أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان دغش - على شاطىء المتوسِّط ...














المزيد.....

على شاطىء المتوسِّط ...


سليمان دغش

الحوار المتمدن-العدد: 1689 - 2006 / 9 / 30 - 06:46
المحور: الادب والفن
    


وَحيداً
على شاطىءِ المُتَوَسِّطِ
قالَ الزمانُ : انتظرني قليلاً هُناكَ
ورَمّمْ إذا ما استَطَعتَ شظايا انكِساري
وَظِلَّ انكِسارِكَ
بينَ الهَباءِ
وبينَ البَقاءْ

وَحيداً
كَنايِ الرُعاةِ أعبىءُ روحي
بما تشتَهي الروحُ
في جَسَدِ الريحِ
بعض الغَمامِ الخَفيفِ
وَبعض الحَمامِ الأليفِ
ونجمٍ وحيدٍ يُراوِدُ نَفسي
فَتدنو السماءْ..

قريباً مِنَ النهرِ
شرَّدَني البَحرُ
يَومَ استفاضَ على حَدّهِ الموجُ
روحي هُناكَ تَئِنُّ
وقلبي هُنا وهُناكَ يجنُّ
كَقلبِ الفراشةِ ملءَ الفضاءْ

فكَمْ سأموتُ عليك وفيكِ
وكم ستَرفُّ الفراشاتُ حَولَ لهيبِكِ
حتّى يَتِمَّ الزواجُ المُقدّسُ
بينَ الفناءِ
وبينَ الضياءْ !

وحيداً
على ضِفّةِ النهرِ
ما بينَ ماءينِ مختلِفينِ على نُطفةِ الحَيِّ
في طينِنا البَشَريِّ
يُعذّبني الملحُ في الجُرحِ
يَغسِلُني النهرُ
يفرُكُ بالماءِ وَجهَ الصُخورِ العَنيدةِ
كَيْ يطمئنَّ على لَثغةِ الماءِ
في الجَرَيانِ السّريعِ
إلى سُرَّةِ الإنتِهاءْ

يُعَذّبني الملحُ في الجُرحِ
والنهرُ جُرْحٌ
يُسافِرُ منْ مَطلَعِ النبعِ
في إبَرِ الدمعِ
حتّى المَصبِّ الأخيرِ
بِبَحرِ الدِّماءْ ..!!

وَحيداً
على شاطىءِ المُتَوسّطِ
كُنتُ أُعِدُّ السماءَ لِشمسٍ تُطِلُّ
منَ الدَمِ والكِبرياءْ

وكانَ الفضاءُ الغَريبُ يُغيِّرُ شَكلَ الإناءِ
ويُفرغُ منْ رئَتيَّ الهواءْ
وكانتْ رُفوفُ السُنونو الحَزينِ
تَفرُّ إلى جِهَةِ الشرقِ
إذ يبدأ البرقُ قُدّاسَهُ الدنيويَّ
على مأتَمِ الأنبياءْ

وَحيداً
على شاطىءِ المُتوسّطِ
مرَّ الغَمامُ الكَثيف على راحَتيّ
اتكأتُ على خاصرِ الريحِ
أستَلهِمُ الروحَ
كانَ المَسيحُ المُعَمَّدُ بالدَمِ
حَتّى الوضوحِ
يُعِدُّ العَشاءَ الأخيرَ على أرضِ قانا الجليلِ
ويَصعَدُ فوقَ صليبِ القيامَةِ
نَحْوَ السماءْ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,239,041
- نشيد الدم ...
- ثمة امرأة تشعلُ البحر ...
- بين حُمّى البحر ونافذة النّدى...
- ندى / سليمان دغش
- الشهيد
- عرافة التاريخ تقرأ فنجان الدم ... / سليمان دغش
- مُفتَتَح النخيل...
- ساعة الريح
- آخر الماء / سليمان دغش
- ظلّ الشمس / سليمان دغش
- كأنَّكِ فيَّ ... / سليمان دغش
- نهاريّة سليمان دغش
- مقدّمة لانعتاق الجسد
- ظلّ الماء
- الإمام


المزيد.....




- أشهرهم علي الزيبق وأدهم الشرقاوي.. هؤلاء جرّمتهم السلطات رسم ...
- -الأجنحة المتكسرة- بالدوحة.. فنانة قطرية تستلهم أعمال جبران ...
- رواية -طائر الحسّون-.. كيف أثرت لوحة فنية على مسار فرد ومجتم ...
- مخرج -موسكو لا تؤمن بالدموع- يحتفل بعيد ميلاده الـ80 (فيديو) ...
- التعليم أولا.. التعليم أساسا
- إصابة فنانة مصرية في حادث سير
- بعد والده وأخيه.. تسجيل صوتي لوالدة المقاول والفنان محمد علي ...
- فتيات لبنانيات يبهرن حكام -غوت تالنت- ببريطانيا على أنغام مو ...
- المغرب يترأس لقاء حول التفاعل بين مجلس السلم والأمن ومفوضية ...
- مالي تثمن ما يوليه المغرب من أهمية لتكوين الطلبة الماليين


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان دغش - على شاطىء المتوسِّط ...