة مادية ومعنوية .. مشيرة بالاصابع العشر الى القوى الدينية المتزمتة التي اعتمدت العمليات المسلحة في الكثير من البلدان ضد المصالح الغربية تحت راية محاربة الكفار..

لاقت العمليات الارهابية، بالاضافة الى الدور الذي تقوم به الحركة الدينية المتزمة في المملكة، استنكاراً من قطاعات شعبية واسعة، وخاصة الفئات الاجتماعية الحديثة التي تريد الخروج من القيود المعرقلة لحركتها الاقتصادية او المالية او الاجتماعية او السياسية، وتزايدت الدعوات لمواجهة هذا التطرف الديني عبر الحد من الصلاحيات الواسعة التي تتمتع بها هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، واجراء الاصلاحات السياسية الواسعة المتمثلة في المشاركة الشعبية واتاحة الفرصة لكافة القوى السياسية بالعمل العلني، اضافة الى رفع القيود عن كافة القطاعات العمالية والمهنية لتشكيل نقابات واتحادات مهنية لهم، للدفاع عن مصالحهم وليشكلوا الركيزة والارضية الصلبة لأية عملية اصلاح حقيقي في أي دولة من دول المنطقة.
****
وفي الوقت الذي كانت قوى المجتمع الاصلاحية تستنكر العمليات الارهابية في الرياض، نشرت الصحف الايرانية يوم الاربعاء المنصرم رسالة وقع عليها 116 شخصية مرموقة من النواب ورجال دين وشخصيات معارضة وليبرالية وصحفيين ايرانيين ادانوا "استخدام المبادئ الدينية وسيلة للاحتفاظ بالسلطة، ودعوا الى تطبيق اصلاحات عميقة يمكن ان يواجه النظام الايراني بدونها المصير الذي لقيه صدام حسين وحركة طالبان" ودعوا الى التوقف عن الاعتقالات والاستدعاءات غير القانونية وانهم يتطلعون الى "ايران حرة مستقلة وبمقدار ما يخشون من السيطرة الاجنبية او الهجوم الاجنبي بمقدار ما يحتقرون الطغيان الديني وقمع حريات الشعب".
****
وبين ايران والمملكة تقع دول الخليج الاخرى سواء المنضوية تحت لواء مجلس التعاون الخليجي او العراق، حيث يتعرض الثاني الى اعادة فك وتركيب بين طرفين اساسيين في الوقت الحاضر: الاحتلال الامريكي ومخططاته لاعادة تشكيل المجتمع العراقي .. والقوى السياسية العراقية التي يحمل الكثير منها نظرة متقدمة للمستقبل باتجاه الديمقراطية ورفض الشمولية، بينما البعض وخاصة بعض اطراف الحركة الدينية تريد فرض برنامجها معتبرة نفسها ظل الله في الارض. اما دول الخليج الاخرى فانها تواجه تحديات ليست سهلة وهي مطالبة ان تتقدم الى الامام قبل ان تجد نفسها عاجزة عن اللحاق بالركب.

المطالبة بالاصلاحات في بلدين يحكم كل منهما حزب اسلامي متزمت، ومن قبل قطاعات شعبية واسعة، او من قبل نخب فكرية وسياسية تعبر عن مصالح قطاعات شعبية فاعلة في المجتمع.. تطرح تساؤلاً كبيراً على الحركة الاسلامية .. وهل سيكون مصيرها مصير الحركات السياسية الشمولية سواء كانت قومية (كحزب البعث العربي الاشتراكي وترجمته العراقية) او شيوعية (الاتحاد السوفيتي السابق)، فلم يعد مقبولاً استمرار حزب من الاحزاب في السلطة الى الابد.. خاصة اذا كان الحزب عاجزاً عن مواكبة التطورات والمتغيرات المتسارعة في منطقة استراتيجية تتلاطم فيها المصالح الدولية كما هو الحال في منطقة الخليج.

في المملكة العربية .. ومنذ معركة السبلة عام 1929 بين غلاة الاخوان المسلمين والملك السعودي مروراً بكل المراحل التي شهدت صراعات حادة ومسلحة كعام 1979، حتى تفجيرات الرياض، كان الخط البياني متعرجاً .. الا ان التطور الموضوعي الكبير للمجتمع.. والحاجة الماسة الى مواكبة العصر والتخلي عن اساليب العمل القديم.. والتفاعل مع الانجازات العصرية الكبيرة.. يدفع المنطقة برمتها الى الامام.. وتحتاج ليس فقط الى دعاة اصلاحيين في المجتمع وانما ايضاً في الاسر الحاكمة..

ويمكن القول نفسه في ايران.. التي لعبت الحركة الاسلامية الشيعية دوراً بارزاً في اسقاط الشاه والوجود الامريكي في ايران.. لكن الحزب الحاكم ـ الذي يتمتع كبار افراده بامتيازات كبيرة، ويريد استمرار هيمنته على كافة مؤسسات المجتمع والدولة ـ يعاني من انشقاقات وصراعات بين الاصلاحيين والمحافظين.. لكن استمرار سيطرته مرهون بقدرته على التطور ومواكبته للمتغيرات واستجابته للمطالب العادلة لقطاعات واسعة من الشعب الايراني المتمثلة في الديمقراطية واحترام حقوق الانسان.. واعتبار الشعب مصدر السلطات جميعاً.


كنعان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,239,392
- خاطرة الطريق ومتاهات الحل الصهيوني
- خارطة الطريق في الذكرى الخامسة والخمسين لاقامة الكيان الصهيو ...
- الزلزال العراقي والمفاصل الاساسية في الاصلاح السياسي في البح ...
- ماهي انعكاسات الاحتلال الامريكي للعراق ... على الساحة الخليج ...
- اقرأوا الفاتحة على النظام الرسمي العربي!!
- الححج الاميركية تتزايد مع تقدم قواتها في العراق
- مسؤولية النظام الرسمي والشعبي العربي .. في العدوان الامريكي ...
- اجواء الحرب الامريكية ضد العراق.. وأهمية تعزيز مؤسسات المجتم ...
- درءاً للكارثة المحدقة.. لابد من المصالحة الشعبية في العراق
- الامريكان يريدون اعادة رسم خارطة المشرق العربي.. فماهو الموق ...
- هزيمة الارادة السياسية هي اخطر الهزائم
- كيف أمكن لعصابات الغدر أن تنال منك يا جار الله عمر؟
- تفعيل الحركة الجماهيرية واستنهاض قطاعات شعبية أساسية
- فلسطين .. في القمة العربية .. والانتخابات البلدية
- لتعزيز وتطوير المكاسب الديمقراطية ومعالجة سلبيات التعديلات ل ...
- عيد التضامن مع أبطال الانتفاضة، والإصلاح الوطني المنشود
- حصيلة عام من الانفراج السياسي
- لتعزيز وتطوير المكاسب الديمقراطية ومعالجة سلبيات التعديلات ا ...
- عيد التضامن مع ابطال الانتفاضة، والاصلاح الوطني المنشود
- التعديلات الدستورية في البحرين


المزيد.....




- كيف أجاب نائب أمريكي عن سؤال حول عزل ترامب؟
- تداول فيديو لأمير الكويت مع علم قطر بالقمة الخليجية في السعو ...
- بتغريدة.. قرقاش يرد على الإعلام الإيراني بشأن مجلس التعاون ا ...
- ترامب قد يواجه المساءلة والسجن بسبب أموال دفعت على سبيل الر ...
- فيديو: مقتل شخص و 310 آلاف بدون كهرباء بسبب عاصفة ثلجية جنوب ...
- فيديو: مقتل شخص و 310 آلاف بدون كهرباء بسبب عاصفة ثلجية جنوب ...
- محادثات السويد.. غريفيث يطرح مبادرتين بشأن تعز والحديدة
- عريضة إلكترونية لإدانة وعد بلفور في ذكراه الـ 101
- الولايات المتحدة تطور رأسا حربيا نوويا
- بعد مناشدة الملك سلمان... زعيم عربي يصدر بيانا


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عبدالرحمن محمد النعيمي - المطالبة بالاصلاحات السياسية على ضفتي الخليج