أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - شاهر أحمد نصر - الحوار المتمدن تعبير عن حضارة وديموقراطية الشعوب






















المزيد.....

الحوار المتمدن تعبير عن حضارة وديموقراطية الشعوب



شاهر أحمد نصر
الحوار المتمدن-العدد: 500 - 2003 / 5 / 27 - 04:31
المحور: اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن
    


تحية إلى منبر الحوار المتمدن بمناسبة صدور العدد 500 
 
 
الحوار المتمدن تعبير عن حضارة وديموقراطية الشعوب
 
 
عند اطلاعي على أول نشرة يسارية علمانية إلكترونية يومية في العالم العربي ، لا أعلم لماذا قفزت إلى ذاكرتي كلمات فرح أنطون منشىء مجلة (الجامعة ) في إهدائه لكتاب (ابن رشد وفلسفته ) المنشور في الاسكندرية في 1 يناير سنة 1903 ، أي منذ أكثر من مائة عام ، حيث يقول :
" إلى عقلاء الشرقيين في الإسلام والمسيحية وغيرهما
لا نعلم كيف يستقبل أبناء العصر هذا الكتاب في هذا الزمان . ولكنا نعلم أنّ " النبت الجديد " في الشرق قد صار كثيراً . ونريد " بالنبت الجديد " أولئك العقلاء في كل ملة وكل دين في الشرق الذين عرفوا مضار مزج الدنيا بالدين في عصر كهذا العصر ، فصاروا يطلبون وضع أديانهم جانباً في مكان مقدَّس محتَرَم ليتمكنوا من الاتحاد اتحاداً حقيقياً ومجاراة تيار التمدن الأوروبي الجديد لمزاحمة أهله ، وإلاّ جرفهم جميعاً وجعلهم مسخَّرين لغيرهم . فإلى هذا " النبت الجديد " في الإسلام والمسيحية ، وغيرهما نهدي هذا الكتاب . ونحن على ثقة من أنّهم سيطالعونه بهدوءٍ وإمعان دون أن يتركوا للهوى سلطة على نفوسهم . "
وها هم رواد الحضارة والتمدن الغيورون على مستقبل شعوبهم ، ودورها في الحضارة العالمية ، يتابعون مسيرة رواد الحضارة الأوائل ، فيبادرون في التاسع من كانون الأول عام 2001 بإصدار نشرة " الحوار المتمدن " لإلكترونية .. وأغلب مهام التنوير التي كانت منتصبة أمام الشعوب العربية منذ أكثر من قرن لم تزل دون تحقيق .. وكأننا نخالف نسبياً موضوعات التطور والحياة التي لخصها هيراقليطس بقوله : لا يمكن أن نسبح في نفس التيار مرتين .. وها نحن نقبع في التيار الراكد لأجيال ، والبعض يريد الانكفاء بنا إلى الخلف ! والحضارة الإنسانية تسير بتسارع لم تعد الثانية فيه ثانية ، بل آلاف آلاف أجزاء الثانية ، فكيف العام والعقد والقرن ..
فإلى أولئك الغيورين والمبادرين لإصدار هذه النشرة المتحضرة ، هؤلاء الجنود المجهولين والمشهورين في آن معاً ، كلّ التقدير والاحترام .. وآمل لهذه النشرة المزيد من التطور والانتشار ..
ولتعميق الحوار المتمدن ، وزيادة الفائدة منه ، أقترح عليكم إضافة عنوان البريد الإلكتروني لكاتب المقال في باب الاستفتاء ، مع الطلب من المستفتي إرسال ملاحظاته إلى صاحب الموضوع المستفتى عليه ، ومحاورته عند الرغبة في ذلك .. 
أغتنم فرصة صدور العدد 500 من نشرة الحوار المتمدن لأحيي جميع المشاركين في هذه النشرة ، والذين أصبحوا أصدقاء حميمين على قلوبنا ، وأحيي القائمين على هذه النشرة ، وأشكرهم على جهودهم النبيلة ، متمنياً المزيد من النجاح والتقدم .
شاهر أحمد نصر
Shaher5@scs-net.org
 

 






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,386,594,048
- .......سيدي الكريم حمزة الحسن // زيتونـة الشــام - هادي العل ...
- فلسطين في شعر عبد المعين الملوحي
- بحث في الحرية والديموقراطية - 2
- بحث في الحرية والديموقراطية - 1
- عقبات تحقيق المشروع التنويري العربي ؟
- هل هناك من هو أقوى من حكام الولايات المتحدة الأمريكية الحالي ...


المزيد.....


- منبرٌ للحريّـة والحوارِ واللُّطفِ / سعدي يوسف
- حديقة رزكار / حمزة الحسن
- مساحة من الهواء النقي / باتر محمد علي وردم
- موقع الحوار المتمدّن، متمدّن جدّاً / صبري يوسف
- تجديد وإبداع في الحوار المتمدن / خالد يونس خالد
- الحوار المتمدن ... قدسية المفردة ونصاعة البوح / علي رشيد
- شموع على كف حوار متمدن / أحمد الخميسي
- نظرة الى ( الحوار المتمدن ) بمنظار مستقل / عبدالزهرة الركابي
- الحوار المتمدن: محطة اليسار نحو العالم الجديد! / سلام عبدالله
- منبر الحرية لا يعلو فوقه اي شيء / عبد الفتاح مرتضى


المزيد.....

- -الضباب-.. مستقبل شاشات الكمبيوتر
- أردوغان يغلق طريق عودة غُل للسياسة
- منظمة برتغالية تشجب أعمال القمع المغربية في المناطق الصحراوي ...
- تواصل أشغال المنتدى الثاني للجاليات الصحراوية في أوروبا وسط ...
- الاتحاد الأفريقي أمام "معضلة" السيسي وسلامة يرفض ا ...
- العراق: قتلى باستهداف جامعة الإمام الكاظم وعملية إخلاء بمدين ...
- القوى الرئيسية تدخل الانتخابات وعينها على المناصب الكبرى
- 7964 مركزا للاقتراع في عموم العراق وأخرى في 19 دولة
- تصريحات ابن شقيق طالباني تثير استياء أحزاب كردية
- الديمقراطي يؤكد حادثة هجوم السليمانية ويتحدث عن تفاصيلها: سن ...


المزيد.....

- الفساد السياسي والأداء الإداري : دراسة في جدلية العلاقة / سالم سليمان
- تحليل عددى عن الحوار المتمدن في عامه الثاني / عصام البغدادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - شاهر أحمد نصر - الحوار المتمدن تعبير عن حضارة وديموقراطية الشعوب