أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد البغدادي - يوم في الطب العدلي














المزيد.....

يوم في الطب العدلي


سعد البغدادي

الحوار المتمدن-العدد: 1708 - 2006 / 10 / 19 - 06:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم اكن راغبا في مرافقة جا ري ابو تيسير في الذهاب الى دائرة الطب العدلي الواقعة في باب المعظم لكن حق الجار على الجار والرسول وصى بسابع جار هي الامور التي حتمت علي الذهاب الى هناك وتحمل ذلك المنظر الكريه
خرج محمد علوان وهو شقيق جاري ابو تيسير الى عمله كحمال في الشورجة ولم يعد وبعد اربعة ايام من البحث في المستشفيات ومراكز الشرطة كان علينا التوجه الى الطب العدلي , كنا نعلم انه يرقد هناك لكن الانسان يحاول ان لا يصدق حدسه ولو بطريق اخر قضينا اربعة ايام بلياليها في البحث عن محمد علوان
كان الجميع ينصحنا بالذهاب الى الطب العدلي
دائرة الطب العدلي جثث ملقاة على قارعة الطريق
وعند وصولنا الى باب المعظم طلب مني جاري الذي لن احترمه بعد اليوم ان اذهب الى الدائرة وابحث عن شقيقه لانه مريض ومحبط وادعى ان قلبه يؤلمه وتمارض وافطر وفعل كل ما هو محظور من اجل ان لاياتي الى الطب العدلي وقال سانتظرك هنا وكان قريبا من وزارة الصحة , وتوكلت على الله وفي باب الطب العدلي كانت الرائحة , واي رائحة نتنة قذرة لايمكن لك ان تصمد دون ان تتقيأ حاولت اخرج لكن تمالكني شعور بالدخول , وضعت كمامة من قماش على انفي واغلقت كل مجاري التنفس في الاستعلامات نظرت الى صور المغدورين والشهداء انها صور العراقيين سالت الموظف قال هذه صور تلتقط للموتى حتى يتمكن ذويهم من التعرف عليهم لان الجثث تبقى هنا لفترة طويلة ربما لاتعرفها ويتم ترقيم هذه الجثث
يصبح العراقي رقم في دائرة الطب العدلي رايت صورة جاري او شقيق جاري ابو تيسير وقلت للموظف هذه الصورة قال احفظ رقمه وتاريخه واذهب فتش في الثلاجات عن هذا الرقم ستجده مكتوبا في ورقة لاصقت بقدم المتوفي
وما ان عبرت الاستعلامات المخيفية حتى عثرت بكومة الجثث العراقية المتفسخة والمتكدسة
حاولت هذه المرة ان اخرج لكن الامر خرج عن سيطرتي حينما تقدمت ثلاث سيارات من الاسعاف وهي ترمي بجثث اكثر من ستين جثة قال لي السائق انها من اماكن مختلفة من بغداد سالته بهمس هل تعود لسنة ام لشيعة
قال انها لموتى؟
اول مرة اشعر ان العراقيين متوحدون لكن اين
رايت ام تبكي ولدها الشيعي واخرى تبكي ولدها السني لم يكن بينهما مسافة انها نفس المسافة التي نذبح بها على الهوية سمعت صراخ
حاولت ان اركز سمعي هل هذا الصراخ لامراة سنية ام شيعية تداخلت الاصوات ولم اعد اميز كان منظر الجثث الملقاة على قارعة الطريق مؤلما وانت تمشي لابد لك ان تسقط لانك ستعثر بجثة عراقي مغدور
. وصلت الى الثلاجة وجدت كومة من الجثث مرمية كنت اغبحث عن رقم 993
قال لي ابحث هنا في هذا الكوم ربما ستجد قريبك في هذه الجثث
جثث متفسخة واخرى تحول لونها الى اللون الا زرق لايمكن لك ان تتعرف ابدا على صاحبها باستثناء الرقم الموجود على جثة القتيل فتشت عن رقم صاحبي لم اجده كانت الرائحة قد بلغت اوج مدياتها لايمكن لك ان تتحمل هذه الرائحة حاولت مرة اخرى ان اذهب الى غرفة الاستقبال وسط هذا الكوم من الجثث العراقية المتفسخة التي صارت مرتعا للديدان والحشرات القاتلة من كل مكان
طلبت من الموظف ان يبحث لي عن هذا الرقم مقابل خمسين الف اعطيه اياه وخلال ساعة رمى الجثة امامي نظرت اليها جثة متفسخة رائحتها نتنة اعطيته خمسون الف اخرى ليدلني على مكان اخرج منه بدون هذه الرائحة ومن دون المرور عبر جثث العراقيين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,991,155
- صفية تعادل مية
- التصويت وحلق الشوارب
- وطن الارامل
- اغلاق صحيفة بدر...انقلاب على الديمقراطية
- اعلق عضويتي في البرلمان؟
- البطالة...20% من الاسر العراقية تحت مستوى خط الفقر
- هل حقا اعضاء البرلمان العراقي يستحقون هذا المبلغ الكبير
- اشكالات المعترضين على النظام الفدرالي
- ما بعد الحرب الاهلية في العراق
- ديوان الوقف الشيعي الى اين؟
- صورتان من بغداد وكفى؟
- لماذا يستهدفون المثقف
- انها اعتقال الطائي
- خوف الوزراء من الاعلام العراقي
- العراقية اخبارها بدون السين والفرات لا تلفظ الراء والبقية تا ...
- الانفال والمؤنفلين
- الانفال في ذاكرة الكورد... الانفال في ذاكرة العرب
- اللجان الشعبية ..الدوافع والنتائج
- نحوالتعددية السياسية افاق المستقبل القسم الاخير
- نحو التعددية السياسية


المزيد.....




- مسابقة قفز مثيرة عن صخرة الروشة في بيروت
- أكثر الشوارع انحداراً في العالم يدخل موسوعة غينيس
- طلاب الجزائر: سعداء بتأهل المنتخب لنهائي -الكان- والمظاهرات ...
- المخابرات المصرية تسلم رئيس جنوب السودان رسالة من السيسي
- مصر.. الأرصاد تحذر وتعلن عن موعد انكسار موجه الحر في البلاد ...
- لندن.. تفشي الجرائم بالسلاح الأبيض
- دوتيرتي: لن أرد على أسئلة يوجهها لي رجل أبيض!
- ظريف: على الغرب أن ينهي بيع الأسلحة إلى أشباه صدام
- خطاب -طارئ- للرئيس نيكسون يكشف مصير رواد القمر حال فشل -أبول ...
- بسبب قتل خارج نطاق القانون للمسلمين الروهينغا أمريكا تفرض عق ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد البغدادي - يوم في الطب العدلي